ترياق الأدوية النفسية

ماذا تعرف عن دواء دروبيريدول (Droperidol)؟

أدركت منذ مدة أن شخصية ابني تتغير، اعتقدت في البداية أن كل هذه السلوكات العنيفة مجرد مرحلة عابرة. 

انتظرت أن تنتهي هذه الفترة بفارغ الصبر، ولكن بدلًا من ذلك تدهورت حالته، إذ إنه بدأ يرى ويسمع أشياء غير موجودة ويتحدث مع شخصيات خيالية.

أعلم أنه يحتاج إلى مساعدة الطبيب، ولكنني أخشى الأدوية النفسية وآثارها الجانبية.

نتحدث في هذا المقال عن دواء دروبيريدول ودواعي استخدامه، ونتعرف إلى أهم آثاره الجانبية.

ما هو دواء دروبيريدول (Droperidol)؟

يُستخدَم في تهدئة الجهاز العصبي، إذ يساعد المريض على التحكم في انفعالاته، والسيطرة على مشاعر الغضب والسلوكات العدوانية.

يتشابه تركيبه الكيميائي مع دواء هالوبيريدول الذي يعالج الاضطرابات المزاجية الحادة، ويعيد توازن النواقل العصبية في الدماغ.

يُستخدَم دروبيريدول لعلاج الغثيان والقيء، لذلك يلعب دورًا هامًا في العمليات الجراحية والإجراءات التشخيصية التي لا تتطلب تخديرًا كاملًا للمريض، فيظل واعيًا بما يدور حوله.

دواء دروبيريدول لعلاج الذهان

ينتمي هذا الدواء إلى فئة مضادات الذهان النمطية، والتي تُعَدُّ أقدم أنواع الأدوية التي تُستخدَم في علاج حالات الذهان الحاد.

تُستخدَم مضادات الذهان التقليدية في علاج الأعراض الإيجابية التي تظهر واضحة لدى بعض المرضى، مثل:

  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • الخوف المرضي من أشياء لا وجود لها في الواقع.
  • الأوهام والمعتقدات غير المنطقية.

ولكن قد يسبب هذا النوع من مضادات الذهان عدة آثار جانبية خطيرة؛ فمن الممكن أن يؤثر سلبًا في سيطرة المريض على عضلات جسمه. ومن أهم هذه الأعراض:

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • حدوث اضطرابات حركية، مثل: التشنجات والحركات اللاإرادية.
  • صعوبة التحكم في عضلات الوجه والأطراف.
  • أعراض باركنسون (تصلب العضلات، الرعاش، الحركة البطيئة).

لذلك بعد اكتشاف مضادات الذهان غير النمطية التي تتميز بأعراض جانبية أقل حدة، اقتصر استخدام هذا الدواء على علاج حالات الذهان المستعصية.

دواء دروبيريدول للوقاية من الغثيان والقيء

يُعَدُّ الغثيان والقيء أهم الأعراض الجانبية التي يعانيها مريض السرطان نتيجة للعلاج الكيميائي، إذ يشعر المريض بعدم الراحة، إضافة إلى الضيق والتعب الذي يسببه المرض.

ومن أبرز العوامل التي تجعل المريض أكثر عرضة للإصابة بهذه الحالة:

  • إذا كان عمر المريض أقل من 50 سنة.
  • استخدام الكحول.
  • كمية الدواء التي يتناولها المريض.
  • الحالة النفسية السيئة.

قد تؤدي هذه الحالة إلى عدم الرغبة في المواظبة على مواعيد العلاج المحدَّدة. لذا، يلجأ الطبيب إلى استخدام الأدوية المضادة للغثيان -مثل: دروبيريدول وهالوبيريدول- قبل العلاج الكيميائي.

احتياطات قبل استخدام دروبيريدول

قبل تناول هذا الدواء، يجب أن تخبر طبيبك إن كنت تعاني أي مشكلة صحية، إذ إنه يُستخدَم بحذر في الحالات التالية:

احتياطات قبل استخدام دروبيريدول
  • انخفاض معدل ضربات القلب.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الإصابة بأمراض الكبد والكلى.
  • وجود ورم في الغدة الدرقية.
  • نقص عنصر المغنيسيوم في الجسم.
  • تضخم عضلة القلب.
  • نقص عنصر البوتاسيوم في الجسم.
  • الانسداد الرئوي.
  • الإصابة بالصرع.
  • تاريخ عائلي من الموت المفاجئ.
  • الإصابة بالشلل الرعاش.
  • الاكتئاب الحاد.
  • تصلب العضلات.
  • الاضطرابات الحركية.
  • إدمان الكحول.

لا يُستخدَم هذا الدواء في حالة الإصابة بمتلازمة استطالة الموجة القلبية (QT)، إذ يعاني المريض في هذه الحالة عدم انتظام ضربات القلب.

قد تؤدي سرعة نبضات القلب إلى عدم وضوح الرؤية وفقدان الوعي، ويكون المريض أكثر عرضة للوفاة المفاجئة.

استخدام دواء دروبيريدول

قبل تناول هذا الدواء، قد ينصحك الطبيب بفحص وظائف القلب بواسطة إجراء التخطيط الكهربائي للقلب، أو التصوير بالأشعة السينية، حتى يتحقق من عدم وجود مشكلة في القلب.

توجَد الكثير من العوامل التي يحتاج الطبيب إلى معرفتها حتى يستطيع تحديد جرعة الدواء التي تتناسب مع الحالة الصحية للمريض، مثل:

  • وزن الجسم.
  • عمر المريض.
  • الحالة البدنية.
  • الأدوية الأخرى التي يتناولها.
  • حدة الأعراض التي يشعر بها.

يُستخدَم هذا الدواء عن طريق الحقن الوريدي، لذلك يجب أن تحصل عليه في عيادة أو مستشفى، وتحت إشراف طبيب مختص.

تحذيرات عند استخدام دواء دروبيريدول

في أثناء الحمل

أظهرت الأبحاث التي أُجرِيَت على فئران التجارب أن استخدام دواء دروبيريدول يتسبب في زيادة معدل الوفيات بين الفئران حديثي الولادة.

ولكن لا توجَد دراسات كافية توضح لنا كيفية تأثير هذا الدواء في صحة الأم والجنين في أثناء فترة الحمل، لذلك فهو يُستخدَم فقط في الحالات التي لا يمكن علاجها بالأدوية الأخرى.

الأطفال

لم تُثبِت نتائج الأبحاث حتى الآن إذا كان هذا الدواء آمنا في حالات الأطفال الذين تقل أعمارهم عن عامين أم لا.

كبار السن

عادة ما يعاني كبار السن اضطرابات في وظائف الكبد والكلى، لذلك يجب أن يكون الطبيب أكثر حذرًا في هذه الحالات، حتى لا تتدهور الحالة الصحية للمريض.

يلجأ الطبيب في هذه الحالة إلى استخدام الدواء بجرعات أقل من المعتاد، حتى لا يكون الدواء عبئًا إضافيًا ويسبب تلفًا كاملًا لهذه الأعضاء.

ما هي الآثار الجانبية لاستخدام دواء دروبيريدول؟

ما هي الآثار الجانبية لاستخدام دواء دروبيريدول؟

قبل تناول أي دواء، يجب أن تتعرف إلى آثاره الجانبية، حتى لا تفزع عند الشعور بها، وتعلم كيفية التعامل معها. ومنها:

الآثار الجانبية البسيطة

قد تشعر بهذه الأعراض البسيطة عند بداية استخدام الدواء، ولكنها لا تتطلب أي عناية طبية، إذ إنها تختفي عادة بعد مدة قصيرة، مثل:

  • القلق والتوتر.
  • الشعور بعدم الراحة.
  • عدم القدرة على الجلوس.
  • الشعور بالدوار.

الآثار الجانبية الأقل شيوعا

توجَد بعض الأعراض الجانبية نادرة الحدوث، ولكنها غير دائمة ولا تُعرِّض حياتك للخطر، ومن أبرزها:

  • فقدان القدرة على التوازن.
  • تصلب الأطراف.
  • حركات غير منضبطة.
  • عدم السيطرة على عضلات الوجه والرقبة والظهر.
  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • صعوبة في التحدث.

إن استمرت هذه الأعراض لمدة أسبوعين، يجب أن تخبر الطبيب؛ فقد يغير الجرعة، وربما ينصحك بتناول دواء آخر.

الآثار الجانبية الخطيرة

عندما تشعر بهذه الأعراض، يجب ألا تتجاهلها وتخبر طبيبك على الفور، إذ إنها قد تهدد حياتك. ومنها:

  • عدم وضوح الرؤية.
  • التعرق الزائد.
  • الإرهاق العام.
  • الصداع المستمر.
  • صعوبة في التنفس.
  • طفح جلدي.
  • تورم الوجه واللسان.
  • سرعة نبضات القلب.
  • صعوبة في البلع.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • فقدان الوعي.
  • انخفاض ضغط الدم.

التداخلات الدوائية

يتداخل دواء دروبيريدول مع الكثير من الأدوية، ويسبب مشاكل خطيرة في القلب تؤدي أحيانًا إلى الوفاة. لذلك، يجب أن تخبر الطبيب إن كنت تتناول أدوية لعلاج الأمراض التالية:

  • الربو.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الاكتئاب.
  • الاضطرابات العقلية.
  • السرطان.
  • الملاريا.
  • فيروس نقص المناعة البشرية (AIDS).

أخبر الطبيب أو الصيدلي إن كنت تستخدم أدوية تسبب النعاس، مثل:

  • الأدوية المدرة للبول.
  • الأدوية الأفيونية.
  • أدوية علاج القلق ونوبات الهلع، مثل: لورازيبام، وكلونوبين، وديازيبام.
  • مضادات الاكتئاب، مثل: سيليجين، وفينيلزين، وراساجيلين.

لا نستطيع ذكر جميع الأدوية التي تتفاعل مع دروبيريدول في هذا المقال، ولكن يجب أن تعلم أن هذا الدواء قد يتداخل مع الكثير من الفيتامينات والمنتجات العشبية.

نصائح مهمة عند استخدام دواء دروبيريدول

يمكنك أن تتبع هذه النصائح التي قد تساعدك في أثناء فترة استخدام هذا الدواء:

  • لا تتناول دروبيريدول دون استشارة الطبيب.
  • إن فاتتك جرعة، تناولها بمجرد أن تتذكرها، ولكن لا تأخذ جرعتين في نفس الوقت.
  • إن تناولت جرعة زائدة من الدواء، وشعرت بسرعة نبضات القلب وصعوبة التنفس، يجب عليك الذهاب إلى أقرب مستشفى.

في النهاية، يساعدك دروبيريدول على تخفيف حدة الأعراض التي تشعر بها، ولكن يجب أن تتبع تعليمات الطبيب بدقة، حتى تتجنب الكثير من الآثار الجانبية التي قد تُعرِّض حياتك للخطر.

المصدر
Droperidol for treatment of nausea and vomiting in palliative care patientsDroperidol DroperidolDroperidol (Injection Route) Printdroperidol injection, Inapsine
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى