ترياق الأدوية النفسية

دواء سيرترالين | علاج اضطراب ما بعد الصدمة والرهاب الاجتماعي

في كل مرة أدخل فيها غرفة مليئة بالناس، أشعر بأنهم جميعًا يحدقون بي، ويحكمون عليَّ، ويتهامسون عن سبب وجودي في المكان!

وعندما أتحدث مع شخص ما، أشعر أن بإمكانه أن يرى الخوف بداخلي بمجرد النظر إلى عيني!

قررت الهرب وتجنُّب جميع المواقف التي اعتقدت أنه سيتم الحكم فيها عليَّ، لذا اعتزلت عائلتي وأصدقائي، واعتمدت على المخدرات كمحاولة لتخفيف دوامة القلق التي لا تنتهي، ولكن ازدادت حالتي سوءًا!

بعد معاناة مريرة، أدركت أن الحل لا يمكن أن يكون في الهروب؛ وإنما في مواجهة مخاوفي.

ذهبت أخيرًا إلى طبيب نفسي، وشُخِّصتُ بمرض الرهاب الاجتماعي، ووصف لي الطبيب دواء سيرترالين ، ليبدأ معي رحلة التعافي من المرض.

استطعت -بعد فترة من العلاج الدوائي والسلوكي- التغلب على مخاوفي، والعيش بصورة طبيعية.

إذًا، ما هو دواء سيرترالين ؟ وما هي العلاقة بين دواء سيرترالين والرهاب الاجتماعي؟ وما هي دواعي الاستعمال الأخرى، وكذلك أضرار السيرترالين؟ هذا ما سنتناوله في ترياق اليوم، فتابع القراءة. 

سيرترالين

ينتمي سيرترالين لمجموعة من الأدوية تُسمَّى “مثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية (ٍٍSSRIs)”، يعمل هذا الدواء على زيادة مادة السيروتونين.

يُعَدُّ السيروتونين واحدًا من أهم النواقل العصبية في الدماغ، والتي ثبت علميًا نقصها عند معظم مرضى الاكتئاب، واضطراب القلق، والوسواس القهري.

دواعي الاستعمال لمادة السيرترالين

يوصَف هذا الدواء بكثرة من قِبَل الأطباء النفسيين لعلاج العديد من الاضطرابات النفسية، نذكر منها ما يلي:

  1. علاج الاكتئاب.
  2. علاج اضطراب ما بعد الصدمة.
  3. اضطراب الوسواس القهري.
  4. اضطرابات القلق (الرهاب الاجتماعي واضطراب الهلع).
  5. متلازمة ما قبل الحيض.

دواء سيرترالين والقلق

تعمل مادة السيرترالين على ارتفاع مستوى هرمون السيروتونين بالدماغ، مما يعمل على تحسين الحالة المزاجية للمريض، والحد من أعراض القلق.

دواء سيرترالين وضغط الدم

قد يسبب هذا الدواء ارتفاعًا بضغط الدم في بعض الحالات. لذا، لا يُنصَح باستخدامه في حالات ارتفاع ضغط الدم.

ملحوظة: هناك بعض مضادات الاكتئاب يمكن أن تتداخل مع سيرترالين، مما يسبب ارتفاعًا شديدًا في ضغط الدم، حتى عند إيقاف استخدامها لأسابيع قبل البدء في تناول سيرترالين.

لذا، من الهام إخبار الطبيب إذا كنت استخدمت مضادات اكتئاب أخرى في الفترة الماضية. 

سيرترالين والنوم

يُعَدُّ الأرق واحدًا من الآثار الجانبية الشائعة لمثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية. لذا، فإن الأشخاص الذين يستخدمون سيرترالين قد يجدون صعوبة في النوم.

ولكن غالبًا ما يحدث تكيف للجسم بعد فترة من الاستخدام وتتحسن مشكلة الأرق بدرجة كبيرة، وأيضًا من الممكن تناول الدواء صباحًا حتى يقل تركيزه في الجسم بحلول الليل.

وكذلك من المهم تجنب الكافيين والمنبهات الأخرى، خاصة في نهاية اليوم، حتى لا يزداد الأرق ليلًا.

اقرأ أيضًا عن: أسباب الأرق عن النساء… لا أستطيع النوم!

سيرترالين وزيادة الوزن

ترتبط مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية الأخرى بزيادة الوزن، وتصل نسبة الأشخاص الذين يزداد وزنهم في أثناء تناول هذه الأدوية إلى 25%.

والسبب في زيادة الوزن ليس مرتبطًا بعملية التمثيل الغذائي في الجسم؛ بل بإجمالي السعرات الحرارية التي تتناولها على مدار اليوم، إذ يؤثر الدواء في شهيتك، مما يتسبب في تناول كمية أكبر من الطعام.

سيرترالين وفقدان الشهية

قد يبدو هذا متعارضًا مع الأثر السابق، ولكن من المحتمل أن يتسبب سيرترالين في انخفاض الشهية عند بعض المرضى، ولكن عادة ما يحدث ذلك بشكل مؤقت خلال الأسابيع الأولى من العلاج.

اعلم أن مفتاح تجنُّب تأثير الدواء في الوزن -سواء بالزيادة أو النقصان- هو التحدث إلى طبيبك، ومراقبة تناولك لكميات الطعام، والحفاظ على العادات الغذائية الصحية، وأيضًا مستوى نشاطك البدني.

معلومات هامة قبل تناول دواء سيرترالين

استشر طبيبك قبل البدء في استخدام هذا العقار إذا كان لديك:

  • رد فعل تحسسي تجاه سيرترالين أو أي أدوية أخرى سابقة.
  • مشاكل في القلب، إذ يمكن أن يسبب زيادة ضربات القلب.
  • مشاكل في العين، مثل الجلوكوما.
  • صرع، أو إنك تتلقى علاجًا بالصدمات الكهربائية.
  • مرض السكري، إذ يمكن أن يسبب الدواء عدم استقرار نسبة سكر الدم.
  • تناولت أدوية أخرى مضادة للاكتئاب خلال الفترة الماضية. 
  • انخفاض في مستوى الصوديوم بالدم.
  • مشاكل في تجلط الدم.
  • ضعف جنسي.

الجرعة وطريقة الاستخدام

تختلف الجرعة حسب التشخيص العلاجي والسن والأمراض المزمنة إن وجدت.

الجرعة العلاجية للاكتئاب والوسواس القهري

جرعة أولية: 50 ملجم مرة واحدة يوميًا.

جرعة استمرارية: 50 إلى 200 ملجم عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا.

يمكن زيادة الجرعة تدريجيًا كل أسبوع إلى أسبوعين حسب استجابة المريض، وقد يتطلب الأمر عدة أشهر من العلاج الدوائي المستمر.

الجرعة العلاجية المعتادة لاضطراب ما بعد الصدمة، والرهاب الاجتماعي، واضطراب الهلع

جرعة أولية: 25 ملجم عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا، ويمكن زيادة الجرعة لـ50 ملجم يوميًا بعد أسبوع من العلاج.

جرعة استمرارية: 50 إلى 200 ملجم يوميًا.

الجرعة العلاجية لمتلازمة ما قبل الحيض

جرعة أولية: 50 ملجم، تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا في الأيام ما بين دورتين شهريتين متتاليتين.

جرعة استمرارية: 50 إلى 150 ملجم يوميًا في أثناء الدورة الشهرية.

الجرعة العلاجية للأطفال

الوسواس القهري من 6 إلى 12 عامًا

جرعة أولية: 25 ملجم، تؤخذ عن طريق الفم مرة واحدة يوميًا.

جرعة استمرارية: 25 إلى 200 ملجم يوميًا.

الوسواس القهري من 13 إلى 17 عامًا

50 ملجم يوميًا، ويمكن زيادتها أسبوعيًا لتصل إلى جرعة أقصاها 200 ملجم يوميًا.

أمراض الكبد والكلى

إذا أجاز الطبيب استخدام سيرترالين للمريض، تُوصَف أقل جرعة فعَّالة وفقًا لحالة الشخص. وعند سحب الدواء من الجسم، يُفضَّل أن يكون بشكل تدريجي بدلًا من التوقف المفاجئ. 

أضرار دواء سيرترالين

استشر طبيبك على الفور في حالة حدوث أي من الآثار الجانبية التالية في أثناء تناولك سيرترالين:

  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • تأخر القذف.
  • زيادة التعرق.
  • العطش.
  • جفاف الفم.
  • الرغبة بالنعاس.
  • سلس البول.
  • سرعة ضربات القلب.
  • طفح جلدي.
  • الأرق.
  • الصداع.
  • التنميل.
  • فقدان الشهية.
  • براز رخو بلون الطين.
  • رائحة الفم الكريهة.
  • التعب.
  • اصفرار العين والجلد.
  • تصلُّب العضلات.
  • ألم في أثناء التبول.
  • تورم الوجه والشفتين واللسان.
  • تشنجات.
  • سرعة الانفعال.
  • نزيف من الأنف.

وهناك بعض الآثار الجانبية لا تتطلب عناية طبية عاجلة، وقد تختفي مع الوقت نتيجة تكيف الجسم مع العلاج، وتشمل ما يلي:

  • التجشؤ.
  • حرقة في المعدة.
  • الإسهال.
  • تقلص وانتفاخ البطن.

الاحتياطات

يجب مراقبة المرضى الذين يُعالَجون بمضادات الاكتئاب وملاحظة أي تغيرات سلوكية، أو ميول انتحارية.

دواء سيرترالين غير معتمَد للاستخدام للأطفال من سن 6 إلى 17 سنة، باستثناء مرضى الوسواس القهري. كما لم يتم إثبات فعالية وأمان الدواء للأطفال أقل من 6 سنوات.

للتحويل من سيرترالين إلى مثبطات الأكسيديز أحادي الأمين أو العكس، يجب أن يكون هناك فاصل زمني لا يقل عن 14 يومًا.

سيرترالين والحمل

يجب استخدام هذا الدواء في أثناء الحمل فقط إذا كانت الفائدة المرجوة تفوق المخاطر المحتمَلة على الجنين.

ويجب مراقبة حديثي الولادة للتأكد من عدم وجود تأثير سلبي للدواء كمتلازمة السيروتونين، والتي من أعراضها: ضيق التنفس، والزرقة، والتشنجات، وعدم استقرار درجة الحرارة، والقيء، ونقص سكر الدم. 

سيرترالين والرضاعة

يُفرَز هذا الدواء في حليب الأم، ولا يُنصَح باستخدامه إلا إذا كانت النتائج المرجوة تفوق المخاطر المحتملة.

معلومة إضافية

احتفظ بهذا الدواء في مكان جاف بعيدًا عن الحرارة والرطوبة، وبعيدًا عن متناول الأطفال، ولا تستخدم هذا الدواء بدون وصفة طبية.

التزامك بالجرعة الموصوفة -حسب إرشادات الطبيب والصيدلي- يجنبك مخاطر التعرض لآثار الدواء الجانبية.

المصدر
Sertraline Sertraline HCL Sertraline
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق