ترياق الأدوية النفسية

دواء هالوبيريدول

“فاطمة… فاطمة… يا بنيتي أجيبي عليّ…”

هكذا ظل (عم محمد) ينادي ابنته لساعات متواصلة في غرفة العناية المركزة! 

ينفعل (عم محمد) في أثناء حديثه مع ابنته -التي يتوهم وجودها-، ويفقد السيطرة على نفسه -أحيانًا- فيحاول النهوض من سريره ويصدر ردات فعل عنيفة؛ ما دفع طبيب العناية إلى وصف دواء “هالوبيريدول” للسيطرة على تلك الأعراض.

في هذا المقال؛ نتحدث عن فوائد دواء هالوبيريدول، ودواعي استعماله، وتحذيرات استخدامه، وتفاعلاته الدوائية. 

كذلك نتحدث عن مفعول دواء هالوبيريدول والنوم، فتابع معنا…

ما هو دواء هالوبيريدول ؟

هو أحد الأدوية النفسية المستخدمة لعلاج الاضطرابات الذهانية والمزاجية؛ إذ يعمل على استعادة التوازن إلى بعض النواقل العصبية في المخ. 

يتوفر هذا الدواء في صورة أقراص فموية أو حقن، ويُصرَف بوصفة طبية.

كيف يعمل دواء هالوبيريدول ؟

ينتمي دواء هالوبيريدول Haloperidol إلى مجموعة مضادات الذهان النمطية؛ فيُقلل الأعراض الذُهانية عن طريق استهداف مستقبلات الدوبامين في الجهاز العصبي المركزي.

ويؤثر أيضًا في بعض النواقل الكيميائية الأخرى بدرجة أقل؛ فيساعد على التحكم في عدد من الاضطرابات العصبية، مثل: 

السلوك العدواني والرغبة في التدمير والقتال، والاستثارة المفرطة، وفرط الحركة والاندفاعية، وصعوبة التركيز، والتقلبات المزاجية أيضًا.

دواعي استعمال دواء هالوبيريدول

يستخدم هالوبيريدول لعلاج حالات اضطراب السلوك التخريبي والمشكلات السلوكية والاضطرابات الحركية، إضافة إلى استخدامه في:

  • الاضطرابات الذُهانية، مثل: الشيزوفرينيا.
  • علاج متلازمة توريت؛ إذ يُوصَف للتحكم في اللزمات المتكررة أو التشنجات اللا إرادية المصاحبة لها.
  • مشاكل فرط الحركة التخريبية والسلوك التدميري لدى الأطفال.

لكن لا يُوصف هذا الدواء للأطفال إلا بعد تجرِبة العلاج النفسي والأدوية الأخرى تبعًا لتشخيصاتهم.

هالوبيريدول والنوم

إضافة إلى تأثيره المضاد للذهان، يمتلك هذا الدواء تأثيرًا مهدئًا؛ مما يساعد على النوم.

الأعراض الجانبية

قد يسبب دواء هالوبيريدول أعراضًا جانبية تختلف من شخص لآخر. يصف لك طبيبك هذا الدواء بعد موازنة منافعه ومخاطره المتوقعة.

ومن الأعراض الجانبية الشائعة له:

  • تأثيرات في الجهاز العصبي: 
    • إجهاد.
    • صعوبة في النوم.
    • تهيج وعدم راحة.
  • تأثيرات في الجهاز الهضمي:
    • إسهال أو إمساك.
    • قيء أو غثيان.
  • تأثيرات مضاد الفعل الكوليني:
    • جفاف الفم.
    • تشوش الرؤية.
    • انخفاض الحساسية للحرارة أو البرودة.
    • اكتساب الوزن.
  • تأثيرات هرمونية:
    • زيادة هرمون البرولاكتين.
    • عدم انتظام الدورة الشهرية.
    • ضعف القدرة الجنسية.

وقد يسبب هذا الدواء أعراضًا جانبية خطرة. اتصل بطبيبك فورًا إذا شعرت بأي من الأعراض الآتية:

  • صعوبة التبول، أو فقد التحكم بالمثانة.
  • آلام بالثدي، أو إفراز اللبن من الثدي (دون وجود سبب عند النساء كالإرضاع).
  • الدوار.
  • الرعشة.
  • قلة التعرق، وجفاف الجلد.
  • طفح جلدي.
  • تشنجات.
  • اختلالات الحركة خارج الهرمية: وهي مجموعة من الاضطرابات الحركية الموضعية تحدث كأعراض جانبية لبعض الأدوية -منها هالوبيريدول- مثل:
    • تشنجات حركية موضعية لا إرادية تحدث في مناطق محددة من الجسم، مثل: عضلات الفم والأطراف السفلى.
    • تصلب العضلات وارتعاشها، مثل: عضلات الكف أو الرقبة أو اللسان.
    • بطء الحركة.
    • اضطراب حركات المشي.
    • تعذر الجلوس بسبب الحركة المستمرة لبعض العضلات، والشعور بعدم القدرة على الاسترخاء.
  • صعوبة التنفس.
  • صعوبة البلع أو التحدث.
  • اليرقان؛ يظهر في اصفرار الجلد أو العينين.
  • الالتهاب الرئوي القصبي.
  • تأثيرات في القلب والأوعية الدموية، مثل:
    • عدم انتظام ضربات القلب.
    • انخفاض ضغط الدم.
    • الإعياء.

أخبر طبيبك إذا شعرت بأي أعراض أخرى غير طبيعية بعد تناول هذا الدواء. 

الأعراض الجانبية المتوقعة للدواء لا تعني بالضرورة حدوثها مع الجميع، فأغلب المرضى يتناولون الدواء دون ظهور أعراض جانبية مؤثرة أو مهددة.

تحذيرات تناول دواء هالوبيريدول

يحمل دواء هالوبيريدول بعض التحذيرات التي يجب مراعاتها قبل وصفه، بعضها قد يكون مهددًا للحياة. من هذه التحذيرات:

المتلازمة الخبيثة للدواء المضاد للذهان

قد يؤدي تداخل مضادات الذهان مع مستقبلات الدوبامين إلى حدوث المتلازمة الخبيثة لمضادات الذهان، وتظهر في عدة أعراض خطيرة، مثل:

  • تصلب العضلات وتشنجها.
  • الهذيان الارتعاشي.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • تسارع ضربات القلب.
  • عدم انتظام ضغط الدم.
  • زيادة التعرق.
  • التقلبات المزاجية.

تزداد حدة هذه الأعراض وتصل إلى ذروتها في مدة قصيرة، ويمتد تأثيرها إلى ساعات متصلة. 

إذا شعرت بأي من هذه الأعراض، توقف عن تناول الدواء وأبلغ طبيبك فورًا؛ فقد يدمر العضلات والكلى.

متلازمة Q-T الطويلة

قد يزيد هذا الدواء احتمالية الإصابة بـ “متلازمة Q-T”، خاصة في وجود تاريخ عائلي للإصابة بهذه المتلازمة، أو وجود بعض الحالات المرضية، مثل: 

  • مشاكل بالقلب.
  • نقص نشاط الغدة الدرقية.
  • نقص مستوى البوتاسيوم والماغنسيوم بالجسم.

يزيد خطر حدوث هذه المتلازمة في حالة تناول جرعات كبيرة من الدواء، وهي حالة خطرة تؤثر في انتظام ضربات القلب وقد تؤدي إلى الوفاة.

الخرف

إذا كان عمرك أكبر من 65 عامًا وكنت مصابًا بالخرف؛ قد يزيد هذا الدواء الأعراض الذهانية، وقد يؤدي إلى الوفاة.

الأعراض الحركية

تظهر الاختلالات الحركية خارج الهرمية (Extrapyramidal dyskinesia) كأعراض جانبية لتناول هالوبيريدول. 

تؤثر هذه الاختلالات في حركاتك اللا إرادية، فتسبب: ارتعاش الأطراف واللسان وتشنج العضلات. 

وقد تظهر في الأيام الأولى من تناول الدواء، خاصة مع تناول جرعات كبيرة منه أو إذا كنت صغير السن.

قد يغير لك طبيبك الجرعة، أو يصف لك أدوية إضافية؛ للسيطرة على تلك الأعراض، مثل: “بنزتروبين” و “ترايهكسفينيديل”.

أخبر طبيبك بأي حالات مرضية أخرى تعانيها؛ إذ لا يمكن تناول هذا الدواء في بعض الحالات، مثل:

  • مرض باركنسون.
  • الذبحة الصدرية.
  • التشنجات.
  • مشاكل بالغدة الدرقية.
  • سرطان الثدي.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • تناول الكحوليات، أو أي أدوية أخرى تؤثر في الاتزان.
  • خلل في أيونات الجسم، مثل: البوتاسيوم والماغنسيوم.

جرعة دواء هالوبيريدول وطريقة تناوله

يتوفر هذا الدواء في صورة أقراص بالفم تحت اسمه العام “هالوبيريدول”. 

ويتوفر أيضًا في صورة حقن، ولا تُعطَى إلا في المستشفى تحت إشراف الطبيب.

وتوجد الأقراص بتركيزات: 0.5- 1- 2- 5- 10- 20 مجم.

الجرعة للبالغين (18- 64 عامًا):

يوصف بجرعة 0.5- 5 مجم مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

الجرعة القصوى: 100 مجم في اليوم.

الجرعة للأطفال (3- 12 عامًا ووزن 15- 40 كيلوجرام):

يوصف بجرعة 0.05- 0.15 مجم لكل كيلوجرام في اليوم. 

الجرعة للأطفال أقل من ثلاث سنوات:

لا يوصف هذا الدواء للأطفال أقل من ثلاث سنوات.

الجرعة لمن هم أكبر من 65 عامًا:

يوصف بجرعة 0.5- 2 مجم مرتين إلى ثلاث مرات يوميًا.

تقلل جرعة الدواء تدريجيًّا إلى الحد الأدنى بعد الوصول إلى التأثير المطلوب.

لا توقف هذا الدواء إلا بعد استشارة طبيبك. 

هذه المعلومات لا تغني عن زيارة الطبيب. 

لا تتناول أيًّا من الأدوية النفسية دون استشارة الطبيب.

المصدر
Haloperidol, Oral Tablet Tourette's SyndromeHaloperidol DosageHaldolHaloperidol as a means of calming people who are aggressive or agitated due to psychosis
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق