ترياق الأدوية النفسية

دولوكسيتين Duloxetine | الدليل الشامل عن السيمبالتا

رحلة طويلة مع الحمل والأدوية والاحتياطات التي تساعدها على إتمام حملها ووضع جنينها بسلام… 

جاء يوم الولادة، فانقلبت حياتها رأسًا على عقب! 

ثلاث ساعاتٍ في غرفة العمليات قضاها الفريق الطبي معها محاولًا إنقاذها وإنقاذ جنينها… ولكنهم أنقذوها هي فقط!


مرت عليها أيام صعاب لا تعلم الليل من النهار، ولا تنام سوى دقائق معدودة، مما أدى إلى إصابتها بنوبات قلق وآلام جسدية محيرة؛ أهي بسبب المفاصل أم العضلات! 

فاصطحبها زوجها إلى طبيب المخ والأعصاب، الذي سمع شكواها ورأى ما تعانيه من اكتئاب وتيبس ملحوظ في العضلات؛ فقرر أن يصف لها دولوكسيتين 60 مليجرام بجرعة كبسولة يوميًا، ونصحها أن تأتي لزيارته بصفة دورية لمتابعة حالتها بعد بدء العلاج.

ما الدولوكسيتين؟ وما كيفية استخدامه؟

يستخدم عقار دولوكسـيتين في علاج الاكتئاب، والقلق، وبعض الأمراض الناتجة عن تلف الأعصاب المصاحب لمرض السكري. 

ويستخدم أيضًا في علاج الألم العضلي الليفي، وآلام العضلات والمفاصل المزمنة .

ينتمي العقار إلى مجموعة مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورإبينيفرين (SNRIs)، التي ترفع مستوى “السيروتونين” و”النورإبينيفرين” في الدماغ.

يعمل دولوكسيتين على تحقيق التوازن بين المركبات الكيميائية الموجودة في الدماغ، والتي يؤدي اضطراب مستوياتها إلى الاكتئاب والقلق. 

وله دور أيضًا في منع انتقال إشارات الألم من الأعصاب إلى الدماغ.
 
يتوافر الدواء في شكل كبسولات ممتدة المفعول، تحت الاسم التجاري سيمبالتا (Cymbalta)، ويؤخذ عن طريق الفم.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

يجب ألا يستخدم هذا الدواء إلا بعد استشارة الطبيب المختص، وتحت إشرافه.

تحذيرات استخدام السيمبالتا (دولوكسيتين)

هناك أشخاص يجب عليهم استخدام السيمبالتا (Cymbalta) بحذر، وهم:

  • المصابون بأمراض الكلى:

تجنب الدولوكسيتين (Duloxetine) إذا كنت تعاني أمراضًا حادة بالكلى أو إذا كنت تتلقى جلسات غسيل كلوي، إذ إن القصور بوظائف الكلى يؤدي إلى عدم تخلص الجسم كليةً من الدواء مسببًا زيادة أعراضه الجانبية.

  • المصابون بأمراض الكبد:

تجنب الدولوكسيتين إذا كنت تعاني تليف الكبد أو أي أمراض كبدية مزمنة؛ إذ يتخلص الجسم من هذا الدواء عبر الكبد، وربما يؤدي تناوله إلى تدهور حالتها الصحية.

  • مرضى السكري:

قد يؤدي دواء دولوكسيتين إلى ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم. 

لذلك، يحرص الطبيب على متابعة نسبة السكر بالدم، وربما يجري بعض التعديلات على أدوية علاج السكري.

  • من يعانون أمراض المثانة البولية:

أخبر طبيبك فورًا إذا شعرت بصعوبة التبول، حيث إن دواء الدولوكسيتين قد يؤثر في المثانة البولية.

  • الحوامل:

عزيزتي الأم… 

أخبري طبيبك إذا كنتِ حاملًا أو كنتِ تخططين للحمل، إذ يسمح بتناول دولوكسيتين في أثناء الحمل إذا تبين أن فائدته تطغى على مخاطره.

  • المرضعات:

قد يُفرز عقار دولوكسيتين في لبن الأم في أثناء الرضاعة، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض الجانبية على الرضيع.

لذا، يجب أن تخبري طبيبك إذا كنتِ مُرضعًا، لأنه -على الأرجح- سيخيركِ بين إرضاع طفلك وتناول هذا الدواء.

  • كبار السن:

إذا كنت تبلغ 65 عامًا أو أكثر، وتخضع للعلاج بعقار سيمبالتا (الدولوكسيتين)؛ فهذا يزيد خطورة تعرضك لتغيرات في ضغط الدم، إذ يقلل العقار نسبة أملاح الصوديوم مما يؤدي إلى هبوط ضغط الدم وأعراض أخرى، مثل: 

  • الصداع. 
  • الوهن. 
  • فقدان الاتزان. 
  • خلل في الذاكرة. 
  • اضطراب التركيز والتفكير. 
  • الأطفال:

دولوكسيتين غير آمن للأطفال، وكذلك لم تثبت فعاليته لهم.

قد يسبب دواء الدولوكسيتين حساسية حادة تظهر أعراضها على هيئة: 

  • مشكلات تنفسية. 
  • انتفاخ الحلق أو اللسان. 
  • قشعريرة. 

إذا شعرت بهذه الأعراض أو أحدها؛ يجب عليك مراجعة الطبيب فورًا أو الإسراع إلى أقرب مستشفى.

هذا بالإضافة إلى أنك لن تتناول هذا الدواء مدى الحياة؛ نظرًا لآثاره الجانبية الخطرة على المدى البعيد.

التداخلات الدوائية للسيمبالتا (دولوكسيتين)

قد يحدث تداخلات بين السيمبالتا (Cymbalta) والأدوية الأخرى التي تتناولها -شاملة أنواعًا من الفيتامينات والمنتجات العشبية-، مما يؤثر في فاعليته أو يجعله ضارًا.

لذا، يجب أن تكون حريصًا على إخبار طبيبك بكل ما تتناوله من أدوية.

إليك بعض الأمثلة على هذه الأدوية:

  • مثبطات استرجاع السيروتونين، مثل: فلوكسيتين، وفينلافاكسين، وأميتريبتايلين، وترامادول.
  • أدوية الفصام، مثل: ثيوريدازين.
  • الأدوية المضادة للالتهاب الخالية من الستيرويد، مثل: إيبوبروفين، ونابروكسين.
  • أدوية الصحة العقلية، مثل: أريبيبرازول.
  • الأدوية المضادة للتجلط، مثل: وارفارين، وكلوبيدوجريل.
  • أدوية الأورام السرطانية، مثل: دوكسوروبيسين.
  • المضادات الحيوية، مثل: سيبروفلوكساسين.

الآثار الجانبية للسيمبالتا (دولوكسـيتين)

  • تلف الكبد. 
  • تغيرات واضحة في ضغط الدم. 
  • نزيف. 
  • أعراض جلدية حادة. 
  • مشكلات في الإبصار. 
  • نوبات صرع أو تشنجات. 
  • مشكلات في التبول. 

وقد أثبتت الأبحاث أيضًا أن هناك علاقة بين سيمبالتا (Cymbalta) والوزن الزائد. 

إذ إن العلاج طويل المدى قد يسبب زيادة -متوسطة- في الوزن، مع أن تناوله مدة قصيرة ربما يسبب خسارة الوزن نتيجة فقدان الشهية.

ماذا عن سيمبالتا والمزاج؟

يستخدم سيمبالتا (Cymbalta) في علاج القلق والاكتئاب، ولكنك قد تعاني بعض أعراض التوتر والقلق وأنت تتناول دواء السيمبالتا. 

وقد تعاني أيضًا كثرة الإحباط أو سرعة الانفعال.

هذا ما يخص الحالة المزاجية، فماذا عن النوم؟

نلاحظ أن هناك علاقة بين سيمبالتا والنوم، إذ يرفع دواء سيمبالتا (دولوكسيتين) مستوى هرموني “السيروتونين” و”النورإيبينيفرين” في الدماغ، ويقلل التوتر والشعور بالألم في بعض الحالات المرضية؛ مما يؤدي إلى تحسن ملحوظ في النوم.

لا تنسَ -عزيزي القارئ- أن تستشير طبيبك قبل تناول هذا الدواء، أو إذا واجهت أيًّا من أعراضه الجانبية، أو إذا كنت تتناول أدوية أخرى؛ حفاظًا على سلامتك. 

ونوصيك ألا تتأخر عن مواعيد المتابعة الدورية مع طبيبك.

 بقلم د/ فاطمة علي محمد 

المصدر
CymbaltaCan taking Cymbalta affect a person's weight?Duloxetine, oral capsuleDuloxetine (Oral Route) Print
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى