ترياق الأمراض النفسية

ذهان العناية المركزة

الساعة الخامسة فجرًا في وحدة العناية المركزة، حيث الصمت هو سيد الموقف في هذا الوقت…

أنهيت فحص المرضى، وكتابة التقارير الخاصة بهم، وجلست لأستريح قليلًا؛ فقد كان يومًا حافلًا

لكن فجأة…

تعالت الكثير من الصرخات التي أربكت هدوء المشفى، وأيقظت العديد من الممرضات والمرضى.

إنها السيدة اللطيفة المحجوزة بوحدة العناية الفائقة جراء إصابتها بالتهاب رئوي، ولكنها تهذي وتصرخ محاولةً الوقوف والخروج من سريرها.

إنها تعاني ذهان العناية المركزة، وهو أمر ليس نادر الحدوث بالنسبة لعمرها وحالتها الصحية…

استطعت بالفعل أنا والممرضة السيطرة عليها وإعطاءها دواء يساعدها على النوم… 

ووقفت أراقبها حتى هدأت ونامت… 

والآن، لأذهب لأستريح قليلًا.

سنتحدث في السطور القادمة عن ما هو ذهان العناية المركزة؟ وما أسبابه؟ وما أعراضه؟ وسنتطرق أيضًا إلى علاج ذهان العناية المركزة، فتابع معنا هذا المقال.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ما هو ذهان العناية المركزة؟

ذهانُ العناية المركزة هو مصطلح يشير إلى الاضطراب العقلي الذي يصيب مرضى العناية الفائقة (ICU)، أو ما يشابهها، ويطلق عليه أيضًا “متلازمة وحدة العناية المركزة”.

ويعرف بأنه خلل وظيفي حاد يصيب الدماغ، وهو أحد أشكال الهذيان.

عادة ما تبدأ أعراض ذهان وحدة العناية المركزة في غضون ساعات أو أيام من إدخال المريض إلى وحدة العناية الفائقة.

يعاني مريض ذهان العناية المركزة مشكلات في التركيز، والارتباك، والعديد من التغيرات السلوكية، وعادة ما تستمر تلك الأعراض بضعة أيام فقط.

وفي كثير من الأحيان، يستيقظ المريض في صباح اليوم التالي، وقد اختفت أعراض الذهان التي يعانيها.

يعد كبار السن الذين تزيد أعمارهم عن خمسة وستين عامًا أكثر عرضة للإصابة بمرض ذهان العناية المركزة.

من المهم تشخيص هذا الاضطراب وعلاجه في أقرب وقت ممكن؛ إذ يؤثر ذهان وحدة العناية المركزة في الوظائف المعرفية للمخ، ويؤدي إلى ضعف العضلات، وقد يسبب الإصابة بالقلق والاكتئاب.

ولكن، ما الذي يحفز الإصابة بهذا الاضطراب؟!

أسباب الإصابة بذهان العناية المركزة

هناك العديد من الأسباب أو عوامل الخطر التي تزيد احتمالية الإصابة بمرض ذهان العناية المركزة، ونذكر منها:

أسباب بيئية

وتشمل:

  • الحرمان الحسي: إذ يوضع المريض في غرفة صغيرة بلا نوافذ، يُحرَم فيها من زيارات الأهل والأصدقاء، وكل ما هو محبب ومألوف له.
  • اضطرابات النوم: إذ عادة ما يوقظه الطبيب أو الممرضات من أجل فحص المؤشرات الحيوية وإعطاء الأدوية.
  • الإضاءة المستمرة: فلا يشعر المريض بالفرق بين الليل والنهار، وهو ما يؤدي إلى اختلال ساعته البيولوجية.
  • التوتر: إذ يشعر المريض في كثير من الأحيان بفقدان السيطرة على حياته، وهو ما يؤدي إلى زيادة مستويات الإجهاد لديه.
  • عدم الإدراك: عادة ما يفقد المريض إحساسه بالوقت والتاريخ.
  • المراقبة الطبية المستمرة: فهي تخلق عبئًا نفسيًا على المريض، ويشعر المريض -أيضًا- بالإزعاج بسبب أصوات تلك المؤشرات الحيوية المزعجة.

أسباب طبية

ونذكر منها:

  • الألم.
  • الحالة الصحية للمريض.
  • بعض الأدوية، مثل: المهدئات والمسكنات.
  • العدوى.
  • اختلال مستويات المعادن في الجسم.
  • نقص مستوى الأكسجين في الدماغ.
  • التغيرات الكيميائية في الدماغ.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد.
  • فشل القلب.
  • الإقلاع المفاجئ عن الكحول أو النيكوتين.
  • الجفاف.

أعراض مرض ذهان العناية المركزة

تشمل الأعراض النفسية التي يعانيها مرضى ذهان وحدة العناية المركزة:

  • التهيج الشديد.
  • القلق.
  • الأرق.
  • هلاوس سمعية وبصرية.
  • الارتباك.
  • ضلالات.
  • سلوكات غير طبيعية.
  • الغضب.
  • العدوانية والعنف.
  • أحلام مزعجة.
  • مشكلات في التركيز والانتباه.

عادة ما تكون تلك الأعراض مخيفة ومزعجة للمريض وأفراد الأسرة، وتختلف الأعراض وحدتها من مريض لآخر.

تشخيص ذهان وحدة العناية المركزة

تُشخَّص الإصابة بذهانِ العناية المركزة بعد استبعاد المشكلات الصحية الأخرى التي تسبب أعراضًا مشابهة.

سيجري الطبيب تقييمًا للمريض لاستبعاد المشكلات الصحية التي تسبب خللًا في الدماغ، ومن أمثلتها:

  • السكتة الدماغية.
  • العدوى أو تعفن الدم.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية أو التداخلات الدوائية.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • انسحاب المخدرات أو الكحول.

وقد يسأل الطبيب أو الممرضة المريض عدة أسئلة لتقييم إدراكه، مثل:

  • هل يطفو الحجر على سطح الماء؟
  • هل توجد أسماك في البحر؟
  • هـل يزن الجنيه الواحد أكثر من اثنين؟
  • هل يمكنك استخدام مطرقة لدق المسمار؟

ثم يرفع الطبيب إصبعين مثلًا، ويطلب من المريض أن يقلده.

لا يعاني المريض ذهانِ العناية المركزة إن جاوب إجابة واحدة خطأ، بينما تشخص الإصابة بهذا الاضطراب إن كانت الإجابات الخاطئة أكثر من واحدة.

علاج ذهانِ العناية المركزة

يعتمد علاج ذهانِ العناية المركزة على الأسباب التي أدت إلى ظهور الأعراض، وعادة ما يتطلب الأمر علاج العديد من المشكلات الصحية.

وتعد مراجعة الأدوية الخاصة بالمريض من قبل الطبيب والصيدلي لمعرفة الآثار الجانبية والتداخلات الدوائية الخطوة الأولى التي ينبغي القيام بها؛ لاستبعاد الأدوية التي تسبب الهذيان.

وتشمل الخطوات الأخرى لعلاج ذهان ِالعناية المركزة:

  • توفير بيئة مريحة وهادئة للمريض؛ كي يتمكن من النوم الجيد.
  • عدم حرمانه من عائلته وأصدقائه، ولكن يمكن التحكم في فترات الزيارة؛ كي لا ترهق صحته.
  • إعطاء السوائل وريديًّا لعلاج الجفاف.
  • علاج المشكلات القلبية التي يعانيها إن وُجِدت.
  • تشخيص العدوى وتحديد نوعها وعلاجها.

الأدوية

شاع استخدام دواء هالوبريدول لعلاج ذهانِ العناية المركزة، ويمكن أيضًا استخدام مضادات الذهان في العلاج.

الوقاية من ذهان العناية المركزة

قد بدأت بالفعل العديد من وحدات العناية الفائقة في اتباع العديد من السياسات التي تهدف إلى وقاية المرضى من الإصابة بذهانِ العناية المركزة.

وتشمل تلك السياسات:

  • توفير بيئة هادئة للنوم.
  • حماية المريض من الضوضاء غير الضرورية، والتوتر الذي قد يتعرض له.
  • تغييرات طفيفة في طاقم التمريض الذي يعتني بالمريض.
  • إخبار المريض بالوقت والتاريخ كل يوم.
  • تحديد وقت مناسب للزيارات العائلية.
  • مراجعة جميع الإجراءات الطبية مع المريض مع توضيح ما يمكن توقعه.
  • الدعم النفسي للمريض وسؤاله عن المخاوف التي يشعر بها.
  • ضبط الإضاءة بما يتناسب مع فترة النهار والليل؛ كي لا تؤثر في ساعة المريض البيولوجية.

هل تستمر الإصابة طويلًا؟

عادة ما يتلاشى ذهان وحدة العناية المركزة في الصباح، أو عندما ينال المريض قسطًا كافيًا من النوم.

ولكن قد تستمر الإصابة بذهانِ العناية المركزة مدة تتراوح بين يوم كامل إلى أسبوعين، ويعاني المريض فيها تقلبات في مستوى الوعي، وتغيرات سلوكية.

عادة ما تكون الأعراض أسوأ في الليل، ويطلق على تلك الظاهرة “الغروب”، التي تنتشر أيضًا في دور رعاية المسنين.

لا يغادر المريض وحدة العناية الفائقة إلا بعد شفائه من مرض ذهانِ العناية المركزة.

التعقيدات التي قد يعانيها المرضى

قد يعاني المرضى الذين عانوا هذا الاضطراب:

الضعف الإدراكي

وهنا، يعاني المريض صعوبات في التفكير التي تختلف حدتها من مريض لآخر؛ تبعًا لحالته الصحية.

ويعاني المريض أيضًا مشكلات في الذاكرة، وضعف الانتباه.

اضطراب ما بعد الصدمة

يعرف اضطراب ما بعد الصدمة بأنه اضطراب عقلي ينشأ نتيجة التعرض لموقف أو حدث مقلق ومؤلم.

الاكتئاب

قد يعاني الكثير من المرضى الاكتئاب، وتستحوذ عليهم مشاعر الحزن واليأس والإحباط، إضافة إلى العديد من الأعراض الجسدية، مثل: الخمول والتعب.

وفي الختام، يقع على عاتق مقدمي الخدمة الطبية وقاية المرضى من الإصابة بذهانِ العناية المركزة؛ ولذا، ينبغي لهم الانتباه للمرضى، والاهتمام بالتشخيص المبكر لهذا الاضطراب، وعلاجه.

المصدر
ICU Psychosis (Intensive Care Unit Psychosis)Patients and Families OverviewICU Psychosis: The Danger is RealWhat is ICU delirium?
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى