عام

رحلة في تاريخ الطب النفسي

كان يبدو كأنما يتحدث مع شخصٍ خفي ويُنصت إليه باهتمام، شاهده الراكب الجالس أمامه فتوتَّر وشعر أن هذا الشخص غير طبيعي أو بالأحرى “مخاوي”.

لم يكن يعلم أن جاره في القطار مريضٌ بالشيزوفرينيا وأنه ليس ممسوسًا من الجن.

لا نستطيع أن ننكر عليه فكرته عن المرض النفسي؛ فهذا هو المفهوم الأول والقديم للمرض النفسي، الذي ما زال البعض يحتفظ به، للأسف!

تُرى من ابتكر الطب النفسي؟ وما هو تطوُّر وتاريخ الطب النفسي عبر الزمن؟

سنرتحل معًا إلى تاريخ الطب النفسي في بلاد المسلمين والعرب، و سنتعرف كذلك إلى تاريخ الطب النفسي في مصر.

من ابتكر الطب النفسي

بدأت أولى محاولات وصف الجانب النفسي للإنسان وفهمه على يد الفيلسوف الفرنسي “رينيه ديكارت Rene Descartes”.

كانت البداية بتعريف “ديكارت” لمبدأ الثنائية dualism الذي أشار إلى أن الإنسان يتكون من جسد وعقل؛ أي جزء مادي خارجي هو الجسم، وجزء آخر غير مادي وهو العقل أو الروح.

كان التساؤل الأول للفيلسوف “ديكارت” هو: هل العقل mind هو نفسه الجسد body أم لا؟!

وبمرور الوقت اقترح بأن العقل mind مكانه الدماغ brain وأنه مسؤول عن الأفكار، وأن الجسد هو الجزء الملموس من الإنسان، وأنه يشبه الآلة ويمكن دراسة تركيبه ووظائفه.        

تاريخ الطب النفسي

يختلف الباحثون حول البداية الحقيقية لتاريخ الطب النفسي؛ هل كان الفراعنة أم اليونانيون هم من درسوا الطب النفسي أولًا؟

ولا يمكننا الإمساك ببداية طرف ملموس لهذا العلم إلا في خلال القرن السابع عشر الميلادي، وعلى يد “رينيه ديكارت” كما ذكرنا آنفًا؛ فهو يُعد أول من ابتكر الطب النفسي.

ثم توالى بعض الفلاسفة في دراسة النفس البشرية والعقل والروح.

يُعَد الفيلسوف والطبيب الألماني “ڤيلهيلم ڤونت” Wilhelm Wundt من أشهر وأهم مَن طوَّر الطب النفسي؛ إذ له علامات في تاريخ الطب النفسي، مثل تأسيسه لعلم النفس التجريبي. 

دخل هذا العلم إلى أمريكا في نهاية القرن التاسع وبداية القرن العشرين، ومن ثَم ابتدأ تدريسه وإجراء البحوث لتطويره في كثير من الجامعات.

تاريخ الطب النفسي

تاريخ الطب النفسي في مصر

شرعت الأكاديميات الطبية والجامعات المصرية في الاهتمام بمجال الطب النفسي في أوائل الستينيات من القرن العشرين؛ وذلك من ناحية تدريسه والبحث العلمي حوله.

بدأ تاريخ الطب النفسي في بلاد المسلمين بعدما استقر تاريخ الطب النفسي في العالم الغربي بوقتٍ طويل، وقد بدأ تاريخ الطب النفسي في مصر أولًا كبوابة للدخول إلى العالم العربي.

كان ذلك في بدايات القرن العشرين، ثُم وفي الستينيات من القرن المنصرِم درَّست العديد من الجامعات العربية الطب النفسي كأحد فروع الطب. 

دُرس الطب النفسي أول مرة في جامعة القاهرة في عام 1911 وكان ذلك بواسطة محاضرين فرنسيي الجنسية.

درَّس المحاضِرون المصريون الطب النفسي فيما بعد في الأربعينيات، ومن ثَم أُصدرت المجلة المصرية للطب النفسي في عام 1945.

ازداد عدد الأطباء ممن درسوا الطب النفسي وتخصصوا فيه، والتحقوا بالجامعات الأحدث في مصر مثل: الإسكندرية وعين شمس.

الطب النفسي عند العرب

وُصِف الطب النفسي في عصر ما قبل الحداثة الإسلامية بأنه العلم الذي يدرس عقل الإنسان mind وسلوكه behaviour. 

ويشمل العقل كلًّا من: الوعي consciousness والعقل البشري human intellect.

وكثيرًا ما كتب الباحثون العرب الأُوَل في علم النفس، مثل: الفارابي والحسن بن الهيثم وابن سينا وابن رشد.

استخدم علماء العرب التعبيرات الآتية في الطب النفسي:

النفس: للتعبير عن الشخصية، وكانت تشمل القلب والروح. 

الفِطرة: للدلالة على الطبيعة البشرية.

وبذلك كان الطب النفسي عند العرب يدرس الصحة العقلية، وعلاج الروح واضطرابات الأفكار، والعقل الخامل أو المريض.  

الطب النفسي وأنواعه

توسعت أنواع الطب النفسي ومجالاته مع تطور البحوث العلمية حوله، ونذكر منها:

  • طب نفس الأطفال والمراهقين
  • طب النفس الشرعي
  • الطب النفسي العام
  • العلاج النفسي الطبي
  • طب نفس المسنين
  • الطب النفسي لذوي الإعاقة

الطب النفسي البيولوجي

الطب النفسي البيولوجي

هو أحد أنواع الطب النفسي، ويُطلَق عليه أيضًا علم النفس الفسيولوجي. 

يدرس الطب النفسي البيولوجي العقل والسلوك البشري، وكذلك يدرس كيف تؤثر العوامل الفسيولوجية والبيولوجية في البشر، سواء في طريقة التفكير أو السلوكات.

ويهتم أيضًا بدراسة تأثير أمراض وإصابات المخ في تصرفات المريض وسلوكاته.

أدى هذا إلى استحداث طرق للوقاية، ولعلاج الأمراض والإصابات العقلية؛ وذلك للتخفيف من حدة تأثيرها السلبي في المريض.

وبهذا نجد أن

  • مفهوم علم النفس قد تغيَّرعلى مدار العصور؛ من أرواح شريرة إلى الروح أو النفس أو العقل.
  • تاريخ الطب النفسي قديم ومرَّ بكثير من مراحل الفهم والتطور، ولكن البداية الحقيقية كانت في القرن السابع عشر الميلادي في أوروبا.
    ومنها انتقل للعالم الغربي ثم لمصر، ليبدأ تاريخ الطب النفسي في بلاد المسلمين، ومنها للعالم العربي.
  • بدأ الأمر على يد الفلاسفة ثم انتقل منهم للأطباء فالباحثين.
  • يعترف العالم اليوم بالطب النفسي بصورة أوضح، ويجري الكثير من البحوث حوله ليتطور يومًا بعد يوم.
المصدر
The Origins of PsychologyPsychology in the Arab World: Past, Present, and FuturePsychology in Egypt: Challenges and hopesBrief History of PsychologyHistory of PsychologyThe Major Branches of Psychology
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق