ترياق الأمراض النفسية

الخوف من الماء | عندما تغرق في شبر من المياه

لن يغرق أحد ببضع قطرات، أقولها لنفسي، لكن الاستحمام أمر مخيف وقاتل بالنسبة لي، يسيطر عليّ إحساسي بأني سأغرق حتما عندما أشاهد المياه تندفع من الصنبور، لا تندهش عزيزي القارئ، فهو نوع من أنواع الرهاب يعُرف بـ رهاب الماء أو أكوافوبيا، وهو خوف الإنسان من المياه.

قد يعاني الكثيرون من هذا الخوف ويمكنهم التغلب عليه، ومن المشاهير الذين عانوا من الأكوافوبيا وتخلصوا منها ويل سميث وساندرا بولوك، تابع معنا المقال لتتعرف أكثر عليه وعلى طرق علاجه.

ما هو الخوف من الماء؟

هو الخوف غير العقلاني من المياه نفسها، إذ قد يشعر البعض بالهلع من رؤية المياه سواء كانت داخل حوض استحمام أو بحر.

يُدرك الشخص أن خوفه غير منطقي وأن الماء لا يشكل تهديداً لحياته، رغم ذلك لن يستطيع منع نفسه من الخوف، وغالبا ما يتوقف المصابون بهذا المرض عن ممارسة السباحة، كما أنه قد يؤثر على حياتهم اليومية، إذ قد يتحول الاستحمام لأمر صعب لدى البعض.

نلفت الانتباه إلى ضرورة التفرقة بين الأكوافوبيا والهيدرروفوبيا (Hydrophobia)، فالأخيرة هي خوف مرضي من الماء مرتبط بالمراحل الأخيرة من داء الكلب.

هناك رهاب آخر هو الخوف من المحيطات (Thalassophobia) وهو يرتبط بالخوف من التواجد بالقرب من البحر أو المحيط، وليس الماء بصفة عامة مثلما يحدث في الأكوافوبيا (Aquaphobia).

الخوف من الماء عند الاطفال

قد يشعر بعض الأطفال من الخوف من المياه ويظهر ذلك من خلال ردود أفعالهم عند تعلمهم السباحة مثل :

  • البكاء.
  • الإصابة بنوبات الغضب.
  • رفض الكلام أو الحركة.
  • التشبث الجسدي بإحدى الوالدين.

من المهم، ملاحظة الوالدين لتصرفات أبنائهم حتى يسهُل علاج حالة الأكوافوبيا قبل تفاقمها.

ما هي أسباب الخوف من الماء؟

لا توجد أسباب محددة للإصابة بالأكوافوبيا، لكن هناك عدة عوامل هي :

  • عوامل وراثية، قد يتعلق الأمر بجينات يرثها الطفل من والديه.
  •  تجارب صادمة في مرحلة الطفولة، مثل مشاهدة حادثة غرق أو النجاة منها أو حدوث إصابات للشخص أثناء السباحة.
  • التأثر، قد يتأثر الطفل بسلوك أفراد أكبر منه يشعرون بالخوف من المياه، مثل الوالدين أو الأخوة. 

ماهي أعراض الخوف من الماء؟

تختلف أعراض الأكوافوبيا وحدتها من شخص لآخر، ومن أهم هذه الأعراض :

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • الشعور بالخوف في الحال.
  •  ذعر وهلع غير مبرر عند رؤية المياه.
  • التجنب المستمر للسباحة أو عدم التعرض للماء.

الأعراض الجسدية للأكوافوبيا

قد يشعر الفرد بتغيرات جسدية عند الخوف أو القلق بشكل عام، منها :

  • تسارع في ضربات القلب.
  •  زيادة معدل التعرق.
  • الإصابة بالقشعريرة.
  •  صعوبة التنفس.
  •  ألم في الصدر أو الحلق.
  •  ألم في المعدة.
  • تهيج القولون العصبي.
  •  جفاف الفم.
  •  الارتباك.
  •  الغثيان.
  •  الدوار.

كيفية تشخيص الأكوافوبيا

إذا ظهرت إحدى أعراض الأكوافوبيا، فلابد من استشارة الطبيب، الذي سيقوم بتشخيص المرض من خلال تقييم الأعراض واستبعاد الأنواع الأخرى من اضطرابات القلق مثل:

ما هو علاج الخوف من الماء؟

هناك طريقتين للعلاج من الأكوافوبيا هما :

  • العلاج بالتعرض.
  • العلاج السلوكي والمعرفي.

علاج الأكوافوبيا بالتعرض

هو اقتراب المريض من المياه بمساعدة طبيبه، وتعلم السباحة من خلال مدرب، ويقوم الطبيب بتقييم ردود فعل المريض ومتابعتها.

العلاج السلوكي المعرفي للخوف من الماء

يستخدم العلاج السلوكي المعرفي في تغير أفكار الفرد وسلوكياته حول الأكوافوبيا، يتعلم المريض من خلال طبيبه المعالج استراتيجيات وأنماط جديدة للتفكير لتغيير نظرة المريض للماء والتخلص من الخوف تدريجياً.

التغلب على رهاب الماء، أمراً ليس مستحيلاً، يمكنك البدء من الآن للشفاء منه. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى