ترياق الأدوية النفسية

كل ما تود معرفته عن ريسبيردال

في أثناء زيارتي لإحدى صديقاتي التي لم أَرها منذ سنوات عدة، لاحظتُ عليها الحُزن الشديد! 

حَكت لِي عن ابنها الذي يبلغ من العُمر 15 عامًا، وما يُعانيه من هلاوس سمعية وبصرية.

لم يكن ذلك هو السبب الوحيد لِحُزنِها، ولكنَّ وصف الطبيب لابنها أحد الأدوية النفسية -واسمه ريسبيردال– كان سببًا قويًّا لِما تشعر به من حزن وقلق… 

كان لدى صديقتي اعتقاد خطأ عن الأدوية النفسية وأنها تسبب الإدمان أو الانتحار.

وَددتُ أن أسرد لك -عزيزي القارئ- كل ما يتعلق بهذا الدواء.

ما هو ريسبيردال؟

المادة الفعالة هي ريسبيريدون (Risperidone)وينتمي إلى إلى عائلة مضادات الذُهان غير النموذجية، ويعمل على تنظيم إفراز الناقلات العصبية (الدوبامين والسيروتونين والهيستامين) بالمخ. 

ما هي الحالات التي يستخدم فيها الريسبيردال؟

يحسن ريسبيردال حالة الشخص المِزاجية، ويساعِده على القيام بمهامه اليومية، ويُخفف حدة الأعراض الناجمة عن بعض الأمراض النفسية، مثل:

مرض الفصام (الشيزوفرينيا)

خلل عقلي يسبب بعض التغيرات في تفكير الإنسان وتوقعاته، ويسبب أيضًا بعض الهلاوس السمعية والبصرية والحسية. 

يخفف الريسبيريدون هذه الأعراض.

اضطراب ثنائي القطب

يعاني هؤلاء الأشخاص نوبات حادة من الهوس، فيشعرون أحيانًا بسعادة شديدة وفي أحيان أخرى باكتئابٍ شديد غير مبرر أو بمزيج منهما.

التَهيُج المُصاحب لمرض التوحد

من المُمكن أن يستخدم ريسبيريدون -بِمفرده أو مع أدوية أخرى- لتقليل هذه النوبات، حسب رأي الطبيب المُعالج وطِبقًا لحالة المريض.

يعاني مريض التوحد صعوبات التعلم والتواصل مع الآخرين، وكثيرًا ما يبدو عليه العنف والغضب تجاه نفسه وتجاه من حوله وتَقلب حالته المزاجية. 

يقلل ريسبيردال أعراض التهيج التي يمر بها هؤلاء الأطفال.

الشكل الدوائي والتركيز

يتوفر ريسبيردال (Risperidal) على شكل أقراص تؤخذ بالفم، بتركيز 0.25 مجم، 0.5 مجم، 1 مجم، 2 مجم، 3 مجم، 4 مجم.

أو أقراص متحللة (تذوب بالفم) بتركيز 0.5 مجم، 1 مجم، 2 مجم، 3 مجم، 4 مجم.

او شراب سائل بتركيز 1 مجم/مل.

أو مسحوق للحل (للحقن)، بعدة تركيزات.

الجرعات المطلوبة من الريسبيريدون

يستخدم في حالات الفصام بجرعة ابتدائية 0.5-2 مجم في اليوم، تزداد تدريجيًّا تِبعًا لعُمر المريض وحالته الصحية، ويُمكن أن تصل من 6 إلى 12 مجم في اليوم الواحد، وتُؤخذ على جرعة واحدة أو جرعتين.

في حالات اضطراب ثنائي القطب، يستخدم بتركيز 0.5-3 مجم مرة يوميًّا، ويمكن أن تصل الجرعة إلى 6 مجم في اليوم إذا لزم الأمر.

يستخدم ريسبيريدون للأطفال من سن 5-17 عامًا، للتحكم في أعراض التهيج المصاحبة لمرض التوحد، بتركيز 0.25-1 مجم كجرعة ابتدائية، ويمكن أن تصل إلى 3 مجم، وتؤخذ على جرعة أو جرعتين يوميًّا.

ريسبيردال والآثار الجانبية

تظهر للدواء بعض الآثار الجانبية التي تختفي -عادةً- في غضون أسبوعين. ولكن إذا لاحظت زيادة حِدة الأعراض؛ عليك استشارة الطبيب. 

ومن الآثار الجانبية لدواء ريسبيردال:

  • اضطرابات في الحركة.
  • قلق وتوتر نفسي.
  • الإرهاق وقلة نوم.
  • ضبابية الرؤية.
  • جفاف الفم.
  • ألم بالمعدة، وإحساس بعدم الراحة.
  • اكتساب الوزن نتيجة زيادة الشهية.
  • الطفح الجلدي.
  • الدوخة والدوار.
  • انسداد بالأنف، وعدوى الجهاز التنفسي. 

وقد يسبب ريسبيردال بعض الأعراض الجانبية الخطرة التي تستلزم الرجوع إلى الطبيب، ومنها:

  • هبوط ضغط الدم الانتصابي: إذ يشعر المريض بالدوخة والهبوط عند القيام المفاجئ من وضع الجلوس أوالاستلقاء.
  • ارتفاع نسبة السكر في الدم. 

لذا؛ ينصح بمتابعة نسبة السكر للمريض طوال فترة العلاج، وخاصةً إذا كان لديه بعض عوامل الخطورة التي تزيد فرصة الإصابة بمرض السكري، مثل: السِّمنة والتاريخ العائلي.

  • ارتفاع نسبة الكوليستيرول والدهون الثلاثية.
  • ارتفاع نسبة البرولاكتين بالجسم؛ مما يسبب تضخم الثدي، وإفرازات لبنية، وعدم انتظام الدورة الشهرية.
  • حدوث انتصاب مؤلم قد يستمر لأربع ساعات. 

التداخلات الدوائية للريسبيردال

من الضروري أن تتحدث مع طبيبك عن حالتك الصحية العامة، وأن تخبره بكل ما تتناوله من أدوية وفيتامينات وأعشاب قبل أن يصف لك الدواء؛ حتى تتجنب حدوث أي تداخلات دوائية.

بعض الأدوية تقلل فاعلية الريسبيردال؛ إذ إنها تقلل نسبته في الدم، مثل: 

  • فينيتوين (Phenytoin).
  • كاربامازيبين (Carbamazepine).
  • ريفامبين (Rifampin).
  • فينوباربيتال (Phenobarbital). 

وفي هذه الحالة يلجأ الطبيب إلى زيادة الجرعة.

وهناك أدوية أخرى تزيد احتمالية حدوث الآثار الجانبية لريسبيريدون؛ لأنها ترفع مستواه في الدم أو لها نفس آثاره الجانبية، ومنها:

  • مضادات القلق، مثل: ألبرازولام (Alprazolam).
  • باسطات العضلات، مثل: باكلوفين (Baclofen).
  • مضادات الهيستامين، مثل: كلورفينيرامين (Chlorpheniramine)، وديفينهيدرامين (Diphenhydramine).
  • المسكنات القوية -أو ما يعرف بأدوية الألم-، مثل: المورفين، والكودايين، والترامادول. 

يقلل الطبيب جرعة الريسبيريدون في هذه الحالة؛ للحد من آثاره الجانبية.

ما هي الاحتياطات الواجب مراعاتها عند تناول الدواء؟ 

عند استخدامك هذا الدواء، يصبح جسمك أكثر حساسية للحرارة المرتفعة أو المنخفضة. 

لذا حاول البقاء في جوٍ معتدل، وأكثر من السوائل خاصةً في الجو الحار وفي أثناء ممارسة الرياضة؛ لتجنب الإصابة بالجفاف.

كن حريصًا عند قيادة السيارة، وعند القيام بأي مهام تحتاج انتباهًا شديدًا، مثل: التعامل مع الماكينات الكهربائية.

يزيد تناول المشروبات الكحولية احتمالية ظهور الآثار الجانبية لريسبيردال.

تحدث مع طبيبك إن كنت تعاني أي أمراض مزمنة، مثل: أمراض القلب، الضغط المرتفع، أمراض الكلى والكبد، أمراض الدم، داء السكري، الشلل الرعاش، سرطان الثدي.

لا يفضل استخدام ريسبيردال لكبار السن الذين يعانون خرف الشيخوخة.

في حالة الحمل والرضاعة، يجب تنظيم خطة العلاج مع الطبيب.

أخبر الطبيب أو الصيدلي إن كنت تعاني حساسية لدواء معين.

هل هناك علاقة بين ريسبيردال والوسواس القهري؟

الوسواس القهري أحد الأمراض العقلية التي تجبر الشخص على تكرار الفعل مرات عدة بصورة مرضية.

على سبيل المثال: غسل اليدين عدة مرات خلال ساعة بعد ملامسة سطح غير نظيف، أو الرجوع إلى السيارة للتأكد من غلق الباب أكثر من مرة، أو القلق الشديد من مصافحة الآخرين خوفًا من العدوى.

يؤثر الوسواس القهري سلبيًّا في حياة الشخص؛ إذ يجعله غير متحكم في تصرفاته، وغير مستمتع بيومه، ويعطله عن أداء مهامه.

لوحظ تحسن واضح في هذه الأعراض عند إدخال الريسبيريدون (Risperidone) ضمن الخطة العلاجية للمرضى، بتركيز يصل إلى 3 مجم في اليوم لمدة 8 أسابيع. 

اتبع هذه التعليمات جيدًا

  • لا تستخدم هذا الدواء بدون استشارة الطبيب.
  • التزم بالجرعات المحددة لك في مواعيد ثابتة؛ حتى تحصل على الاستفادة الكاملة من الدواء.
  • احفظ الدواء بعيدًا عن متناول الأطفال.
  • لا تتوقف عن تناول ريسبيريدون دون الرجوع إلى الطبيب؛ حتى لا تشعر بالأعراض الانسحابية.
  • إذا تناولت جرعات زائدة؛ عليك التوجه فورًا إلى الطبيب أو أقرب مستشفى.
  • احتفظ بالدواء في درجة حرارة الغرفة بعيدًا عن الرطوبة والضوء.

وفي النهاية… أُذكرك -عزيزي القارئ- أن المرض النفسي ليس عارًا، وإنما مثله مثل المرض الجسدي يحتاج اهتمامًا ومتابعة مع المختصين، وأن الدواء النفسي يلعب دورًا مهمًّا في استقرار الحالة وتحسنها.

بقلم د/ أميرة القط

المصدر
Risperidone, Oral TabletRisperidoneRisperidone-induced obsessive-compulsive symptoms in two children
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق