ترياق الأدوية النفسية

زوبيكلون (Zopiclone) لعلاج نوبات الأرق

«أطباق العَشاء فرغَت، غرفة الجلوس على الإضاءة الخافتة، ارتديت ملابس النوم المريحة، ضبطت المنبه على الساعة السادسة والنصف صباحًا، أمسكت بروايتي الحالية وجلست على طرف السرير، ثم… يبدأ الانتظار…

ساعة… اثنتين… أربع ساعات… 

الوقت يمر، بَقِيَتْ ثلاث ساعات على موعد الاستيقاظ، غدًا يوم عمل شاق، لكن نومي يعاندني! 

مشكلة تؤرقني في الفترة الأخيرة؛ إذ أصبحت أعاني نوبات الأرق المزعجة بعد مدَّة من الضغوطات النفسية لم تنتهِ بعد…

لكنني لم أعد أستطيع تحمل الصداع المصاحب للعمل بسبب قلة النوم، فقررت الذهاب إلى الطبيب ليصف لي دواءً منومًا…» 

في هذا الموضوع، نتحدث -عزيزي القارئ- عن أحد الأدوية المنومة، هو دواء “زوبيكلون”، نتناول استخدامه، وجرعته، واحتياطات تناوله، وآثاره الجانبية…

ما هو دواء زوبيكلون (Zopiclone)؟

زوبيكلون هو أحد المهدئات أو المنومات التي تعمل عن طريق زيادة مادة كيميائية في المخ تُسمَّى غاما- أمينوبيوتيريك أسيد (GABA).

تعمل مادة الجابا (GABA) على إعادة التوازن إلى النواقل العصبية وإيقاف الإشارات بين خلايا المخ، فتعطي تأثيرًا مهدئًا؛ لذا تُستخدم في الأدوية المنومة.

دواعي الاستعمال

يُستخدم زوبيكلون (Zopiclone) لعلاج النوبات قصيرة المدى من الأرق، الذي يظهر في صورة:

  • صعوبة الدخول في النوم.
  • البقاء مستيقظًا لوقت طويل ليلًا.
  • الاستيقاظ مبكرًا خلال الليل.

للمزيد؛ اقرأ: عدم النوم| شبح آخر الليل

متى يكون استخدامه مناسبًا؟

يصف لك طبيبك دواء زوبيكلون عندما تحتاجه مدة قصيرة؛ إذ يجب ألا يزيد تناوله عن عشرة أيام أو أكثر قليلًا؛ لسهولة اعتياد الجسم عليه، فيفقد حينها نفس التأثير المنوم.

يُستخدَم هذا الدواء بعد تجربة الطرق الأخرى -غير الدوائية- للتغلب على الأرق إذا لم تأتِ بالنتيجة المرجوة.

ويُنصح باستمرار الانتظام على طرق الاسترخاء الطبيعية جنبًا إلى جنب مع تناول هذا الدواء؛ لإعطاء أفضل النتائج.

للمزيد؛ اقرأ: النوم الصحي

الجرعة والأشكال الدوائية

يتوفر هذا الدواء في صورة أقراص فموية مغلفة في تركيزَين، هما: 3.75 مجم، و7.5 مجم.

للبالغين (أكبر من 18 عامًا): 

الجرعة المعتادة هي قرص واحد يوميًا بتركيز (7.5 مجم) لمدة 10 أيام أو أقل.

لكبار السن (أكبر من 65 عامًا):

يوصف هذا الدواء لكبار السن أو من يعانون أمراضًا بالكلى أو الكبد بالجرعة الأقل، وهي (3.75 مجم يوميًا).

تُقَلَّل الجرعة لكبار السن لتفادي النوم الزائد وما قد ينتج عنه من آثار جانبية، منها حوادث السقوط على سبيل المثال.

للأطفال (أقل من 18 عامًا):

لا يُفَضَّل إعطاء هذا الدواء لمن هم دون 18 عامًا.

للحمل والرضاعة الطبيعية:

لا يوصف هذا الدواء في الحمل أو الرضاعة الطبيعية؛ إذ قد يسبب خطرًا على الجنين أو الطفل.

نصائح لاستخدام دواء زوبيكلون

اتبع تعليمات طبيبك أو الصيدلي لاستخدام هذا الدواء، وانتبه إلى النقاط الآتية:

  • هذا الدواء سريع المفعول؛ لذا تحتاج إلى تناوله قبل موعد النوم بساعة واحدة.
  • عادة ما يصفه لك طبيبك لمدة 10 أيام أو أقل، لا تطل استخدامه مدة أكثر مما يوصَف لك.
  • لا تحتاج إلى تناول زوبيكلون يوميًا.
  • جرِّب طرق الاسترخاء الطبيعية للدخول في النوم قبل اللجوء إلى تناول الدواء، وتناوله فقط إذا لم تنجح تلك المحاولات.
  • لا تمضغ القرص أو تفتته، ولكن ابلعه كاملًا. 
  • يمكنك تناول هذا الدواء مع الطعام أو بدونه.

احتياطات دواء زوبيكلون

بسبب تأثيره المهدئ، قد يكون استخدام زوبيكلون غير مناسب في بعض الحالات. لذا؛ هناك بعض الاحتياطات الواجب مراعاتها عند استخدامه.

قبل تناول زوبيكلون

أخبر طبيبك إذا كنت تعاني أيًا من الحالات الآتية:

  • إذا كانت لديك حساسية تجاه مادة هذا الدواء.
  • إذا كنت تعاني أي أمراض بالكبد أو الكلى.
  • إِذا كنت تعاني أمراضًا تنفسية، مثل:
    • متلازمة توقف التنفس في أثناء النوم.
    • داء الانسداد الرئوي المزمن.
    • الربو.
  • إذا كنت مصابًا بالخرف.
  • إذا كنتِ حاملًا أو تخططين للحمل، أو ترضعين طفلك.

قد يسبب تناول زوبيكلون في تلك الحالات خطورة على صحتك؛ لذا يحظر تناوله في وجودها.

في أثناء تناول زوبيكلون

ستحتاج إلى الانتباه إلى بعض الأمور التي قد تزيد التأثير المهدئ لهذا الدواء؛ لتجنب حدوث مضاعفات سلبية كتأثُّر مستوى تركيزك في اليوم التالي.

من الاحتياطات الواجب مراعاتها في أثناء تناول هذا الدواء:

  • تجنُّب تناول أدوية أخرى تمتلك تأثيرًا مهدئًا، مثل:
    • مضادات الحساسية المحتوية على مادة الهيستامين.
    • مضادات الاكتئاب.
    • مسكنات الألم. 
  • تجنُّب قيادة السيارة في اليوم التالي؛ نظرًا لاستمرار تأثير زوبيكلون إلى ما يقرب من 11 ساعة بعد تناوله.
  • تجنُّب تناول الكحوليات؛ فهذا قد يسبب النعاس الشديد وانعدام التركيز.
  • الانتباه إلى مخاطر السقوط، خاصة في كبار السن ومن هم أكبر من 65 عامًا؛ إذ قد يسبب هذا الدواء الشعور بالوهن وضعف العضلات، فتزيد حوادث السقوط.
  • تجنُّب إيقاف تناول هذا الدواء بشكل مفاجئ؛ إذ قد يؤدي إيقافه المفاجئ إلى حدوث أعراض انسحابية كالأرق أو الشعور بالقلق والضيق.

الآثار الجانبية لدواء زوبيكلون

الآثار الجانبية للدواء هي نتائج غير مرغوبة تحدث عند تناول دواء ما، ليس بالضرورة أن يعانيها كل المرضى، فبعض الآثار الجانبية تحدث في نسبة قليلة جدًا ممن يتناولون الدواء.

من الآثار الجانبية الشائعة لدواء زوبيكلون:

  • النعاس.
  • الدوار وفقد التوازن.
  • غلبة النوم.

قد تؤثر هذه الأعراض في انتباهك في اليوم التالي لتناول هذا الدواء، فإن شعرت بأي من تلك الأعراض:

  • تجنَّب استخدام مُعَدَّات ثقيلة في اليوم التالي.
  • تجنَّب قيادة السيارة.
  • احذر مخاطر السقوط.

ومن الآثار الجانبية أيضًا:

  • وجود طعم سيئ في الفم.
  • جفاف الفم.
  • تغيرات مزاجية.

إدمان زوبيكلون

قد يحدث إدمان زوبيكلون في حال تناوله مدة تزيد عن أربعة أسابيع، وهي أقصى مدة آمنة لتناوله دون أن تصبح معتمدًا عليه للدخول في النوم طوال الوقت.

تزيد احتمالية إدمان زوبيكلون في الحالات الآتية: 

  • زيادة جرعته ومدة تناوله عن ما وصفه لك الطبيب. 
  • استخدام بعض المواد، مثل: الكحوليات أو المواد المخدرة، أو وجود تاريخ مرضي لإدمانها.
  • وجود اضطرابات نفسية كاضطرابات الشخصية.

لتجنب حدوث ذلك، حاول تقليل عدد مرات تناول زوبيكلون إلى مرتين أو ثلاث مرات فقط في الأسبوع بدلًا من كل يوم، وأخِّر اللجوء إليه بعد تجربة الطرق الأخرى المساعدة على النوم.

أعراض انسحاب زوبيكلون

في حال إدمان هذا الدواء، لا يجب التوقف عن تناوله بشكل مفاجئ؛ كي لا يتسبب في ظهور أعراض انسحابية، والتي قد تشمل:

  • صداع.
  • أرق.
  • آلام بالعضلات.
  • تهيج وعدم راحة.
  • ارتباك.

وفي حالات نادرة، قد تظهر أعراض أخرى أكثر خطورة، مثل:

  • الشعور بالاغتراب عن الواقع.
  • تبدد الشخصية.
  • احتداد السمع.
  • تنميل بالأطراف.
  • زيادة الحساسية للضوء أو الصوت.
  • هلوسة.
  • تشنجات.

الفرق بين زوبيكلون وإسزوبيكلون

إسزوبيكلون (Eszopiclone) هو دواء مشابه لزوبيكلون في تركيبه الكيميائي، فهما ينتميان لنفس العائلة، ويُستخدمان لعلاج الأرق بفروقات بسيطة في التأثير؛ فيعطي الأول تأثيرًا أقوى قليلًا بأعراض جانبية أقل.

لكن الاختلاف بينهما يظهر في الجرعة، إذ يتوفر إسزوبيكلون بجرعة (3 مجم)، بينما الجرعة المعتادة لزوبيكلون هي (7.5 مجم) لمدة أقصاها 4 أسابيع.

للمزيد؛ اقرأ: إسزوبيكلون| وأخيرًا سأنام!

زوبيكلون هو علاج لنوبات الأرق المتفرقة، وليس للأرق المستمر. لذا؛ لا تتناوله أكثر من عشرة أيام أو المدة التي يحددها لك طبيبك، حتى لا يفقد تأثيره.

لا يمكن تناول هذا الدواء دون وصفة طبية ودون استشارة الطبيب.

المصدر
ZopicloneZopicloneZopiclone 7.5mg TabletsGENERIC NAME: ZOPICLONE - ORAL TABLET (ZOE-pih-clone)Eszopiclone versus zopiclone in the treatment of insomnia
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق