ترياق الأدوية النفسية

زولام (Zolam) | لعلاج اضطراب القلق ونوبات الهلع

«قد تكون سمعت من قبل عن معاناة المريض النفسي ورحلته الشاقة مع الأدوية النفسية، والآثار الجانبية التي لا يستطيع أن يتحملها.

أنا مصاب باضطراب القلق منذ خمس سنوات، ولا أستطيع أن أصف مدى بشاعة الأمر… 

عندما تحول الدواء الذي كان سبيلي الوحيد للتخلص من هذا المرض إلى فخ آخر لا يمكنني الهروب منه! 

بدأ الأمر عندما نصحني الطبيب باستخدام زولام عند اللزوم؛ حتى أستطيع السيطرة على مشاعر القلق والتوتر، ولكنني لم أدرك أهمية تعليماته…» 

هل زولام دواء منوم؟

هل يسبب الإدمان؟

كيف تتغلب على أعراض الانسحاب؟

يمكنك أن تتابع معنا هذا المقال لتتعرف إلى إجابة هذه الأسئلة.

ما دواء زولام (Zolam)؟ 

عقار يستخدم في علاج اضطراب القلق العام، ونوبات الهلع الناتجة عن الإصابة بالاكتئاب المزمن.

تعد مادة ألبرازولام (Alprazolam) المادة الفعالة الأساسية في هذا الدواء، وتنتمي إلى مجموعة البنزوديازبين.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

يساعد على تحسين المِزَاج العام، والتحكم في السلوكات العدوانية عن طريق إعادة توازن بعض النواقل العصبية في الدماغ.

يتوفر على شكل أقراص فموية، بتركيزين (0.25 مجم، 0.5 مجم). 

لا يمكن الحصول عليه دون وصفة طبية؛ لأنه يؤدي إلى الإدمان أحيانًا، فهو مدرج في الجدول الثاني للمخدرات.

دواعي الاستعمال

يعد هذا الدواء واحدًا من أشهر الأدوية النفسية التي تستخدم لعلاج عدة اضطرابات نفسية وجسدية، مثل:

  • نوبات الهلع.
  • القلق والتوتر.
  • صعوبة التركيز.
  • الغضب المستمر.
  • زيادة معدل ضربات القلب.

قد يشعر المريض النفسي أن أنشطة الحياة اليومية عبئًا ثقيلًا لا يستطيع تحمله، لذلك يساعده تناول أقراص زولام عند اللزوم على عيش حياته بصورة طبيعية، ولكن يجب استشارة الطبيب أولًا.

تحذيرات قبل تناول دواء زولام

تحذيرات قبل تناول دواء زولام

عندما نتحدث عن الأدوية النفسية، نلاحظ الكثير من التحذيرات والآثار الجانبية؛ لذا يجب أن تخبر طبيبك بهذه الأمور قبل تناول الدواء، ومن أهمها:

  • وجود مشكلات في التنفس، مثل: مرض الانسداد الرئوي المزمن، وتوقف التنفس في أثناء النوم.
  • الإصابة بالجلوكوما.
  • إذا كنت تتناول أي أدوية نفسية أخرى قد تتعارض مع دواء زولام.
  • الإصابة بالاكتئاب المزمن أو التقلبات المزاجية.
  • إذا كان لديك حساسية تجاه مكونات الدواء.
  • الإصابة بأمراض الكبد أو الكلى.
  • إذا كنت تعاني إدمان المخدرات أو الكحول.
  • إذا كان عمرك أقل من 18 سنة.

استخدام دواء زولام

يجب أن تتبع تعليمات الطبيب في أثناء مدة العلاج، ويمكنك أيضًا قراءة النشرة الداخلية للدواء؛ لتتعرف الآثار الجانبية المزعجة وكيفية التعامل معها.

ينبغي أن تخبر طبيبك إذا شعرت بالرغبة في زيادة الجرعة، ويفضل أن تضع الدواء في مكان يصعب الوصول إليه.

إذ قد يؤدي سوء استخدامه إلى الإدمان، ومن الممكن أن يصل الأمر إلى الوفاة بسبب تعاطي جرعة زائدة.

يستخدم زولام في علاج اضطراب القلق مدة لا تزيد على 4 أشهر، وقد ينصحك الطبيب باستخدامه إذا كنت تعاني نوبات الهلع المستمرة -ولكن تكون مدة العلاج قصيرة لا تزيد على 10 أسابيع.

لا تتوقع أن الأعراض ستتحسن سريعًا بعد تناول الدواء؛ لذا يجب ألا تتوقف عن استخدامه فجأة دون استشارة الطبيب، لأنك قد تشعر بأعراض انسحاب زولام.

قد تشعر بالنعاس وفقدان التركيز بسبب استخدام هذا الدواء؛ لذلك يفضل أن تتجنب قيادة السيارات وتشغيل الآلات في أثناء مدة العلاج.

يحفظ الدواء في عبوة محكمة الغلق في مكان بارد وجاف، بعيدًا عن متناول الأطفال.

زولام والحمل والرضاعة

لا يعد استخدام هذا الدواء آمنًا في أثناء الحمل -خاصة في الأشهر الأولى من الحمل-؛ إذ يسبب عدة تشوهات خلقية، وربما يعاني الرضيع أعراض انسحاب زولام بعد الولادة.

ولكن توجد بعض الحالات التي لا يستطيع الطبيب علاجها باستخدام بديل زولام؛ لذا يجب على الطبيب أن يناقش الأمر مع المريضة ويخبرها بالآثار الجانبية المحتملة، ويقارن بين فوائد استخدام الدواء والمخاطر التي قد يتعرض لها الجنين.

ينصح بعدم استخدام هذا الدواء في أثناء الرضاعة الطبيعية؛ لأنه يفرز في حليب الأم، وهو ما يؤثر سلبًا في صحة الرضيع.

استخدام دواء زولام في حالات كبار السن والأطفال

لا يستخدم في علاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا؛ إذ لا توجد دراسات كافية توضح لنا آثاره الجانبية في هذه المرحلة.

يفضل أيضًا تجنب استخدامه في علاج كبار السن؛ لأنهم غالبًا ما يعانون بعض المشكلات الصحية، مثل:

  • أمراض الكبد والكلى.
  • الزهايمر.
  • الاكتئاب المزمن.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • السمنة المفرطة.

لذلك؛ يصعب على الطبيب تحديد الجرعة التي تتناسب مع الحالة الصحية للمريض، ومن ثم يفضل علاج حالات كبار السن باستخدام بديل زولام.

الآثار الجانبية لعقار زولام

الآثار الجانبية لعقار زولام

تختلف الآثار الجانبية من شخص لآخر، ولكن يجب على المريض أن يتعرف إليها حتى لا يشعر بالهلع عند ظهور أي منها.

أعراض شائعة

يشعر أغلب المرضى بهذه الأعراض، ولكنها أعراض بسيطة يستطيع المريض التعامل معها دون الحاجة إلى استشارة الطبيب، مثل:

  • صداع.
  • دوار.
  • صعوبة التركيز.
  • اضطرابات النوم.
  • جفاف الفم.
  • الشعور بالغثيان.
  • اضطرابات الأكل.

تختفي هذه الأعراض عادةً في غضون أسابيع قليلة، ولكن إن لم تشعر بتحسن يجب عليك أن تخبر الطبيب.

أعراض نادرة الحدوث

  • ضيق التنفس.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • فقدان السمع.
  • الشعور بالإرهاق العام وضعف العضلات.
  • الكوابيس المستمرة.
  • عدم القدرة على السيطرة على الانفعالات والمشاعر.

أعراض شديدة الخطورة

إن شعرت بهذه الأعراض لا تتجاهل الأمر؛ ويجب عليك التحدث مع طبيبك أو الذهاب إلى أقرب مستشفى. 

ومن أهمها:

  • الشعور بهلاوس سمعية أو بصرية.
  • الحزن المستمر.
  • الرعشة.
  • فقدان السيطرة على عضلات الجسم.
  • ألم في الصدر.
  • اصفرار الجلد والبول.
  • التشنجات المستمرة.
  • أفكار انتحارية.

هل زولام دواء منوم؟

يعاني مريض الاكتئاب اضطرابات النوم المستمرة التي تؤثر سلبًا في قدرته على الاسترخاء والهدوء.

لذلك؛ قد يلجأ الطبيب إلى استخدام هذا الدواء الذي يؤثر في الجهاز العصبي المركزي ويساعد على تخفيف حدة التوتر والضغط النفسي، وهو ما يمَكن المريض من النوم العميق.

وينبغي لنا معرفة أن هذا الدواء لا يعالج الاكتئاب، ولكنه يسهم في تحسين الأعراض المصاحبة له.

زولام والترامادول

يستخدم الترامادول مسكنًا للآلام في الحالات الحرجة عندما لا يستطيع المريض تحمل الألم، مثل: مرضى السرطان.

ولكنه غالبًا ما يؤدي إلى الإدمان، فتلاحظ أن المريض يريد زيادة الجرعة بعد أسابيع قليلة.

توجد بعض التفاعلات الدوائية التي تسبب عدة آثار جانبية شديدة الخَطَر، ومن أهمها: تفاعل “زولام والترامادول”.

يؤدي هذا التفاعل إلى:

  • النعاس.
  • الدوار.
  • ضيق التنفس.
  • الغيبوبة.
  • الوفاة.

أعراض انسحاب زولام

ذكرنا من قبل أن هذا الدواء قد يؤدي إلى الإدمان، وتعتمد أعراض الانسحاب على:

  • مدة التعاطي.
  • الجرعة.
  • عمر المريض.
  • حالته الصحية.

ومن أهم أعراض انسحابه:

  • الصداع المستمر.
  • الدوار.
  • القلق والتوتر.
  • تشنجات.
  • زيادة معدل ضربات القلب.
  • زيادة معدل التنفس.
  • نوبات الهلع والغضب.
  • تصلب العضلات.
  • فقدان الوزن.
  • الأرق.

كيف تتغلب على أعراض الانسحاب؟

لا تعتقد أن الإدمان نهاية رحلتك؛ إذ توجد دائمًا فرصة للرجوع وتعديل مسارك، ولكن عليك اتباع الخطوات التالية:

  • الاعتراف بالمرض.
  • تقبل دعم الأسرة والأصدقاء.
  • الذهاب إلى الطبيب واتباع تعليماته.
  • اللجوء إلى جلسات العلاج النفسي الجماعي.

وأخيرًا… 

صحيح أن الأدوية النفسية قد تسبب الكثير من الآثار الجانبية، ولكنها ستساعدك على التغلب على المرض النفسي وتخلصك من معاناتك المستمرة إذا أحسنت استخدامها.

المصدر
Common Diseases in Old Age AdultsAlprazolam Withdrawal Symptoms & DurationZolamAlprazolamDrug Interactions between alprazolam and tramadol
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى