ترياق الأدوية النفسية

زيبراسيدون لعلاج الفصام والاضطراب الثنائي القطب

ماذا جرى لزوجي؟! أصبح يرى أشياء غير موجودة على الحقيقة، ويسمع أصواتًا لا وجود لها في الواقع، لا يريد الخروج من البيت للذهاب إلى عمله؛ لما يحس به من ضعف ووهن.

أصبح متقلب المزاج؛ فتارة يكون ودودًا لطيفًا معنا، وتارة أخرى ينقلب إنسانًا آخر غريب الطباع سيئ الخلق…!

ما ذكرتيه يا عزيزتي إنما هي أعراض للفصام والاضطراب الثنائي القطب، ولعلكِ تجدين في دواء زيبراسيدون حلًا لما يعانيه زوجك من أعراض. فتعالِ أعطيكِ نبذة عنه في هذه السطور.

:Ziprasidone

ينتمي زيبراسيدون ziprasidone إلى طائفة مضادات الذهان غير النمطية، ويباع في الأسواق بالاسم التجاري جيودون (Geodon) أو زيلدوكس (Zeldox)، ويتوفر على شكل كبسولات تأتي بتركيزات 20 مجم، و40 مجم، و60 مجم، و80 مجم، ويتوفر كذلك في صورة حقن سريعة المفعول بتركيز 20 مجم.

يؤدي زييبراسيدون مفعوله عن طريق قابليته للاتحاد مع مستقبلات السيروتونين (serotonin) والدوبامين (dopamine) والنورأدرينالين (noradrenaline)، إذ يمنع إعادة امتصاص السيروتونين والنورأدرينالين بواسطة الأعصاب في الدماغ، ويعيد توازن الدوبامين في الدماغ؛ ليحسن المزاج، ويقوي التركيز والتفكير. 

علاج زيبراسيدون:

علاج زيبراسيدون

يستخدم زيبراسيدون لعلاج أعراض: الفصام، والذهان، والاضطراب الثنائي القطب، والهياج الحاد عند مرضى الذهان؛ والتي من أهمها:

  • الهلاوس السمعية والبصرية.
  • توهم الأشياء غير الحقيقية.
  • اختلال واضطراب التفكير.
  • قلة الرغبة في الاختلاط مع الآخرين.
  • اضطراب الكلام وعدم وضوحه للآخرين.
  • غياب التحفيز.

استخدام زيبراسيدون:

يجب على المريض مراعاة بعض الأمور الهامة وأخذها بعين الاعتبار:

  • يتطلب علاج الذهان والفصام وقتًا طويلًا جدًا؛ لذا يجب الاستمرار في استخدام زيبراسيدون حتى إن شعرت ببعض التحسن.
  • سوف يحدد لك الطبيب المدة التي يتطلبها العلاج.
  • تفويت بعض الجرعات قد يزيد من خطورة انتكاسة الحالة واشتداد الأعراض مرة أخرى.
  • لا توقف العلاج أو تغير من الجرعة من تلقاء نفسك دون استشارة الطبيب.

ويجب على المريض أيضًا التواصل مع الطبيب وإخباره في الحالات الآتية:

  • وجود أي حساسية تجاه الأدوية، أو تجاه أي مادة أخرى.
  • وجود تاريخ مرضي سابق، وخصوصًا في حالات: الخرف، والنوبات العصبية، وقلة عدد خلايا الدم الحمراء، وصعوبة البلع، وأمراض القلب (مثل: أمراض الشرايين التاجية، وعدم انتظام ضربات القلب)، والسكري، والسمنة، وتوقف التنفس في أثناء النوم.
  • من الممكن أن يؤثر استخدام زيبراسيدون في نظم القلب (إطالة فترة QT على مخطط كهربية القلب)؛ والذي قد يؤدي في بعض الحالات إلى تسارع أو عدم انتظام ضربات القلب بشكل خطر مع بعض الأعراض الأخرى مثل: الدوار والإغماء؛ الأمر الذي يتطلب تدخلًا طبيًا عاجلًا. 

ولذلك يجب عليك إخبار طبيبك إن كنت تعاني مشكلات في القلب مثل: قصور القلب، أو نوبات قلبية منذ مدة قريبة، أو بطء في ضربات القلب، أو إطالة في فترة QT، أو تاريخ عائلي مرضي في إطالة فترة QT أو موت قلبي مفاجئ.

  • نقص معدلات البوتاسيوم والمغنيسيوم في الدم؛ والذي يؤدي أيضًا إلى إطالة فترة QT على مخطط كهربية القلب، ويزداد خطر هذا النقص في حال استعمال مدرات البول أو حالات التعرق أو الإسهال أو القيء الشديدة، فينبغي سؤال الطبيب عن كيفية استخدام زيبراسيدون بأمان في هذه الحالات.
  • شرب الكحوليات وتعاطي الحشيش قد يزيد الإحساس بالدوار والنعاس الذي يسببه زيبراسيدون؛ لذا ينبغي التوقف عن قيادة السيارات واستخدام المعدات، والأعمال التي تتطلب تركيزًا شديدًا في أثناء أدائها، ويجب عليك إخبار الطبيب في حال إدمانها.
  • من الممكن أن يؤدي زيبراسيدون إلى نقص في التعرق؛ وهو ما يجعلك أكثر عرضة لضربات الشمس، لذا تجنب القيام بكل ما يرفع حرارة جسمك مثل التمارين الرياضية، والعمل في الأماكن الحارة. 

وعليك الإكثار من شرب السوائل وتخفيف الملابس في الطقس الحار، وإخبار الطبيب في حال إحساسك بارتفاع درجة حرارة جسمك مدة طويلة، أو الإحساس بالدوار أو الصداع أو تغير المزاج.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

  • قد تزداد خطورة الأعراض الجانبية لزيبراسيدون مع كبار السن؛ الأمر الذي يتطلب متابعة خاصة مع الطبيب.
  • يجب استشارة الطبيب قبل استخدام زيبراسيدون خلال فترة الحمل والإرضاع، لما له من تأثير في الأجنة وحديثي الولادة والرضع.

الجرعة:

 جرعة البالغين المعتادة لعلاج الفصام:

  • عن طريق الفم:
    الجرعة الابتدائية: 20 مجم مرتان يوميًا.
    الجرعةُ المستمرة: يتم ضبطها حسب الحاجة على فترات لا تقل عن يومين.
    الجرعة القصوى: 100 مجم مرتان يوميًا.
    ملاحظة: لا ينصح غالبًا بزيادة الجرعة عن 80 مجم مرتين يوميًا.
  • عن طريق الحقن في العضل لعلاج الهياج الحاد لمرضى الفصام:
    الجرعة المقترحة: 10-20 مجم، يمكن أن تكرر 10 مجم كل ساعتين أو 20 مجم كل 4 ساعات.
    الجرعة القصوى: 40 مجم يوميًا (لم يتم دراسة الاستمرار لمدة أكثر من 3 أيام متصلة).

ملاحظة: لا ينصح بتناول زيبراسيدون عن طريق الفم والحقن في وقت واحد، ويجب الاستغناء عن الحقن واستخدام الكبسولات في حالات العلاج الطويل المدى قدر المستطاع.

جرعة البالغين المعتادة لعلاج الاضطراب الثنائي القطب:

لعلاج نوبات الهوس الحادة والنوبات المختلطة:

  • الجرعة الابتدائية: 40 مجم عن طريق الفم مرتان يوميًا.
  • تزاد الجرعة إلى 60 مجم أو 80 مجم مرتين يوميًا في اليوم التالي، ثم تضبط الجرعة على حسب الاحتمال والتأثير ما بين 40-80 مجم عن طريق الفم مرتان يوميًا.
  • الجرعة المستمرة (إضافة إلى دواء الليثيوم أو فالبروات الصوديوم): بمجرد استقرار الحالة يستمر على نفس الجرعة ما بين 40-80 مجم مرتين يوميًا.

ضبط الجرعة لحالات مرضى الكبد والكلى:

  • عن طريق الفم: لا ينصح بأي تغيير.
  • عن طريق الحقن: يستخدم بحذر؛ إذ إن التركيبات المجهزة للحقن لم تدرس بشكل منتظم مع مرضى الكبد والكلى.

أعراض زيبراسيدون:

أعراض جانبية تحتاج إلى الاتصال بالطبيب فورًا:

أعراضٌ جانبية شائعة الحدوث:

  • الكحة.
  • صعوبة الكلام.
  • سيلان اللعاب.
  • الخوف أو العصبية.
  • الحمى.
  • تعذر الجلوس والتململ.
  • فقد التحكم بالاتزان.
  • ارتجاج العضلات أو تصلبها.
  • الرغبة في الاستمرار بالحركة.
  • تثاقل الخطوات عند المشي.
  • العطاس.
  • ألم الحلق.
  • تصلب الأطراف.
  • عدم القدرة على التحكم ببعض الحركات لا سيما في الوجه والعنق والظهر.

أعراض جانبية أقل شيوعًا:

  • تغيم الرؤية.
  • آلام بالجسم.
  • آلام بالصدر.
  • الدوار.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • الصداع.
  • بحة الصوت.
  • سماع صوت خبط في الأذن.
  • سيلان الأنف.
  • تورم اللسان.
  • ألم وتورم الغدد في العنق.
  • صعوبة البلع.

أعراض جانبية نادرة الحدوث:

  • الإعياء والدوار عند القيام المفاجئ من وضع الرقاد أو الجلوس.
  • انتصاب مؤلم مستمر.
  • نوبات صرع.
  • عدم القدرة على تحريك العينين.
  • بروز اللسان.
  • صعوبات في التنفس.
  • تعابير وجه غير معتادة .

أعراض جانبية لا تحتاج إلى الاتصال بالطبيب:

وهي أعراض قد تذهب مع الاستمرار في العلاج، ويمكنك الاتصال بالطبيب لمعرفة كيفية منع حدوث بعضها أو تخفيف حدتها، وإذا استمرت أو شعرت بالضيق منها فعليك الاتصال بالطبيب.

أعراضٌ جانبية شائعة الحدوث:

  • الشعور بالحموضة في المعدة وعدم الارتياح.
  • التجشؤ.
  • الإمساك.
  • الإسهال.
  • سوء الهضم.
  • الشعور بفقد القوة.
  • الغثيان.
  • طفح جلدي.
  • الوهن والضعف.
  • زيادة الوزن.

أعراض جانبية أقل شيوعًا:

  • تقرح الجلد والتهابه واحمراره.
  • الشعور بالتنميل أو الوخز.
  • تغير في الرؤية.
  • جفاف الجلد وتشققه.
  • الاكتئاب.
  • صعوبة الحركة.
  • جفاف الفم.
  • زيادة إفراز اللعاب.
  • ألم بالمفاصل.
  • فقد الشهية.
  • آلام أو تصلب العضلات.
  • انسداد الأنف.
  • تورم المفاصل.
  • القيء.
  • نقص الوزن.

تذكر دائمًا أنه ليس من الضروري الشعور بهذه الأعراض الجانبية، فقد يختلف هذا من شخص لآخر، وإذا شعرت بأي أعراض أخرى غير ما ذُكِر فعليك الاتصال بالطبيب فورًا.

المصدر
Ziprasidone DosageZiprasidone HclZiprasidone (Geodon)Ziprasidone (Oral Route)
اظهر المزيد

Mohammed Saad

صيدلي ومترجم طبي وكاتب محتوى طبي، أسعى إلى تبسيط وإثراء المحتوى العلمي العربي؛ لإلسهام في نشر الوعي والثقافة الطبية في العالم العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى