ترياق المرأة

ستجلبين لنا العار!

هذا ما وَجدنا عليهِ آباءَنا…

سَتَجلِبينَ لنا العار!

هذا ما سَمِعَته سارة من والدتِها، بعدَما أخبرَتْها برغبتِها في الذهابِ إلى طبيبِ نساءٍ وتوليد.

عانَت هذه الفتاةُ الأمَرَّين، فقد قَضت وقتًا طويلًا تتألمُ في أثناءِ دورتِها الشهريةِ آلامًا مُبرحةً لا تتحمَّلُها، وكلما طلبَت من والدتِها الذهابَ للطبيب، قُوبِلَ طلبُها بالرفض، والسبب؟ أنها لَم تَتزوجْ بعد!

وهُو ما دفعَها إلى الذهابِ إلى الطبيبِ بِدون علمِ والدتِها..

أخبرَها الطبيبُ بحاجتِه إلى إجراءِ المزيدِ من الفحوصات، التي كشفَت عن معاناةِ هذه الفتاةِ بِطانةَ الرَّحمِ المُهاجِرة، لذا فهِي تحتاجُ إلى العلاجِ وإجراءِ جراحةٍ عاجِلَة، لم تدرِ هذه الفتاةُ ما يجبُ عليها فِعلُه، وكيف ستُخبِرُ أمَّها بذهابِها إلى الطبيبِ دونَ عِلمِها، وما زادَ الأمرَ سوءًا، هو كيفَ تخبرُ والدَيها بحاجتِها إلى إجراء جراحةٍ عاجلةٍ وإلا أُصيبَت بالعُقم!

 تَتعاملُ المجتمعاتُ العربيةُ مع قضيةِ ذهابِ الفتاةِ غيرِ المتزوجةِ لطبيبِ أمراضِ نساءٍ وتوليد معاملةً قاسية، إذ يُطلِقون الأحكامَ سريعًا، بأنَّ الفتاةَ فقدَت عُذريتَها، أو أنَّها تسيرُ في طريقِ “العَيب”، وهو ما دفعَ العديدَ من الفتياتِ إلى تَحمُّلِ آلامٍ حادَّة، في سبيلِ تجنبِ وَصمِ المجتمعِ لهنّ.

 قد تحتاجُ البنتُ غيرُ المتزوِّجةِ إلى الذهابِ لطبيبِ نساءٍ وتوليد؛ لعدَّةِ أسباب

 اضطِراب مَواعيدِ الدورةِ الشهريَّة.

 وُجود إفرازاتٍ مِهبليةٍ غيرِ طبيعية.

 عدم انتِظامِ النزيف؛ قد يُصبِحُ قليلًا أو يزدادُ جدًا.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

 مُتلازمة المِبيضِ المتعَدِّدِ الكيسات.

 اشتِداد ألمِ الدورَةِ الشهرية.

 ظهور بَعضِ الكُتَلِ في كِلا الثديَين أو أحدِهما.

 تَغيُّر رائِحةِ المِهبل.

قد يتسبَّبُ غضُّ الطَّرفِ عن هذه الأَمراضِ وتركُها بدونِ علاجٍ في إصابةِ الفتاةِ بالعَديدِ من الأمراضِ أو العُقم، فتتعرَّضُ لنوعٍ آخرَ من الوَصم، وهو الوصمُ بالفتاةِ العاقِر.

الأثرُ النفسِي لوصمِ الفتاةِ عند ذهابِها لطبيبِ نساء وتوليد

 فقدان ثِقتِها في نَفسِها.

 الاكتئاب، وقد تُفكِّرُ بعضُهنَّ في الانتِحار.

 المَيل إلى العُزلَة.

 بَصمةٌ وليسَت وَصمَة! لا يعيبُ الفتاةَ ذهابُها لطبيبِ نساءٍ وتوليدٍ للاطمِئنانِ على حالتِها الصحية، بل إنَّه مِن الواجبِ ذَهابُها إليه مِن وقتٍ لآخرَ لتتجنبَ أمراضًا أُخرى هيَ في غِنًى عنها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى