أنماط الشخصية

سمات الشخصية العصابية (الميل نحو المشاعر السلبية)

“تميزت صديقتي (مريم) في عملها، فقد أحبته وأتقنته كثيرًا، لكنها دائمًا ما كانت تشعر بالقلق حول مستوى أدائها، وتخشى الانتقادات. 

وما إن تلقَّت بعض التوجيهات والتعليقات السلبية من رئيسها حتى انهارت، وفقدت تركيزها في العمل، وتمكَّن منها اليأس والإحباط.

انشغل تفكيرها بأبعد التوقعات المحتمَلة وأسوئها، وباتت تنتظر قرب فصلها من العمل، وما يمكن أن تفعله بعد ذلك، حتى وقعت في فخ الاكتئاب”.

عزيزي القارئ، قد تتجلى سمات الشخصية العصابية في موقف (مريم) بناءً على سلوكها ونمط تفكيرها. فإذا أردت معرفة المزيد حول الشخصية العصابية، إليك هذا المقال.

ما هي العصابية (Neuroticism

العصابية ليست حالة مرضية، وإنما هي أحد عناصر الشخصية الخمسة الكبرى التي تضم أيضًا: القبول (ِAgreeableness)، والانبساطية (Extraversion)، والانفتاح (Openness)، ويقظة الضمير (Conscientiousness).

يحصد كل شخص نسبًا مختلفة من تلك الصفات في نموذج اختبار الشخصية، وقد يتفاوت مقياس الصفة الواحدة بين شخص وآخر.

يميل الأفراد الذين يعانون انخفاض مؤشر العصابية إلى الشعور بالرضا والثقة والاستقرار. أما مَنْ يعانون ارتفاعه، فيميلون نحو المشاعر السلبية ونقص الثبات الانفعالي.

يرتفع خطر إصابة العصابيين بالاضطرابات العقلية الشائعة، مثل: اضطرابات المزاج، واضطرابات القلق، واضطراب تعاطي المخدرات. وهي الأعراض التي كانت تُسمَّى قديمًا بـ”العصاب“.

ما الفرق بين العصاب (Neurosis) والعصابية (Neuroticism)؟

 تعريف العصاب: هو اضطراب عصبي نفسي ينطوي على أفكار وسواسية أو قلق، في حين أن العصابية هي سمة شخصية ليس لها نفس التأثير السلبي في الحياة اليومية.

لم يتفق المختصون -على مَرِّ العصور- على مفهوم موحَّد للعصاب، لذلك نادرًا ما يستخدم علماء النفس الحديثون مصطلح “العصاب”، لأنه يُعَدُّ قديمًا وغامضًا.

ملحوظة: غالبًا ما يُستخدَم المصطلحان بنفس المعنى  في النصوص غير الطبية، لكن هذا الأمر ليس دقيقًا.

ما تؤكده المواقف التاريخية للعلماء -حول تعريف العصاب- أنه حالة مرضية لها سبب وعلاج. بينما إذا أشار اختبار الشخصية إلى سمة العُصابية عند شخص ما، فهو ليس مريضًا أو بحاجة إلى علاج.

وهناك عدة أنواع مختلفة من العصاب، نذكر منها ما يلي:

  • عصاب القلق: يتسم هذا النوع من العصاب بالقلق الشديد، بالإضافة إلى نوبات الهلع، وبعض الأعراض الجسدية، مثل: الرعشة والتعرق.
  • الاكتئاب العصابي: وفيه يعاني الشخص حزنًا عميقًا ومستمرًا، وغالبًا ما يصاحبه فقدان الاهتمام بالأنشطة التي كانت تسبب المتعة في السابق.
  • عصاب الوسواس القهري: تتضمن هذه الحالة تكرار الأفكار أو السلوكات قهرًا.
  • العصاب القتالي: يُعرَف الآن باسم “اضطراب ما بعد الصدمة”، ويتضمن الإجهاد المفرط وعدم القدرة على العمل في الحياة اليومية بعد التعرض لأحداث مؤلمة للغاية.

غالبًا ما يُستخدَم العصاب لوصف المرض العصبي النفسي الذي لا يعمل فيه الجهاز العصبي بشكل صحيح، ولا تظهر أي آفات تفسر الخلل الوظيفي للجهاز العصبي.

ما الفرق بين الذهان (Psychosis) والعصابية (Neuroticism)؟

يُعَدُّ الذهان عرضًا لبعض الاضطرابات النفسية؛ فهو يدفع الشخص المصاب إلى أن يدرك ما يراه ويفسره بطريقة مختلفة عمَّنْ حوله نتيجة الهلاوس، ويتعارض ذلك مع قدرته على العمل في سياق اجتماعي، ويقترح البعض أن الذهان قد يصبح سمة من سمات العصابية.

في عام 2002، استنتج الباحثون الذين درسوا بيانات ما يقرب من 4000 شخص أن “العصابية تزيد من خطر الإصابة بأعراض ذهانية”.

اقرأ أيضًا: العصاب والذهان في علم النفس

الاضطرابات العصابية والذهانية

قد تجعلك الشخصية العصابية أكثر عرضة للإصابة بما يسميه الباحثون “الاضطرابات الداخلية – Internalizing Disorders”، مثل:

  • الاكتئاب الثانوي (وهو الاكتئاب العصابي الذي يصيب الشخص غير المستقر عاطفيًا، وينشأ نتيجة الاضطرابات الشخصية).
  • اضطراب القلق العام.
  • اضطراب الوسواس القهري.
  • الرهاب الاجتماعي.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.
  • اضطرابُ الهلع.
  • اضطراب الشخصية المعادي للمجتمع.

لا تشمل السلوكات العصابية الأوهام أو الهلوسة، وإنما هي أعراض الاضطرابات الذهانية التي تُفقد الشخص الاتصال بالواقع.

كيف أعرف أني ذو شخصية عصابية؟

يمكنك تقييم مستوى العصابية عن طريق إجراء اختبار عناصر الشخصية الخمسة؛ فهو يمنحك مقياسًا أكثر واقعية، إذ يطلب منك تقييم ما يلي:

  • قلقك نحو كل شيء.
  • سهولة شعورك بالانزعاج.
  • تكرار التقلبات المزاجية لديك.
  • مدى سهولة غضبك.

إلى جانب تقييم صفات ذاتية أخرى مماثلة. وكلما ارتفعت التقييمات، أشار ذلك إلى مستوى أعلى من العصابية.

حديثًا، قسم المختصون السمات الخمس الكبرى إلى سمات فرعية متعددة، بما فيهم العصابية التى أُعِيدَت تسميتها إلى “الانفعالات السلبية”. وقد انقسمت إلى ثلاثة عناصر أكثر تفصيلًا، يحدد كل منها الميول الشعورية للشخص، وهي:

  • القلق.
  • الاكتئاب.
  • تقلب المِزَاج.

سمات الشخصية العصابية

تُعرَف العصابية بأنها الميل نحو المشاعر السلبية التي تشمل:

  • القلق.
  • الاكتئاب. 
  • عدم الثقة بالنفس.
  • تقلُّب المِزَاج.
  • الخوف.
  • الغضب.
  • الإحباط.
  •  الحسد. 
  • الغَيْرَة. 
  • الشعور بالذنب. 
  • الشعور بالوحدة.

وبوجه عام، يستجيب العصابيون بطريقة أسوأ لضغوطاتهم، ويكونون أكثر عرضة لتفسير المواقف العادية على أنها تهديدات، واعتبار الإحباطات الطفيفة أنها صعبة للغاية. 

وغالبًا ما يكونون خجولين، وقد يواجهون صعوبة في التحكم في رغباتهم التي يصعب إشباعها.

سمات الشخصية العصابية بين المميزات والعيوب

  • افتقار مهارة حل المشكلات

يلاحظ علماء النفس أن مَنْ تتجلى سمات الشخصية العصابية لديهم يفتقرون إلى مهارة حل المشكلات؛ فميلهم إلى الانسحاب من الواقع يفرغ جعبتهم من البدائل السلوكية والحيل والأفكار التي تلبي متطلبات واقعهم.

وبدلًا من البحث عن استراتيجيات بناءة لحل المشكلات؛ يكتفون بالتأمل وتأدية الأدوار في مخيلتهم.

  • التشاؤم الدفاعي (Defensive Pessimists)

تنظر الشخصية العصابية إلى العالَم على أنه مكان غير آمن، وتستخدم استراتيجيات مختلفة جذريًا عن غيرها من الأشخاص في مواجهة مشكلاتها.

فهي شخصية حذرة ضد أي ضرر محتمَل في بيئتها؛ تُنقِّب حولها باستمرار بحثًا عن الدلائل الأولية للأضرار المحتملة. وقد تنسحب من الواقع، وتنخرط في سلوكيات وقائية عندما تكتشف الخطر.

بالرغم من أن العصابية قد ترتبط بصفات غير محببة، إلا أن السلوكات العصابية قد تكون ضرورية في بعض الأحيان للحفاظ على حياة الشخص وسلامته.

ويتمثل ذلك في الابتعاد عن الأفعال المحفوفة بالمخاطر، لأن لديهم مخاوف استباقية شديدة توجههم إلى الاهتمام بعواقب الأمور.

  • الخيال الخصب

قد يمتلك ذوو العصابية عالمًا خياليًا خصبًا قادرًا على استنباط وتحليل أفكارهم ومشاعرهم؛ فهم يهتمون كثيرًا بالبحث عن طبيعة تجاربهم وتأثيرها داخل النفس.

وهناك عدة أمثلة لمبدعين عصابيين استطاعوا الاستفادة من عوالمهم الشخصية الغنية بأسرار النفس، مثل المخرج الأمريكي (وودي آلن).

  • الحفاظ على التقاليد الاجتماعية

 قد تؤدي بعض سمات الشخصية العصابية -مثل الانزعاج والقلق- إلى الحرص على الأعراف الاجتماعية، وعدم انتهاكها أكثر من الآخرين.

وهو ما يقلل من فرص مشاركة الشخص العصابي في بعض أنواع الأنشطة المعادية للمجتمع، إلا إن بعض الدراسات رصدت احتمالية وجود ميول إجرامية عند المراهقين العصابيين.

  • الاهتمام بالصحة الجسدية

يهتم العصابيون بصحتهم أكثر من غيرهم، ويتجلى ذلك في بعض سلوكاتهم مثل كثرة الشكوى، واستشارة الأطباء باستمرار، والحرص على تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة.

وقد كشفت نتائج بعض الإحصاءات أنهم غالبًا ما ينعمون بصحة أفضل؛ فعلى سبيل المثال: وُجِد أن نسب إصابتهم بالسرطان أقل من غيرهم.

ويفترض الباحثون أن سبب هذه النتيجة يرجع إلى الاكتشاف المبكر للأعراض الضارة، نتيجة سلوكات الحفاظ على الصحة.

  •  زيادة فرص الترقية في العمل 

قد يصبح القلق بشأن إنجاز المهام قبل الموعد النهائي فرصة لكسب ترقية في العمل، أو دافعًا للتعاون مع الزملاء.

وإضافة إلى ما سبق، فقد وصف الطبيب النفسي (جرانت برينر) الشخصية العصابية قائلًا: “تميل هذه الشخصية إلى أن تكون ذكية، ولديها روح الدعابة، والضمير اليقظ.

 كما تكون توقعاتها أكثر واقعية، ولديها وعي ذاتي أكبر، وتتحمل مخاطر أقل، ولديها رغبة قوية في خدمة الآخرين”.

هل يمكن علاج العصابية؟

تُمثِّل العصابية -بصفتها أحد السمات الشخصية- أسلوبًا مستقرًا نوعًا ما نحو الشعور والوجود، ولكن لا يزال من الممكن التعرف إلى أسباب القلق والضيق وتحسينها.

فقد تساعد ممارسات العلاج النفسي والتأمل واليقظة على التعامل بطريقة أفضل مع الضيق، وتقليل مستويات العصابية.

هل تقل العصابية مع تقدُّم العمر؟

تشير بعض الأدلة إلى انخفاض العصابية في مرحلة البلوغ، وتشير الأبحاث إلى ارتباط بعض الأحداث الحياتية (مثل: إقامة أول علاقة عاطفية، أو الانتقال إلى مرحلة العمل، أو الدراسة بالكلية) بانخفاض في مستوى العصابية.

وأخيرًا، قد تلعب العوامل الوراثية دورًا كبيرًا في سمات الشخصية العصابية، أكثر مما تؤديه التأثيرات البيئية.

وبالرغم من أن تلك السمات غير مرغوبة نوعًا ما، إلا أن بعض منها -مثل الندم والشعور بالذنب- قد يساعد على التعلم من الأخطاء وتغيير السلوك المستقبلي.

المصدر
NeuroticismNeuroticismNeuroses and neuroticism: What's the difference?What Is Neurotic Behavior?Neurotic depression: a diagnosis based on preexisting characteristicsWhat Being Neurotic Really Means
اظهر المزيد

د. مي جمال

صيدلانية ومترجمة وكاتبة محتوى طبي. أحب البحث والتعلم، ولا أدخر جهداً لمشاركة وتبسيط ما تعلمت للآخرين. أعتز بالنفس البشرية، وأهوى البحث في أعماقها، ولا أجد أبلغ من الكلمات للتعبير عنها ومناقشة قضاياها، مساهمةً في نشر الوعي والارتقاء بحياة البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق