ترياق الأسرة

سناب شات أمام القاضي!

سيدي القاضي…

أنا حلقة الوصل بين الأصدقاء، صور ومقاطع فيديو بسيطة مليئة بتعابير الوجه المختلفة، أضفي شكلًا ورونقًا للحياة الرقمية المصمتة.

أحتاج عشرة ثوانٍ لأريك صورة مبهجة أو فيديو لطيفًا، ومن ثم أختفي لتبحث عني من جديد في شكل مختلف ومميز.

سيدي القاضي…

لست سيئًا لهذا الحد!

اسمح لي أن أعرض عليك بعض الآثار النفسية الإيجابية للسناب شات

في دراسة حديثة أجريت، ثبت أن تسعين بالمائة من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي يشعرون بالسعادة عند استخدام تطبيق سناب شات ويؤْثرونه على باقي التطبيقات، إليك الدليل:

  • تواصل الأصدقاء المفضل: تعد منصة سناب شات المكان المثالي للمحادثات بين الأصدقاء، بطريقة ظريفة مليئة بمحسنات الصور والعدسات والألوان المبهجة، التي تحمل أثرًا نفسيًّا جميلًا في الروح.
  • مليونا قصة في الدقيقة الواحدة: يفضل المستخدمون مشاركة أصدقائهم لحظاتهم الجميلة في صورة قصص رقمية يومية، والتفاعل معها بشكل يجلب السرور إلى القلب.
  • درجة عالية من الخصوصية: بعيدًا عن الضغط النفسي لوسائل التواصل الاجتماعي الأخرى، يوفر السناب شات لك المرونة الكافية في اختيار من تحب أن يتابعك ويتفاعل معك، دون مضايقات من مراقبة الآخرين لك.
  • منصة تسويق قوية: قدر عدد متابعي صور صفحات التسويق المدفوعة الأجر بحوالي ستة عشر مليون متابع يوميًّا! 

رقم كبير تستفيد منه شركات التسويق العالمية في بيع منتجاتها، من خلال صور بدرجة عالية النقاء تجذب الزوار.

سيدي القاضي…

الأمر لا علاقة له بالسناب شات أو غيره من وسائل التواصل الاجتماعي، بل يعتمد بشكل أساسي على عقلية المستخدم!

أنا أحتج سيدي القاضي…

إن السناب شات الماثل أمامكم كان له النصيب الأكبر بين شبكات التواصل الاجتماعي في إصابة الكثير من الشباب والمراهقين بمختلف الأمراض النفسية، بداية من القلق والتوتر وحتى الخوف من النبذ المجتمعي لشكلهم العام.

أعطني الفرصة لأخبرك بالآثار النفسية السلبية للسناب شات 

صورة تلو الصورة، تبدو في الظاهر غاية في الجمال، لكن محتواه فارغ وهش. إليك الأثر السلبي للسناب شات في الصحة النفسية:

  • إدمان دون توقف: إذا مر يوم على أي مراهق دون دخول على السناب شات، يصيبه شعور بأن هويته قد تختفي أمام أصدقائه؛ لذا تجد الشباب والمراهقين يتواصلون ليل نهار دون انقطاع.
  • غياب الرقابة يعني فساد الأخلاق: صار من السهل على أي طفل الدخول على منصة سناب شات، وإنشاء حساب خاص دون رقيب؛ فيصبح المراهق قريبًا من خطر اختراق حسابه أو رؤية صور غير لائقة.
  • التنمر الإلكتروني: يصاب العديد من الأطفال بالأمراض النفسية (مثل الاكتئاب والانعزال)؛ نظرًا لتنمر الآخرين عليهم، مما يحمل أثرًا سلبيًّا في صحتهم النفسية قد يستمر حتى الكبر.
  • انعدام الثقة بالنفس والتوتر الدائم: خصوصًا لدى الفتيات المراهقات، بما يُغرس في عقولهن عن الشكل المثالي للجسد، مسببًا اضطرابات في النوم والطعام لديهن؛ أملًا في وصولهن للوزن المثالي!
  • الاكتئاب الحاد: ثبت أن قضاء ساعتين يوميًّا بشكل متواصل أمام صور مثالية بشكل مفرط؛ يزيد من نسب إصابة الشباب بالاكتئاب العام.

بعد الاستماع إلى أقوال الدفاع والنيابة، حكمت المحكمة بأن السناب شات ليس سيئًا في المطلق، لكن يمكن الاستفادة منه في حدود المسموح.

وبناء عليه، هذه توصيات المحكمة للآباء والأمهات؛ للتغلب على آثار السناب شات السيئة في أبنائهم المراهقين

  • كن خبيرًا في استخدام السناب شات، واحفظ أبناءك من مخاطره.
  • كن على علم بكلمة المرور لحساباتهم عليه، وتناقش معهم فيما يعرض أمامهم من صور بهدوء وروية.
  • نبههم بأنه من الممتع قضاء وقت لطيف على موقع تواصل اجتماعي مثله، لكن في حدود الوقت والآداب المسموحة.

الـ “سناب شات” وسيلة تواصل لطيفة بين الأصدقاء بعضهم بعضًا، لكن أن تصبح شغلنا الشاغل بعيدًا عن واقعية الحياة، تلك هي المشكلة. 

لذا؛ قنن استخدامك، لتنعم بصحة نفسية أفضل.

[انتهت المحاكمة]

تلك كانت حكاية مرافعاتنا ضد “وسائل التواصل الاجتماعي”.

أخبرونا في ترياقي آراءكم عنها، وما يمكن فعله مستقبلًا للتغلب على مخاطرها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق