ترياق الرجل
أخر الأخبار

سن اليأس عند الرجل! هل هو حقيقة؟

قد تتعجب من المصطلح، هل هناك ما يسمى سن اليأس عند الرجال؟ وهل يشبه ما تمر به النساء عند انقطاع الطمث؟

ما هي أعراضه? وكيف تعرفه عندما تمر به؟

وهل يوجد علاج للتغلب على الأعراض المصاحبة لسن اليأس عند الرجل؟ هذا ما سنعرفه في هذا المقال. 

سن اليأس عند الرجل

قد يكون اصطلاح سن اليأس عند الرجل غير دقيق بعض الشيء، فيُفهم منه تشابهه مع فترة انقطاع الطمث التي تمر بها جميع النساء ما بين عمر ال45-55 تقريباً.
في ذلك السن، تفقد المرأة قدرتها الإنجابية ويتوقف إنتاج البويضات؛ أي تتوقف أعضاؤها المسئولة عن الإنجاب عن القيام بهذه الوظيفة لانتهاء مهمتها.

لكن الأمر يختلف عند الرجل، فلا تتوقف قدرته الإنجابية بهذا السن، ولا تتوقف أجهزته عن العمل نهائياً.
بل هناك بعض الرجال القادرين على الإنجاب حتى بعد بلوغهم 80 عاماً.

أما سن اليأس عند الرجل فلا يحدث بالضرورة مع كل الرجال، أى أنه ليس تطوراً طبيعياً مع تقدم الرجال بالسن. 

هرمون التستوستيرون

هرمون التستوستيرون

لإيضاح الأمر دعنا نوضح أن الهرمون المسئول عن الذكورة يسمى التستوستيرون، هذا الهرمون تكون نسبته قليلة قبل البلوغ، وتزداد مع دخولك مرحلة البلوغ، فيكون مسئولاً عن ظهور أعراض البلوغ لديك، مثل: 

  • زيادة الكتلة العضلية بجسدك
  • زيادة نمو الشعر بجسدك
  • التغيرات التي تطرأ على صوتك
  • نمو الأعضاء التناسلية

وهو ليس مسئولاً عن قدرتك الجنسية فحسب، بل يتحكم في نشاطك البدني والعقلي، والكتلة العضلية بجسمك، وصحتك النفسية، وقوتك بشكل عام. 

العلاقة بين سن اليأس عند الرجل والتستوستيرون

وُجد أن مستوى التستوستيرون يقل بشكل طبيعي لدى الرجال بعد الثلاثينات بنسبة 1% كل عام، وهذا الأمر لا يؤثر على صحة الرجل الجنسية أو الجسدية غالباً، بل لا يشعر به أغلب الرجال. 

لكن قد يحدث نقص في مستوى التستوستيرون بدرجة كبيرة فيتسبب في ظهور بعض الأعراض بعد سن الخمسين، فيما يُعرف بسن اليأس عند الرجل.
وقد يتم الخلط بينه وبين عدة أسباب أخرى تشترك في هذه الأعراض، فما هي أعراض سن اليأس عند الرجل؟ 

أعراض سن اليأس عند الرجل

  • ضعف التركيز
  • الاكتئاب أو الحزن الزائد
  • الأرق وصعوبة النوم
  • ضعف الثقة بالنفس
  • زيادة الدهون بالجسم، خاصة في منطقة البطن
  • قد يحدث تثدي لدى بعض الرجال؛ أي زيادة نمو الثديين
  • ضعف الرغبة الجنسية
  • ضعف الانتصاب
  • الإجهاد وصعوبة القيام بمجهود بدني كبير
  • نقص كثافة العظام، مما قد يؤدي لهشاشة العظام في النهاية

وهذه الأعراض تختلف في حدتها وتنوعها من شخص لآخر، فقد لا يكون لها تأثير واضح على حياتك كرجل إذا مررت بها، وقد تكون مؤثرة بدرجة كبيرة فتسبب لك إزعاجاً أو تؤثر على حياتك الجنسية وصحتك الجسدية كذلك.

أمراض قد تصاحب سن اليأس عند الرجل

كما ذكرنا فتشابه الأعراض مع عدة أمراض يجعل من الضروري التحدث مع الطبيب لاستبعاد الأسباب الأخرى.
يمكن القول أن السبب الرئيسي لظهور أعراض سن اليأس عند الرجل هو نقص هرمون التستوستيرون، لكن هناك أسباب أخرى تُظهر هذه الأعراض لدى بعض الرجال، منها: 

نقص إفراز هرمون التستوستيرون من الغدد التناسلية قد يكون مرتبطاً بأحد الأمراض الآتية: 
  • قصور الغدد التناسلية
  • الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني
  • قد تؤثر السمنة أيضاً على نسبة التستوستيرون
  • متلازمة توقف التنفس أثناء النوم
  • عيوب خلقية منذ الولادة
  • العلاج الكيميائي للسرطان
  • تليف الكبد
  • الفشل الكلوي المزمن
كما أن فقد الرغبة الجنسية أو تأثرها قد يكون ناتجا عن أسباب نفسية مثل: 
  • الضغط العصبي
  • الاكتئاب
  • التوتر والقلق

ونمط الحياة أو الاختيارات غير الصحية تتسبب بالطبع في هذه الأعراض مثل

  • قلة النوم
  • عدم القيام بمجهود بدني أو ممارسة الرياضة بانتظام
  • تناول الأطعمة غير الصحية

التأثيرات الجانبية لسن اليأس عند الرجل

بالإضافة للأعراض المصاحبة لسن اليأس عند الرجال، فنقص هرمون التستوستيرون قد ينتج عنه بعض التأثيرات الجانبية.
كأن يزيد من شدة بعض الأمراض أو يتسبب في ظهورها، مثل:

  • الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
  • زيادة احتمالية الموت الناتج عن الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية
  • ارتفاع ضغط الدم
  • زيادة دهون البطن، أو ارتفاع الكوليسترول بالدم
  • يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان البروستاتا
  • يوجد ارتباط قوي بينه وبين مرض السكري

تشخيص سن اليأس عند الرجل

يعتمد التشخيص على مستوى هرمون التستوستيرون لديك، لذا يطلب الطبيب منك تحليل مستوى التستوستيرون بالدم.

لكن صعوبة التوصل لتشخيص سن اليأس عند الرجل تكمن في عدم مصارحة الطبيب بجميع الأعراض التي تعاني منها، فالأفضل أن تناقشه دون حرج فيما تعانيه، وذلك لاستبعاد الأسباب الأخرى، والتوصل للعلاج المناسب لك. 

علاج سن اليأس عند الرجل

نظراً لعدم وجود تعريف واضح لسن اليأس عند الرجل؛ فإنه يعالج تبعاً للأعراض التي تظهر عليك ومدى تأثيرها على حياتك وصحتك.
في حالة وجود أسباب محددة لنقص التستوستيرون لديك -كأن تعاني من أي من الأمراض السابق ذكرها والتي تؤثر على نسبته بدرجات متفاوتة- يكون العلاج هنا بعلاج المرض المتسبب فيه.

فإن كنت تعاني من مرض السكري، ستحتاج للحفاظ على مستوى السكر بالدم وأخذ أدويتك بانتظام. كذلك في حالة الأمراض القلبية؛ والتي قد تكون سبباً في ضعف الانتصاب أو الإجهاد. 

كما قد تحتاج لاستشارة نفسية وذلك في حالة ظهور أعراض للاكتئاب أو القلق النفسي عليك؛ فيصف لك طبيبك بعض مضادات الاكتئاب، أو أدوية القلق، أو العلاج النفسي للتغلب على الأمر. 

أما عند غياب هذه الأسباب فيكون علاج سن اليأس عند الرجل مرتبطاً إما باتباع نمط حياة صحي، أو بأخذ علاج تكميلي بهرمون التستوستيرون المُصنَّع؛ لزيادة نسبة التستوستيرون بالجسم.

خطورة التستوستيرون المُصنَّع

التستوستيرون المصنع

يجب العلم أن العلاج بالهرمونات التكميلية؛ قد يكون له أعراض جانبية خطيرة أحياناً، لذا فالأمر محل خلاف.
إذ قد يسبب التستوستيرون المُصنَّع العديد من الآثار الجانبية الضارة كما في حالة سرطان البروستاتا؛ إذ يزيد من عنف الخلايا السرطانية ونموها، ولكنه يؤدي إلى تحسن ملحوظ لبعض الأعراض المصاحبة لسن اليأس عند الرجل في حالات أخرى.

لذا إن كنت ستلجأ لهذا النوع من العلاج، تحدث مع طبيبك جيدًا لتتأكد من موازنة الفوائد والأضرار التي قد تنتج عنه ومدى ملاءمته لك. 

هذا بالإضافة لضرورة اتباع نمط حياة صحي للتغلب على الأعراض المصاحبة لمرحلة سن اليأس عند الرجل.
على قدر بساطة هذه النصائح، إلا أن الكثير من الرجال يغفلون عنها أو لا يعيروها اهتماماً، لذا إن كنت تطمح للتمتع بصحة أفضل، احرص على اتباع النصائح التالية: 

  • احصل على قدر كاف من النوم يومياً.
  • ممارسة الرياضة ليست رفاهية، اختر أي نشاط بدني تستطيع الانتظام عليه وخصص له وقتاً يومياً ولو بسيطاً.
  • اتبع نظاماً غذائياً صحياً، وتوقف عن تناول الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة.
  • توقف عن التدخين؛ لتُقلل احتمالية تعرضك لأمراض القلب، والسرطانات، وتتمتع بجسد صحي خالي من السموم. 

حاوِل الموازنة بين ضغوط الحياة والعمل، وبين بقية جوانب حياتك، ومن المؤكد أن الضغوط قد لا تُعطيك الفرصة أغلب الوقت، والمسئولية على عاتقك كبيرة، لكن احترام جسدك يمنحك ما لا يُقدَّر بمال، يمنحك حياة صحية جيدة، وراحة بال بعيداً عن محاربة الأمراض المختلفة، ويا لها من نعمة!  

اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق