ترياق المرأة
أخر الأخبار

سن اليأس.. ليس نهاية الطريق

واحد من أكثر المصطلحات المخيفة بالنسبة لنا نحن النساء والتي عادةََ ما ترتبط بالعجز وكبر السن لكنها مجرد محطة في رحلة حياتنا الغنية بالكثير والكثير. 

كل ما تحتاجين معرفته عن سن اليأس، أسبابه، وأعراضه وكيفية التعامل معه ستجدينه هنا في هذا المقال.

ما هو سن اليأس؟ 

تولد المرأة بمخزون كامل من البويضات المحفوظة داخل مبيضها في حويصلات خاملة.

مع بدء سن البلوغ يفرز المبيض العديد من الهرمونات التي تساعد على خروج بويضة واحدة شهريََا جاهزة للإخصاب أو بدء دورة شهرية جديدة في ما يعرف بالتبويض.

مع التقدم في السن يعجز المبيض عن إفراز تلك الهرمونات بمعدلها الطبيعي ويتوقف إفراز البويضات تمامََا؛ ومن ثم تتوقف الدورة الشهرية ومعها القدرة على الإنجاب الطبيعي معلنة بذلك بدء سن اليأس. 

متى يبدأ سن اليأس؟

في العادة يبدأ سن اليأس بعد عمر الأربعين وغالبًا ما يتراوح بين سن الخامسة والأربعين إلى سن الخامسة والخمسين، لكن هل توقف الدورة الشهرية لعدة شهور في هذا العمر يشير إلى بدء سن اليأس؟ 
اقرأ أيضًا: سن اليأس عند الرجال!

لا عزيزتي، تشير التعريفات الطبية أن هذا السن يبدأ بعد انقطاع تام للدورة الشهرية لمدة عام متواصل، 

كذلك توجد العديد من العلامات التي تمهد لبدء سن اليأس والتي تتمثل في المراحل التالية:

ما قبل سن اليأس 

  • تبدأ تلك المرحلة قبل عام أو أكثر من بدء سن اليأس.
  • يقل إفراز هرموني الإستروجين والبروجيسترون تدريجيًا.
  • خلل في مواعيد الدورة الشهرية فقد تأتي كل أسبوعين أو ثلاثة وأحيانًا تتوقف لعدة شهور.
  • تختلف كثافة الدورة الشهرية فربما تكون أقل أو أكثر من المعتاد. 
  • يبدأ ظهور العديد من أعراض سن اليأس.

سن اليأس

وتبدأ بعد انقطاع تام للدورة الشهرية لمدة عام متواصل تظهر فيه أعراض سن اليأس بوضوح.

ما بعد سن اليأس

تستمر تلك المرحلة لعدة أعوام أحيانََا. تعتاد فيها المرأة على تلك الأعراض وتتكيف معها.

سن اليأس المبكر

سن اليأس المبكر

عند بعض النساء يبدأ سن اليأس قبل الخامسة والأربعين من العمر فيما يسمى بسن اليأس المبكر وذلك نتيجة لعدة عوامل منها:

  • عوامل وراثية: تتدخل العوامل الوراثية في ميعاد بدء سن اليأس بشكل كبير فربما تستطيعين التنبؤ بموعد سن اليأس عندكِ من خلال سؤال والدتك.
  • عوامل سلوكية: تؤثر عاداتك وسلوكياتك وكذلك نمط حياتك المتبع في ميعاد بدء سن اليأس وأحيانََا يكون بعضها سببا من أسباب سن اليأس المبكر مثل: التدخين، عدم التعرض لضوء الشمس، عدم ممارسة الرياضة والاعتماد على نظام غذائي نباتي فقط. 
  • وجود أمراض مناعية: يعد سن اليأس المبكر واحدًا من أعراض بعض الأمراض المناعية مثل التهاب المفاصل الروماتويدي. في هذا النوع من الأمراض تقوم المناعة بمهاجمة بعض أعضاء الجسم عن طريق الخطأ.
  • وجود خلل في الكروموسومات.

أعراض سن اليأس

الهبات الساخنة

تعاني معظم النساء من أعراض سن اليأس والتي تختلف في حدتها من واحدة لأخرى. يبدأ ظهور تلك الأعراض قبل عام تقريبًا من انقطاع الدورة الشهرية وتتمثل في:

  • هبّات ساخنة.
  • تعرق ليلي.
  • جفاف المهبل.
  • ضعف الرغبة الجنسية.
  • سلس البول.
  • جفاف في البشرة والعين.
  • زيادة في الوزن.
  • مشاكل في الذاكرة.

بجانب كل تلك الأعراض تتأثر الحالة النفسية بشكل كبير أيضًا في هذا السن وهذا ما سنشرحه في الفقرة التالية.

سن اليأس والحالة النفسية 

تتأثر نفسية المرأة كثيرًا خلال تلك الفترة فتظهر بعض الأعراض مثل:

  1. التقلبات المزاجية الحادة.
  2. حساسية مفرطة.
  3. الشعور الزائد بالقلق.
  4. نوبات غضب متكررة.
  5. إرهاق مستمر.
  6. اضطرابات في النوم.

يرجع ذلك إلى نقص هرمون الإستروجين الذي يؤثر على بعض الهرمونات المسؤولة عن الحالة النفسية مثل الدوبامين، أو السيروتونين أو الإبينفرين.

 تلعب التغيرات الجسدية السابق ذكرها دورا كبيرا أيضََا في تلك الحالة النفسية، كذلك يصاحب هذه المدة الكثير من مشاعر التوتر والقلق والخوف نظرََا لشعور بعض النساء بانتهاء شبابهن.

ربما تتساءلين هل كل النساء تعاني من التقلبات المزاجية في هذا السن؟ 

والإجابة لا، فهناك العديد من العوامل التي تزيد من احتمالية حدوثها مثل وجود تاريخ مرضي للاكتئاب أو مشاكل نفسية أخرى، والحالة الجسدية للمرأة، وأخيرََا وجود عوامل محيطة تزيد من معدل القلق والخوف لديها. لوحظ أيضََا أن معظم النساء اللاتي عانين في حياتهن من متلازمة ما قبل الحيض هم أكثر عرضة للإصابة بتقلبات مزاجية خلال هذا السن.

كيفية التعامل مع التقلبات المزاجية المصاحبة لسن اليأس

ممارسة الرياضة

إن لممارسة الرياضة بصورة مستمرة خاصةََ في الهواء الطلق مفعول السحر؛ فهي تساعد الجسم على إفراز الإندورفينات التي تلعب دورًا مهمًا في تحسين الحالة النفسية في تلك الفترة.

التغذية السليمة

تناول وجبات صحية متوازنة تحتوي على الخضروات، والفواكه، واللحوم والحبوب الكاملة يمد الجسم بالكثير من العناصر التي تساعد في تحسين الحالة النفسية.

النوم

 الحصول على قدر كافٍ من النوم مهم جدََا لتحسين المزاج. يمكنكِ اتباع روتين مخصص للنوم مثل: 

  1. التوقف عن تناول المنبهات قبل النوم بعدة ساعات.
  2.  الدخول للفراش في وقت النوم فقط.
  3.  تقليل الإضاءة بقدر الإمكان.
  4.  تجنب مشاهدة التلفاز أو استعمال الهاتف قبل النوم مباشرة.

كل هذا من شأنه مساعدتكِ على الحصول على نوم هادئ وعميق، كذلك:

  • تقليل التوتر والقلق وذلك عن طريق ممارسة أنشطة محببة أو هواية لطيفة تخفف من حدته مثل القراءة، والمشي والتنفس بعمق.
  • ممارسة أنشطة اجتماعية مختلفة مثل الاجتماع مع الأهل، أو مقابلة الأصدقاء وخلق صداقات وعلاقات جديدة له دور فعال في تحسين المزاج.
  • تجنب المهدئات والتوقف عن التدخين والكحول. 

العلاج ببدائل الهرمونات

يلجأ بعض الأطباء إلى وصف بعض الأدوية التي تعوض نقص الهرمونات المسؤولة عن ظهور تلك الأعراض وأهمها الإستروجين.

وجد أن تأثير تلك الأدوية فعال على الأعراض الجسدية لسن اليأس أكثر من الأعراض النفسية مع الوضع في الاعتبار أن لتناول تلك الأدوية بعض المخاطر فهي تزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، والجلطات، والسكتة الدماغية وأمراض القلب.

سن اليأس والعلاج النفسي

في الغالب تستطيع الكثير من النساء التكيف والتعامل مع التغيرات المزاجية المصاحبة لتلك الفترة عن طريق تغيير نمط الحياة واتباع الخطوات السابق ذكرها في الفقرة السابقة.

تؤثر تلك التغيرات على بعض النساء بشكل كبير وأحيانََا قد يصل الأمر إلى توقف سير حياتهن وعندها فاللجوء إلى الطبيب هو الحل. 

يلجأ الطبيب المتخصص إلى استخدام طرق العلاج النفسي المختلفة مثل العلاج المعرفي السلوكي المعروف بـ (cognitive behavioural therapy) لمساعدة المريضة على إيجاد طرق للتكيف مع تلك التغيرات.

أحيانََا يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للاكتئاب بجانب العلاج النفسي لتقليل المشاعر السلبية المختلفة.

في النهاية اعلمي أن سن اليأس ليس نهاية المطاف وليس دليلا على العجز بل هو بداية لمرحلة أكثر هدوءًا وراحة فلا شيء يدعو للخوف والقلق. تذكري أيضًا أن ممارسة الرياضة والأكل الصحي هو السبيل الأول لتحسين حالتك النفسية دائمًا، وأن لحياتك الاجتماعية دورًا مهمًا لا يجب إغفاله. وتذكري دائمًا أن وعيك بالتغيرات المختلفة التي تحدث لك يسهل عليك طريقًا طويلًا من الحيرة والألم، والأهم أن طلب المساعدة والدعم من الأهل واللجوء إلى طبيب عند الحاجة هو حق مشروع لك.

اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق