ترياق الأمراض النفسية

سوء الحالة النفسية (Poor mental health) | على حافة الانهيار!

لقد تعبت، لا أعلم ما الذي يحدث لي بالضبط؟!

لقد تغيرت شخصيتي كثيرًا في الآونة الأخيرة، وكأنني شخص مختلف؛ فتارة أكون حزينًا وأبكي بصوتٍ عالٍ، وتارة أخرى مكتئبًا ومنعزلًا عن الآخرين.

يجافيني النوم كل ليلة، وتطاردني الأفكار السيئة، وأصبحت محبطًا، وأعاني مزاجًا سيئًا، كما تغيرت طريقة تفكيري، وتبدل سلوكي.

أشعر بالغربة عن نفسي والآخرين، واشتقت إلى سلامي النفسي والعقلي؛ فأنا على حافة الانهيار!

سنتحدث في السطور القادمة عن سوء الحالة النفسية وأسبابه وأعراضه، وسنتطرق أيضًا إلى أعراض الحالة النفسية الشديدة، فتابع معنا هذا المقال…

سوء الحالة النفسية (Poor mental health)

يشير سوء الحالة النفسية عادة إلى وجود مشكلة فيما يتعلق بالصحة النفسية، ولكن هذا لا يعني أنك مريض نفسي.

يعاني  الكثير منا سوء الحالةِ النفسية في مرحلة ما من حياتنا إثر الضغوط اليومية التي نواجهها في الأسرة والعمل؛ فلا أحد محصَّن!

ولكن عليك أن تدرك أن الحالة النفسية الجيدة تحسِّن من قدرتك على التفكير، والتعبير عن مشاعرك، والتواصل مع الآخرين، بل والاستمتاع بحياتك.

تؤثر ضغوطات الحياة فينا جميعًا، ولكننا نستجيب لهذه الضغوط بشكل مختلف، وقد تمُرُّ علينا بعض الأوقات العصيبة.

ولكن بينما يستطيع بعض الأشخاص تجاوز هذه التحديات، يُظهِر آخرون رد فعل سلبيًّا تجاه هذه الصعوبات، مما يؤدي إلى معاناتهم سوء الحالة النفسية.

فعندما تدرك ما يؤثر في صحتك النفسية، فهذا من شأنه أن يساعدك على اتخاذ خطوات نحو العلاج وتحسين حالتك النفسية.

ولكن في بعض الأحيان قد يزداد الأمر سوءًا، ويعاني بعض الأشخاص مشاكل أخطر مع صحتهم النفسية، ويشمل هذا تغييرًا تدريجيًا في أفكارهم وسلوكهم.

أسباب سوء الحالة النفسية

تتأثر حالتنا النفسية بكثير من العوامل، وكذلك تختلف استجابتنا تجاه الضغوط اليومية، والمواقف التي نواجهها.

وتشمل أسباب سوء الحالة النفسية (Poor mental health):

التنشئة والبيئة

تتأثر الحالة النفسية بالطريقة التي نشأنا بها، والبيئة التي ترعرعنا فيها، تشمل تلك العوامل:

  • التعرض إلى الإساءة والإهمال في الصغر.
  • تدني المستوى الاجتماعي.
  • العنف المنزلي.
  • التنمر.
  • الشعور بالوحدة.

الضغوط اليومية

نتعرض لكثير من الضغوط اليومية التي قد تؤدي إلى سوء الحالة النفسية، وتشمل:

  • العلاقات الاجتماعية، وكيف يعاملنا الآخرون.
  • البطالة أو فقدان الوظيفة.
  • تدهور الأحوال المادية، مما يسبب الفقر والديون.
  • المشاكل الصحية.
  • التعرض لإجهاد شديد بشكل متواصل.
  • تعاطي المخدرات والكحول.

الجينات

وهي ما تجعل بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة ببعض الاضطرابات النفسية التي تسبب سوء الحالة النفسية، ويتشابه سلوك الشخص -في هذه الحالة- مع تصرفات المريض النفسي.

وهنا يستلزم علاج المرض النفسي الذي يؤثر في الصحة النفسية للمريض، وتشمل تلك المشاكل النفسية:

تؤثر كل هذه العوامل في طريقة إدراكنا وتفكيرنا، وكيفية الاستجابة للتحديات التي نواجهها والمواقف الصعبة.

أعراض سوء الحالة النفسية

نتعرض للكثير من الضغوط اليومية والتحديات، ونستجيب لها، ولكن تختلف تلك الاستجابة من شخص لآخر؛ فليست هناك طريقة واحدة صحيحة لرد الفعل.

فما نشعر به من قلق وضيق -وغيره من المشاعر السلبية- يُعَدُّ رد فعل طبيعيًّا لتلك التحديات. 

ولكن قد يجد بعض الأشخاص صعوبة في التعامل مع مشاعرهم، مما يؤثر في حياتهم وصحتهم النفسية.

تشمل أعراض سوء الحالة النفسية:

  • صعوبة في التركيز.
  • القلق والتوتر.
  • صعوبة في اتخاذ القرارات.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة اليومية والهوايات.
  • سوء المزاج.
  • الإرهاق.
  • البكاء.
  • عدم التركيز، وتشتت الانتباه.
  • العزلة، وتجنُّب الأنشطة الاجتماعية.
  • صعوبة في التحكم في المشاعر.
  • الغضب وسرعة الانفعال.
  • تعاطي الكحول والمخدرات.
  • العدوانية.

أعراض الحالة النفسية الشديدة

تماثل أعراض الحالة النفسية الشديدة الأعراض السابقة، ولكنها تكون أكثر حدة، ويشبه سلوك الشخص تصرفات المريض النفسي.

تشمل أعراض الحالة النفسية الشديدة أيضًا:

  • تغيرات شديدة في المزاج.
  • اضطرابات الأكل.
  • الأفكار الانتحارية.
  • الشك والريبة تجاه الآخرين.
  • الهلوسة.
  • اضطرابات النوم.
  • جنون العظمة.

في هذه الحالة، ينبغي للمريض أن يلجأ إلى الطبيب المختص لعلاج سوء الحالة النفسية، أو علاج المرض النفسي الذي يعانيه -تبعًا لحالته.

كيف أساعد نفسي؟

هناك بعض الخطوات الصغيرة التي يمكنك القيام بها، ولكنها تُحدِث فرقًا كبيرًا في علاج الحالة النفسية السيئة، ونذكر منها:

كيف أساعد نفسي؟
  • اُحصل على قسط كافٍ من الراحة.
  • خصِّص وقتًا لنفسك وعائلتك وأصدقائك، وتبادَل معهم أطراف الحديث.
  • مارِِس هواياتك المفضلة.
  • اِضحك بصوتٍ عالٍ لتزيل الهموم الملقاة على عاتقك.
  • تفاءَل، وتجنَّب الإفراط في التفكير السلبي.
  • توقَّف عن عقد المقارنات بينك وبين الآخرين.
  • واظِب على ممارسة الرياضة يوميًا.
  • تناوَل طعامًا صحيًا متوازنًا.
  • تجنَّب التدخين، وامتنع عن الكحول والمخدرات.
  • جرِّب تقنيات الاسترخاء المختلفة، مثل: التأمل، اليوجا، والتاي تشي.

قد تكون هذه الخطوات غير كافية في بعض الحالات، مما يستدعي تدخُّل الطبيب لعلاج سوء الحالة النفسية.

علاج سوء الحالة النفسية

هناك العديد من التقنيات المستخدَمة لعلاج الحالة النفسية السيئة، وتشمل:

العلاج بالتحدث

يُعَدُّ العلاج بالتحدث فعالًا لعلاج سوء الحالة النفسية؛ فأنت تتحدث مع الطبيب المختص لتخرج مكنونات صدرك.

ويهدف العلاج إلى مساعدتك على فهم مشاعرك وسلوكك، وكيفية التعامل مع هذه المشاعر بطريقة صحية.

الأدوية

توجَد أربعة أنواع من الأدوية المستخدَمة لعلاج الحالة النفسية الشديدة، ولكنها ليست الخيار الأمثل نظرًا لآثارها الجانبية، ولا تُستخدَم هذه الأدوية إلا تحت الإشراف الطبي.

تشمل هذه الأدوية:

العلاج بالفن

يساعدك العلاج بالفن على التعبير عن مشاعرك من خلال استخدام الفنون، وذلك من خلال مدرب متخصص. عادةً يُستخدَم هذا العلاج جنبًا إلى جنب مع العلاجات الأخرى.

التأمل الواعي

يهدف هذا العلاج إلى أن تدرك مشاعرك جيدًا، كما يساعدك على خلق مساحة بينك وبين “أفكارك ومشاعرك”، واختيار الطريقة المثلى التي تعبر بها عما تشعر به.

المرض النفسي

بينما تشير الحالة النفسية الجيدة إلى أدائك الفعال في الأنشطة اليومية، والاستجابة بشكل صحي للتحديات اليومية، وقدرتك على التكيف مع المتغيرات.

فإن المرض النفسي يشير إلى الإصابة بأحد الاضطرابات النفسية، والتي يمكن تشخيصها تبعًا لتصرفات المريض النفسي، والأعراض التي يعانيها.

يؤثر المرض النفسي في شعورك وتفكيرك ومزاجك وسلوكك. وقد تكون هذه التغيرات قصيرة المدى، أو طويلة المدى، كما تؤثر في حياتك اليومية، وتواصلك مع الآخرين.

تشمل الاضطرابات النفسية الشائعة:

  • الاكتئاب واضطرابات المزاج الأخرى.
  • اضطرابات القلق، وتشمل اضطراب الهلع والوسواس القهري والرهاب.
  • اضطرابات الشخصية.
  • اضطرابات الأكل.
  • الفصام والذهان.
  • اضطراب ما بعد الصدمة.

والكثير من الأمراض النفسية الأخرى التي لا يسعنا ذكرها هنا.

علاج المرض النفسي

يعتمد نوع العلاج على طبيعة الاضطراب النفسي الذي يعانيه المريض، ومدى خطورته.

قد يكون العلاج النفسي كافيًا في بعض الحالات، ويمكن أيضًا استخدام الأدوية لعلاج حالات أخرى، أو يمكن استخدامهما معًا.

بينما قد يحتاج بعض المرضى النفسيين إلى الذهاب إلى المستشفى، نظرًا لخطورة حالتهم.

عندما تحاصرك الهموم والضغوط، وتسوء حالتك النفسية، فلا تلُمْ نفسك ولا تَقسُ عليها؛ فكلنا معرضون لذلك.

ولكن كُنْ ذكيًا، وافهم مشاعرك جيدًا، وأَدرِك ما يسبب لك سوء الحالة النفسية وتجنَّبه، واتَّخِذ خطوات جادة لتحسين صحتك النفسية؛ فلا صحة بلا سعادة.

المصدر
Worried about your mental health?What is Poor Mental Health?Possible causes of poor mental healthSigns of poor mental healthMental Disorders
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق