ترياق الأمراض النفسية

صحح معلوماتك عن الميول الانتحارية

حالة انتحار كل 40 ثانية على مستوى العالم حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية، أغلبها من الفئات العمرية بين 15 إلى 29 عامًا! 

لذا؛ يحتل الانتحار المرتبة الثانية بعد حوادث الطرق كسبب للوفاة!

يفقد بعض الناس أصدقاءهم المقربين من وقت لآخر في حالات انتحار، وفي الوقت الذي تتساءل فيه مواقع التواصل الاجتماعي عن مصير المنتحر من الجنة أو النار، يتساءل أصدقاؤهم: 

“هل كان بإمكاننا إيقافه عن الانتحار؟!” 

ربما السبيل إلى مساعدة المنتحر هو فهم هذا السلوك، وكشف الغموض عن المعتقدات الخاطئة التي تحوم حوله. 

لذا؛ نقدم لك في «ترياقي» بعض المعتقدات الخاطئة حول الانتحار وتصحيحها

  1. لا يجب الحديث عن الانتحار أمام الشخص المكتئب

قد تعتقد أنه من الصواب ألا تذكر كلمة “الانتحار” أمام الشخص المكتئب، ظنًا منك بأن هذا سيجعله يفكر في الأمر… 

لكن في الحقيقة، إذا كان هذا المريض يفكر في الانتحار، لن ينتظر منك أن تذكر هذه الكلمة أمامه، لكنه سيفتح قلبه لك بما يدور في رأسه من أفكار عن الموت ما إن تطلب منه الحديث، وربما تكون تلك الخطوة هي بداية العلاج.

  1. من يرغب بقتل نفسه، سيجد طريقة ما مهما حاولت منعه

قد يتخيل بعض الناس أن الشخص الذي يريد الانتحار لن يتخلى عن هذه الفكرة عند الحديث معه أو محاولة منعه، لذا؛ ليس هناك أي داع لمحاولة رده عن الانتحار.

لكن الشخص الذي يرغب في الانتحار غالبًا ما يكون متناقضًا للغاية؛ فهو ممزق بين رغبته الشديدة في الموت وتمسكه بالحياة؛ لذا فإن مجهوداتك في مد يد العون والتمسك به ومساعدته في التخلي عن هذه الأفكار لن تضيع هباء.

  1. لا يمكن للذين يملكون حياة مرهفة أن يفكروا في الانتحار

يمتلك حياة مرفهة، سيارة رائعة ووظيفة يحلم بها أي شاب ومنزل الأحلام وأسرته سعيدة للغاية… 

أيعقل أن يفكر في الانتحار؟!

إن هؤلاء الذين تبدو عليهم ملامح السعادة دائمًا، غالبًا ما يكونون في خطر الانتحار، لذا؛ تعامل معهم بحرص واستمع لما يدور في أذهانهم.

  1. يكفي أن ننصح من يريد الانتحار بالذهاب إلى الطبيب

أنت تفكر في الانتحار؟ حسنًا، ربما يجب أن تزور طبيبًا نفسيًا.

هذا ما يتفضل به بعض الناس قبل أن يغادروا، ثم يتفاجأون بانتحار ذلك الشخص.. “لماذا انتحر وقد نصحناه بالذهاب إلى طبيب؟!” 

لا، ليست هكذا تدار مثل هذه المحادثات! 

عندما تنصح شخصًا يريد الانتحار بالذهاب إلى طبيب، عليك أن تتأكد من ذهابه أو تلقيه بعض المساعدة على الأقل!

  1. الشباب الذين يتحدثون عن الانتحار لا ينتحرون في النهاية

ربما يتحدث بعضهم عن الانتحار، لأنهم يريدون أن يحصلوا على بعض المساعدة وهذه هي طريقتهم في طلبها، لذا؛ لا تتعامل مع كلام أي شخص عن رغبته الانتحارية على أنه مزاح، بل يجب أن تنتبه لتلك الكلمات.

  1. لا يوجد علامات تدل على الرغبة في الانتحار

“لقد كان يتحدث معنا بالأمس، ولكنه انتحر اليوم!” 

هل سمعت مثل هذه الكلمات من قبل؟

يحكي بعض الذين نجوا من الانتحار أنهم لم ينتبهوا لنواياهم الانتحارية يومًا ما!

لكن، هناك بعض العلامات التي يجب الانتباه لها في حالات الاكتئاب، مثل:

  • فقدان الرغبة في الحياة.
  • الانشغال بالحديث عن الموت.
  • اللامبالاة بشأن المظهر أو الصحة.
  • التغير الشديد في العادات الغذائية بزيادة الشراهة للأكل أو فقدان الرغبة في تناول الطعام.

عادة ما يصاب المنتحر بالعمى عن كل الخيارات والحلول المتاحة أمامه فلا يجد غير الانتحار حلًا وحيدًا وأخيرًا لكل مشاكله، لكن يظل التقرب منه وإظهار مشاعر الحب والاهتمام له عامل مساعد في التخلص من هذه الأفكار الانتحارية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق