ترياق الأسرة

صراع الأدوار بين الزوجين | أزمة تُعكر صفو الحياة الزوجية

ما بين إيقاع الحياة السريع واختلاف نظام الأسرة التقليدية نتيجة لنزول النساء لسوق العمل بقوة، طرأت بعض التغييرات في الأسرة الحديثة؛ وهو ما أدى إلى نشوب صراع الأدوار بين الزوجين.

(أحمد) و(أماني) متزوجان منذ عامين عن قصة حب طويلة دامت سنتين قبل الزواج.

لم يتناقشا حول نظام حياتهما وتوزيع الأدوار بينهما بعد الزواج، خاصة أن (أماني) امرأة عاملة، فكان كل ما يشغلهما تجهيز منزلهما والزواج بأسرع وقت.

في بداية زواجهما، بدأت الخلافات حول أدوارهما في الظهور؛ ف(أحمد) لا يشارك في أبسط الأعمال المنزلية، بل يحصر دوره في عمله فقط.

و(أماني) تجد مهام المنزل كافة بانتظارها عند قدومها من عملها، الأمر الذي يرهقها ويصيبها بالتوتر العصبي طوال اليوم لإحساسها بأنها بمفردها في كل أمر يتعلق بمنزلها.

حاولت (أماني) التفاهم مع زوجها وتقليل صراع الأدوار المنزلية بينهما، موضحة أن الزواج قائم على المشاركة والتعاون خاصة بعد أن يرزقهم الله بالأطفال.

لكن (أحمد) كان مستنكرًا الأمر في البداية نظرًا لنشأته في منزل فيه الأب هو المسؤول فقط عن الماديات ولا علاقة له بباقي الأدوار، ثم لاحقًا تفهم زوجته وبادر في مشاركتها الأدوار المنزلية قدر استطاعته.

سنتناول سويًا تعريف صراع الأدوار، والدور الاجتماعي وصراع الأدوار، وأهم الأساليب للحد من صراع الأدوار بين الزوجين.

صراع الأدوار بين الزوجين… عندما يتشبث كل فرد برأيه

نظرًا لاختلاف ثقافة وبيئة كلٍّ من الزوجين، وكذلك خوضهم تجربة الزواج دون التفاهم حول توزيع أدوارهم، يظهر صراع الأدوار معكرًا صفو الحياة الزوجية.

يشمل تعريف صراع الأدوار عدم تأقلم الزوجين في حياتهم الجديدة، ومحاولتهم أخذ الأدوار الأسرية من بعضهما، أو التخلص ممَّا يزعجهما منها وإلقاء حمله على الآخر.

قد تجد الزوجة تريد نزع دور القيادة من زوجها وتحاول تهميشه. وقد تجد الزوج يتهرب من أخذ أولاده للتمرين، أو تصليح عطل ما في المنزل، وغير ذلك الكثير من الأمثلة.

الدور الاجتماعي وصراع الأدوار… نقلة في الأدوار التقليدية للزوجين

إذا تأملت -عزيزي القارئ- دور المرأة المهني والقيادي في أواخر القرن الماضي، ستجد أنها تشارك في الحياة المهنية والحياة الأسرية، أي ليست مثل الأمهات القديمة يقتصر دورها على أسرتها فقط.

فهى زوجة تلبي طلبات زوجها وتسعى إلى راحته، وأم تسهر على راحة أولادها، وتساعدهم على تحصيل دروسهم، وتعد لهم ملابسهم وطعامهم، وامرأة عاملة عليها سيل من المهام ينبغي لها تسليمها في أسرع وقت ممكن.

على النقيض، تجد بعض الأزواج يخرجون من منزلهم في الصباح الباكر ذاهبين لعملهم من أجل توفير الاحتياجات المادية لأسرتهم -وهو دور رئيسي لا شك في ذلك- ثم يأتون للمنزل منهكين لا يريدون المشاركة في أي دور يتعلق بالمنزل والأولاد.

ومن هنا تنشأ الخلافات، فالزوجة يزيد الحمل عليها، وتخور قواها البدنية والنفسية في توزيع وقتها بين مختلف مهامها.

والزوج لا يعترف بواجب المشاركة في أعمال المنزل أو المهام المتعلقة بالأطفال مثل: أخذهم للنادي أو توصيلهم للمدرسة.

نظريات صراع الأدوار – أسباب متعددة لصراع الأدوار

نظريات صراع الأدوار

تتعدد نظريات صراع الأدوار نظرًا لاختلاف نشأة الزوج والزوجة والعادات والتقاليد التابعين لها، وإلى أي مدى يصل بينهما التوافق الزوجي.

من أبرز أسباب صراع الأدوار بين الزوجين:

١. خلو الحياة الزوجية من التعاون

إذا تمسك كل طرف بدوره المحدد دون النظر إلى تعب وإرهاق الطرف الآخر والحالة النفسية المسيطرة عليه، ستخلو الحياة الزوجية من المودة والتفاهم، وتتحول إلى روتين قاتل.

٢. فقدان لغة التواصل السليمة بينهما

أحد أسباب صراع الأدوار في الحياة الزوجية هو تمسك كل فرد برأيه، وعدم وجود مرونة وسلاسة في توزيع الأدوار بينهما.

فمجرد النقاش سويًا يتحول إلى شجار لا ينتج عنه أي جديد.

٣. سيادة بعض الأفكار الخاطئة في عقل كلٍ منهما

فالزوج نشأ على أن رجولته تُنتقص إذا أسهم في الأعمال المنزلية، والزوجة تتعامل بندية مع زوجها لنشأتها على ذلك في بيت أهلها.

ما يخلق حالة من الصراع الفكري تترتب عليها خلافات كثيرة بينهما.

٤. تسلط الزوجة أو الزوج

في حالة كان الزوج أو الزوجة أصحاب شخصية نرجسية تحب توزيع الأدوار وفقًا لظروفها غير مكترثة بالطرف الآخر، ستتأزم الحياة الزوجية وتزداد حدة صراع الأدوار بين الزوجين.

أثر صراع الأدوار بين الزوجين في الحياة الزوجية

أثر صراع الأدوار بين الزوجين في الحياة الزوجية

عدم توصل الزوجين إلى حلول بشأن الخلافات الزوجية بينهما يترتب عليه سلبيات كثيرة تخص:

١. نفسية الأطفال

مشاهدة الأطفال الخلافات المستمرة بين الآباء دون حلول واضحة يؤثر في صحتهم النفسية وقدرتهم على حل مشكلاتهم، ويضعف شخصيتهم.

٢. مشكلات صحية لكلا الزوجين

استمرار الخلافات وعدم التفاهم بينكما يخلق حالة من الضغط العصبي والتوتر المستمر، الأمر الذي يؤثر في صحتنا الجسدية.

من أبرز هذه الآثار:

  • ارتفاع ضغط الدم وضربات القلب؛ نتيجة لزيادة إفراز هرمون الأدرينالين، المعروف بهرمون التوتر.
  • ضعف المناعة وزيادة نسب الإصابة بأمراض كثيرة.

أهم الأساليب للحد من صراع الأدوار بين الزوجين 

١. التحلي بالمرونة في توزيع المهام

قبل هذه الخطوة ينبغي للزوج والزوجة إدراك حقيقة أن الزواج مشاركة في تفاصيل الحياة كافة.

ليست هناك قاعدة محددة لتقسيم مهام المنزل والأولاد بينكما؛ فكل أسرة توزع مهامها وفقًا لظروفها وقدرات أفرادها على تنفيذ المهام.

٢. إيقاف المناقشة عند الغضب

إذا احتد النقاش بينكما في أثناء الحوار، انسحبا بهدوء قبل صدور أي كلمة تزيد الوضع سوءًا. 

فالكلام وقت الغضب يُعقد الأمور، ويصل بكما إلى طريق مسدود.

٣. تبادل مشاعر الإحساس بمسؤوليات بعضكما

فمثلًا إذا وجدت الزوجة زوجها منهكًا عند عودته من الخارج، تهتم براحته وتؤجل مناقشتها معه حول أي أمر مزعج حتى يستريح.

وكذلك إذا وجد الزوج زوجته منهكة في أعمال المنزل يشكرها بكلمة طيبة على مجهودها، ويُبدي تقديره لما تفعله من أجل البيت والأولاد.

بهذه الطريقة تقل خلافات صراع الأدوار ويتنازل كل طرف عن عناده في سبيل إسعاد شريكه.

٤. توزيع المهام بينكما وفقًا لقدراتكما

بدلًا من لوم كلٍّ منكما الآخر على صفة لا يحبها فيه، تقبلا اختلاف الطباع والقدرات، ووجهاها للمهام الملائمة لها.

فمثلًا إذا كانت الزوجة منضبطة في مواعيدها، تتولى مهمة إيقاظ أطفالها وزوجها صباحًا.

إذا كان الزوج محبًا للطهي، فلا مانع من مساعدة زوجته في إعداد الطعام إذا كان وقته سامحًا بذلك.

٥. الاستماع لوجهات نظر بعضكما

اجلسا واستمعا لآراء بعضكما بهدوء، وتحدثا بصراحة حول أي موضوع يثير الخلافات بينكما.

فالتواصل الفعال بين الزوجين يثمر عن حلول ترضي الطرفين، ويدفع كل منهما لفهم طريقة تفكير شريكه.

صراع الأدوار بين الزوجين شيء وارد وطبيعي في بداية الزواج، أو عند تغير الظروف المعتاد عليها.

لكن بالحكمة والتفاهم والحرص على حل أي خلافات بطريقة ترضي الطرفين؛ سيقل صراع الأدوار تدريجيًا إلى أن يصل الزوجان إلى درجة كبيرة من التوافق الزوجي

المصدر
The secret to a happy marriage: flexible rolesMarital ConflictManaging Conflict in Relationships4 STEPS TO DEAL WITH CONFLICT IN YOUR MARRIAGEMARITAL CONFLICT AND ITS IMPACT ON CHILDREN
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق