عام

  • أبريل- 2021 -
    12 أبريل

    علم النفس السياسي | تفسير السلوك السياسي

    لماذا يمارس البشر العنصرية؟! لماذا ينخرطون في حرب عالمية قد تسبب إبادة جماعية؟! حسنًا، ما الذي يحدد كيف يصوت الناس في الانتخابات المقبلة؟ في الانتخابات الأخيرة التي صوَّت فيها الجماهير لمرشح ما، هل سيفعلون الشيء نفسه في الانتخابات القادمة؟ أم أنهم لا يرون أي ميزة فيه بعد الآن؟  يتبنى بعض البشر منطق علم الاقتصاد في افتراض أن الإنسان كائن عقلاني؛ يزن عواقب وفوائد مختلف الإجراءات المتاحة له. لكن يبدو أن بعض السلوك البشري لا يمكن تفسيره بهذا المنطق. لذلك، يقدم علم النفس السياسي مجموعة من الإجابات لأسئلة مثل تلك المطروحة أعلاه.  في هذا المقال، نحاول التعرف إلى علم النفس السياسي؛ كيف نشأ، وأين تكمن أهميته. ولكن قبل الانعراج إلى علم النفس السياسي، دعونا أولًا نحاول فهم مصطلح السلوك السياسي، هيا بنا… ما السلوك السياسي؟ السلوك السياسي هو نمط من أنماط السلوك الاجتماعي؛ يشير إلى أي نوع مصمَّم من النشاط لتلبية بعض الأهداف السياسية.  ويركز السلوك السياسي على نشاطات -يمارسها الأفراد…

    أكمل القراءة »
  • 12 أبريل

    تَعلَّم كيف تصبح قائدًا!

    منذ نعومة أظافري، وأنا أحلم بأن أصبح قائدًا… كان كل مَن حولي يخبرونني أني أمتلك المهارات اللازمة للقيادة، حتى كبر الحلم بداخلي، وظلَّ يراودني ليل نهار. لكنني كنت تائهًا، لا أدري كيف يمكنني أن أستغل مهاراتي التي يتحدثون عنها، وأصبح قائدًا في مجموعتي، ومن ثَمَّ في مجتمعي، فأنهض بنفسي وبهم، وأفيد وأستفيد! إذا كانت تلك قصتك يا صديقي، ولا تدري كيف تصبح قائدًا مؤثرًا، فهذا المقال لك… في السطور القادمة، سنخبرك عن كل الطرق التي تحتاجها، والمهارات التي يجب أن تمتلكها لكي تصبح قائدًا ناجحًا. لكن في البداية، وقبل أن نخبرك كيف تصبح قائد فريق ناجح، دعنا نستكشف معًا ماذا تعني القيادة، وما أهميتها في حياتنا، فقط تابع معنا القراءة… معنى القيادة القيادة تعني قدرة الفرد على التأثير في المجموعة التي يديرها، والنجاح في توجيه جهودها نحو تحقيق أهداف معينة. اقرأ هنا عن الفرق بين القيادة والتسلط. لماذا نحتاج إلى مهارة القيادة في حياتنا؟  لإدراك أهمية القيادة في حياتنا، دعنا…

    أكمل القراءة »
  • 11 أبريل

    طرق حل الخلافات | استراتيجيات ومهارات!

    الخلافات… جزء لا يتجزأ من رحلتنا في الحياة، إذ لا تخلو أي علاقة طبيعية من الاختلافات الشخصية بين طرفيها؛ وهو ما يؤدي إلى نشوب الصراعات والنزاعات بينهم… دائمًا ما تسبب لي الخلافات التي أواجهها في حياتي الأسرية أو العملية الكثير من الضغوطات؛ فأنا أفتقر إلى مهارات حل النزاعات… بينما تبهرني براعة زميلتي ومهارتها في التفكير في طرق حل الخلافات في العمل؛ فهي قادرة على الاستماع إلى الطرف الآخر باهتمام، والتعامل بحيادية تامة… أرى بالفعل أن تلك مهارة -يفتقدها الكثيرون-، بينما يتمكن من يتحلى بها من حل الخلافات الاجتماعية والعملية على حدٍّ سواء، ويتمتع بحياة هادئة مع المحيطين به. سنتحدث في السطور القادمة عن طرق حل الخلافات، واستراتيجية حل النزاع، وسنتطرق إلى مهارات حل النزاعات؛ فتابع معنا هذا المقال.  ولكن لنتعرف -أولًا- إلى النزاعات أو الخلافات. النزاعات ويطلق عليها -أيضًا- الخلافات أو الصراعات، وهي جزء طبيعي من رحلتنا اليومية؛ فمن الصعب أن يتفق الجميع دائمًا. إذ تنشأ تلك الخلافات من جراء…

    أكمل القراءة »
  • 11 أبريل

    معدل الذكاء الطبيعي | هل أنا ذكي؟

    «أنت ذكي!» كلمة كثيرًا ما نقولها للصغير والكبير، تعبيرًا عن سرعة الفهم وإدراك المواقف وحسن التصرف فيها. أو ربما تعبيرًا عن الذكاء في التفكير في اختيار شيء معين يتناسب مع ظروفك الشخصية. أعمل معلمة للأطفال في سن الروضة، وألاحظ فروقًا واضحة بين الأطفال في مستوى تفكيرهم؛ فمنهم سريع الفهم والبديهة الذي يجيبني إجابات تنم عن عقلية فذة، ومنهم قوي الذاكرة الذي يعتمد على التلقين وسرعة الحفظ. فهل هناك فرق بين الذكاء وقوة الذاكرة؟ جذبني الشغف إلى معرفة المزيد عن معدلات الذكاء الطبيعية للإنسان، وعن اختبار معدل الذكاء الطبيعي؛ فقرأت كثيرًا في هذا الموضوع، وإليكم ما وجدت في هذه السطور. معدل الذكاء الطبيعي للإنسان الذكاء هو مقياس لقدرة الشخص على التفكير، ومدى قدرته على استخدام المعلومات والمنطق للإجابة عن الأسئلة وحل المشكلات من حوله. وقد استخدمت بعض الاختبارات لقياس معدل الذكاء الطبيعي للإنسان التي تعتمد على قياس قوة الذاكرة قصيرة المدى أو طويلة المدى، وعلى قدرة الأشخاص على حل الألغاز والمشكلات…

    أكمل القراءة »
  • 10 أبريل

    التمييز ضد كبار السن

    “على ألا يزيد سن المتقدم على أربعين عامًا”، “على ألا يتجاوز سن المتقدم خمسة وثلاثين عامًا”… تلك الجُمل القاتلة هي التي تُذيِّل كافة الإعلانات التي تناسبني! ولكن، لأُعرِّفكم بنفسي أولًا… أنا الأُسطَى (عابد)، أو كما يلقبونني (عم عابد)، كنتُ أعمل سائقًا منذ سنوات طويلة في إحدى الشركات، ثم ترقيتُ إلى كبير سائقين. ولكن استغنت الشركة عن خدماتي منذ عدة أشهر، أو أنهم -كما عرفت- قد استبدلوني بشاب يصغرني بأكثر من نصف عمري. كم تألمتُ لهذا! فهل هذا جزاء خدمتي وإخلاصي طوال تلك السنوات؟! ولكنه التمييز ضد كبار السن الذي نراه جليًّا في كثير من إعلانات الوظائف! يُفضِّل أرباب العمل الشباب الصغير، ويعاملوننا وكأننا قد أصبحنا مثل “خيل الحكومة”، ولكن ما الضير في استمراري في العمل ما دمتُ قادرًا على أدائه على أكمل وجه؟! سنتحدث في السطور القادمة عن التمييز ضد كبار السن، والمشكلات الصحية التي تواجههم، وسنتطرق إلى كيفية رعاية المسنين، فتابع معنا هذا المقال. ولكن قبل أن نتحدث عن…

    أكمل القراءة »
  • 10 أبريل

    ارحموني من الضغوط الدراسية !

    بكى (سامح) وحيدًا في غرفته؛ فاختبار مادة الرياضيات غدًا، وهي مادة لا يحبها، ويخشى عقاب والده إذا أخفق فيها. إنه يعاني الضغوط الدراسية التي تعيق قدرته على الاستذكار، وتمنعه من التفوق. تعال معي لنلقي الضوء على الضغوط الدراسية، وكيفية التخلص منها، وكافة طرق علاج الضغط الدراسي… أسباب الضغوط النفسية الدراسية يسعى الطالب للتفوق بسبب ضغط الوالدين عليه، أو رغبته في التميز عن غيره، وهذا هو أوضح أسباب الضغوط الدراسية، ولكنه ليس الوحيد. الضغوط النفسية الدراسية الناجمة عن المذاكرة والدراسة قد تعود إلى: المنافسة بين الأقران للحصول على أعلى درجة أو تقدير.الفروض المنزلية.ضغط الأهل المستمر على الطالب للتفوق.المقارنة بينه وبين أبناء العائلة أو أصدقائه.الالتزام بمواعيد محددة للانتهاء من الفروض والأبحاث التي يطلبها المعلمون.عدم القدرة على تنظيم الوقت.الرغبة في تكوين صداقات داخل المدرسة.اعتداء الزملاء المتكرر (التنمر) على الطالب.البحوث والمشروعات التي تطلبها المدرسة، والدروس الخصوصية.الأنشطة اللاصَفِّية (خارج الصف)، مثل الأنشطة الاجتماعية المتعلقة بالدراسة.التواصل الاجتماعي مع أفراد الأسرة والعائلة.الرهبة من الوقوف أمام المعلمين أو…

    أكمل القراءة »
  • 7 أبريل

    الاضطرابات السلوكية

    فُوجِئتُ ذات يوم باستدعاء من حضانة الأطفال التي يرتادها ابني. وعندما قابلتُ القائمين عليها، أخبروني بحاجة ابني إلى الانتقال إلى حضانة أخرى متخصصة في التعامل مع الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة! وعندما سألتُ عن السبب، أفادوني بأن ابني يعاني مشكلات في التعلم وفي علاقاته بزملائه، لذلك يحتاج إلى رعاية ومعاملة خاصة! ولمَّا رأوا علامات الفزع بادية عليَّ، طمأنوني بأن هذا النوع من الاضطرابات السلوكية وغيرها يمكن علاجه والسيطرة عليه. وقد أعطوني نبذة مختصرة عن الاضطرابات السلوكية، أستعرضها معك -أخي القارئ- في السطور القادمة… تعريف الاضطرابات السلوكية  يُعَدُّ مصطلح “الاضطرابات السلوكية – Behavioral disorders” مصطلحًا جامعًا، وتندرج تحته العديد من الأمراض النفسية. ومن هذه الأمراض: اضطرابات القلق (Anxiety Disorders)، واضطراب الهوس الاكتئابي (Manic-Depressive Disorder)، واضطراب التحدي المعارض (Oppositional-Defiant Disorder)، وغيرها. وبحسب ما ورد في قانون تعليم الأفراد ذوي الإعاقة (IDEA)، يمكن تعريف الاضطرابات السلوكية -أو العاطفية- بأنها حالة تتميز بواحدة أو أكثر من السمات الآتي ذكرها لمدة طويلة، ودرجة ملحوظة من شأنها…

    أكمل القراءة »
  • 6 أبريل

    كيف تدرب عقلك على التركيز؟ | وداعًا للنسيان

    ذهبت إلى السوق لشراء متطلبات البيت، وبعد عودتي تذكرت أنني لم أحضر كل الطلبات اللازمة لإعداد وجبة غداء اليوم… أعددت حقيبة ابني المدرسية، ولكن بعد ذهابه إلى المدرسة وجدت كتابه على المنضدة، كالعادة نسيت وضعه في حقيبته… قابلت جارتنا في المصعد، وتلعثمت كثيرًا حين أردت أن أتذكر اسمها… لا أعرف ماذا أصابني! أصبحت أنسى الكثير من التفاصيل؛ أنسى قائمة المشتريات، وأنسى أسماء الجيران، ومواعيد التمارين والحصص المدرسية… أبحث عن حل يساعدني على التذكر، أريد مصدرًا أتعلم منه كيف تدرب عقلك على التركيز، وتقوية العقل والذكاء… أهلًا بك عزيزي القارئ في هذا المقال، سوف نتعلم معًا كيف تدرب عقلك على التفكير، وكيف تنشط عقلك للمذاكرة وتذكر الأشياء، فتابع معنا. كيف تدرب عقلك  ترتبط فكرة التدريب دائمًا بالعضلات أو الحركات الجسدية؛ بالطبع عندما تريد تدريب عضلاتك تفكر في الذهاب إلى الصالات الرياضية، أو تبحث في الإنترنت عن بعض التمرينات حتى تؤديها أكثر من مرة، ومن ثم تقوي عضلاتك. ولكن هل فكرت يومًا…

    أكمل القراءة »
  • 6 أبريل

    الخوف من التحدث أمام الجمهور

    “أقف أمام تلك الجماهير الغفيرة؛ لألقي كلمتي… فتحت فمي لأنطق أولى كلماتي، ولكن أين صوتي؟ لماذا لا أستطيع التحدث أمام الناس؟ أحاول جاهدًا أن أنطق، ولكن هيهات…”. ثم رن جرس المنبه؛ ليعلن عن موعد استيقاظي… إنه ذلك الكابوس السخيف مجددًا! ولكن، لماذا يطاردني ذلك الحلم المزعج في كل ليلة تسبق العرض التقديمي الذي عليَّ أداؤه أمام رؤسائي في العمل. وكأن هذا الكابوس ناقوس إنذار؛ ليذكرني… ولكننى -بالفعل- لا أنسى؛ فأنا أعاني الخوف من التحدث أمام الجمهور! وعلى الرغم من مهارتي في عملي، وإتقاني لمسؤولياتي وأدائها على أتم وجه، فأنا ما زلت أشعر بالخوف من التحدث أمام الجمهور. أحاول جاهدًا التغلب على ذلك الخوف، ولا أبوح به لأيًّا كان، ولكنني أشعر بالتوتر والقلق، وتزداد ضربات قلبي، وأتعرق كثيرًا، وأبدو وكأنني كنت في سباقٍ بعد انتهائي من إلقاء خطابي…  هل تعاني -عزيزي القارئ- الخوف من التحدث أمام الجمهور؟! لا تحزن؛ فأنت لست وحدك؛ فنحن كُثر! دعنا نتعرف إلى الخوف من التحدث أمام…

    أكمل القراءة »
  • 3 أبريل

    هرمون الأوكسيتوسين | هرمون الحب!

    لِمَ تغمرك المشاعر الدافئة عندما تداعب طفلًا صغيرًا؟ ولِمَ تشعر بالسعادة عندما تجتمع مع أسرتك الصغيرة في إحدى الأمسيات… تتبادلون الأحاديث الشائقة، وتتسامرون، وتلعبون معًا؟!  وهل تساءلتِ يومًا سيدتي: “لماذا تحبين طفلك الصغير على الرغم من كل الآلام التي عانيتها في رحلتي الحمل والولادة؟ ولماذا تشعرين بالدفء عندما تجلس قطتك الصغيرة في حضنك؟!” كلمة السر هي “هرمون الأوكسيتوسين” المعروف بـ “هرمون الحب”. وهل للحب هرمون؟!… سنصحبك عزيزي القارئ في رحلة لنتعرف إلى هرمون الأوكسيتوسين “هرمون الحب”، وتأثيره في حياتك الاجتماعية وروابطك الأسرية، وهل يستخدم “أوكسيتوسين دواء” للرجال؟ فتابع معنا هذا المقال. هرمون الأوكسيتوسين (Oxytocin) يعرف هرمون الأوكسيـتوسين بأنه “هرمون الحب”، ويطلق عليه أيضًا “هرمون الثقة” و”هرمون العناق”. ويعرف أيضًا بأنه “هرمون الولادة”؛ فهو يفرَز في أثناء الولادة ليحفز المخاض، ويعزز أيضًا مشاعر الحب والدفء والترابط بين الأم ووليدها. الأوكسيتوسين (Oxytocin) هو هرمون وناقل عصبي، ينتج في جزء من الدماغ يطلق عليه “ما تحت المهاد” (Hypothalamus)، وتفرزه الغدة النخامية. ترتبط مشاعر…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى