عام

  • يوليو- 2020 -
    24 يوليو

    مشكلة التفكير الزائد | عقلي لا ينام!

    سجا الليل وأسدل ستاره، والكون ساكن والناس نيام، والنجوم لامعة في السماء المظلمة، ساهرة شاردة هائمة… مثل النجوم كمثل أفكاري؛ تطوق عقلي وتتركه يعاني! في كل مساء أذهب إلى غرفتي لأستريح بعد يوم عمل طويل وشاق، أرتمي على سريري وأحضن وسادتي متوسلًا إلى النوم أن يملأ أجفاني، فإذا بالأفكار تتوالد وتتكاثر، وتتسلل إلى وجداني، وطنينها كالبعوضة يملأ أسماعي. تُرى! كيف أتخلص من التفكير الزائد قبل النوم؟ وهل التفكير الزائد مرض نفسي؟ وما هو علاج التفكير الزائد والوسواس والأفكار السلبية؟ عزيزي القارئ، إذا كنت تعاني التفكير الزائد وتراودك تلك الأسئلة، فتابع القراءة لتتعرف إلى الحلول المقترحة. هل التفكير الزائد مرض نفسي؟ لا يوجد ما يُسمَّى بـ”اضطراب التفكير الزائد“، ولكنه عرضٌ لبعض الاضطرابات النفسية والعقلية الأخرى، مثل: اضطراب ما بعد الصدمة.رهاب الخلاء.اضطراب الهلع.الخرس الانتقائي.اضطراب قلق الانفصال. الرهاب الاجتماعي. ويأتي اضطراب القلق على رأس أسباب التفكير الزائد، وحينها ينخرط الشخص في الاجترار النفسي والتفكير الوسواسي. التفكير الزائد في علم النفس يعني التفكير العميق والهوس…

    أكمل القراءة »
  • 23 يوليو

    علم النفس السلوكي

    ما الذي يجعل سلوكك مختلفًا تمامًا عن أي شخص آخر؟ هل يمكن التنبؤ بسلوك شخص؟ وهل يمكن بناء السلوك؟ منذ هبوطه إلى الأرض، حاول الإنسان فهم سلوكه، فوضع نظريات وأجرى تجارب، وكلما أحس بقرب الفهم، رصد دليلًا جديدًا ينقض ما قد فُهم. في هذا المقال، نعرض محاولات العلماء لفهم السلوك البشري، ونشأة علم النفس السلوكي وأهدافه. ما هو علم النفس السلوكي؟ هو إحدى نظرياتِ التعلمِ التي تستنِدُ إلى فكرةِ أنَّ جميعَ التصرفاتِ تُكتَسبُ مِن خلالِ “التشريطِ” الذي ينتجُ مِن تفاعلِنا مع البيئة، وأنَّ استجاباتِنا للمنبِّهاتِ البيئيةِ تشكِّلُ أفعالَنا. ويركِّزُ عِلمُ النفسِ السلوكيّ على فَهمِ وتعديلِ أفكارِ الأفرادِ ومشاعرِهم وسلوكِهم، ويدرِسُ كيفَ يمكنُ للسلوكِ أن يؤثرَ في الإدراك. وفقا لهذا الفكر، يمكن دراسة السلوك بطريقة منهجية ويمكن ملاحظته، بغض النظر عن الحالات العقلية الداخلية، وبالتالي يجب النظر فقط في السلوك الذي يمكن ملاحظته. ويعتقد السلوكيون أنه يمكن تدريب أي شخص على أداء أي مهمة، بغض النظر عن خلفيته الوراثية، وسماته الشخصية،…

    أكمل القراءة »
  • يناير- 2020 -
    4 يناير

    علم الأحلام | نتمنى لكم أحلامًا سعيدة

    إنها الخامسة صباحًا. . ياه أسد يصارع فهدًا.. يا إلهي يا لهول المنظر، مرعب!! .. هند، أين أنت الآن؟ . أنا في رحلة في الغابات مع “مصطفى”. .. ماذا؟ وكيف ذهبت إلى هناك؟ وكيف عشتِ هذه التجربة دون خوف؟  .. هند… هند… أفيقي يا هند عما تتحدثين؟  .. يبدو أنك في مغامرة من مغامراتك العجيبة! أختي “هند” تحب عالم الحيوان جدًّا، وكثيرًا ما تقرأ القصص الروائية عن عالم الحيوان، وتتابع كل برامج الحيوان على التلفاز، ودائمًا تعيش مغامراتها مع الحيوانات في أحلامها. فهل يمكنني أن أتحدث معكم قليلًا عن علم الأحلام؟ وكيف تحدث الأحلام؟ ما هو علم الأحلام؟ الأحلام هي قصص أو صور ينسجها العقل الباطن في أي وقت في أثناء النوم، إما أن تكون من الواقع أو من وحي الخيال، وربما تشعرك بالسعادة أو الحزن أو الخوف. ويقول الخبراء أننا نحلم على الأقل أربع إلى ست مرات في الليلة، لكن أكثرها وضوحًا هي ما تكون في مرحلة تسمى (REM)…

    أكمل القراءة »
زر الذهاب إلى الأعلى