ترياق الأسرةترياق الحدث

عروس دكرنس-النيش من حق الزوجة!

“النيش” من حق الزوجة…

مقتل “عروس دكرنس”!

زوج يقتل عروسه بعد 25 يومًا من زواجهما؛ والسبب:

خلاف بين أمه وزوجته على النيش! 

حقيقة أم خيال؟! 

قصة تناقلتها وسائل التواصل الاجتماعي، قد تكون حقيقية أو خيالية، لكنها تعبر عما وصل إليه المجتمع من وحشية واستسهال لقتل النفس. 

صورت القصة تعاون الأم وابنها في ضرب فتاة حتى لفظت أنفاسها الأخيرة من شدة الضرب، بل ومحاولة تزييف الحقائق برميها من الشباك؛ لنفي التهمة عن أنفسهما!

أي حياة هذه!

أي زواج هذا!

لماذا تزوجها من الأساس!

كيف تغيرت مشاعره فجأة!

كيف لإنسان أن يعذب إنسانًا آخر حتى الموت!

كيف لإنسان أن يتعايش مع كونه قاتلًا؟!

كيف لأم وابنها أن يتقبلا كونهما شركاء جريمة؟!

وهل الزواج في “بيت العيلة” بهذا السوء؟!

تقرأ عن هذا النوع من الحوادث؛ فتتدافع الكثير والكثير من الأسئلة إلى رأسك، حتى تصل في النهاية إلى هذا السؤال: 

هل الزواج في بيت العيلة بهذا السوء؟!

الإجابة: “نعم”، و”لا”…

نعم، الزواج في بيت العيلة بهذا القدر من السوء وأسوأ، عندما نتوقف عن وضع الحدود، وتصبح البيوت مستباحة، كما هو حال “عروس دكرنس” وغيرها، إذ يتعامل بيت العيلة مع الزوجة على أنها شيء يمتلكونه، فيتدخلون في أدق تفاصيل حياتها ويراقبونها، إذ يدخلون إلى بيتها دون استئذانها، ويتعاملون مع ممتلكاتها كأنها لهم، ويحسبون عليها دخولها وخروجها من بيتها، وكم أنفقت من الأموال، بل ويطلبون منها خدمتهم!… 

لا، لا العُرف ولا الدين أحلَّا ذلك!

الأثر النفسي السلبي للزواج في بيت العيلة

  • زيادة الخلافات الزوجية.
  • ارتفاع معدلات القلق والتوتر.
  • زيادة معدل الإصابة بالاكتئاب والأمراض النفسية.
  • الشعور الدائم بالخوف.
  • فقدان الثقة بالنفس والمحيطين.

وعلى العكس تمامًا، يصبح الزواج في بيت العيلة نعمة، عندما تقوم هذه العلاقات على الحب والمودة والاحترام المتبادل، وعندما يتعامل البيت مع الزوجة على أنها إنسان، لها حقوق وعليها واجبات، وعندما يحترم كلا الطرفين هذه الحقوق والواجبات.

الأثر النفسي الإيجابي للزواج في بيت العيلة مع أشخاص أسوياء

  • توفير دعم نفسي للزوجين في بداية حياتهما.
  • الشعور بالأمان والراحة النفسية.
  • القدرة على تربية الأبناء في بيئة سوية.

يعد رسم الحدود واحترامها في بداية العلاقات الزوجية  أحد أهم السبل لنجاحها، بصرف النظر عن مكان السكن…

لكن، ماذا إذا حكمت عليكِ الظروف بالسكن في بيت العيلة؟ 

تابعونا على مدار الأسبوع القادم لمناقشة كيفية العيش في بيت العيلة، وتأثيره في الأطفال…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. بخصوص مقتل عروس دكرنس …ارى ان العرف والثقافة المحتمعية هي العامل الرئيسي في وقوع هذه الجريمة.

  2. بخصوص مقتل عروس دكرنس …ارى ان العرف والثقافة المحتمعية هي العامل الرئيسي في وقوع هذه الجريمة.
    لم اكرر التعليق..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق