الإدمان

علاج إدمان الأفيون

هل تعرف معنى الجحيم على الأرض؟!

“لست فقط أعرفه، بل عشت كل تفاصيله في فترة إدماني للمخدرات… 

فقد واجهت أعراضًا دمرت حياتي تمامًا.

لم أكن أتخيل يومًا أنه سيأتي اليوم وأطلب بنفسي العلاج، ولكن هذا ما حدث؛ عندما شاهدت صديقي يموت أمام عيني جراء جرعة زائدة ولم أستطع إنقاذه… 

وقتها تمَلكني خوف شديد، وكأن الأرض كانت تنسحب من تحتي!

لم أشعر بنفسي إلا وأنا أدور في الشوارع على غير هدى، تائهًا، لا أعرف ماذا أفعل! 

واستمريت على هذا الحال على مدار أيام، كنت أصارع فيها رغبتي في تعاطي المخدر، وأعيش حياة المشردين…

أدركت وقتها أنها النهاية، وأن تلك الحياة لم تعد تلائمني، وأنَّ الأوان قد آنَ للتخلص من ذلك السجن اللعين فورًا وبلا رجعة.”

للمخدرات أنواع عدة، تختلف في تأثيرها وفعاليتها، ولعل زعيم عائلة المخدرات هو الأفيون.

ما هو مخدر الأفيون؟ وما أضراره؟ وما هي أدوية علاج إدمان الأفيون؟ وهل يمكن علاج إدمان الأفيون في المنزل؟… 

هذا ما سنتعرف إليه وأكثر، من خلال هذا الترياق.

انتشر إدمان الأفيون في جميع أنحاء العالم منذ زمن طويل، ويشغل الأفيون ومشتقاته المكان الأول بين صنوف المخدرات.

ما هو مخدر الأفيون؟

الأفيون أو “نبتة السعادة” من أخطر المواد المخدرة على الإطلاق، يستخرج من نبات الخشخاش (أبو النوم)، ويستخدم لصناعة الهيروين الذي يعد واحدًا من أشد أنواع المخدرات فتكًا.

الأفيون (Opium‏) عبارة عن العصارة اللبنية التي تفرزها ثمار نبات الخشخاش غير الناضجة في الصباح الباكر، وحينما يصل ارتفاع النبات إلى حوالي المتر، ويبدأ بالإزهار، يقوم المزارعون بجرح محافظ الخشخاش بضربات سريعة ومتكررة مستخدمين السكاكين، فتسيل مادة حليبية تُترك لتجف على المحافظ، ثم تجمع فيما بعد بالحكّ وتكتّل على شكل كتل من الأفيون الخام.

ما هو مخدر الأفيون؟

يحتوي الأفيون على عدد كبير من المركبات الكيميائية إلا أن أهمها: المورفين، والهيروين، والكودايين.

ويستخدم المورفين كمهدئ للآلام ويعتبر من أقوى المركبات الطبيعية في إيقاف الألم.

يستخرج من الأفيون الخام ما لا يقل عن (25) مركبًا من القلويدات ALKALOIDS، منها:

المورفين Morphine، والتيبايين Thebaine، والكودايين Codeine، والبابافرين Papaverine، والنارسين Narceine، والناركوتين Narcotine. 

وتعد الصناعة الكيميائية للأفيون ومشتقاته من أهم الصناعات الدوائية.

يغير الأفيون الإشارات الطبيعية التي يصدرها الجهاز العصبي للجسم، إذ يؤثر الأفيون على المستقبلات الموجودة على سطح الأعصاب؛ مما يتسبب في تسكين الآلام والشعور بحالة من النشوة. 

إلا أن تعاطي الأفيون دون إشراف الطبيب وبجرعات زائدة عن الجرعات المسموح بها طبيًّا؛ يؤدي إلى أضرار جسيمة؛ إذ يؤثر إدمان الأفيون في كل أجهزة الجسم تقريبًا، بدءًا بالجهاز العصبي إلى التنفسي إلى الهضمي.

أضرار الأفيون على الجهاز التنفسي

  • ضيق شديد بالتنفس

إن تناول الأفيون بجرعة كبيرة يؤدي إلى شلل مراكز التنفس بالمخ؛ مما يؤدي إلى ضيق حاد في التنفس، الذي قد ينتهي بالوفاة.

  • تسارع نبضات القلب 

تتسارع نبضات القلب في البداية، ثم تتباطأ بعد ذلك، وفي النهاية تصبح غير منتظمة.

أضرار الأفيون على الجهاز الهضمي

  • زيادة اللعاب: وهو من أهم تأثيرات الأفيون في جسم الإنسان، ومن أكثرها ملاحظة على مدمنيه.
  • الغثيان الشديد. 
  • يؤثر على مراكز القيء بالمخ: فكثيرًا ما تجد مدمن الأفيون يتقيأ، وهذا مما يجب مراعاته عند علاج إدمان الأفيون.
  • يفقدك الشهية ويصيب الجسم بالهزال.
  • الإمساك الشديد.

أضرار الأفيون على الجهاز العصبي

  • اكتئاب وانخفاض في الوعي 

بالإضافة إلى تغييرات طويلة الأمد في نشاط الجهاز العصبي.

أضرار الأفيون على الجهاز العصبي

 ما هي مدة خروج الأفيون من الجسم؟

يستمر الأفيون في الجسم لفترة بعد التوقف عن تعاطيه، إذ يظهر في:

  • الدم: 24 ساعة.
  • اللعاب: 36 ساعة.
  • البول: 5 أيام. 
  • الشعر: 90 يومًا. 

علاج إدمان الأفيون في المنزل… 

هل من الممكن أن يكون بديلًا للعلاج في المستشفى؟

الأمر ينطوي على مخاطرة كبيرة قد تودي بحياة صاحبها؛ لذا لا ينصح به أطباء علاج الإدمان أبدًا، ولكن في بعض الأحيان قد يكون العلاج المنزلي اضطراريًّا، ويجب عندئذ أن يخضع لإشراف طبي دقيق.

ويتكون علاج إدمان الأفيون في المنزل من عدة مراحل علاجية، تشمل:

  • معرفة سبب الإدمان وعلاجه.
  • تحديد البرامج الدوائية والنفسية المناسبة.
  • معرفة ما إذا كان يمكن تطبيق العلاج المنزلي أم لا.
  • طرد السموم التدريجي.
  • تغيير السلوك الخاطئ.
  • التعامل مع الضغوط ومواجهتها بدلًا من الهروب منها.
  • المتابعة لمنع الانتكاسة.

 يجب توفر عدة شروط صحية واجتماعية تسمح بتنفيذ البرنامج العلاجي دون أضرار جانبية.

شروط علاج إدمان الأفيون في المنزل

مناسبة العلاج لصديقك المدمن لا يعني بالضرورة مناسبته لك أنت أيضًا، فهناك شروط أو عوامل تحدد مدى إمكانية تطبيق البرنامج العلاجي ودرجة الاستجابة له، ومنها:

  • الحالة الصحية: الوضع الصحي للمريض يؤثر في العلاج المنزلي.
  • وعي الأسرة: له تأثير قوي في استجابة المريض للبرنامج العلاجي في تلك المرحلة.
  • فترة التعاطي: كلما كانت فترة التعاطي قصيرة كان من السهل تطبيق العلاج في المنزل؛ نظرًا لعدم مواجهة أعراض انسحاب صعبة.

علاج إدمان الأفيون 

الإرادة هي كلمة السر؛ فلن تستطيع أن تقاوم ما يفعله بك الأفيون إلا إذا كنت تتحلى بالإرادة اللازمة لذلك، وبالمصداقية مع طبيبك الخاص.

مراحل العلاج الأساسية

  • التقييم والتشخيص: 

يتسبب التشخيص الخاطئ في إطالة مدة العلاج وأحيانًا فشله.

  • سحب السموم من الجسم:

تبدأ مرحلة علاج إدمان الأفيون بطرد المخدر من الجسم، وعلاج الأعراض الانسحابية المترتبة عليه.

  • العلاج النفسي والتأهيل السلوكي:

يعمل العلاج النفسي والتأهيل السلوكي على توعية المريض بحقيقة مشكلته ومرضه.

  • المتابعة بعد التعافي:

لحماية المريض من الانتكاس.

أدوية علاج إدمان الأفيون 

  • لا يمكن استعمالها دون أمر الطبيب.
  • لا يفضل استخدامها في المنزل. 

1- استعمال مضادات دوائية لتأثير الأفيون: 

  • مضادات نالتركسون (NALTREXONE): تلعب دورًا بارزًا في علاج إدمان الأفيون؛ إذ تهدف إلى التأثير على مراكز المخ المسؤولة عن الرغبة في المخدر. 

تعد أكثر أدوية علاج الإدمان أمانًا؛ نظرًا لقدراتها الإدمانية الضعيفة، إلا أن التوقف المفاجئ عن تعاطيها بدون استشارة الطبيب يسبب أضرارًا خطيرة. 

         2- استعمال الأفيون الآمن: 

  • بديل المخدر ميثادون (METHADONE): أفيون ضعيف، لا يؤدي إلى ظهور أعراض الأفيون كالمتعة والاكتئاب وتسكين الآلام، ولكن استعماله يمنع استعمال أفيون آخر. 
  • بوبرينورفين: أحد أدوية علاج المخدرات التي تعمل على التخفيف من أعراض الانسحاب الناتجة عن التوقف عن تعاطي المواد الأفيونية.

يُستخدم فقط في دول الاتحاد الأوروبي وخاصة سويسرا، ويمنع تداوله في الدول العربية. 

اقرأ أيضًا عن أدوية علاج الإدمان من هنا. 

تبدأ الرحلة من مجرد حب التجربة لتنتهي بالوقوع في الإدمان، رحلة عذاب مليئة بمشاعر متناقضة وقرارات عشوائية، تدفع ثمنها ضرائب باهظة على مدى العمر.

هذا ما يقوله المدمن بعد الوقوع في مصيدة الإدمان، وبعد أن يجد نفسه ذليل المخدر، فإما أن يستسلم فتنتهي حياته نهاية مأساوية، وإما أن يقرر النجاة بنفسه فيبدأ في البحث عن علاج إدمان الأفيون.

وحتى يكون العلاج ناجحًا؛ لا بد أن يشمل النواحي الطبية والاجتماعية والنفسية، ولا بد للأهل أن يكونوا مصدر الدعم الأول لابنهم المدمن.

ما زالت فرصة العلاج متاحة، فلا تيأس، أنت أقوى من الأفيون!

بقلم د/ أسماء سعد

المصدر
Natural Opium Alkaloids
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق