الإدمان

علاج الإدمان بالأعشاب | قشة يتعلق بها الغريق

بينما كان يسير وحيدًا هائمًا على وجهه، سقط مغشيًا عليه في منتصف الطريق، إذ لم يرد مطلقًا اصطحاب أي رفيق معه في رحلته؛ خوفًا من وصمة عار قد ترافقه بقية حياته.

سار في طريقه مستيقظًا منذ ليلته الماضية وعيناه مطبق جفناهما، ترتعش أطرافه ويتصبب عرقًا، تعتصر الآلام جسده، ولا يقوى على التركيز أو التفكير في شيء.

يعلم أن طريقه المقصود ليس سهلًا، فثمة صراع بين أمل ويأس، وبين رغبة في التعافي وحاجة جسدية ملحة في العودة للتعاطي.

كم سار في طريق التعافي وسقط منتكسًا في منتصفه؛ يبحث دومًا عن أدوية علاج الإدمان في البيت، وطرق علاج الإدمان بالأعشاب، وفجأة يقع في فخ جديد لإعلانات واهية، ووعود كاذبة.

أعزائي القراء، لكل من يصعب عليه عبور طريق التعافي لعدم قدرته على المواجهة، فيسير وراء الأوهام آملًا أن تزيل علته في الخفاء، أصحبكم عبر هذا المقال في رحلة نعرف فيها حقيقة علاج الإدمان بالأعشاب، وإمكانية علاج الإدمان على المخدرات في المنزل.

في الواقع، إن علاج الإدمان بالأعشاب الطبيعية شائع في بعض المناطق مثل: إفريقيا والصين والهند، إذ يُستخدم في الطب الشعبي بديلًا للعلاج الأساسي أو مكملًا له.

 وهناك اعتقاد خاطئ بأن الأدوية العشبية دائمًا ما تكون آمنة تمامًا، وذلك لمجرد أنها طبيعية، إلا أنها في الحقيقة قد تضر بصحة الإنسان وتهدد سلامته.

فالأعشاب يمكن أن تتفاعل مع العديد من الأدوية الأخرى، إضافة إلى السمية المحتملة لبعض منها. 

محتويات المقال إخفاء

علاجُ الإدمان بالأعشاب الطبيعية

لقد أجريت العديد من التجارب المعملية بشأن فاعلية الأعشاب في علاج الإدمان، ولكن النتائج النهائية على جسم الإنسان ما زالت غير متوفرة.

وبالرغم من ذلك تحظى بعض الأعشاب بشعبية كبيرة في علاج الإدمان وأعراضه الانسحابية.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ومن الأعشاب الرئيسة ذات الدعم العلمي لعلاج إدمان المخدرات: 

  •  أَشجار الإيبوجا (Tabernanthe iboga).
  • عشبة كودزو (kudzu) أو بويراريا لوباتا (Pueraria lobata).
  • نبتة سانت جون (St. John’s wort) أو العرن المثقوب (Hypericum perforatum)، وتعرف أيضًا بنبتة القديس يوحنا.
  • نبات آياهواسكا (Ayahuasca)، وبانيستيريوبسيس كابي (Banisteriopsis caapi)، وسيكوتريا فيريديس (Psychotria viridis). 
  • نبـات الحكيم الصيني (Chinese sage) أو سالفيا ميلتيوريزا (Salvia miltiorrhiza). 
  • نبات الجينسنغ (Panax ginseng).
  • عشبة الأشواجاندا (Ashwagandha) أو العبعب المنوم (Withania somnifera). 

أما في إفريقيا يشيع في الطب الشعبي علاجُ الإدمان بالأعشاب الآتية:

  • عشب النجمة الإفريقية (Hypoxis hemerocallidea). 
  • شجيرات سيزرلانديا (Sutherlandia frutescens).
  • مخلب الشيطان (Harpagophytum procumbensis).

وهناك عدة أنواع من النباتات المستخدمة في الطب الصيني التقليدي، ولها آثار مفيدة في علاجِ الإدمان بالأعشاب، منها:

  • الجينسنغ (Renshen)، ويفيد في الوقاية من تعاطي المواد الأفيونية والاعتماد عليها. 
  • ريزوما كوريداليس (Rhizoma Corydalis) أو كما يُطلق عليه يان هو سو (Yanhusuo)، يمكن استخدامه لمنع الانتكاس والاعتماد المزمن على المخدرات.
  • عشب مخالب القط (Uncaria rhynchophylla or Gouteng)، له تأثير إيجابي في علاج إدمان الميثامفيتامين والكيتامين.
  • نبات سالفيا ميلتيوريزا (Salvia miltiorrhiza or Danshen) و جذر البوريريا (Radix Pueraiae or Gegen)، لكل منهما تأثير مثبط يفيد في إدمان الكحول. 
  • سينومينيم (Sinomenine)، ثبت أن له تأثيرًا وقائيًّا وعلاجيًّا في الاعتماد على المواد الأفيونية.
  •  ستيفوليدين (l-Stepholidine)، وهو مستخلص قلوي من عشب استيفانيا انترميديا (Stephania intermedia) الصيني، يقلل احتياج الجسم للهروين والمورفين والاعتماد عليهما. 

علاج إدمان الهيروين بالأعشاب

يشيع استخدام بعض المستحضرات في الطب التقليدي في مناطق مختلفة مثل: الصين والهند لعلاج إدمان المواد الأفيونية وأعراضها الانسحابية، وهذه المستحضرات تتكون من تركيبات مختلطة من عدة نباتات.

من أبرز الأعشاب الرئيسة المكونة لمستحضرات علاج إدمان الهيروين: 

  • الزنجبيل (Zingiber officinale).  
  • الماغنوليا الطبية (Magnolia officinalis).
  • القبطيس الصيني (Coptis chinensis).
  • عشبة الأسطراغالُس أو القتاد ( Astragalus Membranaceus). 
  • العرقسوس (Glycyrrhiza glabra).
  • العناب (Ziziphus Jujube).

وقد أجريت عدة دراسات سريرية للمقارنة بين مفعول تلك الأدوية العشبية الصينية التقليدية وكل من ناهضات ألفا-2 الأدرينالية (Alpha2-Adrenergic)، وناهضات الأفيون (Opioid Agonists) المستخدمين في علاج إدمان الهيروين.

وأظهرت النتائج تفوق الأدوية العشبية الصينية على ناهضات ألفا-2 الأدرينالية في تخفيف أعراض الانسحاب، وتقليل القلق في مرحلة العلاج المتأخرة، بينما تساوت في الفاعلية مع ناهضات الأفيون مع أنّ مفعولها أبطأ.

يعني ذلك أن تكثيف البحوث والدراسات على تلك النباتات، قد يفتح المجال أمام طرق جديدة لعلاج إدمان الهيروين بالأعشاب في المستقبل.

علاج إدمان التدخين بالأعشاب

يعد التدخين من أصعب أنواع الإدمان في العلاج، وهو ما يدفعك لتجربة أي وسيلة تظن أنها ستساعدك على الإقلاع عنه. 

فقد تتطلع إلى علاج إدمان التدخين بالأعشاب الطبيعية، ولكن عليك استشارة الطبيب أولًا، فليست جميعها فعالة وآمنة للاستخدام.

ومن أشهر الأعشاب المستخدمة في علاج إدمان التدخين ما يأتي:

  1. نبتة سانت جونز (St. Johns Wort)

تستخدم هذه العشبة لعلاج الاكتئاب في المقام الأول، وقد تباينت نتائج البحوث حول فاعليتها في الإقلاع عن التدخين.

وبالرغم من أن نبتة سانت جونز تبدو آمنة عند تناولها بمفردها، فإنها قد تتداخل مع عدة أدوية، مثل: مضادات الاكتئاب، وأدوية علاج مرض الإيدز، وأدوية منع رفض الأعضاء للمرضى الزارعين، ووسائل منع الحمل التي تؤخذ عن طريق الفم.

كما لا يُنصح باستخدام نبتة سانت جونز للنساء الحوامل أو المرضعات أو الأشخاص المصابين باضطراب ثنائي القطب أو أمراض الكبد والكلى.

  1. الجينسنغ (Ginseng)

لقد ثبت أن الجينسنغ يمنع إطلاق النيكوتين الناجم عن الناقل العصبي الدوبامين، وهذا الدوبامين هو ما يشعِر الناس بالرضا بعد التدخين.

 وبالرغم من ذلك فلا يوجد دراسات كافية حتى الآن تثبت فاعلية الجينسنغ في مساعدة الأشخاص على الإقلاع عن التدخين.

  1. اللوبيليا (Lobelia)

المادة الفعالة في نبات اللوبيليا هي اللوبيلين، وتوجد في العديد من المنتجات المضادة للتدخين، إذ يُعتقد أن لها نفس تأثير النيكوتين في الجسم.

فقد أظهرت البحوث أن اللوبيلين قد يزيد من مستوى الدوبامين في المخ، لذلك فإنه يعطي تأثيرًا مشابهًا للسجائر.

 ومع ذلك، لا يوجد دليل حتى الآن على أن مستحضرات اللوبيليا تساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين.

كما أن عشب اللوبيليا قد يكون سامًّا، ويسبب العديد من الأعراض الجانبية، مثل:

  •  جفاف الفم.
  • العرق الغزير.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • الإسهال.
  • الرعشة.
  • تسارع ضربات القلب.
  • الارتباك.
  • نوبات صرع.
  • غيبوبة. 

أسرع علاج للحشيش

في الواقع، لم تعتمد إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أي أدوية لعلاج إدمان الحشيش، إلا أن هناك بعض الأدوية المستخدمة في علاج الأعراض الانسحابية للحشيش، وتشمل:

  • الأدوية التي تساعد على النوم مثل: زولبيديم.
  • أدوية مضادة للقلق والتوتر مثل: بوسبيرون. 
  • أدوية مضادة للصرع لكنها قد تحسن النوم مثل: جابابنتين. 
  • وهناك دراسات بشأن ن-أسيتيل سيستين ومثبطات إنزيم أميد هيدرولاز الأحماض الدهنية (FAAH)، فهم يقللون من أعراض الانسحاب عن طريق تثبيط تكسير المواد المخدرة في الجسم. 
  • أيضًا هناك توجهات مستقبلية بشأن مواد تسمى المُعدِّلات التفارغية (Allosteric modulator).

من ناحية أخرى، تشير الدراسات المتاحة إلى أن وسائل العلاج السلوكي المعروفة بفاعليتها في التغلب على الاضطرابات النفسية، قد تساعد على تقليل استخدام الحشيش.

ومن طرق العلاج السلوكي التي تساعد على علاج إدمان الحشيش ما يأتي:

العلاج السلوكي المعرفي

يعلمك هذا العلاج استراتيجيات تحديد السلوكات الضارة وتصحيحها، من أجل تعزيز ضبط النفس، ووقف تعاطي المخدرات.

إدارة الطوارئ

ويعتمد ذلك على المراقبة المستمرة لسلوكك المستهدف، وتوفير مكافآت إيجابية ملموسة عندما يحدث هذا السلوك بالشكل المرغوب.

العلاج التحفيزي المعزز

هو تدخل ممنهج لإحداث تغيير سريع نابع من داخلك، فهذا الأسلوب لا يعالج الشخص، بل يوجه موارده الداخلية ناحية التغيير والاستمرار في العلاج.

أسرع علاج للحشيش في المنزل

للسيطرة على الأعراض الانسحابية الخفيفة للحشيش في المنزل؛ إليك بعض النصائح التي قد تفيدك:

  • تناول عصير التوت البري للمساعدة على تنقية جسمك من السموم.
  • أكثر من شرب الماء والسوائل.
  • تخلص من الدهون في نظامك الغذائي حتى تتحسن عملية الهضم.
  • عليك بالتمارين الرياضية للتخلص من الاكتئاب والمشاعر السلبية، ومساعدة الجسم على التعافي.
  • عليك بحمامات الماء الدافئة فإنها تقلل الأعراض العاطفية والجسدية.
  • قلل الكافيين أو تخلص منه تمامًا إن أمكن حتى يختفي الأرق وينضبط نمط نومك.
  • تناول بعض الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من البوتاسيوم مثل: البطيخ والموز والحمضيات والخضروات ذات الأوراق الخضراء والطماطم.

هل يمكن علاجُ الإدمان على المخدرات في المنزل؟

في الواقع، إن رحلة الشفاء قد تكون طويلة وشاقة، لكن الأمر حتمًا يستحق التحدي، ويحتاج إلى الاستعداد لمواجهة المحفزات وتجنب الانتكاس وتعلم كيفية التفكير السليم والتصرف مع العالم من حولك.

قد تختلف رحلة التعافي من شخص لآخر، ولا يوجد علاج سحري سريع يقضي على المشكلة، وإنما العلاج يوفر خارطة طريق لكيفية إدارة الحياة دون مخدرات.

بوجه عام، لا ينصح الأطباء بعلاج الإدمان على المخدرات في المنزل، ومع ذلك قد يكون هذا هو الخيار الوحيد أمامك إذا كنت تواجه مشكلات مادية أو التزامات اجتماعية معينة، أو تخشى ملاحقة وصمة العار لك.

وإليك بعض النصائح المهمة إذا اضطررت إلى علاجِ الإدمان على المخدرات في المنزل:

  • عليك أولًا فهم الانزعاج الذي يسببه أعراض الانسحاب قبل اتخاذ هذا القرار، فإن الرغبة في تجنب تلك الأعراض تعد دافعًا قويًا إلى الانتكاس.
  • يجب أن تهيئ منزلك وتعد نفسك ومن حولك لمعرفة ما يمكن حدوثه في كل يوم بعد التوقف. 
  • قد تفضل استخدام أدوية علاج الإدمان في البيت (مثل: ديازيبام، وبوبرينورفين) للتخفيف من أعراض الانسحاب المزعجة، لكن عليك الالتزام بجرعتها الموصوفة في وقتها المحدد.

إذ إن إساءة استخدام تلك الأدوية في البيت بعيدًا عن الإشراف الطبي يؤدي إلى المزيد من المضاعفات في أثناء العلاج.

  • لا تتبع إعلانات وصفات علاج الإدمان بالأعشاب، أو تلجأ إلى استخدام أي أدوية دون استشارة طبية. 
  • كما ننصحك بالمشاركة في جلسات العلاج الجماعي للتعافي من الإدمان، كي تتعرف إلى أشخاص يخوضون نفس معركتك، ويواجهون نفس مشاعرك وأفكارك، وهو ما يعزز بداخلك إحساس أنك لست وحيدًا.

دعم رحلة علاجِ الإدمان بالأعشاب الطبيعية والمكملات الغذائية

يستنزف الإدمان جسمك من العناصر الغذائية الأساسية التي تدعم وظائف الأعضاء الحيوية، وتعزز الحالة المزاجية الإيجابية، وتوفر الطاقة الكافية لأداء الأنشطة اليومية.

لذا قد يوصي بعض المختصين في علاج الإدمان بتناول بعض الأعشاب والفيتامينات والمكملات الغذائية خلال المرحلة الأولى من التعافي؛ وذلك لتقليل حدة الأعراض الانسحابية، وإمداد الجسم بالعناصر الغذائية اللازمة،
والمساعدة على علاج الاضطرابات الفسيولوجية والنفسية.

وتشمل تلك الأعشاب والمكملات الغذائية ما يأتي:

  • فيتامين ب: يحسِّن وظائف المخ والذاكرة، ويساعد على الهضم والنوم، ويقلل القلق.
  • الأحماض الأمينية: قد تساعد على استعادة توازن كيمياء المخ، وتقليل الرغبة الشديدة في التعاطي.
  • الزنك: يساعد على تحسين أداء المخ والكبد والجهاز المناعي.
  • الحديد: يقلل من الصداع والاكتئاب والتعب.
  • الكالسيوم والمغنيسيوم: يحسنان الحالة المزاجية، ووظائف الأعصاب، ويعززان صحة العظام والعضلات.
  • أوميغا 3: يساعد على إدارة القلق والاكتئاب واستقرار الحالة المزاجية، فضلًا عن تقليل الالتهاب وتحسين وظائف الأعصاب.
  • البوتاسيوم والسيلينيوم: يساعدان على تحسين صحة القلب وخفض ضغط الدم. 
  • نبات كودزو: أثبتت مستخلصاته أنها تحارب الرغبة الشديدة في إدمان الكحول.
  • الجينسنغ والأشواغاندا والروديولا: يقال إنهم يساعدون في دعم وظيفة الغدة الكظرية، إذ تفرز تلك الغدة الكثير من الكورتيزول (الذي يسمى بهرمون التوتر) في أثناء الانسحاب، وقد  يؤدي تناول هذه الأعشاب إلى تقليل أعراض الانسحاب على المدى الطويل.
  • الفالريان، وزهرة العاطفة، وبلسم الليمون: يُستخدم كلٌّ منهم للمساعدة على الاسترخاء، وتقليل القلق والتوتر،
    وتهدئة الجهاز العصبي، من أجل تعزيز صحة النوم.
المصدر
Chinese Herbal Medicine for the Treatment of Drug Addiction Traditional medicine in the treatment of drug addiction Use of Herbal Medicine to Treat Drug AddictionSample records for herbal drug treatmentTraditional Chinese and Indian medicine in the treatment of opioid-dependence: a review 4 Natural Remedies to Help You Quit Smoking Available Treatments for Marijuana Use Disorders Help for marijuana withdrawalIs it possible to cure drug addiction at home?5 Natural Ways To Help Beat Drug Addiction 8 Herbs to Curb Your Cravings
اظهر المزيد

د. مي جمال

صيدلانية ومترجمة وكاتبة محتوى طبي. أحب البحث والتعلم، ولا أدخر جهداً لمشاركة وتبسيط ما تعلمت للآخرين. أعتز بالنفس البشرية، وأهوى البحث في أعماقها، ولا أجد أبلغ من الكلمات للتعبير عنها ومناقشة قضاياها، مساهمةً في نشر الوعي والارتقاء بحياة البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى