ترياق الأدوية النفسيةترياق الحياة الصحية

كم تبلغ مدة علاج الاكتئاب الحاد ؟

إنه الصباح البديع، العصافير تنشر ألحانها العذبة في كل مكان…

أنهض وأجلس على حافة سريري، أتأمل أشعة الشمس المتسللة من فتحات شباكي…

يا إلهي! 

مر الكثير من الوقت لم أذق فيه طعم هذا النوم الهانئ دون أدوية! 

مر الكثير من الوقت ولم تجد السعادة طريقها إلى قلبي والابتسامة طريقها إلى وجهي! 

مر الكثير من الوقت حتى عدت ثانية أعيش حياة طبيعية، دون ألم أو قلق أو خوف! 

الآن يمكنني القول أني تعافيت من الاكتئاب، وكل ما أود أن أفعله الآن هو أن أشارككم رحلة التعافي؛ لعلي أجيب أيضًا عن بعض الأسئلة التي تدور في خلدكم، ولعل أشهرها: 

ما هو الاكتئاب؟ 

كيف تبدأ رحلة العلاج؟ 

وكم مدة علاج الاكتئاب الحاد؟ 

هل يمكن الشفاء التام من الاكتئاب نهائيًا؟ 

هل يعود الاكتئاب بعد العلاج؟ 

وغيرها من الأسئلة المهمة حول هذا الموضوع… هيا بنا.

ما هو الاكتئاب؟ 

ما هو الاكتئاب؟

يعرف علماء النفس الاكتئاب -يا صديقي- بأنه تغيرٌ مزاجي شديد، يصاحبه نوبات من الحزن الجارف وانعدام أي رغبة في الحياة. 

إنه لا يشبه نوبات الحزن العادية التي نمر بها نتيجة ضغوط الحياة المختلفة، بل هو شعور أعمق ومستمر لمدة أطول.

إنه يشبه الوقوع في هاوية عميقة لا يمكنك الخروج منها بطرقك المعتادة، فلا رفقة الأصدقاء تنفع ولا التسوق يُجدي! 

كيف تبدأ رحلة علاج الاكتئاب ؟

لحسن الحظ -يا صديقي- فإن الاكتئاب رغم صعوبته إلا أنه من الأمراض النفسية التي يمكن التعافي منها بمجرد الالتزام بالعلاج. 

وللعلاج عدة خطوات، نشرحها بالتفصيل في الفقرات القادمة.

أولًا: التشخيص 

تعد خطوة التشخيص أهم خطوات علاج الاكتئاب؛ نظرًا لتشابه أعراضه مع أمراض أخرى سواء نفسية أو جسدية. 

يبدأ الطبيب المختص في فحص المريض جسديًا أولًا؛ ليستبعد أي مرض جسدي يسبب نفس الأعراض، مثل:

ينتقل الطبيب بعدها للفحص النفسي، عن طريق توجيه أسئلة مختلفة للمريض؛ لتقييم حالته النفسية ومعرفة شدة الاكتئاب. 

وتوجد عدة مقاييس يمكن للطبيب استخدامها في هذا التقييم النفسي، أشهرها “مقياس بيك للاكتئاب“.

ويتأكد الطبيب خلال تقييمه من ظهور الأعراض التالية لمدة تصل لأسبوعين أو أكثر دون انقطاع:

  • خلل في الشهية يؤدي إلى زيادة أو فقدان شديد في الوزن.
  • أرق مزمن.
  • تغير في السلوك الاجتماعي وتفضيل العزلة.
  • الاتجاه إلى الإدمان.
  • المرور بنوبات هلع بين الحين والآخر.
  • محاولة إيذاء الذات وظهور الأفكار الانتحارية.

بعد التشخيص، يرسم الطبيب المختص خطة العلاج المناسبة حسب حدة الاكتئاب. 

فربما يكتفي بجلسات علاج نفسي، وربما يحتاج المريض تناول بعض الأدوية، وربما يكون العلاج مزيجًا بينهما.

ثانيًا: العلاج الدوائي 

يلجأ الطبيب إلى وصف بعض الأدوية -خاصةً في علاج الاكتئاب المتوسط والحاد-، وأشهر تلك الأدوية هي مضادات الاكتئاب

تساعد مضادات الاكتئاب بأنواعها المختلفة في تحسين الحالة المزاجية، وتقليل حدة الأعراض بشكل ملحوظ.

وتختلف استجابة المرضى للأدوية المختلفة؛ فهناك مريض قد يجد ضالته في أول دواءٍ موصوف له، وآخر يضطر لتجربة أكثر من دواء حتى يشعر بالتحسن. 

وإن كنت تتساءل عن مدة علاج الاكتئاب بالأدوية، فهي عادة ما تتراوح من أربعة إلى ستة أشهر، حتى في حالة تحسنك التام واختفاء الأعراض.

ومن الضروري معرفة أن تناول تلك الأدوية دون إشراف طبيبك وكذلك التوقف عنها دون الرجوع إليه أمران في غاية الخطورة. 

ثالثًا: العلاج النفسي 

العلاج النفسي

يعد العلاج النفسي الجزء الأهم في رحلة العلاج؛ فهو يبحث في الأسباب الكامنة وراء الاكتئاب ويبدأ في معالجتها.

ومن أشهر أنواع جلسات العلاج النفسي التي يلجأ إليها مريض الاكتئاب:

  • العلاج السلوكي المعرفي:

الكثير من الأحداث التي مررت بها خلال حياتك تشكل أفكارك ومعتقداتك، وتؤثر في مشاعرك وحالتك النفسية. 

يساعدك العلاج المعرفي السلوكي في فهم أفكارك وكشف اللثام عن معتقداتك السلبية، بل ويعلمك كيفية تغييرها.

يحتاج المريض حسب حالته من خمس جلسات إلى عشرين جلسة تقريبًا، بمعدل جلسةٍ كل أسبوع أو أسبوعين. 

ويمكن القول إن مدة علاج الاكتئاب المتوسط إلى الحاد باستخدام الجلسات النفسية قد تتجاوز شهرين.

  • العلاج النفسي التفاعلي:

يهتم هذا النوع من الجلسات بعلاقة المريض بالآخرين، فيساعده على حل مشاكل التواصل المختلفة والتعايش بسلام.

  • العلاج النفسي الديناميكي:

يساعدك هذا النوع من العلاج على معرفة المعاني والأفكار التي تكمن وراء مشاعرك، ويساعدك على تغييريها.

ما هي مدة علاج الاكتئاب ؟ 

إن علاج الاكتئاب يعد رحلة فردية تختلف من شخص لآخر، ويتحكم فيها عدة عوامل مختلفة، أهمها: 

  • نوع الاكتئاب: 

إذ تختلف مدة التحسن من الاكتئاب باختلاف نوعه وحدة أعراضه، فتجد أن:

  1.  مدة علاج الاكتئاب المتوسط إلى البسيط قد لا تزيد عن أسبوعين فقط، وفي الأغلب يكون التحسن ذاتيًا بتغيير نمط الحياة.
  2. فترة علاج الاكتئاب الحاد تتراوح بين أسبوعين وستة أسابيع منذ بدء تناول الأدوية وظهور علامات التحسن.
  3. مدة علاج الاكتئاب المزمن تمتد إلى أكثر من ذلك بكثير. فينصح الأطباء باستمرار تناول العلاج والمتابعة لمدة قد تزيد عن عامين.

ما هي علامات الشفاء من الاكتئاب؟

يوجد الكثير من العلامات التي يمكن أن تشير إلى أنك في طريقك إلى الشفاء والتعافي من الاكتئاب، من أهمها:

  1. قلة حدة الأعراض:

فتعود شهيتك لطبيعتها، وتقل نوبات الحزن والغضب، وتتحسن صورتك الذاتية مرة أخرى وتزيد رغبتك في العودة لحياتك الاجتماعية.

يمكن أن تلاحظ ذلك بنفسك، ويمكن أيضًا أن تستعين بمقاييس الاكتئاب المختلفة (مثل استبيان ويكفيلد) ليكون تقييمك أكثر موضوعية.

  1. العودة لممارسة الأنشطة اليومية:

إن عودة طاقتك لطبيعتها وشعورك بالإقبال على الحياة وسهولة أدائك لمهامك المختلفة؛ يعد أكثر علامات الشفاء من الاكتئاب وضوحًا.

هل يمكن علاج الاكتئاب نهائيًا؟ 

هل يمكن علاج الاكتئاب نهائيًا؟

دعني أطرح هذا السؤال بصيغة أخرى، وهي: “هل يعود الاكتئاب بعد العلاج؟

تشير كل النتائج إلى أن الاكتئاب من الأمراض النفسية التي يمكن التعافي منها، لكن يجب التفرقة بين التعافي والشفاء التام. 

فالالتزام بالأدوية والعلاج النفسي يضمن لك -بنسبة كبيرة- تحسن حالتك وقلة الأعراض وأحيانًا اختفاءها؛ لكن لا يضمن الشفاء بشكل تام، ولا يضمن احتمالية عدم عودته مرة أخرى.

لهذا السبب تمتد مدة علاج الاكتئاب الحاد لفترة أطول حتى بعد اختفاء الأعراض تمامًا؛ لضمان التعافي منه.

وهناك العديد من الأفكار التي من شأنها مساعدتك في التعايش مع الاكتئاب وتقليل احتمالية عودته، ومنها:

  • ممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم، حتى لو كانت مجرد تمشية في الهواء الطلق كل يوم.
  • الابتعاد عن تناول الكحول والتدخين قدر الإمكان.
  • احصل على قسط كافٍ من النوم.
  • تابع مع طبيبك الخاص بشكل دوري.

في الختام، أود أن أخبرك -يا صديقي العزيز- أن ربما تكون رحلة التعافي من الاكتئاب صعبة، وربما تكون مدة علاج الاكتئاب الحاد طويلة، لكنها ليست مستحيلة.

 وتذكر دائمًا أنك لست وحدك؛ فهناك كثيرون بجانبك يتمنون دعمك وشفاءك، فكن بخير.

المصدر
Clinical depressionEverything You Want to Know About DepressionHow to Know When Your Depression Is Getting BetterWhen Is Depression Cured?
اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق