ترياق المرأة
أخر الأخبار

علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية

هل يمكن علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية؟ تواجه الكثير من السيدات في سن الإنجاب ما يسمى بمتلازمة ما قبل الحيض، أو متلازمة ما قبل الدورة الشهرية؛ إذ يُظهِرن أعراضًا جسدية مثل الصداع والانتفاخ وآلام الظهر، وأخرى نفسية مثل تقلبات المزاج، وتزداد العصبية قبل الدورة الشهرية.

تتحسن هذه الأعراض الجسدية والاضطرابات النفسية بعد الدورة الشهرية -في غضون عدة أيام من بدئها- بل وقد تختفي. أكملي معنا هذا المقال لتتعرفي على متلازمة ما قبل الحيض، وعلاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.

سنتحدث أولًا عن متلازمة ما قبل الحيض، والأعراض الجسدية والنفسية التي تنهك الكثير من السيدات في الفترة التي تسبق الحيض، ثم سنتطرق إلى طرق علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.

 ما هي متلازمة ما قبل الحيض؟

هي مجموعة من الأعراض الجسدية والنفسية، تصيب معظم السيدات -في سن الإنجاب- بعد فترة التبويض وقبل بدء الحيض، وذلك بسبب التغيرات الهرمونية التي تحدث بشكل طبيعي؛ إذ تنخفض مستويات هرموني الإستروجين والبروجيسترون بشكل كبير بعد التبويض، وذلك في حالة عدم حدوث حمل. يبدأ ظهور الأعراض قبل بدء الحيض بأسبوع أو أكثر، وتختفي بعد بدء الحيض. تُظهر بعض السيدات أعراضًا خفيفة جدًا مقارنة بغيرهن، ولكن قد يُظهر البعض أعراضًا شديدة، تؤثر على أداء المهام اليومية، والتواصل مع الآخرين، وهو ما يطلق عليه اكتئاب ما قبل الطمث.

عليكِ أن تتبعي دورتك الشهرية، وتلاحظي الأعراض التي تشعرين بها قبل الحيض؛ ليتسنّى لكِ فهم طبيعة جسمك، وليسهل عليكِ البحث عن علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.

أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية

إن كنتِ تبحثين عن علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية، عليكِ تتبع الأعراض الجسدية والنفسية التي تعانين منها؛ لأنها قد تُظهر نمطًا زمنيًا، وبذلك يمكنك فهم طبيعة جسمك. تكون الأعراض غالبًا خفيفة إلى معتدلة، ولكن تصبح أكثر حدة في حالات اكتئاب ما قبل الطمث. تختلف الأعراض من سيدة لأخرى، سنذكر فيما يلي الأعراض الأكثر شيوعًا.

الأعراض العاطفية أو النفسية:

تختفي الاضطرابات النفسية بعد الدورة الشهرية.

الأعراض الجسدية:

  • العطش وتغيرات في الشهية.
  • تورم أو طراوة الثدي.
  • الانتفاخ.
  • زيادة الوزن.
  • تورم اليدين والقدمين.
  • الصداع وآلام الظهر.
  • إعياء.
  • مشاكل في البشرة.
  • أعراض خاصة بالجهاز الهضمي.
  • ألم البطن.

تحدثي إلى طبيبك إذا كانت الأعراض مزعجة، أو تعطل مهامك اليومية والروتينية، وتؤثر على تواصلك مع الآخرين.

متى تحتاجين إلى علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية

نذكر فيما يلي أهم العوامل التي تزيد من فرص إصابتك بمتلازمة ما قبل الحيض ومشاكلها النفسية:
ترتبط المشاكل الصحية التالية بمتلازمة ما قبل الحيض:
  • عسر الطمث.
  • الاكتئاب الحاد.
  • الاضطرابات العاطفية الموسمية.
  • اضطراب القلق العام.
  • الشيزوفرينيا

تشخيص متلازمة ما قبل الحيض

يعد التشخيص الخطوة الثانية بعد مراقبتك للأعراض النفسية والجسدية؛ للحصول على علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية. لا يوجد اختبار محدد للتشخيص. تتبَّعي الأعراض الجسدية والنفسية التي تظهر قبل فترة الحيض، ومدى شدتها، ودوِّني هذه الأعراض. احتفظي بسجل للأعراض على مدار ثلاثة أشهر على الأقل، وأخبري الطبيب عنها، ومتى تظهر، ومدى تأثيرها على حياتك.

 تُشخَّص الإصابة بمتلازمة ما قبل الحيض، عندما تُظهِر الأعراض نمطًا زمنيًا، مثل:

  • تظهر الأعراض في خمسة أيام قبل الحيض لثلاث دورات شهرية.
  • تختفي الأعراض في غضون أربعة أيام من بداية الحيض.
  • تمنعك من الاستمتاع بحياتك، والقيام بمهامك اليومية، ولكن تختفي الاضطرابات النفسية بعد الدورة الشهرية.

كيف تؤثر الدورة الشهرية على مشاكلك الصحية الأخرى؟

يعاني ما يقرب من نصف السيدات المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض من مشاكل صحية أخرى، مما يؤدي إلى تفاقم الأعراض في فترة ما قبل الحيض. نذكر منها:

  • الاكتئاب واضطرابات القلق: وهي الأكثر شيوعًا؛ إذ تتشابه أعراض الاكتئاب واضطرابات القلق مع أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  • متلازمة التعب المزمن: ذكرت العديد من السيدات أن أعراضها المرضية تزداد سوءًا في فترة ما قبل الحيض. تشير الأبحاث إلى أن السيدات المصابات بمتلازمة التعب المزمن أكثر عرضة للنزيف وقت الحيض، وحدوث انقطاع الطمث المبكر.
  • متلازمة القولون العصبي: تزداد الأعراض سوءًا في فترة ما قبل الحيض.
  • متلازمة المثانة المؤلمة: تعد السيدات المصابات بمتلازمة المثانة المؤلمة أكثر عرضة للإصابة بتشنجات مؤلمة.

تصبح أعراض متلازمة ما قبل الحيض أكثر سوءًا مع بعض المشاكل الصحية مثل الربو، والحساسية، والصداع النصفي.

علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية

إن كانت الأعراض خفيفة إلى معتدلة؛ يمكنك التقليل من حدتها من خلال القيام ببعض التغييرات في نمط الحياة، أو في نظامك الغذائي. نذكر فيما يلي بعض التغييرات التي قد تساعدك في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية:

  • تناولي طعامًا صحيًا: هل تعلمين أن تناول الأطعمة منخفضة السكر كبديل عن الأطعمة مرتفعة الكربوهيدرات قد تساعدك في تخفيف الأعراض. يساعدك تناول الطعام الصحي مقسمًا على وجبات صغيرة، والأطعمة الغنية بالماغنسيوم في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.
  • تجنبي الكافيين والكحول: يعد الكحول مثبطًا، بينما يسبب الكافيين زيادة القلق والعصبية قبل الدورة الشهرية؛ يمكن أن يساعدك تجنب الكحول والكافيين في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.
  • واظبي على ممارسة التمارين الرياضية: تعد ممارسة الرياضة في هذه الفترة الصعبة فكرة جيدة جدًا؛ إذ تساعد على انبساط العضلات، وتسمح بتدفق الأكسجين داخل العضلات، كما تساعد على إفراز الإندورفين؛ مما يعزز الشعور بالسعادة؛ ولهذا السبب تعد ممارستك للرياضة وسيلة لعلاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.
  • احصلي على قسط كاف من النوم: يساعدك النوم والراحة على الشعور بالاسترخاء، ويقلل من العصبية قبل الدورة الشهرية، ويخفف من أعراض متلازمة ما قبل الحيض.
  • ابحثي عما يساعدك على الراحة والاسترخاء: يساعدك القيام بالأنشطة التي تجعلك تشعرين بالراحة مثل المشي تحت أشعة الشمس، أو ممارسة الرياضة يوميًا في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.
  • اعتزلي ما يؤذيكِ من الأشخاص والمواقف: يعد الضغط النفسي عاملا أساسيا، ويؤثر بشدة على السيدات المصابات بمتلازمة ما قبل الحيض، ويؤدي إلى تفاقم الأعراض وزيادة العصبية قبل الدورة الشهرية، ولذا ابتعدي عن كل ما يسبب لكِ ضغطًا نفسيًا، وشاركي في الأنشطة التي تشعرك بالسعادة. يمكن أن يساعدك الذهاب في رحلة، أو التجمعات مع الأصدقاء في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية.

هل يمكنني أخذ دواء لتقليل الأعراض؟

قد يصف لكِ الطبيب بعض الأدوية؛ للتخفيف من حدة الأعراض، وتشمل:

  • موانع الحمل الهرمونية التي تمنع التبويض.
  • مضادات الاكتئاب قبل أسبوعين من ظهور الأعراض.
  • مضادات القلق، إن كان القلق أحد الأعراض التي تعانين منها.
  • مضادات الالتهاب اللا إستيرويدية مثل الإيبوبروفين؛ لتسكين الآلام. ولكن انتبهي! قد يسبب الاستخدام طويل المدى للمسكنات نزيف في المعدة، أو قرحة.
  • مدرات البول؛ لعلاج احتباس السوائل.

لا تستخدمي مضادات الالتهاب اللا إستيرويدية مع مدرات البول؛ لتفادي حدوث مشاكل في الكُلى. 

في معظم الحالات سيساعدك العلاج المنزلي، والتغييرات المقترحة في النظام الغذائي، ونمط الحياة في علاج الحالة النفسية قبل الدورة الشهرية، وتخفيف الأعراض، ولكن قد تكون الأعراض أكثر حدة عند بعض السيدات؛ فاستشيري الطبيب إن كنتِ واحدة منهن.

تعرفي متى تحتاجين إلى طبيب نفسي عبر هذا المقال: متى أحتاج إلى طبيب نفسي؟

اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق