نظريات

علم النفس الارتقائي (Developmental psychology)

أنظر إلى نفسي الآن، وأحاول أن أتذكر شخصيتي منذ 5 سنوات، لا أعلم لماذا تغيرت حياتي بهذا الشكل؛ إذ اختلفت أولوياتي واهتماماتي حتى أصدقائي لم يبقَ منهم الكثير؟! 

دائمًا أفكر كيف تستطيع الظروف أن تؤثر في شخصياتنا لهذه الدرجة، وهل تكمن المشكلة في العوامل الخارجية أم في أنفسنا؟! 

هل هذا التغيير شيء إيجابي أم سلبي؟ وما هي أسبابه؟

هل يوجد شخص يشعر بما أشعر به، ولا يستطيع التعامل مع هذه التغيرات؟

وجدت أغلب الإجابات التي أبحث عنها، عندما قرأت عن علم النفس الارتقائي. 

فإن كنت تواجه هذه الأفكار، يمكنك أن تتابع قراءة هذا المقال وقد تجد تفسيرًا منطقيًّا لما تشعر به.

علم النفس وفروعه

يهدف علم النفس إلى دراسة عقل الإنسان وسلوكه ومشاعره، ويحاول أيضًا توقع تصرفاته وردود أفعاله في ضوء نظريات وأسس علمية.

ويمَكننا من فهم آلية عمل دماغ الإنسان، ويساعدنا في التعرف إلى المشكلات النفسية والتغلب عليها. 

ومن أهم فروع علم النفس:

1- علم النفس السلوكي

يدرس العلاقة بين عقل الإنسان وسلوكه، ويستخدم في تشخيص حالات المرضى المصابين بالاضطرابات السلوكية؛ إذ يساعد على فهم هذه السلوكات ومحاولة تعديلها.

ويشرح كيفية تطور العادات والمخاوف والمعتقدات، ويناقش أيضًا دور العقل في الاستجابة البدنية.

2- علم النفس السريري

تستخدم نظريات هذا العلم في التعامل المباشر مع المرضى المصابين بالاضطرابات العقلية.

ويعتمد على استخدام أساليب العلاج النفسي في أثناء إجراء المقابلات مع المرضى؛ لفهم أعراض المرض وملاحظة سلوك المريض، حتى يستطيع الطبيب تشخيص الحالة وتحديد خطة العلاج المناسبة.

3- علم النفس الإرشادي

عندما يتعرض الشخص لضغوط مستمرة ويشعر أن القلق جعله عاجزًا عن متابعة حياته بصورة طبيعية؛ فإنه يذهب إلى المرشد النفسي حتى يساعده على فهم هذه المشاعر والسيطرة عليها.

4- علم النفس الاجتماعي

يسعى علماء النفس في هذا المجال إلى فهم سلوك الأشخاص داخل المجتمع، ودراسة الظروف الاجتماعية وتأثيرها في شخصية الإنسان.

5- علم النفس الرياضي

يمَكن اللاعبين من تحسين أدائهم الرياضي؛ إذ يعمل المختصون في هذا المجال مع اللاعبين والمدربين لمساعدتهم على التواصل بسهولة والتغلب على الضغوط المستمرة.

يدرس أيضًا دور الرياضة في تحسين الحالة النفسية والصحة العامة.

6- علم النفس المدرسي

يهدف إلى جعل المدرسة بيئة نفسية آمنة وصحية؛ فيأتي دور الأخصائي النفسي الذي يعمل على فهم مشكلات الطلاب ومساعدتهم على حلها.

يجب على المعلمين أن يكونوا على دراية بهذا العلم، حتى يستطيعوا فهم الحالة النفسية للطلاب، ومعرفة كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالاضطرابات العقلية.

7- علم النفس الارتقائي (Developmental psychology)

سنناقش هذا العلم بالتفصيل في السطور القادمة… فتابع القراءة.

مقدمة في علم النفس الارتقائي

يعد التغيير السمة الأساسية لطبيعتنا البشرية؛ لذلك يسعى علم النفس الارتقائي إلى فهم كيفية تطور شخصية الفرد وكيفية تغيرها مع مرور الوقت، ويساعد الأشخاص على التكيف مع هذه التغيرات.

تستخدم أسس هذا العلم ونظرياته في تحديد الاضطرابات المحتملة في مرحلة النمو؛ وبذلك يمكن علاجها في مرحلة مبكرة.

يتخصص علماء هذا المجال في مرحلة عمرية محددة، مثل: الطفولة أو البلوغ أو الشيخوخة.

لا يهتم هذا العلم بالتطور البدني فقط، بل يدرس أيضًا التطور الاجتماعي والعاطفي والإدراكي.

نظريات المنهج الارتقائي

بعد أن ذكرنا هذه المقدمة في علم النفس الارتقائي، نتعرف الآن إلى نظريات هذا العلم.

يمر جميع الأشخاص بالكثير من التغيرات البدنية والاجتماعية والفكرية، ويفسر المنهج الارتقائي هذه التغيرات تبعًا للتقدم في العمر.

ومن أهم نظريات المنهج الارتقائي:

نظرية النمو لـ (جان بياجيه)

يعد “بياجيه” أحد أهم العلماء في مجال علم النفس الارتقائي، ويرى أن جميع الأفراد مروا بنفس مراحل النمو، ويجب على الفرد أن ينهي جميع أهداف المرحلة الأولى حتى يستطيع الانتقال إلى المرحلة التالية.

قسم “بيجيه” النمو إلى 4 مراحل:

  1. مرحلة الإدراك الحسي: تمثل أول عامين من عمر الطفل، وفيها يعتمد الطفل على حواسه في التواصل مع العالم الخارجي، ويبدأ نطق بعض الكلمات.
  2. مرحلةُ ذكاء ما قبل العمليات (من 2- 7 سنوات): يتعلم فيها الطفل التفكير الرمزي حتى يستطيع إدراك المفاهيم المختلفة.
  3. مرحلة التفكير المادي (من 7- 12 سنة): يستطيع الطفل في هذه المرحلة التفكير بمنطقية، ويتمكن من المقارنة والتمييز بين الأشياء.
  4. مرحلة التفكير المجرد (من 12 سنة إلى البلوغ): يستطيع الطفل تطوير مهارات التفكير المنطقي، ويفكر في الأسباب والنتائج، ويحل مشكلاته بنفسه.

نظرية التعلق لـ (جون بولبي)

يرى العالم أن الطفل يولد عاجزًا، ويحتاج إلى الارتباط بوالديه حتى يوفروا له احتياجاته الأساسية؛ لذلك تتأثر علاقات الطفل في المستقبل بعلاقته بالأشخاص الذين ارتبط بهم منذ ولادته.

نظرية التنمية النفسية والاجتماعية لـ (إريك إريكسون)

تناقش هذه النظرية تأثير العلاقات الاجتماعية في تنمية شخصية الإنسان، ودور هذه العلاقات في تكوين الهُوِيَّة الاجتماعية والثقافية.

اهتمامات علم النفس الارتقائي

تستخدم نظريات هذا العلم في ملاحظة بعض المهارات ودراستها، مثل:

  • النمو المعرفي في مرحلة الطفولة.
  • صعوبات التعلم.
  • التطور العاطفي.
  • اكتساب اللغة.
  • تنمية الشخصية.
  • الوعي الذاتي.

أهمية دراسة علم النفس الارتقائي

إليك بعض النقاط التي تمثل أهم أهداف علم النفس الارتقائي:

  • دراسة تطور شخصية الفرد، ومعرفة العوامل المؤثرة في التنمية البشرية.
  • معرفة إن كان التطور عملية مستمرة أم سلسلة من الخطوات المنفصلة التي تختلف من ثقافة لأخرى.
  • دراسة كيفية تعلم الأشخاص؛ إذ تخبرنا نظرية التعلم الاجتماعي أن الطفل يستطيع اكتساب المهارات الجديدة بمراقبة سلوك الأشخاص ذوي السلطة في حياته ومحاولة تقليدهم.
  • معرفة معايير النمو وتحديد أهداف كل مرحلة؛ وبذلك نستطيع المقارنة، وتشخيص الاضطرابات البدنية والفكرية والاجتماعية في مرحلة مبكرة.
  • تعليم الأشخاص كيفية التأقلم مع التغيرات المفاجئة التي تطرأ عليهم.
  • معرفة الفروق الفردية بين الأطفال، وتحديد نقاط القوة والضعف في شخصية الطفل، ومساعدته على تنمية مهاراته.
  • يهتم علم النفس الارتقائي بفهم سلوك المراهق وتصرفاته العنيفة، ويعمل على مساعدة الشباب على ضبط النفس والتحكم بالمشاعر.

ما هي أهداف علم النفس؟

يساعدنا علم النفس وفروعه المختلفة على معرفة أسرار النفس البشرية. ومن أهم أهداف علم النفس: 

التواصل الجيد

يواجه بعض الأشخاص صعوبة في التواصل مع الآخرين، خاصة الشخصيات الانطوائية؛ لذلك يهدف علم النفس إلى فهم الشخصيات المختلفة، ومساعدتهم على تنمية مهارات التواصل والتحدث أمام الآخرين دون خجل.

الثقة بالنفس

قد يكون سبب جميع مشكلاتك فقدان ثقتك بذاتك،  يساعدك علم النفس على فهم مميزات شخصيتك، ويمكنك من السيطرة على نقاط ضعفك.

النجاح الوظيفي

يساعدك أيضًا على اكتشاف مهاراتك وتحديد الوظيفة الأنسب لشخصيتك، ويمكنك من فهم زملاء عملك بشكل أكبر، وبذلك تتمكن من تكوين الصداقات في بيئة العمل.

تقبل الأخطاء

قد لا يستطيع الأشخاص أحيانًا تقبل الفشل والتعامل مع الأخطاء السابقة، وقد تتدهور الحالة النفسية والبدنية للشخص بسبب التفكير المستمر في أخطاء الماضي.

يستطيع الاستشاري النفسي مساعدة الأشخاص على فهم أسباب حدوث هذه الأخطاء والتعلم منها.

قد لا يساعدنا علم النفس على التنبؤ الدقيق بردود أفعالنا في المستقبل، ولكن يكفي أنه يمكِِننا من فهم مشاعرنا وصياغة أفكارنا بكلمات ونظريات منطقية.  

في النهاية، التغيير هو الشيء الوحيد الثابت في الحياة؛ لذلك مهما كانت طبيعة هذا التغيير يجب أن نتأقلم معه، ونحاول تطوير أنفسنا وتقبل نقاط الضعف التي لدينا.

المصدر
The Major Branches of PsychologyDevelopmental PsychologyDevelopmental PsychologyWhat Is Developmental Psychology? Definition And ImportanceThe Importance of Psychology
اظهر المزيد

د. راشيل نادي

صيدلانية وكاتبة محتوى طبي. هدفي أن يصل العلم بشكل غير معقد لمن يريد المعرفة، أثق أن الكتابة ليست مجرد موهبة ولكنها شغف نستطيع به أن نصل لعقول الآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق