نظريات

علم النفس الرياضي | موازنة بين الفكر والجهد البدني

ذاع صيت لاعب ما، واشتهر بتحقيق الفوز الساحق في كل مبارياته، وفي النهائيات خسر! 

قصة كفاح لاعبين انتهت بالفشل، بالرغم من تنبؤ الجميع لهم بالمستقبل الباهر.

هل تساءلت عزيزي القارئ لماذا خسر هذا اللاعب؟ 

هل سمعت من قبل عن علم النفس الرياضي، وضرورة تناغمه مع التدريبات البدنية للرياضيين؟

هيا نتعرف معًا إلى علم النفس الرياضي وعلاقته بخسارة هذا اللاعب.

ما هو علمُ النفس الرياضي؟ 

هو أحد فروع علم النفس متخصص في دراسة تأثير الصحة النفسية في الرياضة، وفي الأداء الرياضي وسلوكات الرياضيين، وتنمية الجوانب الاجتماعية، والاهتمام بالقضايا والمنظمات الرياضية؛ وذلك لأن علم النفس الرياضي ليس محصورًا على الاهتمام باللاعبين فقط -من مختلف الأعمار بدءًا بالهواة إلى المحترفين- بل يهتم أيضًا بالمدربين والإداريين وأولياء الأمور.

كيف نشأ علم النفس الرياضي؟

يعد نوعًا من العلوم الحديثة، نشأ في بدايات القرن العشرين على يد “كولمان جريفيث”، الأب الروحي لعلم النفس الرياضي، وأول من أنشأ مختبرًا للبحوث الرياضية. والذي نشر مقالته الشهيرة “علم النفس وعلاقته بالمنافسة الرياضية”، التي وضح فيها تأثير علم النفس والصحة النفسية في أداء الرياضيين.

وقد تطورت البحوث على يد باحثين آخرين؛ لتوضيح كيفية تحسين أداء اللاعبين، والمحافظة على استقرارهم النفسي داخل الملعب وخارجه، وتمكنهم من الوصول للنجاحات الباهرة.

أهم نظريات علمِ النفس الرياضي

تُعرف بنظريات الشخصية -من أنت؟-، وتنقسم إلى:

  • نظرية السمات: توضح أن صفات الفرد تتحكم في تفاعله مع المواقف الرياضية وغير الرياضية، وتُقسم الأفراد إلى انطوائيين ومنفتحين.
  • نظرية التعلم الاجتماعي: تشير إلى أن شخصية الإنسان غير مستقرة وتتغير تبعًا للمواقف المختلفة، وتوضح أن الرياضي يتعامل في المواقف الرياضية وفقًا لطريقين مختلفتين:

          القولبة: الذين ينتمون إلى نفس الرياضة يتصرفون بنفس الطريقة.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

          التعزيز: إذا مدح أحد سلوكًا ما لفرد، فمن المحتمل أن يكرر الفرد نفس السلوك مرة أخرى.

  • منهج مارتن التخطيطي: الجوهر النفسي هو شخصيتك الحقيقية، وما تؤمن به، واهتماماتك، وموقفك تجاه العمل واللعب، وطريقة استجابتك للموقف، ويتفق هذا المنهج مع نظرية التعلم الاجتماعي.

ما مصطلحات علمِ النفس الرياضي؟

ما مصطلحات علمِ النفس الرياضي؟

تعد المصطلحات الخاصة بعلم ما هي روح التطبيق لهذا العلم على أرض الواقع، ولكل علم مصطلحات خاصة به وحده دون سواه. 

مصطلحات هذا العلم تشمل:

  • تركيز الانتباه: قدرة الرياضي على عزل نفسه عمَّا يحيط به من الجماهير والفريق المنافس، وما يعتمل في نفسه من المشكلات الشخصية؛ لتحقيق الفوز.
  • التماسك: مؤازرة الفريق، والتعاون على تحقيق هدف مشترك أو مهمة مشتركة، ويشكل تماسك الفريق جزءًا هامًّا لتحقيق النجاح.
  • الثقة بالنفس: يساعد علماء النفس الرياضي الرياضيين على بناء ثقتهم بأنفسهم، وتجاوز ما اقترفوه في الماضي من أخطاء، والإقدام على المضي نحو المستقبل، والتطلع للنجاح.
  • الدافع الخارجي: تقدير الجهد المبذول من اللاعبين، مثل الأداء مقابل المال أو الجوائز.
  • الدافع الداخلي: الرغبة الشخصية بالفوز، أو الشعور بالفخر والرضا عن النفس الذي يعقب أداء مهمة ما.
  • التخيل: تخيل صورة نفسك في عقلك، وأنت تؤدي رياضتك بأداء جيد، وبشكل صحيح.

فروع علمِ النفس الرياضي

  • تطبيقي: يركز بشكل كبير على تطوير الممارسات الرياضية، ودعم الجوانب النفسية والعاطفية والاجتماعية للرياضيين.
  • سريري “إكلينيكي”: يرتكز على الخبرات المكتسبة، وتجنب إصدار الأحكام على النفس، وسلوك اللاعب في تطوير مهاراته، ومساعدة اللاعب عند التعرض للاضطرابات أو الإصابة.

مجالات علمِ النفس الرياضي

مجالات علمِ النفس الرياضي

بمرور الوقت، أصبح علماء النفس الرياضي مسؤولين عن العديد من المهام المتعلقة بتطبيق المبادئ النفسية في المجالات الرياضية، مثل:

عالم نفس رياضي تطبيقي:

  • يطلق عليه لقب مستشار توجيهي أو مدرب.
  • يقوِّي ويعزز أداء الرياضيين؛ باستخدام مهارات مثل التخيل، ومساعدتهم على تحديد أهدافهم.

عالم نفس رياضي سريري:

  • مرخص لهم استخدام لقب طبيب، ويفضل أن يكون ذلك مدعومًا بدراسة الطب؛ ليُشخص الاضطرابات ويصف الدواء.
  • يجمع بين أساليب التدريب العقلي والعلاج النفسي؛ ليساعدهم على التغلب على الضغط العصبي، والاكتئاب واضطرابات الأكل
  • يساعد الرياضيين على استعادة لياقتهم البدنية عند تعرضهم للإصابات، ويساعدهم كذلك على التغلب على الإحباط والاكتئاب، وإعادة ثقتهم بأنفسهم من جديد.

عالم نفسي رياضي أكاديمي

  • يُدرس للطلاب في المراحل التعليمية المختلفة أو يُجري البحوث.

علمُ النفس الرياضي في كرة القدم

علمُ النفس الرياضي في كرة القدم

يساعد علم النفس الرياضي لاعبي كرة القدم على التدريب بتركيز، واللعب بثقة أكبر، والتفكير بشكل أوضح. ويساعدهم أيضًا على المحافظة على حماستهم ومرونتهم، والتحكم في عواطفهم، والتغلب على التوتر قبل وفي أثناء المباراة، والتغلب على الإحباط الناتج عن الإصابات، ومساعدتهم على العودة للملاعب بعد حدوث الإصابة.

ما الدور الذي يلعبه عالم النفس الرياضي في كرة القدم؟

يساعد عالم النفس الرياضي لاعبي كرة القدم على اجتياز أمرين:

  • الأول: يساعد اللاعب على التغلب على ما يعانيه، فقد يعاني بعض اللاعبين قلة الثقة بالنفس، والسيطرة على اضطراباتهم داخل الملعب وخارجه.
  • الثاني: يساعد اللاعبين على تطوير وتحسين أدائهم العام، حتى إن لم يعانوا ضعفًا ظاهرًا، إلا أنهم يدركون أن الاستقرار النفسي والصفاء الذهني يحتاج إلى تدريب مثل التدريب البدني. 

كيف يعمل عالم النفس الرياضي مع فريق كرة القدم كاملًا؟

يتعامل عالم النفس الرياضي مع الفريق كاملًا على ثلاثة مستويات:

  • المستوى الأول: يعمل مع لاعبي الفريق بشكل فردي؛ لينمي أداءهم الشخصي.
  • المُستوى الثاني: يعمل مع اللاعبين ليبث فيهم روح الجماعة، ويعلمهم التماسك وكأنهم يد واحدة.
  • المستوى الثالث: يعمل مع الإدارة وموظفي التدريب وأولياء الأمور؛ ليوفر بيئة هانئة تحيط باللاعبين.

لعلك أدركت عزيزي القارئ أن علم النفس الرياضي لم يعد بدعة أو ترفًا، فهو يشكل ضلعًا من المثلث الرياضي -الرياضي والمدرب وعالم النفس الرياضي-؛ فلا يحقق الفوز لاعب متوتر، قَلِق، مهما كانت كفاءته البدنية، فالخسارة حليفته لا محال!

بقلم: د/ مريم الليثي

المصدر
Sport PsychologyImportant Terms in Sport PsychologyAn Overview of Sports PsychologySports Psychology Career OverviewSport psychology for footballClinical sport psychologySports Psychology: Personality Theories Explained
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى