ترياق الحدثترياق المرأة

عندما تفرح النساء

عندما تفرح النساء…

ضحكات عالية، ودموع غزيرة…

قفز في كل أرجاء المكان…

هكذا هنَّ في فرحتهن، بشوشات ويحببن الخير للجميع، ويملأن الكون سعادة…

هكذا كانت حالتي عندما عرفت بخبر حملي، صرخت بصوت عالٍ، وبكيت كثيرًا، وضحكت أكثر، وشعرت أنني أحب كل مَنْ حولي…

لا يمكنني تصديق ذلك… سأصبح أُمًّا!

ثم عاودت الكرَّة مرة أخرى، صراخ وضحك وبكاء…

تستطيع النساء التعبير عن مشاعر الفرح والتأثر والخوف -بعكس الرجل- مما يساعدها في زيادة الترابط الاجتماعي مع الآخرين.

وتميل النساء أيضًا إلى التعبير عن مشاعرهن، والتحدث عن أفكارهن بكل جوارحهن؛ بالدموع تارة، وتعابير الوجه تارة، ولغة الجسد تارة أخرى.

النساء أكثر سعادة من الرجال

أُجرِيَت دراسة على العديد من النساء والرجال، الذين يمُرُّون بنفس الظروف الاجتماعية والاقتصادية، في حوالي 73 دولة.

أثبتت هذه الدراسة أن النساء أكثر سعادة من الرجال، على الرغم من مرورهن بنفس الظروف تقريبًا.

لماذا؟

يختلف الرجال والنساء في التعبير عن سعادتهم، فالنساء دائمًا يمِلْن إلى مشاركة مشاعرهن الإيجابية مع الآخرين، فيما يفضلن الاحتفاظ بمشاعرهن السلبية لأنفسهن، ويمكن مناقشة ذلك على عدة محاور:

اختلاف خلايا المخ:

تسجل النساء عادة نتائج أعلى من الرجال في الاختبارات التي تقيس العواطف، وذلك بسبب وجود نوع من الخلايا العصبية -تُعرَف “بالعصبونات المرآتية”- بنسبة أكبر في النساء؛ وهي خلايا تُفعَّل عند مشاهدة موقف ما، وتساعد على فهم الموقف من وجهة نظر الآخرين، وهذا يفسر قدرة النساء على التعبير عن مشاعر الحزن والسعادة بشكل أكبر من الرجال. 

لذا، تعبِّر المرأة عن عواطفها وتميل إلى مشاركتها بدرجة أكثر من الرجال، كما تميل إلى التعبير عن المشاعر الاجتماعية، مثل مشاعر الامتنان. لذا، تعتمد سعادة المرأة على العلاقات أكثر من الرجال.

الميل إلى الاهتمام بالآخرين:

تحب المرأة الاهتمام بالآخرين، حتى وإن كان على حساب نفسها؛ فهي تميل إلى اتخاذ القرار الصحيح، حتى وإن أثَّر على سعادتها، ذلك بسبب الشعور بالخجل الذي يتملكها إذا لم تتخذ القرار الصحيح، وهو ما يدفعها إلى القيام بالأعمال المؤثرة على نطاق واسع، لأنها تعطيها شعورًا بالرضا والسعادة.

الشعور بالرضا:

تشعر المرأة بالرضا سريعًا؛ فهي تمُرُّ بالعديد من المواقف الصعبة أكثر من الرجال، كما أنها تتعرض للتنمر والوصم على أمور ليست بيدها، إلا أنها تشعر بالرضا بسهولة، دون النظر إلى الظروف الاجتماعية أو الاقتصادية.

هنَّ المؤنِسات الغاليات، عندما يفرحن يضحك كل شيء حولهن، ويملأن الكون سعادة، وتعم البهجة على كل المحيطين بهن…

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق