ترياق الأمراض النفسية

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال (ADHD)

– “لم أعد أعرف ما المشكلة!  

كل يوم شكوى من الحضانة بشأن مازن، وأنه لا يكف عن الحركة، ودائمًا فاقد التركيز ولا ينتبه للكلام إلا بصعوبة! 

هل لكِ أن تساعديني يا (هبة)؟ ماذا أفعل؟!  

أنا فعلًا ألاحظ على مازن كل هذه التصرفات في البيت، أكاد أجن! 

حتى عندما أناديه كثيرًا، لا ينتبه لصوتي إلا بعد فترة! 

مع أنه يفهم الكلام ويستطيع اللعب بالألعاب وأشعر أنه ذكي، ولكنه كثير الحركة والعبث في كل شيء في البيت!” 

– “وكأنك تتحدثين يا (منى) عن أعراض فرط الحركة عند الأطفال، فقد بحثت وقرأت عنها كثيرًا في المواقع الطبية على الإنترنت.

وأعجبني جدًّا هذا المقال عن أعراض فرط الحركة عند الأطفال، وكيفية عمل اختبار فرط الحركة، وأتمنى أن تقرئيه.”

أعراض فرط الحركة عند الأطفال

ليس من السهل تشخيص فرط الحركة عند الأطفال الصغار؛ لأنهم غالبًا لا يدركون ولا ينتبهون بسهولة بشكل عام. 

لكن لأن الحالة يمكن أن تمتد إلى فترة المراهقة؛ يفضل محاولة تشخيصها وعلاجها مبكرًا.

تشخيص فرط الحركة عند الأطفال لا يكون أكيدًا إلا عند ظهور بعض علامات رئيسة، واستمرارها لمدة لا تقل عن ستة أشهر. 

مع ملاحظة هذه الأعراض من كل المحيطين بالطفل مثل والديه ومعلميه وأقاربه.

لم يثبت وجود أعراض فرط الحركة عند الأطفال الرضع، إلا أن بعض الأمهات قد تشكو كثرة بكاء رضيعها مع عدم القدرة على مواصلة النوم. 

ولكن يرجح أن هذه الأعراض تكون لأسباب أخرى، مثل: الجوع أو المغص.

يمكن تقسيم اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال حسب الأعراض الظاهرة على الطفل إلى ثلاثة أقسام أساسية ، وهي:

١. نقص الانتباه.

٢. فرط الحركة.

٣. نقص الانتباه مع فرط الحركة.

وكل منها له أسبابه وأعراضه وعلاج خاص به، وسنوضح كل قسم على حدة.

أعراض فرط الحركة عند الأطفال

اضطراب نقص الانتباه عند الأطفال

اضطراب نقص الانتباه عند الأطفال غالبًا ما يكون غير مرتبط بفرط النشاط والحركة كما يعتقد بعضنا، بل إن الطفل الذي يعاني اضطراب نقص الانتباه غالبًا ما تقل حركته.

وأعراضه هي:

  • سرعة الشعور بالملل.
  • سهولة تشتيته بأقل حركة حوله.
  • صعوبة التركيز في التفاصيل.
  • صعوبة التركيز في قضاء المهمة التي بين يديه.
  • صعوبة التعلم وتنظيم المعلومات الجديدة.
  • مشكلة في إكمال الواجبات المدرسية.
  • لا يستمع جيدًّا إلا عند توجيه الكلام له مباشرة.

علاج اضطراب نقص الانتباه عند الأطفال

يشمل علاج اضطراب نقص الانتباه: العلاج الدوائي، والعلاج المعرفي السلوكي. 

ومن المفيد جدًّا استخدام استراتيجية التدخل من الوالدين لمساعدة الطفل على تنظيم المهام والتركيز في كل مهمة على حدة.

العلاج الدوائي

المنبهات هي أكثر الأدوية استخدامًا لعلاج اضطراب نقص الانتباه، وتساعد على زيادة التركيز طوال اليوم بفضل تأثيرها طويل المفعول.

ومن أمثلة المنبهات: الأديرال Adderall (الأمفيتامين والدكيستروأمفيتامين)، وكذلك الريتالين Ritalin (ميثيل فينيدات). 

لكن ربما يكون لها بعض الآثار الجانبية، مثل فقدان الشهية وتقلب المزاج ومشاكل النوم؛ لذا يجب استشارة الطبيب قبل تناولها.

العلاج السلوكي

يهدف هذا النوع من العلاج إلى تقليل التشتت لدى الطفل، ومساعدته على زيادة التركيز في مهمة واحدة فقط؛ عن طريق بعض الطرق مثل:

  • وضع روتين مناسب للطفل حتى يلتزم به.
  • إيقاف تشغيل الأجهزة الإلكترونية والتلفاز في أثناء عمل المهام والواجبات المنزلية.
  • سهِّل طريقة عرضك للمعلومة بطريقة موجزة وبسيطة.
  • امنح طفلك مكافأة عند قيامه بسلوك جيد.

اضطراب فرط الحركة

يصعب تشخيصه في الأطفال أقل من أربع سنوات؛ نظرًا لكثرة حركة الأطفال الطبيعية في هذا السن. 

لذا؛ يجب ملاحظة الأعراض بدقة وخاصة الأعراض التي تميز الاضطراب، مثل:

  • القفز والتسلق في كل مكان، دون أن يستقر قليلًا أو يهدأ.
  • عدم القدرة على التركيز أو الاستماع لفترة طويلة.
  • صعوبة في أخذ قيلولة أو راحة للنوم، وعدم الاستقرار عند تناول الطعام.
  • كثرة الكلام والحديث بدون توقف، حتى لو كان الكلام غير مفهوم.

تشخيص أعراض فرط الحركة عند الأطفال عمر 3 سنوات

يعتمد الأطباء في تشخيص أعراض فرط الحركة عند الأطفال عمر 3 سنوات على بعض العوامل، مثل:

  • العوامل الوراثية.
  • تاريخ سابق لتعاطي الأم المخدرات أو الكحوليات في أثناء فترة الحمل.
  • إذا كانت الأم تدخن في أثناء فترة الحمل.
  • تعرض الأم لتناول السموم في فترة الحمل.
  • الولادة المبكرة، أو نقص وزن المولود عند الولادة.
  • مشاكل في تكوين الجهاز العصبي المركزي للجنين.
  • تاريخ عائلي لإصابة أحد أفراد العائلة بهذا الاضطراب (ADHD).

علاج اضطراب فرط الحركة عند الأطفال

مِثله مثل علاج اضطراب نقص الانتباه، يعتمد على شقين هما:

العلاج السلوكي: يقوم به الوالدان أو المعلم في المدرسة.

العلاج الدوائي: بالأدوية المنشطة مثل الريتالين (ميثيل فينيدات هيدروكلوريد) التي يصفها الطبيب ويحدد جرعتها؛ لتحقيق أقصى فائدة مع تفادي الآثار الجانبية.

لكن يفضل تجنب تناول الأدوية المنشطة والاعتماد على العلاج السلوكي قدر المستطاع حتى وإن تأخرت نتائجه قليلًا.

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه عند الأطفال

في هذه الحالة يجمع الطفل بين أعراض نقص الانتباه وأعراض فرط الحركة، وتعالج كما ذكرنا سابقًا.

اختبار فرط الحركة

هل يوجد اختبار معين لتشخيص فرط الحركة عند الأطفال؟

في الحقيقة لا يوجد اختبار معين يساعد في تشخيص فرط الحركة عند الأطفال؛ هذا لأن الأطفال في سن سنتين إلى سبع سنوات يتحركون كثيرا، ويحاولون استكشاف ماحولهم.

لكن قد يظهر على الطفل بعض العلامات المميزة -كما ذكرناها سابقًا- والتي تحتاج إلى ملاحظة مستمرة من والدي الطفل ومعلميه.

لذلك؛ وضعت معايير معينة وخطة شاملة لتقييم الطفل وتحديد ما إذا كان يعاني اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه أم لا.

فما هي هذه المعايير؟

ما مدى شدة الأعراض: 

يجب أن تكون هذه الأعراض لها تأثير سلبي فيك وفي طفلك، وأن تلاحظ تدهورًا في مستوى طفلك التعليمي والاجتماعي.

▪︎ متى بدأ ظهور الأعراض: 

محاولة تحديد متى بدأت هذه الأعراض على الطفل، وهل ظهرت هذه الأعراض بعد الولادة في فترة الرضاعة، وما مدة ملاحظة الأعراض. 

ملحوظة: يجب أن تلاحظ الأعراض لمدة ستة أشهر على الأقل.

▪︎ متى تظهر الأعراض وأين: 

يجب أن تلاحظ أعراض فرط الحركة ونقص الانتباه في أماكن متعددة، مثل المنزل والمدرسة.

▪︎ استبعاد الأسباب الأخرى: 

من المهم التأكد من سلامة الطفل من الأسباب التي تؤدي إلى عدم انتباهه أو تركيزه، مثل: 

مشاكل الرؤية أو السمع أو النوم.

فرط الحركة عند الأطفال وتأخر الكلام

الإصابة بأعراض فرط الحركة ونقص الانتباه يؤثر في المخ ومناطق الكلام عند الطفل، وخاصة أن الطفل الذي تظهر عليه أعراض فرط الحركة غالبًا يكون قليل الانتباه والتركيز؛ لذا لا يحسن التقاط الكلام من المحيطين به، وبالتالي لا يستطيع تطوير مهارة الكلام لديه.

لذا يجب على الآباء ملاحظة هذه المشكلة ومحاولة تفاديها مبكرًا؛ لأنها تؤثر على تفاعل الطفل مع من حوله خاصة أن كلامه غير مفهوم، مما يؤثر بالسلب في نفسيته وتزيد من انفعالاته، وقد تتدهور حالته.

فرط الحركة عند الأطفال وتأخر الكلام

وختامًا، على الوالدين متابعة طفلهما وملاحظته، والتدخل السريع للعلاج والمتابعة مع متخصص نفسي عند التأكد من وجود أعراض فرطِ الحركة ونقص الانتباه.

المصدر
Signs and Symptoms of ADHD in ToddlersWhat's to know about ADHD in toddlers?ADHD in Toddlers: Signs, Symptoms, and TreatmentADHD Tests and DiagnosisPreschoolers and ADHD
اظهر المزيد

د. رشا النجار

طبيبة بيطرية أعمل في مجال الميكروبيولوجي. أحب التطوير ومعرفة المزيد في مجال عملي، شغوفة بالبحث الطبي وكتابة المقالات الطبية وأتمنى أن يكون لي بصمة حسنة وأحقق استفادة للجميع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق