ترياق الأمراض النفسية

فقدان الذاكرة الرجعي Retrograde amnesia

مشهد رأيته في التلفاز مرارًا:

يستيقظ البطل من الغيبوبة التي تلت إصابته في رأسه، فينظر لمن حوله في عدم فهم، يتحول إلى هلع عندما يدرك أنه لا يعرف اسمه ولا يتذكر شيئًا عما مضى من حياته!

يخبر الطبيب الأهل أنه سيستعيد ذاكرته إذا تعرض رأسه لإصابة أخرى أو صدمة نفسية شديدة! 

هذا هو فقد الذاكرة في التلفاز، لكن ستتعرف معي على الحقائق العلمية حول أنواعه وأسبابه المختلفة.

نناقش معًا فقدان الذاكرة الرجعي وفقدان الذاكرة النفسي والمؤقت، وكيفية التعامل مع فاقد الذاكرة.

أسباب فقدان الذاكرة

العقاقير الطبية

أرجو ألا تتعجب من هذا السبب، فهناك العديد من الأدوية التي تتسبب في تطاير الأفكار والأحداث من الرأس، مثل:

  • مضادات الاكتئاب، مثل: باروكسيتين.
  • أدوية علاج القلق العصبي.
  • بعض الأدوية المنومة، مثل: آميتريبتالين. 
  • مضادات الهيستامين، مثل: لوراتيدين وسيميتيدين.
  • أدوية ضبط ضغط الدم.
  • بعض المسكنات القوية.
  • الأدوية الباسطة للعضلات.
  • العلاج الكيماوي والإشعاعي.

إصابات الرأس

هذا هو السبب الأشهر بالطبع. يحدث فقد الذاكرة هنا بسبب إصابة المخ نتيجة السقوط من علٍ أو حوادث الطرق.

إصابات الرأس

يعاني بعض المصابون من فقدان الذاكرة الرجعي الذي يُنسيه ما مر من أحداث قبل الحادث.

يفقد المريض الذاكرتين: قصيرة وطويلة الأمد، ويكون من حسن طالع البعض أن تعود لهم الذاكرة ببطء بعد الحادث.

السكتة الدماغية

تحدث السكتة الدماغية بسبب جلطة في أحد شرايين المخ، ومن ثم تفقد بعض أجزاء المخ وظيفتها.

كما يعاني بعض من تعرضوا لسكتة دماغية نتيجة لنزيف المخ من فقدان الذاكرة الرجعي.

يفقد بعض هؤلاء المرضى الذاكرة القريبة، فلا يتذكر المواقف التي حدثت مؤخرًا رغم أنه يتذكر جيدًا أحداث طفولته.

إدمان المخدرات والكحوليات

يؤدي الإدمان إلى تغير في كيمياء المخ؛ مما يجعل المدمن غير قادرٍ على تذكر الأحداث ويؤدي إلى فقد الذاكرة.  

التدخين

يؤدي التدخين إلى مشاكل مزمنة بالكلى، مما يؤثر على وظيفتها ويقلل وصول الأكسجين للمخ. 

يؤثر هذا النقص على قدرة المدخن على التذكر وعلى ربط أسماء الأشخاص بملامحهم.

الخرف

ليست هذه إهانة، بل هو اسم حالة مرضية تشير إلى الفقد التدريجي لبعض وظائف المخ وأولها الذاكرة.

يفقد الشخص أيضًا قدرته على تأدية الأعمال البسيطة ورعاية نفسه والقدرة على التفكير المنطقي.

أبرز أسباب فقدان الذاكرة من هذا النوع هو مرض ألزهايمر Alzheimer disease وهو خرف الشيخوخة.

الخرف

نقص التغذية

إن نقص فيتاميني “ب 1″  و”ب 12” له تأثير سلبي على الذاكرة. إذن، فلنتبع نصيحة الأطباء بتناول الطعام الصحي المتوازن.

التوتر العصبي والاكتئاب

نعرف أن أفضل الطرق لتذكر المعلومة هو أن تكون على قدرٍ من التركيز وقت حصولك عليها؛ لكي تحتفظ بها.

إن الاكتئاب والقلق يؤديان لعدم التركيز و يقللان الاستيعاب الكامل للأحداث، مما يقلل قدرة الفرد على تذكرها فيما بعد.

الحرمان من النوم

هل كنت تتوقع أن قلة ساعات النوم هي إحدى أسباب فقدان الذاكرة؟ 

انتبه إلى أن السهر يتعارض مع تمتعك بالذاكرة القوية. تسألني: فماذا عن الاستلقاء على السرير لساعاتٍ طوال؟

الإجابة: إن النوم الصحي يحتاج إلى الحصول على عدد كافٍ من ساعات النوم، وكذلك أن يكون النوم متواصلًا.

تؤدي مشاكل النوم إلى الشعور بالتعب والإرهاق، وكذلك القلق العصبي خلال النهار، مما يجعل الشخص غير قادر على التركيز والتذكر.

فقدان الذاكرة العالمي العابر Transient global amnesia

هو حالة غير مفهومة تمامًا من فقدان الذاكرة المؤقت الذي لا يحتاج إلى علاج، بل يُشفى من تلقاءِ نفسه.

يظن الأطباء أن السبب وراء هذا المرض هو الإصابة بجلطة صغيرة في جزء من المخ المسؤول عن الذاكرة.

أمراض أخرى تؤثر على الذاكرة

  • مرض الدرن (السل).
  • ضعف الغدة الدرقية.
  • انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • مرض الزهري.
  • أورام والتهابات المخ.
  • الصداع النصفي.
  • بعض أنواع الصرع.
  • جراحات المخ.
  • مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز).

أنواع فقد الذاكرة

هناك من ينسى ماضيه كما يحدث في فقدان الذاكرة الرجعي، وهناك من لا يستطيع الحفاظ على المعلومات الجديدة مثل مريض ألزهايمر.

هناك أيضاً من فقد ذاكرته بشكل دائم ومن يعاني من فقدان الذاكرة المؤقت. أما من ناحية الأسباب، فهناك من يكون فقدانه للذاكرة ذو سبب عضوي، وآخر يعاني من فقدان الذاكرة بسبب نفسي.

فقدان الذاكرة الرجعي

الحد الزمني الفاصل هنا هو وقت الحادث أو الحالة التي فقد المريض الذاكرة بسببها، فإذا كان المريض ناسيًا لكل ما هو قبل الحادث من ذكريات فهو يعاني من فقدان الذاكرة الرجعي الذي يعرف باسم Retrograde amnesia. 

يستطيع هذا الشخص أن يتذكر الأحداث والمواقف الحديثة فقط.

أسباب فقدان الذاكرة الرجعي

  • إصابات الرأس.
  • النزيف المخي.
  • نقص الأكسجين في المخ.
  • بعض أورام الدماغ.
  • بعض أنواع التهابات الجهاز العصبي المركزي.

أعراض فقدان الذاكرة الرجعي

  1. يتذكر المريض المعلومات العامة مثل: اسم الرئيس والألوان والأعمال اليومية التي كان يقوم بها.
  2. يتذكر أيضًا المهارات التي كان يجيدها وهواياته.
  3. لا يتذكر تفاصيل حياته وأحداثها والمواقف التي مر بها.
  4. يستطيع بعض هؤلاء المرضى تذكر الأحداث البعيدة جدًّا وينسون الأحداث التي سبقت الحادث بفترة بسيطة.

فقدان الذاكرة النفسي

نتحدث هنا عن نوعين من الحالات:

  1. فقدان الذاكرة المفاجئ الناتج عن ضغط عصبي شديد أو صدمة نفسية، مثل:

حالة الشرود Fugue

هي حالة نادرة جدًّا ينسى الشخص فيها كل المعلومات عن نفسه، لعدة ساعات أو عدة أيام، يتجول خلالها في الشوارع وهو يعاني من الحيرة والتخبط.

اضطراب ما بعد الصدمة Post traumatic stress disorder 

اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة من القلق والتوتر تنتاب المريض بعد التعرض لحادث تسبب له في صدمة عصبية شديدة. 

تتكرر أحداث الموقف المؤلم أو الحادث في ذهن المريض بكثرة أثناء استيقاظه ومنامه على هيئة ومضات ذهنية.

2. فقدان الذاكرة النفسي بسبب أمراض نفسية وعصبية، مثل: 

  1. مرض الألزهايمر.
  2. الاكتئاب.
  3. التعرض لضغوط عصبية كبيرة لفترة طويلة.
  4. القلق العصبي والتوتر.
  5. الحزن الشديد الذي يستهلك طاقة جسدية ونفسية كبيرة، فيقل تركيز الشخص في الأحداث مما يُنسيه إياها.
  6. تناول عقاقير دوائية لأمراض نفسية، مثل: بعض أدوية علاج الاكتئاب والمنومات.
  7. العلاج بالصدمات الكهربائية للمخ.

فقدان الذاكرة المؤقت

هناك بعض الحالات التي تؤدي إلى فقدان الذاكرة المؤقت التي يمكن حلها بعلاج السبب مباشرة، مثل:

  • العقاقير الطبية التي تؤثر على الذاكرة.
  • إصابات الرأس.
  • إدمان الكحوليات والمخدرات.
  • فقدان الذاكرة النفسي.
  • نقص فيتامين ب 12.
  • أمراض الغدة الدرقية.
  • التهابات المخ.

علاج فقدان الذاكرة

يعتمد العلاج على تحديد السبب أولًا ومن ثم يكون العلاج موجهًا للسبب، مثل:

  1. التوقف عن تناول العقاقير الطبية المسببة لفقدان الذاكرة.
  2. علاج نقص فيتامين ب 12.
  3. علاج ضغط الدم المرتفع.
  4. تنشيط خلايا المخ بعلاج الجلطة الدماغية.
  5. علاج الأرق واضطرابات النوم.
  6. علاج الإدمان.
  7. اتباع الطرق النفسية والدوائية لعلاج الاكتئاب والقلق.

هناك طرق أخرى للتكيف مع ضعف أو فقدان الذاكرة، مثل:

  1. كتابة قائمة بالأدوية والمهمات اليومية والمتابعة من خلالها.
  2. الحرص على وجود شخص مع المريض دائمًا.
  3. الاعتماد الدائم على كتابة الملاحظات.
  4. تنظيم المنزل والحرص على ثبات أماكن الأشياء التي يحتاجها المريض.
  5. كتابة بيانات الشخص في ورقة أو أسورة… إلخ.

بعد هذه الرحلة مع فقدان الذاكرة

أدركنا أن الأسباب تشمل أمراضًا عضوية وأخرى نفسية.

هناك أنواع مختلفة من فقدان الذاكرة بعضها يكون قابلًا للعلاج أو يُشفى من تلقاء نفسه.

يحتاج فاقد الذاكرة إلى طرق معينة لتيسير أمور حياته والتكيف مع احتياجاته.

المصدر
Memory Loss5 Surprising Causes of Memory Loss7 common causes of forgetfulnessRETROGRADE AMNESIAMemory LossMemory loss: When to seek help PrintPSYCHOGENIC AMNESIAThe Different Causes of Memory Loss
اظهر المزيد

د. أسماء أبو بكر

طبيبة بشرية أتوق دائما لتعلم الجديد، ولنقل العلم مع تبسيطه للجميع. أحرص على الوصول للمعلومة من أدق المصادر، ومن ثم أصيغها للقارئ والمتعلم بأسلوب علمي مبسط. أمتلك موهبة السرد المنظم الشامل. صقل عملي في التدريس الجامعي هذه الموهبة، لأضع بين القارئ علما موثوقا فيه يسير الفهم. أكتب من أجل إتاحة المعلومة الطبية الموثقة للجميع. أكتب لأنني أهوى الشرح والتفسير. أكتب لأنني أشعر بالإنجاز والسعادة مع كل مقطع أنتهي منه. أكتب لنشر العلم ودحر الجهل. أكتب صدقة عن نفسي وعلمي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق