ترياق الأمراض النفسية
أخر الأخبار

فقدان الشهية العصبي – هل الأمر خطير؟

عند ذكر كلمة فقدان الشهية تأتي في أذهاننا صورة لشخص هزيل ولا يملك أي شهية للأكل، ولكن إن نظرنا عن كَثب نرى الصورة الصحيحة لمريض فقدان الشهية النفسي أنه على العكس، يشعر بالجوع ولكنه يخاف من تناول الطعام لأسباب نفسية وهذه هي مشكلته الأساسية.

إذا الأمر نفسي في المقام الأول ومتعلق بالصورة التي يرى بها المريض نفسه ويراه الآخرون بها، فالمريض دائما ما يرى نفسه ذا وزن زائد ويجب أن يمتنع عن الطعام، والامتناع عن الطعام لفترات يؤدي لمضاعفات خطيرة قد تصل للموت إذا لم يعالج في وقت مبكر. في هذا المقال سوف نتحدث عن فقدان الشهية بشكل مفصل ونذكر الأسباب، والأعراض، والمضاعفات، وأهم طرق العلاج المتبعة له.

ما هو فقدان الشهية؟

هو واحد من اضطرابات الطعام التي يتعمد فيها المريض تجويع نفسه مما يؤدي لفقدان الوزن بشكل كبير واختلال الوظائف المختلفة للجسم إذا طالت المدة، وهو مرض نفسي لا يدرك صاحبه معاناته من مشكلة؛ لذا يصعب الحل. يعاني المريض من تقدير مبالغ لوزنه وخوف مرضي من زيادته فيمتنع عن الأكل إما بالصوم أو تقليل الوجبات مع ممارسة التمارين بكثرة.

فقدان الشهية العصبي

ما الفرق بين فقدان الشهية والبوليميا (النهام العصبي)؟

في البوليميا لا يمتنع المريض عن الطعام وإنما يأكل كميات كبيرة ثم يتعمد التخلص من الطعام بأي وسيلة مثل التقيؤ أو استخدام الملينات بغرض عدم اكتساب الوزن، كما أن الوزن في هذه الحالة يكون في معدلاته الطبيعية غالبا.

من هم الأكثر عرضة لمرض فقدان الشهية؟

نسبة الإصابة بفقدان الشهية العصبي (Anorexia nervosa) في النساء أعلى من الرجال، ولكن هذا لا يمنع إصابة بعض الرجال به.

كما أن نسبة الإصابة بين المراهقين أكثر لتزامنها مع فترة البلوغ والتغيرات الجسدية المختلفة التي تحدث لهم، وفي هذه الفترة يهتم المراهقون كثيرا بآراء الآخرين خاصة من هم في نفس العمر لذا فنسبة حدوث المرض لمن هم فوق الـ 40 عاما نادرة.  

يرتبط المرض أيضا بالشخصيات الشهيرة التي تهتم بمظهرها كثيرا مثل عارضات الأزياء والممثلات وغيرهم.

أسباب فقدان الشهية العصبي:

لا يوجد سبب محدد لفقدان الشهية ولكن هناك بعض الأسباب التي قد تزيد من احتمالية الإصابة مثل:

أسباب وراثية

هناك بعض العائلات ممن ينتشر فيهم مرض فقدان الشهية العصبي بشكل كبير وقد فسر بعض العلماء ذلك باحتمال ارتباطه بالجينات ولكن حتى الآن لم يؤكَّد ذلك.

أسباب نفسية

قد يعاني مريض فقدان الشهية من تصرفات وسواسية تكرارية بمعنى الالتزام بنظام غذائي صارم لمعاناته من وسواس زيادة الوزن وسعيه للمثالية الدائمة.

أسباب خارجية متعلقة بالبيئة

في عصرنا الحالي تروج الكثير من الشركات منتجاتها بترسيخ فكرة الوزن المثالي الذي يجب أن تصل إليه كل فتاة، ومع تكرر هذه المؤثرات تسعى الفتيات خاصة إلى الحصول على الجسد المثالي بأي طريقة لتصبح جميلة ومرغوبة.

أعراض فقدان الشهية

مرض فقدان الشهية كما ذكرنا يؤدي إلى الامتناع عن الطعام لفترات وأحيانا يبرر الشخص ذلك باتباع نظام غذائي معين أو الصيام لفترات ولكن مع الوقت تظهر أعراض المرض عليه بوضوح ومنها:

أعراض جسدية:

  • فقدان شديد في الوزن أو ثباته لفترات طويلة.
  • عند إجراء صورة دم كاملة تظهر غير طبيعية وقد يعاني من الأنيميا.
  • إرهاق عام.
  • أرق. 
  • دوخة وأحيانا إغماء.
  • قد يتحول لون الأصابع للأزرق.
  • إمساك ومغص.
  • جفاف في الجلد.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • جفاف عام.
  •  تورم في الأطراف.

أعراض سلوكية:

  • الصيام لفترات طويلة والالتزام بأنظمة غذائية صارمة.
  • قد يساعد المريض الآخرين في الطهي ولكن لا يأكل أو يتظاهر بتناول الطعام فقط.
  • إنكار الجوع دائما واختلاق الأسباب.
  • اختيار الأطعمة منخفضة السعرات فقط.
  • عدم تناول الطعام في العلن.
  • الكذب فيما يتعلق بكمية الطعام التي يتناولها.  
  • متابعة الوزن بشكل زائد عن الحد.
  • الشكوى الدائمة من الوزن الزائد.  
  • البعد عن الأشخاص وتفضيل الوحدة.

بعدما تعرفنا على أعراض فقدان الشهية نذكر مضاعفات الاستمرار في هذه الحالة على المدى الطويل.  

مضاعفات فقدان الشهية

استمرار الحالة لمدة طويلة يؤدي إلى مضاعفات خطيرة قد تصل للموت لذا فإن التشخيص وإقناع المريض والبدء في العلاج يجب أن يكون في أسرع وقت ممكن، ومن هذه المضاعفات:

  • فشل في وظائف بعض الأعضاء الهامة في الجسم مثل القلب، والكلى، والمخ.
  • انخفاض حاد في ضغط الدم والنبض ومعدل التنفس.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • قد يصاب المريض بهشاشة العظام نتيجة نقص الكالسيوم والمعادن الهامة.   
  • اختلال توازن الأملاح في الجسم.
  • قد يصل الأمر للوفاة إذا لم ننتبه للمرض ونبدأ في علاجه.

تشخيص فقدان الشهية النفسي

فقدان الشهية العصبي

ما يعيق التشخيص هو إنكار المريض للمرض ومن ثَم لا يوافق على الذهاب إلى طبيب، لذا خطوتنا الأولى هي إقناع المريض بمرضه.

يجري الطبيب فحصا للجسم ويطلب بعض التحاليل مثل صورة الدم الكاملة ويسجل الوزن والطول بغرض تشخيص المرض ومعرفة مدى تأثيره على الجسم.   

إذا لم يتأكد الطبيب بالفحص والتحاليل، يحول المريض إلى طبيب نفسي يسأله عن نظرته إلى نفسه وعادات الطعام وقد يسأله أن يفتح الباب بمقدار مرور جسده فيفتحه المريض أكثر مما يجب مما يؤكد التشخيص.

كيفية معالجة فقدان الشهية

المرض نفسي لذا فإن العلاج ينقسم لشقين أساسيين:

  • علاج نفسي.
  • علاج دوائي إما للأعراض أو بأدوية نفسية.

ويختلف العلاج أيضا حسب عمر المريض فمن هم دون 18 عاما لا يعالجون بنفس الأدوية التي تصلح لمن تخطى الـ 18.

العلاج النفسي:

يختلف العلاج حسب العمر فبالنسبة للراشدين نلجأ للعديد من طرق العلاج النفسي بالتحدث مع المريض وإقناعه بمشكلته ومساعدته في زيادة الوزن تدريجيا.

هناك عدة طرق تعتمد على الجلسات التي قد تصل إلى 40 أسبوعًا بمعدل جلستين في الأسبوع كبداية، يحاول الطبيب التركيز على الآتي:

  • مشاركتك في مشاعرك.
  • إظهار مدى تأثير الجوع على صحتك.
  • مساعدتك في اختيار الغذاء المناسب. 
علاج فقدان الشهية العصبي

العلاج الدوائي:

يمكن استخدام أدوية مختلفة لعلاج الأعراض تحتوي على فيتامينات ومعادن لتعويض الجسم عن العناصر الناقصة، لكن العلاج النفسي يشمل أدوية مضادة للاكتئاب مثل الفلوكسيتين وذلك لعلاج الأرق والاكتئاب الناتج عن المرض لكن هذه الأدوية لا تستخدم غالبا لمن هم أقل من 18 عاما.

فقدان الشهية أمر خطير لا يجب التهاون معه؛ لذا فإن ملاحظة الأعراض مبكرا وإقناع المريض باستشارة الطبيب هي أهم خطوات العلاج الفعال وتجنب المضاعفات الخطيرة. 


اظهر المزيد

د. رحاب مجدي

رحاب مجدي، صيدلانية، كاتب ومراجع محتوى طبي ومحاضر في أكاديمية بن سينا الكتابة والبحث عن المعلومات الطبية هواية قديمة لذا فإن العمل في المجال يسعدني ولا أشعر أني مجبرة على العمل بل استمتع به

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق