ترياق الطفل
أخر الأخبار

دليلك الشامل للتعامل مع فقدان الشهية عند الأطفال

يمر الأطفال خلال مراحل نموهم المختلفة بالعديد من التغيرات، بعضها طبيعي وبعضها يكون إشارة لوجود خلل ما. إن فقدان الشهية عند الأطفال واحد من هذه التغيرات التي تصيبنا بالحيرة بين الحين والآخر. في هذا المقال سنتحدث باستفاضة عن فقدان الشهية: أسبابه وعلاجه. 

أسباب فقدان الشهية والخمول عند الأطفال

تعاني معظم الأمهات من ضعف شهية أطفالها بين فترة وأخرى، وتحاول بشتى الطرق التغلب على هذه المشكلة عن طريق: تغيير أصناف الطعام، وابتكار طرق مرحة لتقديمه وإعداد قائمة من المحفزات؛ كل تلك الطرق التي تفلح تارة وتفشل تارةً أخرى، وهنا تظهر العديد من الأسئلة.

هل فقدان الشهية عند الأطفال طبيعي؟

بدايةً من عمر العامين يبدأ الطفل في الحركة واللعب واستكشاف العالم المحيط به، وتبدأ أيضًا معاناة الأم. 

يجد الأطفال في هذا الوقت أن المشي واللعب أكثر متعة من الجلوس لتناول الطعام. يبدأ الطفل في فرض شخصيته فينتقي من الأطعمة ما يستحسن طعمه ويرفض ما لا يستحسنه، كذلك يستمتع بالخروج عن سيطرة الأم عن طريق رفض تناول الطعام.

كيف يمكنك تشجيع طفلك على تناول الطعام؟ 

دليلك الشامل للتعامل مع فقدان الشهية عند الأطفال

يمكن تقليل فقدان الشهية عند الأطفال عن طريق تشجيعهم على تناول الطعام بعدة طرق:

  • ضع في طبق طفلك على الأقل نوعًا واحدًا من الأطعمة المفضلة له.
  • لا تجبر الطفل على إكمال بقية طعام لا يستسيغه، جرب عرضه عليه في مرة أخرى.
  • أبعد كل الأشياء التي تعد بمثابة مشتتات لذهنه خلال وقت الطعام مثل الألعاب أو الهواتف.
  • خصص روتينا عائليا للطعام كل يوم، واجعل طفلك يشارك فيه.

ما هي علامات فقدان الشهية المرضي؟

دليلك الشامل للتعامل مع فقدان الشهية عند الأطفال

أحيانًا يكون فقدان الشهية عند الأطفال هو عرض مصاحب لوجود مشكلة مرضية عندهم وغالبََا ما يزول بانتهاء المرض.

لكن في بعض الأحيان تطول مدة فقدان الشهية ويصاحبها عدة علامات مثل:

  1. خسارة ونقصان شديد في وزن الطفل.
  2. خمول شديد عند الأطفال وعدم القدرة على ممارسة الأنشطة البسيطة.
  3. عدم اتزان وشعور دائم بالغثيان.
  4. سعال وضيق في التنفس.
  5. تورم في الوجه أو ظهور بقع حمراء إثر تناول نوع طعام معين.

ما هي أسباب انسداد الشهية عند الأطفال؟

توجد العديد من الأسباب المرضية التي تؤدي إلى انسداد الشهية عند الأطفال مثل: 

  • الإمساك المزمن: من الأسباب الخفية لفقدان الشهية عند الأطفال؛ وذلك لعدم قدرة الأطفال على التعبير عنه.
  • وجود عدوى فيروسية أو بكتيرية لدى الطفل خاصة تلك العدوى التي تصيب الحلق وتسبب صعوبة في البلع.
  • إصابة الطفل بحساسية من بعض الأطعمة.
  • إصابة الطفل بفقدان شهية عصبي، وهو أحد أنواع اضطرابات الطعام الخطيرة والتي سنتحدث عنها بالتفصيل في الفقرة التالية.

فقدان الشهية العصبي عند الأطفال 

على عكس المعتقد أن فقدان الشهية العصبي يبدأ ظهوره من مرحلة المراهقة، إلا أنه يظهر أيضًا عند العديد من الأطفال.
يتوهم الطفل أنه مصاب بسمنة مفرطة رغم الهزال الواضح عليه، وتظهر العديد من الأعراض التي سنوضحها في الفقرة القادمة.

أعراض فقدان الشهية عند الاطفال:

توجد عدة علامات تميز فقدان الشهية العصبي عن غيره مثل:

  • القلق الدائم من زيادة الوزن.
  • الخوف من ألم المعدة.
  • مشاكل بالهضم وإمساك مزمن.
  • جفاف في البشرة بالإضافة لظهور بقع داكنة.
  • تأخر في سن البلوغ.
  • ضعف عام وتأخر في النمو.
  • نمو شعر خفيف في الجسم.
  • الهوس بحساب السعرات الحرارية لكل قضمة من طعامهم.
  • عادات غذائية غريبة مثل رفض الطعام والتظاهر بالشبع.
  • ممارسة الرياضة بشكل جنوني.
  • انحراف في المزاج وأحيانًا قلق مرضي واكتئاب.

أسباب فقدان الشهية عند الأطفال

تتحد العديد من الأسباب مؤديةً لظهور فقدان الشهية عند الأطفال:

  1. أسباب جينية. 
  2. معايير مجتمعية: تفرض بعض المجتمعات مقاييس قاسية بعض الشيء للجمال.
  3. تاريخ مرضي: وجود تاريخ مرضي لأحد أفراد الأسرة يعاني من مشاكل نفسية أو اضطراب الطعام يساهم في ظهور فقدان الشهية عند الأطفال.
  4. خلل في كيمياء الدماغ.

مضاعفات فقدان الشهية عند الأطفال

يؤثر فقدان الشهية العصبي بشكل سلبي وخطير جدََا على صحة الأطفال الجسدية والنفسية خاصةً على المدى البعيد.

المضاعفات الجسدية لفقدان الشهية عند الأطفال:

  • مشاكل في القلب: تؤثر التغذية السيئة بالإضافة للقيء المستمر على حركة القلب؛ مسببةً اضطرابا شديدًا في ضربات القلب.
  • انخفاض في ضغط الدم.
  • الأنيميا: يعاني نسبة كبيرة من الأطفال المصابين بفقدان الشهية العصبي من نقص في عدد كرات الدم الحمراء.
  • حركة الجهاز الهضمي: نتيجة لقلة تناول الطعام بجانب الهزال الشديد تصبح حركة المعدة أبطأ من الطبيعي.
  • ضعف في العظام: مرحلة الطفولة هي مرحلة تكوين بنية الجسم الأساسية. تحتاج العظام للعديد من العناصر الغذائية لتنمو بشكل سليم مثل الكالسيوم. لذا فإن عدم وجود تغذية سليمة يؤدي إلى ضعف وهشاشة العظام.
  • تدمير أعضاء الجسم الداخلية مثل: الكلى والمخ.

المضاعفات النفسية لفقدان الشهية عند الأطفال

  • انحراف وتقلب حاد في المزاج.
  • الانسحاب من ممارسة الحياة الاجتماعية.
  • الاكتئاب والقلق الزائد.
  • ظهور أفكار انتحارية.

في حالة تجاهل كل الأعراض والإشارات التي توضح وجود مشكلة فقدان الشهية العصبي وعدم اللجوء السريع للعلاج قد تنتهي تلك الأعراض بالوفاة نتيجة لتوقف القلب أو الانتحار.

ما هو علاج فقدان الشهية عند الأطفال؟

يتوقف علاج فقدان الشهية العصبي عند الأطفال على مدى تطور الحالة وخطورتها.

في الحالات المتقدمة التي تظهر فيها مضاعفات خطيرة على الطفل يجب احتجاز الطفل في المشفى بأسرع وقت ممكن؛ لتقديم التغذية عن طريق المحاليل وتعويض الفقد في سوائل الجسم والتعامل السليم مع باقي الأعراض.

العلاج النفسي لفقدان الشهية عند الأطفال

يعتمد العلاج النفسي لفقدان الشهية العصبي عند الأطفال على عدة محاور وهي:

  • العلاج الأسري: إذ أن للأسرة دور مهم في تنظيم حياة الطفل ويعتمد تحسن حالة الطفل بمدى استجابة الأسرة لطرق العلاج النفسي المطروحة ومدى التزامهم بتطبيقها. يوفر العلاج الأسري الدعم النفسي للأبوين ويمدهم بالمعلومات اللازمة لتخطي حاجز الخطر.
  • العلاج السلوكي المعرفي: يقوم الطبيب المختص بالتحدث مع الطفل حول مشاعره نحو الطعام، وذلك لمعرفة سبب المشكلة الأساسي ومن ثم مساعدة على التعامل مع تلك المشاعر ومقاومتها.
  • إعادة التأهيل الغذائي.

يحتاج الطبيب أحيانًا لوصف أدوية تساعد على تحسين الحالة النفسية المصاحبة لفقدان الشهية العصبي مثل مضادات القلق ومضادات الاكتئاب.
إن استعادة الطفل لوزنه هو أهم خطوة من خطوات العلاج فالطعام هنا يعامل معاملة الدواء.

في نهاية المقال لا يسعنا سوى تذكيركم بأن لفقدان الشهية عند الأطفال وجهين متناقضين يجب عليكم الانتباه لهما. كما أن للوالدين دور محوري، إذ ترتبط عادات طفلك الغذائية وعلاقته بالطعام بشكل كبير بعاداتك أنت أيضََا. أخيرََا، ازرع في طفلك ثقة كبيرة بنفسه وعلمه أن الجمال لا يعتمد على وزن أو لون أو جنس إنما هو ينبع دائمًا من داخله.

اظهر المزيد

د. مروة إسماعيل

مروة إسماعيل صبري، طبيبة بيطرية وكاتبة محتوى طبي، مهتمة بالبحث في مختلف العلوم الطبية وتبسيطها وإثراء المحتوى الطبي العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق