عام

فلسفة الزِن ومعنى الحياة

بينما يجلس تميم وكريم على شاطئ إحدى جُزُر المالديف المذهلة، إذا بتميم يفاجئ كريم بأحد الأسئلة العميقة…

تميم: أخبرني يا كريم، تلك البحار الواسعة والجُزُر التي ليس لها مثيل، كيف يمكن أن نستفيد منها؟

كريم: تسألني يا تميم عن أكثر ما أعشق في الحياة، المياه والعزلة!

كثيرًا ما نشعر بالإرهاق والضجر والضيق والحزن؛ نتيجة ما تسبِّبه لنا الحياة من ضغطٍ جسدي ونفسي بسبب متطلباتها.

لذلك نحتاج إلى فسحةٍ لبعض الوقت في أماكن مثل هذا المكان الساحر، حيث تهدأ الأعصاب، وتستقر الأنفس وتُشفى القرائح وتبتهج الأفئدة.

تميم: فهمتك يا كريم، لكن أخبرني ماذا تقرأ في هذا الكتاب؟

كريم: إنه كتابٌ عن فلسفة الزِن.

تميم: وما هي فلسفة الزِن؟

كريم: إنها فلسفة تدعو إلى التأمل للوصول إلى الهدف الأكبر من الحياة.

تميم: يبدو الأمر شيقًا، هلا أخبرتني المزيد عن فلسفة الزِن هذه؟

كريم: حسنًا بالتأكيد، لكن ليس قبل أن تأتيني بمشروب جوز الهند المالديفي اللذيذ.

تميم: بكل سرور…

ما هي فلسفة الزِن ؟

يتساءل كثيرٌ من الناس “ما هو الزِن؟”

إن كلمة “زِن” في اللغة الصينية تعني “التأمل“، فهي تهدف إلى فهم معنى الحياة والتأمل فيها بشكلٍ أعمق.

وتُشير أيضًا إلى أن كل شخصٍ منَّا يجب أن يبحث داخل ذاته حتى يصل إلى حقيقة نفسه والهدف منها في هذه الحياة.

يشير الزِن أو ما يُعرف بـ فلسفة الزِن إلى أسلوب حياة أو فلسفة حياتية أكثر من كونه كلمات مكتوبة.

ما هي فلسفة الزِن ؟

التطور التاريخي لـ” فلسفة الزِن “

بدأت فلسفة الزِن في الصين، وانتشرت إلى كوريا ثم اليابان، حتى أصبحت فلسفة شائعة في الغرب في منتصف القرن العشرين.

الصين

ظهرت فلسفة الزن في الصين في القرن الخامس، لكنها بدأت فعليًا في بداية القرن الثامن.

اليابان

أدَّت فلسفة الزِن دورًا هامًا في اليابان في الفترة من القرن الثاني عشر إلى القرن الخامس عشر.

العصر الحديث

في منتصف القرن العشرين، بدأ المفكر الياباني (د. ت. سوزوكي) بكتابة عدد من المقالات والكتب بالإنجليزية تتحدث عن فلسفة الزِن إلى العالم الغربي.

وُلد (سوزوكي) في الحقبة التي كانت تستورد فيها اليابان المعدات التكنولوجية الغربية حتى تواكب التقدم الأوروبي.

تأثر (سوزوكي) كثيرًا بفلسفة الزِن حتى أنه كتب هذه الكتب بالإنجليزية، التي حازت على اهتمام أبناء الولايات المتحدة وبريطانيا بعد إعادة طبعها بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية.

تعاليم الزن

إن أول ما تدعو إليه تعاليم الزِن هو “التأمل” في الحياة وفي الإنسان من باب الوصول إلى الهدف الأسمى والأكبر في الوجود.

يعتمد منهج التأمل على محاولة الإنسان السيطرة على نفسه وعقله خلال عملية التأمل، والاتجاه إلى فهمٍ أكثر عمقًا.

تهدف حكمة الزِن إلى إنارة الروح الداخلية للإنسان، بعيدًا عن تعقيدات الحياة والمنطق أو تبرير الظواهر الكونية وفق الذكاء البشري.

وتدعو الإنسان إلى تقبل حقائق الأشياء كما هي في الطبيعة في محاولة لتحرير العقل من تقييد الواقع.

التأمل في فلسفة الزِن

لماذا التأمل؟

إن القاعدة الأساسية في فلسفة الزِن هي التأمل والتركيز مع الطبيعة والنفس، وذلك عن طريق ممارسة بعض التمارين.

تهدف هذه التمارين إلى استرخاء العقل، مثلما تفعل كريات الطين حين تستقر في المياه، فتصبح المياه صافية نقية لا شائبة فيها.

للمزيد: اليوجا – رحلة داخل نفسك

أين تُمارَس رياضة التأمل؟

يُفضَّل أن يمارس الفرد رياضة التأمل في مكانٍ هادئٍ بلا إزعاج، مثلًا:

  • في المنزل بعد الإياب من العمل أو المدرسة.
  • على شاطئ البحر بينما الأمواج هادئة.
  • في أحد الحدائق الهادئة الخالية من الناس.

متى تُمارَس تمارين التأمل؟

يمكن أن نمارس التأمل في أي وقتٍ من اليوم، مثل:

  • في الصباح الباكر قبل الذهاب إلى العمل أو المدرسة.
  • بعد المجيء من العمل.
  • قبل الذهاب إلى النوم حتى يشعر المرء بالاسترخاء.

مدة تمارين التأمل

في البداية، يمكن للمرء أن يمارس تمارين التأمل الخاصة بفلسفة الزِن مدة 5-10 دقائق.

بعد عدة مرات من التمرين يستطيع الفرد أن يزيد المدة من 20 إلى 30 دقيقة.

يتمكن بعض الأشخاص من ممارسة التمارين مدةً تصل إلى 45 دقيقة.

لكن، من الأفضل أن يمارس الفرد هذه التمارين من 20 إلى 25 دقيقة.

اقرأ أيضًا: الاسترخاء – أبطئ قليلًا

آلية التأمل

آلية التأمل

يمارس الأفراد تمارين التأمل وفقاً للآلية الآتية:

الجلوس والتنفس

دع العالم يمر مِن حولك بكل ما فيه من أحداث، فقط اتخذ وضعية التأمل وتنفَّس بعمق ولا تشغل بالك بما يحدث في الجوار.

الشعور بالطبيعة

حاول أن تجعل أنفاسك تهدأ، ثم أطلِق العنان لذاتك كي تشعر بالطبيعة المحيطة، تلك النسمات التي تلمس صفحة وجهك، وصوت المياه الذي يغني لأذنيك.

عِدَّ أنفاسك

تأكد أولًا أنك تتنفس باستخدام عضلات معدتك وليس عضلات صدرك، ثم ركِّز على أنفاسك شهيقًا وزفيرًا.

ابدأ عدَّ أنفاسك:

واحد: للشهيق الأول

اثنان: للزفير الأول

ثلاثة: للشهيق الثاني، وهكذا.

يمكن الاستغناء عن هذه الخطوة بمرور الوقت واكتساب الخبرة في تمارين التأمل.

ماذا بعد التأمل؟

إن التأمل يأخذك في رحلةٍ هادئة كهدوء مَن يستمع إلى زقزقة العصافير بينما يقرأ كتابًا على الشاطئ.

لذلك بعد تمارين التأمل، حاوِل أن تستقيم بهدوء من وضعية الجلوس، ثم تابِع أنشطتك اليومية برويَّة.

حاوِل أيضًا أن تتذكر تلك الحالة النفسية الهادئة التي كنت فيها في أثناء التمرين، فإن لذلك بالغ الأثر في الحالة النفسية.

أقوال عن فلسفة الزِن

وصف بعض الأشخاص خبراتهم وتأثرهم بفلسفة الزِن فقالوا الآتي:

“إن الرجل الحكيم يتعلم من أخطائه، لكن الأكثر حكمةً منه هو من يتعلم من أخطاء الاخرين.”

“كن سيد عقلك، لا هو سيدك!”

“لا تأتي صحة العقل والجسد من البكاء على الماضي أو القلق حيال المستقبل، بل تأتي من عيش الحاضر بحكمة.”

“إنك لن تُعاقَب على غضبك، بل ستُعاقب به”

“اهدأ، لا شيء تحت السيطرة!”


“يأتي السلام من ذاتك الداخلية، لذا لا تحاول الحصول عليه من العالم الخارجي!”

“لا أحد يمكنه إنقاذك إلا نفسك، ولا بد أن نسير في الطرقات بأنفسنا”

“ينتمي المستقبل فقط لأولئك الذين يؤمنون بجدارة أحلامهم”

آلية التأمل

للمزيد: ما هي أسباب الغضب في علم النفس؟ وكيف تتحكم في انفعالاتك؟

تميم: إن فلسفة الزِن وما تدعو إليه من فهم المعنى الحقيقي للحياة، وأصل الوجود، وأهمية الذات، فيها من الأمور الشيقة الكثير للدراسة والبحث.

كريم: أجل، لكن إذا أتيتني بمشروب المانجو والفراولة المثلَّج سأخبرك ما لن تغلِق أذنيك عن سماعه أبدًا.

تميم: فورًا يا كريم…

المصدر
Zen - Modern developments Do you want to know what Zen is ?Zen Buddhism
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق