مفاهيم ومدارك

هل خطر في بالك تعلُّم فن الإيحاء ؟!

هل شاهدت مسلسل الوسيط الروحي؟

في حال لم تفعل، إنه يدور حول (باتريك جين)، الوسيط الروحي الذي كان يخدع الناس. وبعد حادث تعرضت له أسرته، قرَّر الانضمام لمكتب التحقيقات الجنائية ليبهر الجميع بقدراته الفريدة في حل الجرائم.

هل فكرت كيف خدع (باتريك جين) المجرمين؟ هل يمتلك بالفعل قوى سحرية؟ أم أنه يخدعنا بطريقة ما؟ هل تلك الخدع السحرية حقيقية أم وهم صدقناه؟

هل أردت أن تعرف إجابات هذه الأسئلة؟

أنا أيضًا أردت ذلك. لذا، أبحرت في الشبكة العنكبوتية بحثًا عن جواب يروي شغفي، حتى عثرت عليه.

“اللبنات”… عنوان ذلك الكتاب، وفي أولى صفحاته تجد عبارة “سر الساحر الماهر يكمن في تعلُّم فن الإيحاء”.

إذن السر في الإيحاء، فما هو؟

الإيحاء

تخيَّل أن شخصًا ما يستطيع توجيه أفكارك أو مشاعرك أو تصرفاتك إلى اتجاه معين، باستخدام عملية نفسية تُسمَّى “الإيحاء”!

تطبيقًا لذلك، استخدم بعض العلماء الإيحاء في علاج بعض الأعراض النفسية والجسدية.

نضرب المثال بـ(باتريك) -علمنا أن أولى خطواته كانت تعلُّم فن الإيحاء، ومن ثَمَّ تطبيقه باستخدام عبارات الإيحاء المُعَدَّة مسبقًا- حيث تكمن مهارته في توجيه أفكار المجرمين إلى أن شيئًا غريبًا سوف يحدث، فيصدقون خدعته.

إذن تفسير الإيحاء هو “تكوين حالة ذهنية تجعلك قادرًا على تصديق ما سيحدث، وإن كان فعلًا لم يحدث”. هل تصدق هذا الجنون؟!

يمكن تفسير الإيحاء أيضًا أنه “التلميح على ما تتمنى حدوثه، واستخدام عبارات الإيحاء المناسبة، حتى يكون ما تتمنى حدوثه واقعًا لا ينكره عقل”.

شاركنا برأيك، ما أكثر ما تراه مميزًا في أسلوب (باتريك) غير ابتسامته!

معوقات في طريق الإيحاء

يعتقد بعض الباحثين أنه يمكن استخدام الإيحاء في مجالات الصحة، والتعليم، والتحقيقات الجنائية، وبعض الجوانب الأخرى.

هناك عائق قوي في طريق استخدام الإيحاء، ألا وهو التوقعات؛ فإن توقُّع رد فعلنا على موقف ما يؤثر بالفعل في رد فعلنا الحقيقي.

دعنا نضرب مثالًا: لو توقعت فشلك في عملك الجديد، أو فشل حياتك الزوجية، أو أنك ستمرض، فبدون وعي منك ستتصرف بطريقة تجعلك تفقد عملك، أو تفسد حياتك الزوجية، أو حتى تمرض.

4 نصائح لتعلم فن الإيحاء

في حال عدم سعيك لتكون (باتريك) أو ساحرًا من نوع ما، فإن النصائح التالية ستفيدك لتعلم فن الإيحاء الذي قد يفيدك في حياتك اليومية.

1– عِشْ اللحظة

ركِّز فيما حولك، انتبه للرسائل التي تصدرها وتستقبلها، كُن أكثر فضولًا، وزِد وعيك بما يحيط بك؛ سيساعدك ذلك على التركيز على الإيحاءات المفيدة والمشجعة.

2– شكِّل فريق الدعم

كُن قريبًا دومًا من الناس الذين يثقون بك ويدعمونك؛ فالطاقة الإيجابية التي يجلبونها لك تنعكس بنتائج إيجابية على حياتك.

هل شعرت من قبل أن بعض الناس يُشعِرونك بالسوء من نفسك دون سبب واضح بمجرد حديثك معهم؟

ذلك لأن هناك نوعين من الإيحاءات؛ أحدهما معتمد على الكلام، والآخر يصلك عن طريق نبرة الصوت أو لغة الجسد.

لذا، يفرض عليك هذا شعورًا بالمسؤولية تجاه أبنائك، فهُم يتأثرون بتصرفاتك ولغة جسدك ونبرات صوتك، دون حتى أن تعبر عن شعورك بالكلمات.

3– كُن مرنًا

تحلَّ بعقل مرن قابل للتطور يرى الفرص المتاحة نحو الأفضل. حين تأتي الإيحاءات إلى عقلك، اقتنص منها ما يقربك من أهدافك.

عندما تكون مرنًا، يمنحك ذلك الفرصة للنمو، والتطور، وتخطيط حياتك للأفضل.

4– ثِق في قوة الإيحاء

أحد أهم الطُرق في تعلُّم فن الإيحاء يكمن في التوقعات؛ تحكُّمك في توقعاتك تجاه موقف ما يجعلك تقوم ببعض الأفعال التي تحقق هدفك دون وعي منك. 

وكما رأيت، فإن تعلُّم فن الإيحاء قد يفيدك في جوانب عدة من حياتك، دعنا نتعرف إلى بعض منها.

ما هي بعض التطبيقات المفيدة من تعلُّم فن الإيحاء؟

التطبيقات المفيدة من تعلُّم فن الإيحاء

1– الإيحاء الروحي

تحمل كلمة “الروحي” الكثير من المعاني والوعود، وهي واحدة من الكلمات التي يختبئ خلفها بعض الناس، ويدور حولها الكثير من التخبط والتعتيم.

رائع! عن أي شيء أتحدث؟!

هذا ما يحدث لنا عند التحدث عن الجانب الروحي؛ فالكثيرون منَّا يهربون ويختبئون خلف معتقدات روحية لا يعقلونها، ويمضون حياتهم لا يفهمون أنفسهم. 

يكمن الإيحاء الروحي في إيمانك الكامل أنك إنسان في مواجهة قوة أعظم منك تتسبب في معجزات تحيط بك، وتحدث يوميًا في حياتك.

يتحقق لك ذلك عندما تكون منفتحًا تجاه المجهول والأشياء الغامضة في الحياة، ولا تحاول التغافل وغض الطرف عن جانبك الروحي.

2- الإيحاء النفسي السلبي

الإيحاء النفسي السلبي

يمكن تعريف الإيحاء النفسي السلبي بأنه “تشويش يحدث للعقل عند تقديم معلومات خاطئة بعد معلومات صحيحة (وليس العكس)، فيخطئ العقل في تمييز الصواب من الخطأ، رغم العلم المسبَق بالصواب”.

يستخدَم هذا الإيحاء ممارسو الخدع العقلية في أثناء عروضهم.

هنا يجب أن نوضح أمرًا، استخدام عبارات الإيحاء السلبية يدفع الجزء اللاواعي من المخ لرفض ما تقوله، بل والتمسك بالخطأ.

لذا، إن أردت توجيه شخص ما لفعل شيء محدد، استخدم الإيجاب وتجنَّب عبارات النفي، لأن ذلك يشوش عقله ويدفعه للتمسك بالخطأ.

3- الإيحاء الذاتي

أفضل تطبيق لتعلُّم فن الإيحاء أن تطبقه على نفسك؛ فهو واحد من أدوات برمجة العقل. ويتميز الإيحاء الذاتي بكونه سهلًا ويمكن تنفيذه بسهولة وفي أي مكان، ولا يحتاج لمهارات خاصة.

إننا نستخدم الإيحاء في حياتنا اليومية دون وعي منا؛ كونه شيئًا فطريًا. رغم ذلك، يعَدُّ هذا عائقًا للاستخدام الصحيح للإيحاء الذاتي.

ماذا أستفيد من تعلُّم الإيحاء الذاتي؟

  • تحسين الأداء في العمل، وفي الرياضة.
  • علاج اضطراب القلق في أثناء القيادة.
  • زيادة الثقة بالنفس والمساعدة على الاسترخاء.
  • زيادة طاقتك وتركيزك، وتحسين جودة النوم.

كيف أبدأ تعلُّم فن الإيحاء الذاتي؟

تعلُّم فن الإيحاء الذاتي قد يغير حياتك نحو الأفضل، وهناك الكثير من المراجع التي تتحدث عن هذا الفن.

فإذا أردت التعلم، عليك بالممارسة العملية مغلق العينين في مكان هادئ –كممارسة التأمل-، واستخدام مرجع صوتي ليساعدك على التركيز والتطبيق.

هل لاحظت أن بطل مسلسلنا (باتريك) يميل للاسترخاء مغمض العينين على أريكته المفضلة عند التفكير العميق؟!

سأعرض عليك بعض الطُرق التي تساعدك على تعلم فن الإيحاء الذاتي:

1– 30 يومًا من الحمية العقلية

ركِّز مع أفكارك والحوارات التي تدور بداخلك باستمرار. وإذا وجدت نفسك تغوص في أي أفكار سلبية، قم بإزالتها على الفور، أو استبدالها بأفكار إيجابية.

2- استخدِم التأكيد 

كُن حاضرًا بذهنك، وفكر بإيجابية باستمرار في الوقت الحاضر.

3– التكرار

إذا مارست الحمية العقلية، ستجد نفسك في أفكار سلبية باستمرار. لذا، عليك أن تكرر كلمة معينة داخلك -أو بصوت مرتفع لو كنت بمفردك- لاستبدال تلك الأفكار بأخرى إيجابية.

كرِّر الأفكار الإيجابية في كل مكان تكون فيه، ولا تدع نفسك للأفكار السلبية.

استعان (دونالد ترامب) -الرئيس الأمريكي الأسبق- بمرشدة نفسية في الانتخابات الأمريكية في عام ٢٠٢٠ أمام المرشح جو بايدن. أثناء اعلان النتائج، عرض فيديو ظهرت فيه وهي تدعوا له بالنجاح مع مجموعة من أنصاره، دعك من الهراء الذي كانت تتفوه به، وركز على التكرار المتعمد للعبارات الإيجابية؛ فهكذا يعمل الإيحاء.

4– استخدِم التصور

تخيَّل نفسك وأنت تقوم بالأشياء بطريقة صحيحة؛ يسهم ذلك في البرمجة العقلية، وتحسين الصورة الذاتية.

5– استخدِم تقنيات التأمل

إذا كنت تعرف التأمل، عليك بممارسته عندما تغوص في أفكارك السلبية. أغلق عينيك، وتنفس بهدوء، وعدَّ تنازليًا من 20 إلى 1، عندها ستشعر بالاسترخاء وتستعيد السيطرة على أفكارك.

لاحظت أننا تعمقنًا كثيرًا في تعلُّم فن الإيحاء الذاتي، لأنه أهم فنون الإيحاء التي يجب عليك أن تتعلمها لتحقيق النجاح في حياتك.

شاركنا الرأي… هل يجذبك هذا الفن لتعلُّمه؟ أم أنك تعتقد أنه هراء؟!

المصدر
4 Ways the Power of Suggestion Can Change Your LifeThe Power of Suggestion: What We Expect Influences Our Behavior, for Better or WorseLSD, Suggestibility, and Personality ChangeASpiritual Suggestibility8 Surprising Autosuggestion Techniques That Can Change Your LifeProactive and retroactive effects of negative suggestion
اظهر المزيد

Shaymaa Ali

شيماء علي صيدلانية كاتبة محتوى طبي. لا يزال العلم يبهرني بالجديد يوما بعد يوم، أغوص في بحره باحثة عن كنوزه، لأعود بما ينير العقول. أسعى لترسيخ الثقافة العلمية والطبية في مجتمعنا العربي بلغتنا الأم. أمزج في مطبخي "مقالاتي😁" العلم بالأدب في خليط بطعم مميز جاهز لأجلك، فاستمتع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق