ترياق الأمراض النفسية

فوبيا الحيوانات | هل من خاف سلم؟!

قضت اليوم وهي تستعد لمقابلة العمل التي ستقوم بها في اليوم التالي، جهزت أوراقها، وتدربت على ما ستقوله وفكرت في ما سترتديه، وطلبت من الجميع أن يدعوا لها بالتوفيق، والحصول على وظيفة أحلامها.

استيقظت مبكرًا وكانت تشعر بالثقة والاستعداد التام، لكن ما لم تضعه في الحسبان ما كان ينتظرها بالخارج، ودعت أسرتها وشقت طريقها وبمجرد وصولها إلى مكان المقابلة؛ وجدت أسفل المبنى مجموعة من الكلاب الضالة، شعرت بذعر شديد وخوف يسيطر على كل كيانها، كل ما تتذكره هو ركضها في الشوارع بسرعة جنونية وعودتها إلى البيت واختباؤها أسفل أرشفة سريرها! 

ما ذلك الخوف الذي سيطر عليها؟ هل يمكن أن تكون فوبيا؟ هل يمكن أن يكون لها كل هذا التأثير السلبي على حياتها؟ هل يمكن علاجه؟

سنتعرف معًا إلى فوبيا الحيوانات، وأسبابها، وكيفية علاجها. 

ما هي الفوبيا Phobia؟ 

ما هي الفوبيا Phobia؟

هي خوف شديد وخارج عن السيطرة تجاه شيء محدد أو موقف ما، أو مكان معين، حتى وإن كان لا يُعد مصدرًا للخوف.

 قد يصاب مريض الفوبيا بالذعر لمجرد التفكير في سبب خوفه، وقد يصبح هذا الخوف غير منطقي ويدفعه لاتخاذ إجراءات متطرفة كي يتجنبه.

الفرق بين الخوف والفوبيا

الخوف شعور طبيعي ومهم لحماية النفس، يعمل كجهاز إنذار للجسم، حتى يتخذ رد الفعل المناسب -سواء كان بالمواجهة أو الهرب- في المواقف التي قد تشكل خطرًا عليه. 

أما الفوبيا فهي اضطراب نفسي، قد تكون بسبب أمور لا تستدعي الخوف، وقد تسبب رد فعل وقرارًا مبالغًا فيه يؤثر في حياة صاحبها. 

أنواع الفوبيا

تنقسم الفوبيا إلى نوعين رئيسيين، هما:

  • رهاب محدد أو بسيط Specific or Simple phobia: يتطور -غالبًا- في مرحلة الطفولة، ويكون الخوف من شيء محدد.

ويتضمن: رهاب الحيوانات، ورهاب الأماكن والبيئة، مثل: فوبيا المرتفعات والمياه العميقة، ورهاب المواقف، مثل: الفوبيا من زيارة طبيب الأسنان أو الطيران، ورهاب متعلق بالجسم، مثل: فوبيا الدم أو الحقن.

  • رهاب معقد Complex phobia: يتطور في أثناء مرحلة البلوغ، يكون أكثر تعقيدًا وتأثيرًا على الحياة من الرهاب المحدد. 

يتضمن: رهاب الخلاء Agoraphobia، والرهاب الاجتماعي Social phobia.

فوبيا الحيوانات Zoophobia

فوبيا الحيوانات هي خوف شديد يسيطر على الشخص تجاه نوع من الحيوانات، وقد تحدث نوبة الذعر والفزع حتى مع عدم التعرض لهذا الحيوان؛ لمجرد التفكير فيه أو توهم وجوده. 

يحدث هذا النوع من الفوبيا تجاه أنواع متفاوتة من الحيوانات -سواء كانت مخيفة أم لا- وقد يكون الخوف من حشرة صغيرة غير ضارة مثل: الفراشة، أو حيوان مفترس مثل: سمك القرش.

الخوف من الحيوانات المفترسة أمر طبيعي وضروري لحماية النفس، لكن أن يصل الخوف إلى حد الذعر لمجرد التفكير فيها أو رؤيتها من وراء حاجز، هنا قد يتحول الخوف إلى اضطراب يؤثر في حياتك. 

النساء أكثر عرضة لفوبيا الحيوانات والحشرات عن الرجال، وعلى الرغم من احتمالية تطور هذه الفوبيا في أي عمر؛ فإنه يغلب نشأتها في المراحل العمرية الصغيرة، مثل: الطفولة والمراهقة. 

فوبيا الحيوانات Zoophobia

أمثلة على فوبيا الحيوانات

  • فوبيا الكلاب Cynophobia
  • فوبيا العناكب Arachnophobia
  • فوبيا الطيور Ornithophobia
  • فوبيا الزواحف Herpetophobia
  • فوبيا الثعابين Ophidiophobia
  • فوبيا الحشرات Entomophobia
  • فوبيا النمل Myrmecophobia

أسبابها

من أسباب نشأة فوبيا الحيوانات:

  • تعرض الشخص لتجربة قاسية مع حيوان معين، مثل: التعرض لعضة كلب، أو لدغة حشرة. 
  • تعلم الطفل لهذا الخوف من أحد والديه أو الشخص المسئول عن رعايته؛ كما يحدث عند مشاهدة خوف الأم الشديد وصراخها عند رؤيتها عنكبوت، قد يعزز ذلك من خوف الطفل منه. 

لكن الأسباب السابقة، لا تعني -بالضرورة- تطور كل تجرِبة سلبية إلى فوبيا من الحيوانات؛ لأن ذلك يعتمد على الشخص نفسه، وكيفية التعامل مع المشكلة عند حدوثها، وهل تم احتواء هذا الخوف أم لا، أيضًا العوامل الوراثية والبيئية قد تلعب دورًا في تطورها. 

أعراض فوبيا الحيوانات

  • خوف وذعر شديدان عند مواجهة مصدر الخوف أو مجرد التفكير فيه
  • حاجتك الملحة إلى الهرب، وتجنب مصدر الخوف بأي ثمن
  • التصرف دون حكمة والقيام برد فعل غير منطقي
  • عدم قدرتك على التحكم في الانفعالات والاستجابات، على الرغم من إقرارك بأنها مبالغ فيها وغير مناسبة للموقف
  • شعورك أنك هالك لا محالة

قد تعاني -أيضًا- أعراضًا جسدية، منها:

  • زيادة معدل ضربات القلب
  • زيادة سرعة التنفس أو ضيق في التنفس
  • جفاف الفم
  • غثيان واضطراب في المعدة
  • التعرق الزائد
  • ارتجاف الجسم
  • الدوخة والدوار والإغماء

كيفية علاج الفوبيا 

قد تكون الأعراض التي يعانيها الشخص بسيطة، ويمكن أن يعالجها ويسيطر على خوفه -بنفسه- عن طريق تقنيات العلاج الذاتية (Self-help strategies)، ومنها:

  • معرفتك سبب الفوبيا: أول وأهم خطوات علاج خوفك، قد يساعدك أن تكتب مذكرات للحظات الخوف،
    وما ينتابك من مشاعر وأفكار، حتى تفهمها بشكل أكبر 
  • تجنب مصدر خوفك: إذا كان ذلك ممكنًا دون أن يؤثر على جوانب حياتك المختلفة.
  • تحليل ونقد المشاعر والأفكار: قد تكون مشاعرك وأفكارك حول رهابك سلبية، وغير واقعية وتسبب شعورك بعدم القدرة على السيطرة وأن الخوف أقوى منك، لكن بتحليلها ونقدها، قد تتمكن من التغلب على خوفك.

كما الحال إذا كنت تعاني فوبيا الكلاب وبسؤالك نفسك: هل كلما مررت -سابقًا- إلى جانب كلب، هاجمك وآذاك؟! وبتحليلك كل تجاربك في الحياة، قد تتيقن أن اعتقاداتك قد تكون مبالغة، وتتمكن من السيطرة على هلعك.

  • ممارسة تقنية التنفس العميق: تساعد في تهدئتك، والتحكم في نوبات الخوف والتقليل من التوتر والقلق،
    وذلك بأن تستبدل التنفس السطحي السريع الذي يصاحب الفوبيا ويزيد من توترك، بتقنية تنفس بطيء وعميق، وتتضمن:
    • الجلوس أو الوقوف والظهر مستقيمًا، واضعًا يدًا على صدرك والأخرى على منطقة البطن.
    • خذ شهيقًا عميقًا من منطقة البطن لمدة أربع ثوانٍ (ستشعر بارتفاع أكثر في يدك التي على البطن عن يدك الأخرى). 
    • احبس أنفاسك لمدة سبع ثوانٍ. 
    • أخرج الزفير من منطقة البطن ببطء لمدة ثماني ثوانٍ (ستشعر بانخفاض أكثر في يدك التي على البطن). 
    • كرر الخطوات حتى تشعر بالراحة.

يفضل التدريب على هذه التقنية -أولًا- في لحظات الهدوء بعيدًا عن التوتر ومصدر الخوف حتى تتقنها. 

  • ممارسة التأمل واليوجا والرياضة: قد يساعدك ذلك في التخلص من توترك وخوفك، ويمكِّنك من السيطرة على انفعالاتك في حالة تعرضك لسبب الفوبيا.

استشارة متخصص ضرورية إذا كانت الأعراض حادة وكان تجنبك سبب خوفك يؤثر في حياتك وقد يسبب ضياع فرص مهمة منك؛ مثل: عدم ذهابك لمقابلة عمل بسبب وجود كلب في طريقك! 

من الخيارات العلاجية المستخدمة:

  • علاج التعرض Exposure therapy: نوع من العلاج النفسي يقوم به متخصص في الصحة النفسية مدرب عليه، يساعدك على مواجهة خوفك والتغلب عليه؛ عن طريق تعرضك بشكل تدريجي لسبب الفوبيا، وخلال ذلك يسجل انفعالاتك، وأفكارك، ومشاعرك. 

مثلا في حالة خوفك من الكلاب قد يأخذ علاج التعرض المراحل التالية:

  • قد يبدأ المعالج بتشجيعك على القراءة عن الكلاب
  • ثم يعرضك إلى صور ومقاطع فيديو عنها
  • ثم مشاهدة كلب من وراء نافذة
  • ثم الاقتراب منه والتعامل معه وهو مقيد
  • وقد يصل الأمر إلى لمس الكلب سواء أكان مربوطًا أم لا

قد يوقف العلاج في أي مرحلة إذا شعر المعالج بوجود تأثير سلبي فيك، ويعاود المحاولة لاحقًا.

وقد بدأ -مؤخرًا- استخدام تقنية الواقع الافتراضي في تطبيق علاج التعرض؛ لأنها أكثر أمانًا من التعرض لمصدر الخوف نفسه.

  • العلاج المعرفي السلوكي Cognitive behavioral therapy: يساعدك المعالج في التعرف على
    مخاوفك غير العقلانية وانفعالاتك المبالغ فيها، ويعمل معك على تغييرها والسيطرة عليها.

اقرأ أكثر: كل ما تود معرفته عن العلاج المعرفي السلوكي

  • العلاج الدوائي: قد يصف طبيبك أدوية للسيطرة على أعراض فوبيا الحيوانات إذا كانت حادة، أو إذا كنت
    تعاني اضطرابًا نفسيًّا آخر إلى جانب الفوبيا؛ مثل:
    • مضادات الاكتئاب
    • المهدئات
    • مثبطات مستقبلات البيتا

تحتاج هذه الأدوية إلى وصفة طبية، وعادة لا تستخدم لفترة طويلة لما تسببه من أعراض جانبية.

لا داعي للقلق، لست وحدك من يعاني فوبيا الحيوانات، حافظ على هدوئك ولا تتردد في التحدث إلى المقربين،
أو استشارة طبيب إذا سيطر خوفك على حياتك، وكن واثقًا أنك ستتغلب على هذه الفوبيا.

المصدر
The Fear of Animals as a PhobiaPhobiasPhobias and Irrational FearsPhobias
اظهر المزيد

د. أروى صبحي

صیدلانیة وباحثة. لدیها شغف دائم للبحث وفهم كل ما حولها؛ خاصة فیما یتعلق بجسم الإنسان. أشعر بالرضا عند تبسیط العلوم للغیر، ووجدت في الكتابة وسیلة لمساعدة الآخرین في الاستمتاع بالمعرفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق