ترياق الأسرة

فوبيا الخيانة

الثِقة!

كلمةٌ سهلة، لكنَّ معناها بَليغ.

يقولُ (إرنست هيمنجواي) متحدثًا عن الثقة: 

“أَفضل طريقةٍ لمعرفة هل يمْكنك أن تثقَ في الشخصِ الذي أمامَك، هي ببَساطة أن تثقَ به”.  

لكنْ ماذا لو وثِقت بشخصٍ ما، وخانَك؟!

هل ستصابُ من بعدِها بفوبيا الخِيانة؟!

إليكم تِرياق “فوبيا الخِيانة”…

خوف زائد من الخيانة…

قصة معاناة…

يا لها من زوجة حزينة بائسة! 

تعاني من مراقبة زوجها لها في كل كبيرة وصغيرة، عيناه على كل تصرفاتها وتحركاتها، هاتفها النقال بين يديه باستمرار!…

لا يمر يوم دون أن يمطرها بوابل من الأسئلة من نوعية: 

أين كنت؟! مَن قابلتِ؟! لِمَ لَمْ تجيبي على اتصالي من أول مرة؟! مع من كنتِ تتحدثين!؟… 

للأسف الشديد؛ ازداد الأمر سوءًا بمرور الوقت، ولكنها اكتشفت أخيرًا أن زوجها مصاب بـ “فوبيا الخيانة” نتيجة علاقات سيئة سابقة، أثرت بالسلب في حياتهما الزوجية الحالية.

تعريف كلمة “الثقة” في علم الاجتماع

تعني الوفاء والاخلاص وعدم الشك، الثقة هي كلمة عن المجهول، لا يمكن التحقق منها في الحاضر لكن من المؤكد أنك سوف ترى نتائجها في المستقبل.

فوبيا الخيانة (الخوف من الثقة في الآخرين)

نتحرك في علاقاتنا مع الآخرين بسرعات مختلفة، فبعضنا يثق بالآخرين في… 

أما بعضنا الآخر فقد يأخذ الأمر منهم أسابيع بل شهورًا حتى يطمئن للآخرين، وتعرف تلك الحالة باسم “بيستانثروفوبيا Pistanthrophobia”.

الـ “بيستانثروفوبيا” هي حالة نفسية قد تصيبك نتيجة للخيانة أو لتجارب سلبية أو فقدان الثقة في الآخرين، تجعلك تتصرف وكأنك تثق بالناس لكنك في الحقيقة لا تثق بأي شخص كان، لتصبح الثقة لديك شيء مقدس ولا تمنحه بسهولة.

 فوبيا الخيانة والصحة النفسية 

يعاني مصابو “فوبيا الخيانة” الخوف الدائم من العلاقات؛  نتيجة تعرضهم للخيانة من شخص ما. 

إليك بعض الأعراض التي تحمل أثرًا سلبيًّا في صحتهم النفسية والجسدية:

  • خوف ورعب غير مبرر.
  • رغبة ملحة في ترك مكان أو شخص له علاقة بذكرى سيئة لديهم.
  • ضيق في التنفس، ضربات قلب سريعة.
  • تجنب الدخول في علاقة جديدة.
  • يفضلون الانعزالية والبعد عن النشاطات العامة.
  • الميل إلى الصمت وترك الحديث حتى مع المقربين منهم.
  • قلق وتوتر مستمر بسبب ضغوط المحيطين بيهم للخروج والتعرف إلى العالم الخارجي من جديد.

الطرق الحديثة في تشخيص “فوبيا الخيانة”

تشخص حالة المريض بأنها فوبيا إذا استمرت لمدة ستة أشهر متواصلة، وأثرت في صحته النفسية والجسدية وفي جوانب حياته المختلفة بشكل كبير، وبالأخص علاقاته وثقته بالآخرين.

علاج “فوبيا الخيانة”

يعتمد علاج الفوبيا، وتحديدًا فوبيا الخيانة اعتمادًا على محورين مهمين:

  • العلاج السلوكي المعرفي: 

يهتم فيه المعالج النفسي بالحديث مع المريض عن مخاوفه وكيف يتغلب عليها، عن طريق جعلهم يتخيلون أنفسهم في علاقة ما، وجعلهم يتحدثون عنها مخرجين كل الطاقات السلبية بداخلهم؛ مما يعزز من مهارات التواصل لديهم من جديد، ويساعدهم في التغلب على مخاوف الثقة في الآخرين مرة أخرى.

  •  العلاج بالأدوية: 

باستخدام مضادات الاكتئاب أو القلق، طبقًا لوصفة الطبيب المختص، ولا تغني الأدوية عن العلاج السلوكي المعرفي أبدًا.

ختامًا…

فوبيا الخيانة أو فقدان الثقة حالة نفسية يسهل التغلب عليها بادر باستشارة طبيبك النفسي؛ من أجل أن تنعم بحياة نفسية هادئة ومستقرة.

ومع الوقت ستتعلم سريعًا متى تمنح الثقة للأشخاص المناسبين، لتعيش علاقة صحية سوية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق