ترياق الأمراض النفسية

فوبيا اللمس | احذر لا تقترب!

بينما كنت مع أسرتي في أحد المولات الكبيرة لنشتري احتياجات المنزل الأسبوعية، وكذلك لشراء ملابس وفقًا لما ينقصنا، صادفني موقف غريب علىّ.

كنت أنا وأختي في الطابق الخاص بالملابس في محل مزدحم بالزوار، من بينهم فتاة في العقد الثاني من عمرها لكن يبدو عليها شرود الذهن.

وإذا بسيدة خلفها تستأذنها في السماح لها بالعبور لكنها لم تنتبه لحديثها. 

فلم يكن من السيدة سوى أن نقرت على كتفها، وحينها حدث ما لم يتوقعه أحد!

إذ فجأة صرخت الفتاة وأصابتها حالة من الذعر، مع انسياب العرق الغزير منها وهي تبكي بشدة.

كل من في المحل تفاجأ من ردة فعلها، لكن سيدة منهم -طبيبة نفسية- فسرت لنا ما حدث مع الفتاة، وأخبرتنا بأنها تعاني فوبيا اللمس.

عدت إلى منزلي ولا يزال الموقف يحضرني، فقرأت عنه كثيرًا حتى أفهم ما هي فوبيا اللمس، وما أسبابها، وطرق علاجها.

ما هي فوبيا اللمس ؟

 تندرج فوبيا اللمس أو ما يُعرف بالهافي فوبيا Haphephobia تحت اضطرابات القلق، متمثلة في خوف الفرد من لمس الأشخاص الغريبة له دون موافقته.

وفي الحالات المتقدمة، قد يتطور الأمر إلى خوفه من لمس أفراد عائلته له.

هناك حالات تظهر فيها فوبيا لمس الأشخاص تجاه الجنس الآخر فقط، وفي حالات أخرى تظهر تجاه كلا الجنسين.

يُشخص المريض بفوبيا اللمس في حالة خوفه الشديد في كل مرة يلمسه أحد، واستمرار هذه المشكلة مدة ٦ أشهر متواصلة، مع تأثير الفوبيا بشكل ملحوظ في حياته الشخصية والعملية.

فوبيا اللمس والتحسس الزائد… هل هناك فرق؟

قد يتداخل في أذهاننا أن فوبيا اللمس ناتجة عن التحسس الزائد للمس الأشخاص، لكن هنالك فرق بينهما.

تختلف فوبيا اللمس《هافي فوبيا Haphephobia》عن التحسس الزائد للمس الأشخاص المعروف ب《allodynia》في شعور مريض كل منهما تجاه اللمس.

فمن يعاني التحسس الزائد للمس الأشخاص يتألم جسديًا، لكن في حالة فوبيا اللمس ينتاب الشخص حالة من القلق والضيق مصحوبة بأعراض أخرى.

أعراض فوبيا اللمس – كابوس يلازمني!

أعراض فوبيا اللمس

بمجرد لمس المريض أو حتى التفكير في أن أحدًا ما سيلمسه، يُصاب بنوبة هلع مصحوبة بأعراض مثل:

  • ارتفاع نبض القلب.
  • التنفس السريع.
  • التعرق.
  • الوخز.
  • هبات ساخنة.
  • قشعريرة.
  • البكاء.
  • الاكتئاب والقلق.
  • الغثيان.
  • الدوار.
  • الإغماء.

وعلى الرغم من معرفة المريض بأن مخاوفه غير منطقية ومبالغ فيها، فإنه لا يستطيع التحكم فيها أو تقليلها. 

وليتجنب المريض هذه النوبات المفزعة يلجأ إلى تجنب مواقف عديدة، منها:

  • المصافحة أو احتضان الآخرين؛ وذلك من خلال الحفاظ على مسافة كبيرة بينه وبين المتحدث مع الإشارة بالتحية من بعيد. 
  • المواقف الاجتماعية التي لا يستطيع فيها تجنب التلامس مع الآخرين، أو الأماكن المزدحمة بأشخاص غريبة كالأسواق وما شابه ذلك.
  • الأشخاص الذي يشعر بأنهم منجذبين إليه عاطفيًا.

نتيجة لكل ما سبق، قد يُصاب المريض بفوبيا أخرى تُعرف بفوبيا الخلاء《agarophobia》، ومن ثَم يصبح أكثر ميلًا للعزلة وتتأثر حياته الاجتماعية والشخصية.

أما عن الأطفال، فهم الأكثر عرضة للإصابة بأنواع الفوبيا، ومن أبرز أعراض فوبيا اللمس عليهم: البكاء الشديد مع الثبات في مكانه، والارتجاف والغضب الشديد، والتشبث بوالديه فور رؤيتهما.

أسباب فوبيا اللمس – تعددت الأسباب والنتيجة واحدة

أسباب فوبيا اللمس

 تختلف أسباب فوبيا اللمس وفقًا لتجارب الشخص السابقة، والبيئة المحيطة به ومدى استجابته لها.

وتتمثل هذه الأسباب في:

١. إصابة أحد أفراد العائلة بفوبيا اللمس 

في هذه الحالة يكتسب المريض فوبيا لمس الأشخاص من رؤيته المستمرة لتصرفات هذا الشخص، خاصة لو كان المريض طفلًا.

يُرجح أيضًا بعض العلماء أن حالات معينة تُورث هذه الفوبيا في جيناتها. 

٢. الخوف من الجراثيم والميكروبات، أو ما يُعرف ب《وسواس النظافة》

إن اعتقاد المريض بأن كل ما حوله قد يُصيبه بعدوى يجعله يخاف من لمس أي سطح حوله، وكذلك الأمر مع الأشخاص.

٣.الخوف من الزحام

الخوف من الزحام والخوف من اللمس حلقة مفرغة؛ فكلٌّ منهما نتيجة للآخر.

٤.الوسواس القهري.

٥.اضطراب ما بعد الصدمة

هو أحد أشهر أسباب فوبيا اللمس؛ فتجارب الشخص السابقة من اعتداءات جسدية وجنسية، خاصة في فترة الطفولة تولِّد داخله فوبيا لمس الأشخاص.

فوبيا لمس الحيوانات… ما هي؟

من أنواع الفوبيا المنتشرة بين الأطفال، وتحدث نتيجةً لتعرضهم لتجربة سيئة مع أي حيوان كعض كلب أو ما شابه ذلك.

قد تتحسن أعراض فوبيا لمس الحيوانات عندما يبلغ الطفل مرحلة الشباب، وفي بعض الأحيان قد تستمر مع المريض.

هناك حالات أيضًا تظهر فيها فوبيا الحيوانات على الكبار نتيجة لتعرضهم لمواقف سيئة مع الحيوانات.

ووفقًا لدراسات عديدة، أثبتت الأبحاث أن من يعانون فوبيا لمس الحيوانات، تزداد احتمالية إصابتهم بأنواع أخرى من الفوبيا أو أمراض القلق.

من الأنواع الشهيرة لفوبيا الحيوانات:

  • فوبيا العناكب arachnophobia
  • فوبيا الكلاب cynophobia
  • فوبيا الصراصير entomophobia
  • فوبيا السمك ichthyophobia
  • فوبيا العصافير ornithophobia

علاج فوبيا اللمس

من أهم عوامل الشفاء من فوبيا اللمس هي معرفة سبب الفوبيا وتجنب تكراره قدر المستطاع، أو تقديم النصائح النفسية والعلاجات السلوكية المتنوعة للتخلص من الآثار النفسية الناتجة عن الفوبيا.

أثبتت دراسات عديدة أن نسبة الشفاء من فوبيا اللمس مرتفعة، وإليك أبرز العلاجات لفوبيا اللمس:

١.العلاج بالتعرض

يندرج تحت أساليب العلاج النفسية المتَّبعة، وفيه يواجَه المريض بمخاوفه، وتستمر هذه الجلسات أسابيع أو شهور حتى تأتي بثمارها الإيجابية.

في البداية يلجأ الطبيب إلى عرض صور لأشخاص يتلامسون حتى يزول خوف المريض، ثم تعرضه للَّمس من قِبَل أهله أو أصدقائه، وبعد ذلك نزوله إلى أماكن عامة لضمان شفائه تمامًا من فوبيا اللمس.

في أثناء هذه الجلسات، يتابع الطبيب تفاعلات المريض تجاه ما يقلقه من خلال لغة جسده، وسؤاله عن مشاعره وأفكاره؛ حتى يقرر هل ينتقل للمرحلة التالية أم لا.

٢.العلاج السلوكي المعرفي

يتحدث الطبيب مع المريض في هذه الجلسات عن مخاوفه وأسبابها.

ثم يُعلِّم مريضه سلوكات وتمارين متنوعة تمكنه من التفكير في مخاوفه بشكل مختلف للتغلب عليها.

٣.العلاج الدوائي

يلجأ الطبيب إليه في حالة عدم تحسن المريض على العلاج بالتعرض والعلاج السلوكي المعرفي، فيضيفه إليهم للتعجيل بالشفاء.

من أهم الأدوية المستخدمة لعلاج فوبيا اللمس:

  • مضادات الاكتئاب وخاصة مثبطات السيروتونين الانتقائية.
  • حاصرات بيتا التي تهدئ من الأعراض المصاحبة للقلق، مثل ارتفاع ضغط الدم وسرعة ضربات القلب.
  • مهدئات مثل عائلة البنزوديازبين.

تختلف طرق علاج المرض وفقًا لحالة كل مريض، وأبرز الأعراض المصاحبة له، وتفضيله لطريقة عن أخرى ومدى استجابته لها.

لذلك لا توجد قاعدة بعينها لعلاج فوبيا اللمس، بل يُعَد المريض حجر الزاوية في هذه النقطة.

فوبيا اللمس اضطراب ليس بهين على صاحبه، لكن نسبة الشفاء منه مرتفعة.

لذا إذا كنت -عزيزي القارئ- تعرف أحدًا يعاني هذه الفوبيا، ادعمه نفسيًا وانصحه بزيارة الطبيب النفسي للبدء في خطوات الخلاص منها.

وقل له دائمًا: أنت تستحق الخلاص من مخاوفك، ومواجهة الحياة بكل إشراق وحيوية، فلا تبتئس!

المصدر
What to know about zoophobiaWhat Is Haphephobia and How Can You Manage Fear of Touch?Coping With Haphephobia or the Fear of Being TouchedFear of being touched: Causes and treatments for haphephobia
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق