ترياق الأمراض النفسية

فوبيا المرتفعات | على حافة الهاوية!

كنت أشاهد برنامجاً وثائقياً بالأمس يتحدث عن المباني الشاهقة، وجاء الحديث عن برج خليفة بدبي، الذي يبلغ طوله 828 متراً، فتذكرتُ صورة عالقة بذهني رأيتُها على الإنستجرام لأحد هواة السفر، وهو جالسٌ في غرفة زجاجية على ارتفاع شاهق بأحد أبراج مدينة كوالالمبور.

فأخذني التساؤل، ألم يخف؟ ما الذي يجعل بعض الأشخاص يهوون تسلق الجبال وزيارة ناطحات السحاب، وأنا أشعر بالدوار إذا نظرتُ لمبنى يتألف من تسعة أدوار؟

فإن كنتَ تشعرُ مثلي بهذا الدوار، أو ربما يكون الأمر أكثر حدةً معك؛ فيمنعك خوفك من صعود بعض درجات السلم، فتعالَ صديقي أحدثك عن فوبيا المرتفعات بشيء من التفصيل.

في هذا المقال نسبر معاً أغوار هذا الخوف، نتحدث عن أعراض فوبيا المرتفعات وعلاجها، وكيف يمكن تشخيصها، فتابع معي القراءة.

ما هي فوبيا المرتفعات؟

فوبيا المرتفعات

هي حالة من الخوف الشديد من المرتفعات، قد تؤدي لإصابتك بالذعر، أو ربما إلى الدخول في نوبة هلع في بعض المواقف. 

فمن الطبيعي أن تخاف بعض الشيء أو تشعر بدوارٍ إذا نظرتَ لأسفل من الدور العشرين، لكنك لن تصاب بنوبة هلع.

لكن إن كنتَ مصاباً بفوبيا المرتفعات، قد تصل للخوف من السكن في دور علوي، أو صعود الكباري في أثناء القيادة، أو ربما صعود السلم.

فهي خوف حقيقي ومؤثر في خياراتك وقراراتك، ويصعب التحكم به غالباً.

أسباب فوبيا المرتفعات

لتفهم أكثر -عزيزي القارئ- ما يصيبك فستحتاج لفهم سببه، لذا قد تكون مصاباً بفوبيا المرتفعات نتيجة أحد الأسباب الآتية:

  • إما أنك سقطتَ من مكان مرتفع في السابق.
  • أو شاهدتَ أحداً يسقط من مكان مرتفع.
  • أو مررت بنوبة هلع لسبب آخر لكنها حدثت في مكان مرتفع؛ مما أدى إلى خوفك من تكرار الأمر.

وقد يحدث الأمر بدون أسباب واضحة؛ فبعض أنواع الفوبيا تتأثر بالعوامل الجينية أو البيئية.

فإن كان أحد أفراد عائلتك يعاني فوبيا المرتفعات، أو ربما كان والدك مفرطاً في تحذيرك من الوقوع من مكان مرتفع في صغرك، فربما أدى ذلك لتكوُّن تلك الفوبيا لديك.

أعراض فوبيا المرتفعات

إذا كنت تعاني فوبيا المرتفعات، فأهم أعراضها هو الذعر الشديد الذي قد يودي بك لنوبة هلع أو للقلق النفسي.

هذا بالإضافة إلى عدة أعراض جسدية ونفسية أخرى. 

وتشمل الأعراض الجسدية لفوبيا المرتفعات:

  • التعرق الشديد.
  • تسارع ضربات قلبك إذا رأيتَ مرتفَعاً، أو ربما إذا فكرتَ فيه فقط.
  • شعورك بالاختناق واضطراب تنفسك.
  • ضيق الصدر.
  • شعورك بالإعياء عند رؤية المرتفعات أو التفكير فيها.
  • تشعر بالدوار وأنك ستفقد وعيك إذا نظرتَ لمبنى مرتفع، أو نظرتَ للأسفل وأنت فوق مكان مرتفع.
  • اضطرابات المعدة والغثيان.
  • الرعشة أو الرجفان نتيجة الذعر الشديد.

أما الأعراض النفسية لفوبيا المرتفعات فتشمل:

  • إصابتك بالهلع إذا مررت بموقف تضطر فيه للصعود للمرتفعات، أو عندما تفكر فيها.
  • يسيطر التوتر عليك في الأماكن المرتفعة.
  • تفكر بأنك ربما تصبح محاصراً في هذا المكان المرتفع؛ فتُصاب بالذعر.
  • تتجنب المواقف التي تضطر فيها للصعود لأماكن مرتفعة؛ كأن ترفض مقابلة أصدقائك في مكان غير مناسب لك، أو تغير طريقك للعمل إذا كنتَ مضطراً للعبور فوق أحد الكباري.

ما هي خطورة فوبيا المرتفعات؟

تكمن صعوبة أغلب أنواع الفوبيا في أنها تُجنبك مواجهة بعض المواقف نتيجة خوفك الشديد. ولا يكون هذا الأمر مؤثراً في حياتك بالضرورة.

لكن فوبيا المرتفعات قد تجعلك تتحرك بخطوات عشوائية في مكان مرتفع، مما قد يؤدي لحوادث سقوط مروعة.

لذا فالسعي للتخلص من فوبيا المرتفعات هو أمر في غاية الأهمية، خاصة إن كنتَ تتعرض للمرتفعات بشكل يومي أو متكرر.

تشخيص فوبيا المرتفعات

سيساعدك طبيبك النفسي عزيزي القارئ في تشخيص فوبيا المرتفعات، إذ سيطلب منك وصف ما تشعر به عندما تمر بها.

لذا تحقق من أنك تصف كل مشاعرك بدقة، والأعراض التي تمر بها في أثناء تلك النوبات. 

وغالباً ما يتم تشخيص إصابتك بفوبيا المرتفعات في الحالات الآتية:

  • إذا كنت تتجنب المرتفعات بشكل واضح.
  • تقلق كثيرا حيال المرتفعات.
  • تتخذ قرارات تؤثر على سهولة حياتك اليومية، كأن تتجنب طريقك للعمل وتسلك طريقاً أطول يومياً.
  • تدخل في نوبة هلع أو نوبة قلق فور صعودك لأي مرتفَع.
  • إصابتك بتلك الأعراض لمدة طويلة، تزيد عن ستة أشهر.

علاج فوبيا المرتفعات

قد لا تحتاج لعلاج بعض أنواع الفوبيا؛ فتكتفي بتجنب مصدرها قدر استطاعتك فلا تتعرض لها.

لكن إن كانت فوبيا المرتفعات تؤثر في حياتك بشكل كبير، فالأفضل لك أن تلجأ للتخلص منها بأسرع ما يمكنك.

وتختلف طرق علاج الفوبيا ما بين العلاج بالتعرض، أو العلاج السلوكي المعرفي، كما يمكن استخدام الأدوية في بعض الأحيان.

العلاج بالتعرض:

يمكن التخلص من الكثير من أنواع الفوبيا عن طريق العلاج بالتعرض؛ فيعرّضك معالجك النفسي لمصدر الخوف تدريجياً.

فربما يبدأ طبيبك بعرض صور لبعض المرتفعات، وتتخيل أنك تقف على قمتها، أو قد تشاهد مقاطع فيديو لأُناس يتسلقون الجبال، أو يعبرون كباري ضيقة مرتفعة.

إلى أن تصل في النهاية لخطوة الوقوف في أحد شرفات مبنى مرتفع، أو ربما صعود السلالم بشجاعة متغلباً على خوفك. 

وسيقوم طبيبك بتدريبك على تمارين الاسترخاء؛ فتساعدك في التغلب على مخاوفك بدرجة كبيرة.

العلاج السلوكي المعرفي:

قد لا تكون مستعداً للتعرض لمصدر مخاوفك بشكل مباشر، فيلجأ طبيبك للعلاج السلوكي المعرفي. وفيه يناقش أفكارك ويحللها ويبحث معك عن كيفية التغلب عليها بفعالية.

كما يساعدك العلاج السلوكي المعرفي على التحكم في مشاعرك في أثناء النوبة، والتفكير بشكل عملي في قدرتك على مواجهتها.

وقد يلجأ طبيبك لتعريضك لمصدر خوفك ضمن خطة العلاج السلوكي المعرفي، لكن في بيئة آمنة؛ للتغلب على مخاوفك.

العلاج بالأدوية:

لا توجد أدوية لعلاج الفوبيا، لكن يمكن أن يصف لك طبيبك بعض الأدوية للتخفيف من أعراض القلق ونوبات الهلع، مثل:

  • حاصرات بيتا: التي تساعدك على التحكم في معدل ضربات قلبك وضغط دمك، فتقلل من أعراض القلق.
  • البنزوديازيبينات: التي لا توصف إلا بأمر الطبيب؛ وذلك لتأثيرها الإدماني. لكن لها تأثير مهدئ فعال لنوبات القلق.
  • كما يمكن دمج بعض الأدوية مع العلاج السلوكي المعرفي فتأتي بنتائج أكثر فعالية، مثل: د-سيكلوسيرين.

علاج الفوبيا باستخدام تقنية الواقع الافتراضي

إذ إننا نعيش في عصر التكنولوجيا، فمن الممكن استخدام بعض التقنيات الحديثة كوسائل علاجية؛ منها الواقع الافتراضي.

وفيه يمكنك رؤية عالم كامل بصورة ثلاثية الأبعاد عن طريق نظارة محددة، فتشعر أنك في قلب الحدث وتتفاعل معه.

فيمكن الاستغناء عن خطوات العلاج بالتعرض، فلا تضطر مع طبيبك للذهاب لموقع خارجي لمواجهة فوبيا المرتفعات، إذ يُحاكي لك هذا الموقع.

لكن هذه التقنية لم تتوفر لدى أغلب المعالجين بعد، لتكلفتها الكبيرة نسبياً حتى الآن. لكن مع الوقت تقل التكلفة، وربما يتم اعتمادها قريباً، فتختصر خطوات كثيرة في رحلة العلاج.

لذا اطمئن -عزيزي القارئ-، فالآن وقد تعرفتَ على فوبيا المرتفعات وعلاجها، بقي أن أُطمئنُك أنها أمرٌ يمكن التغلب عليه. 

فإن لم تتمكن من تجاهله أو التأقلم معه، ووجدته يؤثر في حياتك، فيمكنك طلب المساعدة الطبية، وستتعافى منه بسهولة قريباً.

المصدر
Understanding Acrophobia, or Fear of HeightsSymptoms, Causes, and Treatment of AcrophobiaAcrophobia (The Fear of Heights): Are You Acrophobic?Why are some people afraid of heightsWhat's Your Biggest Fear? Phobias
اظهر المزيد

د. آلاء عمر

آلاء عمر، صيدلانية، أم، وكاتبة محتوى طبي، أهدف إلى إيصال المعلومة الطبية للقارئ بسهولة وزيادة الوعي الطبي لدى الناس. مهتمة بمجال الصحة النفسية وما يخص الطفل والمرأة طبياً. مؤمنة بقدرة الإنسان على اكتساب الوعي والتغيير الإيجابي للإرتقاء بمستوى حياته للأفضل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق