ترياق الأمراض النفسية

فوبيا النمل | أبعدوهم عني!

“كنت في السادسة من عمري في غرفتي، عندما سقطت قطعة من الحلوى التي كنت أتناولها على قميصي.

وفجأة، إذا بسرب كبير من النمل قد تسرب إليها يطلبها في لهفة. بضع ثوانٍ وملأ عدد لا نهائي من النمل أرجاء المكان، وكأنهم أعلنوا الحرب علي!

لا يزال هذا المشهد عالقًا في ذهني، وقد بلغ العمر ما بلغ! علمت فيما بعد أني أعاني نوعًا نادرًا من أنواع الفوبيا، وهي فوبيا النمل”.

في هذا المقال، سنتناول فوبيا النمل، وأسبابها، وكيفية علاجها.

ما هو رهاب أو فوبيا النمل؟

هو خوف شديد وغير مبرَّر من النمل. وهو أحد أنواع الرهاب المحدد الذي يركز على كائن معين. 

قد يتمثل هذا الخوف في عدم الإعجاب بالنمل أو تجنُّبهم، وربما يصل القلق عند بعض الناس إلى حد إعاقتهم عن أنشطتهم اليومية.

على عكس الخوف العادي أو الكراهية الشائعة للنمل، فإن الشخص المصاب بفوبيا النمل لديه خوف غير عقلاني منها.

فوبيا النمل… أشكالها

تظهر فوبيا النمل على الشخص المصاب في أشكال عديدة تنطوي على دوافع مختلفة، نذكر منها ما يأتي:

  • الخوف من التلوث

في كثير من الحالات، يخشى المصابون برهاب النمل من أن يتلوثوا من جرَّاء ملامسته لهم، وربما اعتقدوا أنه قد ينقل بعض الأمراض. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تساهم ردود فعل الاشمئزاز في الشعور بالقلق والتوتر.

أظهرت مجموعة كبيرة من الأبحاث أننا نتفاعل بقوة مع الحشرات التي نجدها مثيرة للاشمئزاز أكثر مما نتفاعل مع الحيوانات التي قد تكون أكثر خطورة بطبيعتها.

  • الخوف من التعرض لقرص النمل

يخشى بعض الناس من قرص النمل، وقد تستمر هذه المخاوف في سلسلة كاملة من الخوف من الألم إلى الخوف من المرض.

قد تحدث أيضًا ردود فعل تحسسية، لا سيَّما في لسعات النمل الناري، وتظل معظم المخاوف من التعرض للقرص لا تتناسب مع حجم الخطر.

أسباب الفوبيا من النمل

لا يعرف الباحثون بالضبط ما الذي يسبب فوبيا النمل، إلا أن هناك عوامل معينة تزيد من خطر إصابتك بفوبيا النمل.

وعلى الرغم من إمكانية الإصابة بالفوبيا عند البالغين، تتطور معظم حالات الرهاب في مرحلة الطفولة.

وفقًا لـ(مايو كلينيك)، قد تشمل الأسباب المحتملة لفوبيا النمل ما يأتي:

  • المرور بتجربة سلبية: يمكن أن تؤدي التجربة المؤلمة أو السلبية في الماضي إلى ظهور أنواع معينة من الرهاب. فمثلًا، ربما تكون قد تعرضت لقرصة نملة عندما كنت طفلًا، أو استيقظت على حشرة تسير على ذراعك.
  • العائلة: يمكن للأطفال تعلُّم الرهاب من أحد الوالدين أو أحد أفراد الأسرة. فمثلًا، ربما تكون قد تعلَّمتَ فوبيا النمل من والدتك التي كانت تميل إلى الصراخ عند رؤية سرب من النمل في المنزل.
  • الوراثة: تشير الأدلة إلى أن الجينات قد تلعب دورًا في جميع أنواع الرهاب.
  • إصابات في الدماغ: يربط بعض الباحثين إصابات الدماغ -مثل ارتجاج المخ- بتطور أنواع محددة من الرهاب. 

ما هي أعراض فوبيا النمل؟

غالبًا ما يفهم البالغون المصابون بالرهاب عدم عقلانية الخوف من النمل، أو بالأحرى من شيء لا يشكِّل خطرًا حقيقيًا. 

ومع ذلك، فإن مجرد فكرة الاقتراب من حشرة يمكن أن تؤدي إلى أعراض نفسية شديدة ومشكلات اجتماعية، مثل:

  • الشعور الفوري بالخوف الشديد أو القلق عند رؤية نملة، أو حتى التفكير فيها.
  • القلق الذي يتفاقم مع اقتراب النمل إلى جسدك.
  • عدم القدرة على التحكم في مخاوفك غير المبرَّرة.
  • بعض مشكلات العمل.
  • فعل أي شيء ممكن لتجنُّب النمل، مثل تجنُّب المتنزهات أو الأنشطة التي قد يتواجد فيها النمل.

يمكن أن تسبب فوبيا النمل أيضًا أعراضًا جسدية، مثل:

  • نوبات الذعر.
  • سرعة ضربات القلب.
  • ضيق التنفس.
  • التعرق.
  • الاختناق.
  • جفاف الفم.
  • الارتجاف.
  • البكاء وبخاصة عند الأطفال.

كيف يُشخَّص المصاب بفوبيا النمل؟

لتشخيص رهاب الحشرات، يُجري الطبيب مقابلة سريرية شاملة، ويراجع أعراض المصاب والتاريخ الطبي والنفسي له.

يعتمد الطبيب في تشخيصه على المقابلة الشخصية، ومعايير التشخيص الموضحة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية (DSM-5) من قِبَل جمعية الطب النفسي الأمريكية.

وإذا كنت تشك في إصابتك بفوبيا النمل، فيمكنك ملء استبيان فحص محدد لفوبيا النمل من هنا.

علاج فوبيا النمل

يهدف علاج فوبيا النمل إلى منع رهابك من التأثير في نوعية حياتك، وذلك من خلال تعليمك كيفية السيطرة على ردود أفعالك غير العقلانية تجاه النمل.

غالبًا ما يختار الطبيب العلاج النفسي لعلاج المصابين برهاب النمل، وربما يصف أدوية لبعض الحالات. ويشمل علاج فوبيا النمل ما يأتي:

  • العلاج بالتعرض

يتضمن هذا النوع من العلاج تعريضك تدريجيًا لمصدر رهابك، وتكرار التعرض للمساعدة على تغيير استجابتك للنمل. وقد يُشار إلى هذا النوع من العلاج بالتعرض أيضًا باسم إزالة التحسس المنتظم.

يبدأ العلاج بالتعرض عادة بالحديث عن خوفك من النمل، إذ قد يتم عرض صور أو مقاطع فيديو لأسراب النمل، ثم تتعرض في النهاية لنمل حقيقي في بيئة خاضعة للرقابة.

ولمعرفة تفاصيل أكثر عن العلاج بالتعرض، اقرأ هذا المقال.

  • العلاج السلوكي المعرفي (CBT)

يركز العلاج السلوكي المعرفي على أفكارك ومعتقداتك حول مصدر رهابك، وكيف يؤثر سلبًا فيك. ويهدف إلى تطوير الشعور بالسيطرة على أفكارك ومشاعرك، حتى لا تعوق حياتك اليومية.

وغالبًا ما يجمع الطبيب بين العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالتعرض وأنواع أخرى من العلاج السلوكي، لتغيير طريقة تفكيرك في المحفزات، وكيفية تفاعلك معها.

ولمعرفة المزيد عن العلاج السلوكي المعرفي، يرجى قراءة هذا الترياق.

  • دواء

على الرغم من أن العلاج النفسي هو الطريقة الأكثر فاعلية للتغلب على الخوف من النمل، فقد يوصي طبيبك بدواء لمساعدتك على تقليل القلق وأعراض فوبيا النمل الأخرى. وتشمل هذه الأدوية ما يأتي:

  • مضادات القلق: مثل البنزوديازيبينات، وهي نوع من المهدئات يلجأ إليه الأطباء عادة لتقليل القلق. ويُوصى باستخدامها على المدى القصير فقط، لأنها قد تسبب الإدمان عند استخدامها على المدى الطويل.
  • حاصرات بيتا: وتعمل على منع تأثيرات الأدرينالين في الجسم، مثل زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، وخفقان القلب والارتعاش.
  • مضادات الاكتئاب: التي قد تساعد على تقليل حدة القلق أو الخوف.
  • العلاج المنزلي

يمكن أن تساعد بعض العلاجات المنزلية وأنماط الحياة على التخلص من القلق المصاحب لخوفك من النمل.

يمكنك أن تتبنى بعض الاستراتيجيات التي تساعدك على تقليل هذا القلق غير المبرَّر، وتشمل ما يأتي:

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • النوم لساعات كافية.
  • الترطيب الكافي.
  • التقليل من تناول الكافيين والمنشطات الأخرى.
  • تقنيات الاسترخاء، مثل تمارين التنفس.
  • الاسترخاء، مثل ممارسة اليوجا والتأمل، والتنفس العميق.
  • الانضمام إلى أحد مجموعات الدعم.

عزيزي المصاب برهاب النمل… يتطلب قهر رهابك وقتًا وصبرًا واعترافًا بالمشكلة.

وإذا كنت على استعداد للتحقيق في سبب رهاب النمل لديك، فقد بدأت بالفعل في اتخاذ نوع المبادرة التي تحتاجها للحد من سيطرة هذا الخوف على حياتك.

المصدر
Understanding the Fear of Insects or EntomophobiaEntomophobia: Fear of InsectsFear of Ants
اظهر المزيد

د. محمود الرزاز

محمود الرزاز، صيدلي اكلينيكي، و أخصائي معلومات طبية، استمتع بالبحث عن الدليل العلمي، ومهتم بوصول المعلومات الطبية الحديثة للقاريء بلغة بسيطة و مفهومة، في ظل فوضى انتشار المعلومات غير الدقيقة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق