ترياق الأدوية النفسية

كاربالتا

يعاني والدي مرض السكري منذ فترة طويلة، ولكنه بدأ يشكو في الفترة الأخيرة من آلام ومشاكل في أعصاب يديه ورجليه، ويشعر فيها بتنميل مستمر، وأحيانًا لا يشعر بها.

أقدم لك -عزيزي القارئ- في السطور الآتية دواء كاربالتا، والذي قد يكون مفيدًا في حالة والدك وغيرها من الحالات المشابهة.

كاربالتا (Karbalta)

هو اسم تجاري محلي الصنع للمادة الفعالة دولوكستين (Duloxetine).

وينتمي إلى طائفة من مضادات الاكتئاب تُسمَّى “مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين الانتقائية – Selective serotonin and norepinephrine reuptake inhibitor antidepressants (SSNRI)”.

يُستخدَم كاربالتا لعلاج اضطراب الاكتئاب الشديد (Major depressive disorder) عند البالغين،
واضطراب القلق العام (General anxiety disorder) عند البالغين والأطفال فوق سن السابعة.

ويُستخدَم أيضًا للبالغين لعلاج آلام الأعصاب التي يسببها داء السكري (Diabetic neuropathy)، وآلام العضلات والمفاصل المزمنة، مثل آلام أسفل الظهر.

ويمكن استخدامه كذلك لعلاج الاعتلال العضلي الليفي المزمن (Fibromyalgia) عند البالغين، والأطفال فوق سن الثالثة عشرة.

يتوفر كاربالتا في السوق المصري بتركيزين: كاربالتا 30 مجم (30 كبسولة جيلاتينية صلبة) بسعر 126 جنيه مصري، وكاربالتا 60 مجم (30 كبسولة جيلاتينية صلبة) بسعر 148.5 جنيه مصري وقت كتابة المقال.

وهو بديل محلي للاسم التجاري العالمي سيمبالتا (Cymbalta)، والذي يتوفر في السوق المصري أيضًا بتركيزين: سيمبالتا 30 مجم (28 كبسولة جيلاتينية صلبة) بسعر 223 جنيه مصري، وسيمبالتا 60 مجم (28 كبسولة جيلاتينية صلبة) بسعر 305 جنيه مصري.

وتوجَد منه في دول العالم الأخرى تركيزات تختلف ما بين 20 و40 مجم.

الجرعة وطريقة الاستخدام

لعلاج اضطراب الاكتئاب الشديد

الجرعة التي ينصَح بها هي 40-60 مجم يوميًا، يمكن تناولها جرعة واحدة، ويمكن تقسيمها إلى جرعتين كل 12 ساعة.

ويستحسَن أحيانًا البدء بجرعة 30 مجم يوميًا لمدة أسبوع، لإعطاء الفرصة للجسم للتكيف مع الدواء قبل الزيادة إلى 60 مجم يوميًا. وتعَدُّ جرعة 120 مجم يوميًا فعالة، ولا بُدَّ من التقييم المستمر للحالة.

لعلاج اضطراب القلق العام 

للبالغين تحت سن 65 عامًا، يبدأ بجرعة 60 مجم مرة واحدة يوميًا، ويُستحسَن أيضًا البدء بجرعة 30 مجم يوميًا لمدة أسبوع، لإعطاء الفرصة للجسم للتكيف مع الدواء قبل الزيادة إلى 60 مجم يوميًا.

وتعَدُّ جرعة 120 مجم يوميًا فعالة، ومع ذلك عند اتخاذ قرار زيادة الجرعة فوق 60 مجم، يمكن ذلك بزيادة 30 مجم يوميًا، ولا بُدَّ من التقييم المستمر للحالة. 

وللمسنين والأطفال من سن 7-17 سنة، يبدأ بجرعة 30 مجم مرة واحدة يوميًا لمدة أسبوعين، قبل التفكير في الزيادة إلى 60 مجم يوميًا، ولا ينبغي أن تتجاوز 120 مجم يوميًا.

ومع ذلك، عند اتخاذ قرار زيادة الجرعة فوق 60 مجم، يمكن ذلك بزيادة 30 مجم يوميًا.

لعلاج آلام الأعصاب بسبب داء السكري

ينصَح بتناول 60 مجم مرة واحدة يوميًا للبالغين. ولا يوجَد دليل على فائدة زيادة الجرعة فوق 60 مجم، بل قد لا يحتملها المريض. وللمرضى قليلي التحمل، ينصَح بتقليل الجرعة في البداية.

وبما أن مرض السكري في الغالب يكون مصحوبًا بمشاكل في الكلى، فمن الجيد البدء بجرعات قليلة، ثم زيادتها بشكل تدريجي لمَنْ يعانون قصورًا في وظائف الكلى.

لعلاج الاعتلال العضلي الليفي 

للبالغين وحالات آلام العضلات والمفاصل المزمنة، يبدأ بجرعة 60 مجم مرة واحدة يوميًا.

ويستحسَن أيضًا البدء بجرعة 30 مجم يوميًا لمدة أسبوع، لإعطاء الفرصة للجسم للتكيف مع الدواء قبل الزيادة إلى 60 مجم يوميًا، وقد يستجيب بعض المرضى للجرعة الابتدائية.

لا يوجَد دليل على فائدة زيادة الجرعة فوق 60 مجم، حتى في الحالات التي لا تستجيب لجرعة 60 مجم يوميًا،
بل قد يزيد معدل الإصابة بالأعراض الجانبية مع زيادة الجرعة.

وللحالات بين سن 13 إلى 17 سنة، يُبدأ بجرعة 30 مجم مرة واحدة يوميًا، ويمكن زيادتها إلى 60 مجم يوميًا بناء على استجابة المريض وتحمله للعلاج.

احتياطات يجب اتباعها أثناء تناول كاربالتا

  • تبلَع الكبسولات كاملة، ولا تُمضَغ أو تُفرَّغ محتوياتها، ويجب ألا تخلَط مع أي أطعمة أو مشروبات أخرى.
  • عند نسيان الجرعة، يتم تناولها وقت تذكرها، إلا إذا اقترب موعد الجرعة التالية؛ ففي تلك الحالة يمكن تفويتها،
    وتؤخَذ الجرعة التالية في موعدها، ويمنَع تناول جرعتين في نفس الوقت.
  • لا يُستخدَم كاربالتا لمَنْ يعانون أمراضًا كبدية مزمنة، أو قصورًا حادًا في وظائف الكلى.
  • يجب ألا يتوقَف تناول كاربالتا بشكل مفاجئ، لتجنب حدوث أعراض جانبية، مثل: الدوار، والصداع، والغثيان،
    والإسهال، والقيء، والتنميل، والهياج، والأرق، والقلق، وزيادة إفراز العرق، والإرهاق. بل ينصَح بتقليل الجرعة تدريجيًا قدر المستطاع.

وعند التحول من استخدام أحد مضادات الاكتئاب المثبطة لأوكسيد أحادي الأمين إلى استخدام كاربالتا يجب الفصل بينهما لمدة لا تقل عن 14 يومًا.

  • يمنَع البدء باستخدام كاربالتا للمرضى الذين يعالَجون بمثبطات أوكسيد أحادي الأمين الأخرى -مثل لينازوليد- لتجنب حدوث ما يُسمَّى “متلازمة السيروتونين”. وفي حال الاضطرار، يتم ذلك تحت إشراف طبي دقيق.
  • وفي حالة الأشخاص الذين يعالَجون بكاربالتا واضطروا إلى العلاج بلينازوليد، وعند عدم توفر البدائل المناسبة،
    أو حال التأكد من فائدة لينازوليد وتفوُّق هذه الفائدة على خطورة متلازمة السيروتونين، يجب إيقاف كاربالتا
    والبدء في تناول لينازوليد، مع متابعة الحالة لملاحظة أعراض متلازمة السيروتونين لمدة 5 أيام، أو بعد 24 ساعة من تناول آخر جرعة من لينازوليد، أيهما أولًا.

ثم يمكن إعادة تناول كاربالتا بعد 24 ساعة من تناول آخر جرعة من لينازوليد.

الاستخدام أثناء الحمل والرضاعة

أشارت بعض الدراسات إلى أن استخدام كاربالتا في الشهر الأخير من الحمل قد يزيد من خطر الإصابة بالنزيف بعد الولادة، ولم تذكر هذه الدراسات علاقة واضحة بين استخدام كاربالتا وبين حدوث تشوهات جنينية.

جدير بالذكر أن الأمهات اللاتي يتوقفن عن تناول مضادات الاكتئاب في أثناء الحمل أكثر عرضة لانتكاس حالتهن من اللاتي يكملن علاجهن في أثناء الحمل.

ولذلك يجب أخذ ذلك بعين الاعتبار، سواء التوقف عن العلاج أو تغييره في أثناء الحمل.

وأثبتت دراسات أخرى إفراز كاربالتا في حليب الأم، مما يسبب تأثيرًا مهدئًا، وقلة في الرضاعة، وبطئًا في نمو الوزن عند الرُضَّع.

ولا توجَد معلومات عن تأثير كاربالتا في إنتاج حليب الأم، ويجب تقييم منافع الرضاعة الطبيعية في مقابل حاجة الأم للعلاج، والأعراض الجانبية المحتملة.

الأعراض الجانبية لكاربالتا 

  • ربما تشعر بـ: غثيان، جفاف بالفم، إمساك، فقد للشهية، إعياء، خمول، أو زيادة في التعرق. إذا استمرت هذه الأعراض أو ازدادت سوءًا، عليك الاتصال بالطبيب فورًا.
  • من المحتمَل أن تحس بالدوار، خصوصًا مع بداية تناول الدواء أو عند زيادة الجرعة. ولتخفيف خطورة هذا الإحساس، عليك النهوض ببطء من وضع الجلوس أو الاستلقاء.
  • قد يسبب هذا الدواء ارتفاعًا في ضغط الدم. عليك متابعة ذلك بانتظام، وإخبار طبيبك في حال ارتفاع ضغط دمك.
  • أخبر طبيبك في الحال إن شعرت بأي من الأعراض الخطيرة التالية: تشوش، نزيف وكدمات غير طبيعية،
    نقص في الرغبة أو القدرة الجنسية، شد أو ضعف بالعضلات، رعشة بالجسم، صعوبة في التبول،
    أي مشاكل كبدية (مثل ألم المعدة والبطن)، غثيان مستمر، قيء، اصفرار الجلد والعين، أو براز داكن اللون.
  • اطلب المساعدة الطبية العاجلة فور حدوث أي من الأعراض شديدة الخطورة التالية: وجود دم في البراز أو سواد
    لونه، قيء داكن اللون، تشنجات، احمرار وتورم أو ألم بالعين، اتساع في حدقة العين، أو مشاكل بالرؤية.
  • هذا الدواء قد يزيد من مستوى السيروتونين بالجسم، وقد يصل إلى مستويات سامة وخطيرة تؤدي إلى ما يسمَّى “متلازمة السيروتونين”.

ويزيد الأمر سوءًا تناول أدوية أخرى ترفع من مستوى السيروتونين، لذا يجب أن تخبر الطبيب أو الصيدلي
بكل الأدوية التي تتناولها.

اطلب المساعدة الطبية فورًا إن ظهرت عليك أي من هذه الأعراض: تسارع ضربات القلب، هلاوس،
فقد التناسق في الحركة، دوار شديد، إسهال، غثيان أو قيء حاد، رعشة بالعضلات، ارتفاع الحرارة غير معلوم السبب،
أو هياج غير طبيعي.

  • من النادر حدوث أعراض حساسية لهذا الدواء، ولكن عليك إخبار الطبيب إن شعرت بأيٍّ من أعراض الحساسية الخطيرة، مثل: الطفح الجلدي والحكة، تورم اللسان أو الوجه أو الحلق، الدوار الشديد، صعوبات في التنفس،
    أو قرح بالجلد أو الفم.

ختامًا… ليس من الضروري الإحساس بكل هذه الأعراض، وقد لا تشعر بأي منها على الإطلاق. ولكن إن لاحظت أي عرض آخر، فعليك التواصل مع طبيبك في الحال.

المصدر
Duloxetine CYMBALTAduloxetine (Rx)Cymbalta
اظهر المزيد

Mohammed Saad

صيدلي ومترجم طبي وكاتب محتوى طبي، أسعى إلى تبسيط وإثراء المحتوى العلمي العربي؛ لإلسهام في نشر الوعي والثقافة الطبية في العالم العربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق