ترياق الأدوية النفسية

كالميبام (Calmepam) | أشعر بالقلق وجفاني النوم!

عانى (أمجد) القلق والتوتر طيلة أيام أسبوع مضى، يصارع ليله باحثًا عن ساعات قليلة يخلد فيها إلى النوم.

في صباح يوم تلا إحدى ليالي الأرق العصيبة، ذهب إلى عمله ووجهه شاحب مرهق.

تحدث معه أحد أصدقائه ليطمئن عليه بعدما لاحظ وجهه الذابل، ونصحه بأخذ قرص من دواء معه اسمه “كالميبام – Calmepam”، وصفه له طبيبه لأعراض كان يعانيها مماثلة لأعراض (أمجد).

أساء (أمجد) التصرف وأخذ القرص سريعًا من صديقه، وتناوله دون أن يستشير الطبيب؛ معاناته أربكته وشتَّتت تفكيره!

مرَّ وقت قصير وبدأ (أمجد) يشعر بالدوار وعدم الاتزان، أخطأ ثانية وذهب إلى رئيسه في العمل ليأخذ إذنه في الانصراف باكرًا، ليذهب إلى الطبيب ويطمئن على صحته.

استقل (أمجد) سيارته متجهًا إلى الطبيب، وإذا به يعاني تشوشا وصعوبة في الرؤية، وعدم القدرة على التحكم في عجلة القيادة.

أنقذته العناية الإلهية في اللحظات الأخيرة من حادث كاد يصيبه! توقف بسيارته، وأسرع المارة وبعض ممَّنْ توقفوا بسياراتهم ليطمئنوا عليه؛ فقد ارتطم عند محاولته إيقاف السيارة لتجنب الحادث.

وجده الناس في وضع صعب، فذهبوا به إلى أقرب مستشفى، واستقبله طبيب الطوارئ ففحصه وطمأنهم عليه، وبمجرد تحدثه مع (أمجد) عرف سبب ما حدث له.

أتدري -عزيزي القارئ- ماذا كان السبب؟

إنه كالميبام (Calmepam)، دواء يؤثر في الجهاز العصبي المركزي مسببًا الدوار والنعاس، فيؤثر تبعًا لذلك في النشاطات العقلية والجسدية.

لذا، لا يمكن استخدامه دون استشارة الطبيب، وذلك لتجنب أضراره وآثاره الجانبية، والتأكد من ضرورة احتياجك إلى استخدامه.

تابع معنا المقال لتعرف في السطور القادمة عن دواء كالميبام، والمادة الفعالة المكونة، ودواعي الاستعمال، وآثاره الجانبية وجرعاته، ومعلومات أخرى أرجو أن تعود عليك بالنفع…

ما هو دواء كالميبام (Calmepam)؟

يحتوي كالميبام على مادة فعالة تسمَّى “برومازيبام”، وينتمي إلى مجموعة دوائية تُعرَف بـ”بنزوديازيبين”، ويتوفر بتركيزات 1.5 مجم، و3 مجم.

تعَدُّ هذه المجموعة الدوائية من أكثر الأدوية المضادة للقلق والأرق، وتعمل على ارتخاء العضلات. لذا، كان هناك تساؤل عن العلاقة بين كالميبام والنوم، وذلك بسبب استخدامه منومًا ودواءً قبل التخدير. 

كما أن لمادة الـ”برومازيبام” دور في علاج القلق، والتوتر، والأرق، وبعض الاستخدامات الأخرى.

قد يصف الطبيب هذا الدواء لأسباب وظروف أخرى غير ما قد تقرأه في مقالات طبية أو نشرات الأدوية؛ فقد يلجأ بعض الأطباء لاستخدامه في علاج تهيج القولون، وارتفاع ضغط الدم، وفي بعض أمراض القلب.

لذا، لا تتسرع وتوقف الدواء دون استشارة طبيبك إن لم تقرأ سبب استخدامك له بين دواعي الاستخدام.

لا تصف هذا الدواء لغيرك، حتى إن عانى من نفس شكواك، حتى لا يصيبه الضرر.

عليك إبلاغ طبيبك بكل الأدوية المستخدَمة، نظرًا لوجود بعض التداخلات والتفاعلات الدوائية مع كالميبام، مما قد يؤثر في عمل الدواء، أو زيادة خطر الآثار الجانبية.

سيساعدك طبيبك على منع تلك التفاعلات، أو إدارتها عن طريق تعديل الجرعات للوصول لأفضل نتائج.

قد يثبط كالميبام التنفس، ويزداد تأثيره في الحالات التي تعاني مشكلات في التنفس أو تلفًا في الدماغ، أو مع مَنْ يتناول دواءً يثبط التنفس، مثل كودايين أو مورفين.

أخبر طبيبك إن كنت تعاني الاكتئاب أو عانيته في تاريخك المرضي؛ فقد يسبب كالميبام تقلبات مزاجية وأعراض اكتئاب، ومن ثَمَّ يستطيع طبيبك المساعدة بتعديل الجرعة، ومتابعتك في حال وجود أي أعراض مقلقة.

كيف يعمل دواء كالميبام؟

للدواء تأثير مثبط في الجهاز العصبي المركزي، ويختلف تأثيره باختلاف الجرعة من مهدئ إلى منوم.

يعمل كالميبام على زيادة تركيز الناقل العصبي (GABA)، وهو الناقل المثبط الرئيسي في المخ، فتعزيزه يسبب تقليل مشاعر القلق والعصبية.

يؤخَذ عن طريق الفم، وطبقًا للجرعة والمدة العلاجية الموصى بها من الطبيب، والتي تعتمد على التشخيص والسبب المستخدَم له، فلا تزِد الجرعة أو تُطِل فترة العلاج لأنه قد يسبب الإدمان.

متى يبدأ مفعول كالميبام؟

يُمتَص الدواء جيدًا بعد تناوله بالفم، ويصل لأعلى تركيز له في الدم بعد ساعة إلى أربع ساعات من تناوله، ويبدأ مفعول كالميبام بعد ساعة إلى ساعتين من تناول الجرعة.

يُستخدَم على معدة فارغة قبل ثلاثين إلى ستين دقيقة من الطعام، ولا يُستخدَم لفترات علاجية طويلة إلا تحت إشراف طبي، ومدته العلاجية من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

ما بديل كالميبام؟

المادة الفعالة (برومازيبام) المكوِّنة لدواء كالميبام موجودة في بدائل أخرى تحمل أسماءً تجارية أخرى، مثل: ليكسوتان (Lexotan)، لاكسوتانيل (Lexotanil)، بروبام (Bropam)، وليكتوبام (Lectopam).

دواعي الاستخدام

  • الأرق.
  • القلق والتوتر.
  • قد يُستخدَم قبل العمليات الجراحية.
  • قد يُستخدَم في اضطرابات القولون المصاحبة للقلق والتوتر.
  • يُستخدَم في بعض أمراض القلب.
  • استخدامات أخرى يحددها الطبيب. 
  • قد يطلب منك الطبيب استخدام هذا الدواء لأسباب أخرى، فيجب التأكد منه قبل إيقافه.

ملحوظة

غير آمن الاستخدام في حالات الحمل والرضاعة.

ما الآثار الجانبية لاستخدام كالميبام؟

قد يحدِث استخدامه بعض الأعراض غير المرغوب فيها، وبعض الآثار نادرة الحدوث ولكنها خطيرة. يجب استشارة الطبيب إذا لاحظت الآثار الجانبية الآتي ذكرها، خصوصًا في حالة استمرارها:

  • ضعف الذاكرة.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • الدوار والنعاس وضعف الأداء الحركي.
  • جفاف الفم والصداع.
  • تقلبات مزاجية.
  • صعوبة التنفس.
  • اضطرابات وعدم الارتياح وشعور بالغثيان والقيء.
  • الألم والتوتر العضلي.
  • نادرًا ما يسبب الهلوسة أو فقدان الذاكرة.
  • نادرًا ما يحدث رد فعل تحسسي، ولكن اطلب المساعدة إن حدث تورم في الوجه أو اللسان، أو طفح جلدي وصعوبة في التنفس، أو في حال شعرت بدوار شديد.

عزيزي القارئ، في السطور القادمة سنجيب عن بعض التساؤلات والمعلومات التي نريد معرفتها، وهي:

  • هل كالميبام مخدر؟
  • ماذا عن كالميبام والحمل؟
  • ماذا عن كالميبام والرضاعة الطبيعية؟

إن استخدام كالميبام (Calmepam) يجب أن يكون تحت الإشراف الطبي؛ فرغم ضرورة استخدامه، إلا أن هناك حالات يُحظَر فيها استخدامه، منها الحمل والرضاعة الطبيعية.

هل كالميبام مخدر؟

على الرغم من دواعي استعماله وضرورة استخدامه لبعض المرضى، فإننا نخاف من إدمانه إن أُسِيئ استخدامه، أو دون استشارة الطبيب.

فهو يعرضك لخطر الإدمان والاعتماد أكثر من غيره من مجموعة البنزوديازبين، ذلك لسرعة امتصاصه وسرعة بدء مفعوله. وعليك أن تعرف -حال التوقف عن استخدام كالميبام فجأة- أن ذلك قد يصيبك بأعراض الانسحاب.

يظهر دواء كالميبام في تحليل المخدرات، ولمدة 5 أيام من آخر جرعة تم تناولها.

كالميبام والحمل

يؤثر كالميبام في الجنين، وقد يسبب له التشوهات نتيجة لاستخدامه في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل؛ فقد يولَد الطفل بما يسمَّى “الشفة الأرنبية”.

بينما أثبتت بعض الدراسات أن تناوله في الثلث الثاني والثالث من الحمل -بجرعات مرتفعة- قد يؤثر في حركات الجنين ونظم قلبه.

كما أوضحت الدراسات أن تناول الأم للدواء في أثناء الحمل يؤثر في الطفل حديث الولادة، مسببًا ارتخاءً في العضلات، ومشكلات الجهاز التنفسي والرئة.

كالميبـام والرضاعة الطبيعية

ينتقل هذا الدواء من خلال حليب الثدي، ويصل إلى طفلك. لذا، لا ينصح الأطباء بالرضاعة الطبيعية في أثناء العلاج، حتى لا يصاب الرضيع بأي ضرر.

ماذا تفعل إذا نسيت تناول جرعة كالميبـام؟

عزيزي… عليك الالتزام بتناول الدواء في الموعد المحدد. لكن إن نسيت تناول جرعة أو فاتتك سهوا، عليك أخذها حين تذكُّرها، أو تخطِّيها إن اقترب موعد الجرعة التالية.

كالميبـام والنوم

مثلما ذكرنا استخداماته كمنوم ومهدئ وفي علاج القلق والتوتر، عليك توخي الحذر عند ممارسة الأنشطة المعتمدة على التركيز واليقظة، مثل: قيادة السيارات، والعمل في الأماكن المرتفعة، واستعمال الماكينات والآلات.

صديقي القارئ…

انتهت فقرات مقالي متمنيةً لك أيامًا سعيدة تخلو من القلق والتوتر، وتنعم فيها بنوم هادئ مريح. لا تتردد في استشارة طبيبك عند الشعور بأي قلق، حتى يقدم لك العون. 

المصدر
Calmepam tabletBromazepamBenzodiazepinesbromazepam-oral tabletBromazepam - Oralbromazepam-oral tabletLexotanIs Calmepam Safe in Breastfeeding Question I am a breastfeeding mother and i want to know if it is safe to use Calmepam? Is Calmepam safe for nursing mother and child? Does Calmepam extracts into breast milk? Does Calmepam has any long term or short term side effects on infants? Can Calmepam influence milk supply or can Calmepam decrease milk supply in lactating mothers? Calmepam lactation summary Unsafe 0 8 5 DrLact safety Score for Calmepam is 5 out of 8 which is considered Unsafe as per our analyses. A safety Score of 5 indicates that usage of Calmepam may cause serious side effects in breastfed baby. Our study of different scientific research indicates that Calmepam may cause moderate to high side effects or may affect milk supply in lactating mother. Our suggestion is to use safer alternate options rather than using Calmepam . It is recommended to evaluate the advantage of not breastfeeding while using Calmepam Vs not using Calmepam And continue breastfeeding. While using Calmepam Its must to monitor child for possible reactions. It is also important to understand that side effects vary largely based on age of breastfed child and time of medication in addition to dosage. Score calculated using the DrLact safety Version 1.2 model, this score ranges from 0 to 8 and measures overall safety of drug in lactation. Scores are primarily calculated using publicly available case studies, research papers, other scientific journals and publically available data. Answer by Dr. Ru: About Calmepam usage in lactation Benzodiazepine of long-acting type Reportedly, a coincident case of SIDS in an infant who had risk factors occurred, however, a causative relation with the drug was not recognized. Eventual usage and at low dose of benzodiazepines is compatible with breastfeeding. Use the benzodiazepine with the shortest action period and as minimal effective dose as possible, mostly for infants in the neonatal age. Follow-up for somnolence and troubles with feeding of the infant is recommended. Bed-sharing is not recommended for mothers who are on this medication. Alternate Drugs for Anxiolytics. ATC N05B Alprazolam(Low Risk) Clorazepate(Low Risk) Diazepam(Low Risk) Lorazepam(Safe) Oxazepam(Safe) Meprobamate(Low Risk) Clobazam(Low Risk) Chlordiazepoxide(Low Risk) Bentazepam(Low Risk) Bromazepam(Unsafe) Buspirone-Hcl(Low Risk) Dipotassium Clorazepate(Low Risk) Clotiazepam(Low Risk) Desmethyldiazepam(Unsafe) Halazepam(Low Risk) Ketazolam(Unsafe) Medazepam(Unsafe) Pinazepam(Unsafe) Prazepam(Unsafe) Tetrazepam(Unsafe) Mexazolam(Unsafe) Ethyl Loflazepate(Unsafe) Nordiazepam(Unsafe) Miltown(Low Risk) Synonyms of Calmepam 5-26-05-00078 (Beilstein Handbook Reference) 2H-1,4-Benzodiazepin-2-one, 1,3-dihydro-7-bromo-5-(2-pyridyl)- BRN 0618645 Bromazepamum [INN-Latin] Bromazepamum [Latin] 7-Bromo-1,3-dihydro-5-(2-pyridyl)-2H-1,4-benzdiazepin-2-one 7-Bromo-5-(2-pyridyl)-3H-1,4-benzodiazepin-2(1H)-one Compedium Compendium Creosedin 1,3-Dihydro-7-bromo-5-(2-pyridyl)-2H-1,4-benzodiazepin-2-one EINECS 217-322-4 KL-001 LA Xvii Lectopam Lekotam Lexaurin Lexilium Lexomil Lexotan Lexotanil NSC 140669 Ro 5-3350 Ultramidol Pasca;oi, Durazanil KL 001 Normoc Bromazepamum UNII-X015L14V0ODisclaimer: Information presented in this database is not meant as a substitute for professional judgment. You should consult your healthcare provider for breastfeeding advice related to your particular situation. We do not warrant or assume any liability or responsibility for the accuracy or completeness of the information on this Site.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق