ترياق الطفل

كثرة التبول عند الأطفال | دليل شامل لكل الأسباب المحتملة

أوشك يومي على الانتهاء، وحان الآن موعد أحب مشاهده؛ أرتمي إلى سريري، وأحتضن وسادتي مستسلمة للنوم بعد يوم طويل وشاق.

اممم… إنه النوم، ذاك النعمة الغالية!

 ما هذا الشيء الذي ينكز ظهري، أطرف عصا؟ أم قط صغير تسلل إلى البيت؟! 

بلى، إنها تلك اليد الصغيرة التي يغار صاحبها عليَّ من نومي دومًا، ويأبى أن يسلمني له.

“أمي، أريد الذهاب إلى الحمام.”

أصحيح ما سمعت؟! ماذا أحل بك يا صغيري؟! إنها المرة التاسعة عشرة خلال اليوم!

لا بأس، لقد اقترب موعد الزيارة الدورية للطبيب، ولا بد من استشارته في الأمر.

عزيزتي، إذا كنتِ تعانين كثرة تبول طفلك فإليك هذا المقال، لتتعرفي أسباب كثرة التبول عند الأطفال،
ولتميزي ما هو طبيعي وما هو غير ذلك.

هيا نتعرف في البداية كيف تعمل المثانة…

كيف تعمل المثانة؟

تخيلي معي أنك تمسكين ببالون مملوء بالماء، يد تحوطه كُلََّه من الخارج، وأخرى تطبق على رقبته لتغلقه؛
تمثل اليد الأولى “عضلات المثانة” بينما تمثل اليد الثانية “العضلة العاصرة”.

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

ماذا لو أردتِ تفريغ البالون؟

بالتأكيد سترخين أصابعك لتفتحي عنق البالون، في الوقت نفسه الذي تضغطُ فيه يدُك الأخرى نحو الأسفل.

كما ترين، يحتاج الأمر نوعًا من التنسيق، وهذا بالفعل ما يحدث في أثناء التبول؛ ترتخي العضلة العاصرة في الوقت نفسه الذي تنقبض فيه عضلات المثانة.

في حالة الرضع، تُملأ المثانة وتَفرغ في أثناء التبول دون تحكم منهم، وإنما يخضع الأمر لاستجابة من النخاع الشوكي.

وبمرور الوقت، يتعلم المخ التحكم في عضلات المثانة وانقباضها في أثناء التبول، ويعزز ذلك النشاط بالتدريب على استخدام النونية (Potty).

كثرة التبول عند الأطفال الرضع

تسع مثانة الأطفال الرضع حديثي الولادة نحو خمسة عشر مللي (15 مل) من البول تقريبًا، لذا قد يتبولون حتى عشرين (20) مرة خلال الأربع والعشرين (24) ساعة.

فإذا كان طفلك نائمًا فلا داعي لإيقاظه من أجل تغيير الحفاضة، وإنما يمكنك تغييرها قبل الرضعة أو بعدها كل ساعتين إلى ثلاث ساعات تقريبًا.

كثرة التبول عند الأطفال في الشتاء

بوجه عام، عند تعرضنا لبرودة الشتاء ترتجف أجسادنا فتنقبض الأوعية الدموية؛ وهو ما يؤدي إلى ارتفاع الضغط وزيادة تدفق الدم إلى الأعضاء الحيوية (ومنها الكلى).

وبناء على ذلك، تُضاعف الكلى عملها لتصفية كميات أكبر من الدم، فتُخرج نفايات أكثر؛ مما يعني زيادة حاجتنا إلى التبول.

من ناحية أخرى، يحاول الجسم الحفاظ على درجة حرارته دائمًا بين ست وثلاثين وسبع وثلاثين (36-37) درجة مئوية؛ فيستجيب لبرودة الطقس بالتخلص من المياه بداخله، بالإضافة إلى تحفيز الأعصاب المتصلة بالمثانة التي سرعان ما تمتلئ فتزيد رغبتنا في التبول.

إذًا، كثرة التبول عند الأطفال في الشتاء ما هي إلا طريقة يحاول بها الجسم حماية نفسه من البرد.

قد يعجبك أيضًا: أهمية المياه | فوائد الماء المختلفة.

أسباب كثرة التبول عند الأطفال

يمكنك تمييز بعض أسباب كثرة التبول عند طفلك بسهولة، فعلى سبيل المثال: إذا كان يشرب كميات كبيرة من السوائل مع أنه ليس عطشان فبالتأكيد ستزداد حاجته إلى التبول.

بالإضافة إلى أن الإمساك (Constipation) قد يرتبط بكثرة التبول، وإليك بعض الأسباب المحتملة الأخرى لكثرة التبول عند الأطفال:

  1. اضطرابات التبول الوظيفية (Voiding Dysfunction)

يعود مصطلح “اضطراب التبول” -بوجه عام- على الشخص الذي يعاني خللًا وظيفيًا بالمثانة يجعله غير قادر على إفراغها بطريقة طبيعية؛ يعني ذلك أنه: 

  • إما ينتظر وقتًا طويلًا حتى يتبول. 
  • أو يتبول كثيرًا. 
  • أو يحاول التبول في أثناء انقباض العضلة العاصرة (التي تنقبض طبيعيًّا  لتحفظ البول في المثانة).

ومن أعراض ذلك الاضطراب: 

  • كثرة التبول عند الأطفال في النهار والليل.
  • التهابات المسالك البولية، وتلف الكلى في بعض الأحيان.
  • مشكلات في الأمعاء.

ملحوظة: لا يعد كثرة التبول عند الأطفال ليلًا فقط (سلس البول الليلي) خللًا وظيفيًا.

يعتمد العلاج على نوع الخلل الوظيفي وسببه، ويتحسن معظم الأطفال بعد ذلك.

 أسباب اضطرابات التبول

  • صغر حجم المثانة

قد تحتفظ مثانات بعض الأطفال بكمية بول أقل من الطبيعية لصغر حجمها، وهؤلاء كثيرًا ما يشعرون بالامتلاء،
وقد تنقبض مثاناتهم رغمًا عنهم.

وربما يحاولون مقاومة التبول وتأخيره عن طريق قبض عضلاتهم العاصرة؛ فينتج عن ذلك ضغطًا كبيرًا على المثانة قد يصيبها والكلى بالتلف.

  • كبر حجم المثانة

إن الأطفال دائمًا في عجلة من أمرهم ولا يريدون تعطيل أوقات اللعب، فقد لا يفرغون مثانتهم بما يكفي في أثناء التبول.

ونتيجة لذلك، تحوي مثاناتهم دائمًا على كمية بول أكبر من المعتاد، وبمرور الوقت تتمدد وتصبح أكثر مرونة.

وبناء عليه، قد لا يلاحظ هؤلاء الأطفال أنهم بحاجة إلى الذهاب إلى الحمام حتى تتمدد المثانة بشدة فتعجز عن حمل المزيد من البول؛ وعندها قد يكون قد فات الأوان على الوصول إلى الحمام، فيتسرب البول.

  • صعوبة إرخاء العضلة العاصرة

أتذكرين ذلك البالون المملوء بالماء الذي تحدثنا عنه في البداية؟ 

تخيلي معي الآن لو اعتصرناه إلى الأسفل بينما لا تزال أصابعنا تغلق عنقه، ماذا سيحدث؟

نعم، أحسنتِ! سيزداد الضغط بداخله.

هذا تمامًا ما يحدث عندما يحاول الطفل إفراغ المثانة ضد العضلة العاصرة المغلقة، إذ يتولد ضغطًا كبيرًا داخلها،
وبمرور الوقت تصبح عضلات المثانة سميكة جدًا، وقد تتعرض لتقلصات متكررة وقوية تجعل الطفل بحاجة إلى التبول باستمرار.

قد يؤدي ذلك الضغط الكبير أيضًا إلى عودة البول إلى الحالبين والكلى (ارتجاع البول)، بالإضافة إلى عدم إفراغ المثانة تمامًا؛ فتزداد فرص الإصابة بعدوى المسالك البولية.

  1. التهاب المسالك البولية (Urinary Tract Infection)

تؤدي عدوى المسالك البولية إلى كثرة التبول عند الأطفال، وذلك لأنها غالبًا ما تكون مصحوبة بألم وحرقة في أثناء التبول؛ مما يجعل الطفل لا يقدر على إفراغ مثانته بالكامل في كل مرة.

كما يصاحبها أعراض أخرى، مثل: البول الغائم أو الدموي، والحمى، بالإضافة إلى آلام الظهر والغثيان،
والشعور المفاجئ بالحاجة الملحة إلى التبول.

ويعد تحليل البول ومزرعة البول من الاختبارات المهمة لتشخيص عدوى المسالك البولية.

  1. التهاب الفرج أو التهاب الحشفة (Vulvovaginitis or Balanitis)

قد يسبب عدم التنظيف الجيد التهابًا حول منطقة المهبل عند الفتيات، أو فتحة القضيب عند الأولاد؛
ويؤدي ذلك الالتهاب إلى كثرة التبول عند الأطفال بسبب عدم القدرة على إفراغ المثانة كليًّا مرة واحدة.

  1. بولاكيوريا (Pollakiuria)

هي حالة شائعة تحدث للأطفال الصغار بين سن ثلاث إلى ست (3-6) سنوات، ويطلق عليها “التبوال”،
وتسمى أيضًا “متلازمة التبول المتكرر في أثناء النهار”.

تجعل هذه الحالة الأطفال يشعرون فجأة بالحاجة إلى التبول، ويترددون على الحمام حتى أربعين (40) مرة خلال اليوم الواحد، ويخرجون في كل مرة كمية صغيرة فقط من البول.

تعد البولاكيوريا سببًا في كثرة التبول عند الأطفال ليلًا أيضًا، إذ يستيقظون عدة مرات للتبول، وفي الغالب لا يبللون أنفسهم. 

ما أسباب البولاكيوريا؟

في الحقيقة، يصعب على الأطباء -غالبًا- معرفة أسباب واضحة لهذه الحالة، ففي كثير من الأحيان قد تحدث نتيجة محفزات نفسية تصيب الطفل بالتوتر، مثل: 

  • الانتقال إلى منزل جديد.
  • الذهاب إلى المدرسة أول مرة.
  • التعرض للمعاملة القاسية.
  • استقبال مولود جديد في الأسرة.
  • فقدان أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء المقربين.
  • انفصال الوالدين.

وهناك بعض المحفزات الجسدية والعقلية المحتملة، مثل:

  • التهاب المثانة غير البكتيري.
  • تناول الكثير من الملح.
  • التهاب مجرى البول أو المثانة.
  • زيادة مستويات الكالسيوم في البول.
  • اضطرابات التشنج اللا إرادي (كما في متلازمة توريت).
  • اضطرابات القلق.
  1. مرض السكري الكاذب (Diabetes Insipidus)

يعد “السكري الكاذب” سببًا نادرًا لكثرة التبول عند الأطفال، وقد ينجم عن نقص الهرمون المضاد لإدرار البول (ADH)، أو بسبب عدم استجابة الكلى لهذا الهرمون.

ملحوظة: الهرمون المضاد لإدرار البول يحفز الكلى على امتصاص الماء، وعند نقصه أو عدم الاستجابة له لا تستطيع الكلى الحفاظ على الماء؛ فيُفقد منه الكثير ومن ثم يشعر الطفل بالعطش معظم الوقت.

  1. داء السكري

تتجلى مشكلة كثرة التبول عند الأطفال المصابون بداء السكري من النوع الأول، إذ يتبولون كميات كبيرة في كل مرة،
ويشربون كثيرًا بسبب إحساسهم الدائم بالعطش، كما يفقدون الكثير من أوزانهم.

كثرة التبول عند الأطفال في أثناء النوم

قد تؤدي معظم الحالات المرضية السابقة إلى كثرة التبول عند الأطفال في أثناء النوم وخلال اليوم أيضًا،
وعندها يكون السبب ثانويًا (أي معتمدًا على حالة مرضية أخرى ظهرت مؤخرًا).

يعني ذلك أن طفلك بدأ يبلل فراشه وهو نائم، إما على غير العادة أو بعد انقطاع دام ستة (6) أشهر على الأقل. 

وقد يكون سبب كثرة التبول عند الأطفال في أثناء النوم أوليًّا، أي: ليس عرضًا لمرض ما، وإنما نتيجة لأحد الأسباب الآتية:

  • عدم قدرة الطفل على حبس البول طوال الليل.
  • عدم استيقاظ الطفل عندما تكون مثانته ممتلئة.
  • يُنتج الطفل كمية كبيرة من البول خلال المساء.
  • تجاهل الطفل استخدام المرحاض في أثناء النهار.

قد يهمك أيضًا: التبول اللا إرادي عند الأطفال.

نصائح للتعامل مع كثرة التبول عند الأطفال

  • يمكنكِ تدريب الطفل على الذهاب إلى الحمام كل ثلاثين (30) دقيقة ثم خمس وأربعين (45) ثم ستين (60)… وهكذا، حتى يعود تدريجيًا إلى نمط التبول الطبيعي.
  • تأكدي من قضاء طفلك وقتًا كافيًا في أثناء التبول، وشجعيه على ذلك؛ كي تزيد نسبة إفراغ المثانة في كل مرة.
  • إذا كان طفلك قبل سن المدرسة فلا تعاقبيه إذا بلل نفسه في أثناء النهار، ولا تبدي له غضبك من كثرة التبول؛
    حتى لا ينتبه إلى الأمر ويفكر فيه كثيرًا فتزيد العواقب.
  • إذا تحققتِ وجود سبب مرضي وراء كثرة تبول طفلك، فاتبعي نصائح الطبيب وأعطي طفلكِ الأدوية الموصوفة له في مواعيدها.
  • وأخيرًا، لا تجعلي طفلك يرتدي الحفاضات مرة أخرى، فقد تستمر المشكلة وقتًا أطول نتيجة ضعف رغبته في التحكم في المثانة.
المصدر
Frequent Urination and Your Child's HealthWhat Causes Pollakiuria and How Is It Treated?WHY DOES MY CHILD ALWAYS NEED TO GO TO THE BATHROOM?Daytime Urinary Problems in Children: Care InstructionsWet Diapers and Newborn Urine OutputDaytime wetting and voiding dysfunction in childrenSleep Disorders: What Causes Bedwetting?
اظهر المزيد

د. مي جمال

صيدلانية ومترجمة وكاتبة محتوى طبي. أحب البحث والتعلم، ولا أدخر جهداً لمشاركة وتبسيط ما تعلمت للآخرين. أعتز بالنفس البشرية، وأهوى البحث في أعماقها، ولا أجد أبلغ من الكلمات للتعبير عنها ومناقشة قضاياها، مساهمةً في نشر الوعي والارتقاء بحياة البشر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى