ترياق الحياة الصحية

كل ما تريدين معرفته عن الغدة الدرقية وتأثيرها على الحالة النفسية

جلست أترقب سماع اسمي معلنًا مجيء دوري.

أتساءل: لماذا أنا هنا؟! 

مر بذهني كل ما أعانيه من عصبية واكتئاب منذ فترة طويلة؛ لذا ذهبت إلى طبيبة أمراض النساء، ظنًّا مني أنها اضطرابات مؤقتة في هرموناتي الأنثوية.

فطلبت مني زيارة طبيبة أمراض الغدد الصماء، فسألتها: “لماذا؟!”

قالت لي: “قد تكون اضطرابات في هرمونات الغدة الدرقية، لنكمل حديثنا بعد زيارتك لها وإجراء بعض الفحوصات.”

وها أنا ذا أنتظر دوري بفارغ الصبر داخل عيادة أمراض الغدد الصماء، أتساءل: 

“ما هو تأثير الغدة الدرقية على الحالة النفسية؟!”

تشيع اضطرابات الغدة الدرقية أكثر بين النساء، وعادة ما يصاحبها اضطرابات بالدورة الشهرية وعصبية وقلق أو اكتئاب؛ لذا قد يختلط الأمر عليكِ ظنًّا منكِ أنها متلازمة ما قبل الحيض أو اضطرابات هرمونية مؤقتة.

ولكن الفارق هو استمرار الأعراض النفسية والجسدية حتى بعد انتهاء فترة الحيض.

ما هي الغدة الدرقية؟

للغدة الدرقية شكل الفراشة، وتتمركز في الجهة الأمامية من الرقبة فوق القصبة الهوائية.

وتعد إحدى الغدد الصماء، أي أنها تفرز هرموناتها في الدم مباشرة دون قنوات لنقل الهرمونات.

ما هي الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية؟

تفرز الغدة الدرقية نوعين أساسيين من الهرمونات:

  • هرمون الثيروكسين (T4).
  • هرمون ثالث يود الثيرونين (T3).

وتعتمد نسب الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية في الدم على الهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH) القادم من الغدة النخامية بالدماغ؛ لذا فإن له أهمية كبيرة في أثناء الفحوصات والتشخيص.

ما هو دور هرمونات الغدة الدرقية بالجسم؟

تعد الغدة الدرقية من أهم الغدد الصماء بجسم الإنسان، وتلعب هرموناتها دورًا مهما في العديد من الوظائف الحيوية داخل خلايا الجسم، مثل: 

  • تنظيم عمليات الأيض؛ إذ تتحكم في معدل تحويل العناصر الغذائية إلى طاقة.
  • تنظيم ضربات القلب.
  • تطور المخ ونمو الأعصاب.
  • التحكم في الحالة المزاجية والقدرة على التركيز.
  • المحافظة على صحة العظام ونمو العضلات.
  • التحكم في درجة حرارة الجسم.

كيفية تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية؟

كيفية تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية؟

يعتمد تشخيص اضطرابات الغدة الدرقية على:

  • الأعراض والعلامات التي تعاني منها.
  • فحوصات الدم؛ لقياس مستوى هرمونات الغدة الدرقية (T3 وT4)، والهرمون المنشط للغدة الدرقية (TSH)، والأجسام المناعية المضادة سواء لمستقبلات الهرمون المنشط أو للغدة الدرقية.
  • تصوير الغدة الدرقية بالموجات فوق الصوتية.

ما هو تأثير الغدة الدرقية على الحالة النفسية؟

تؤدي هرمونات الغدة الدرقية دورًا حيويًّا في كيمياء المخ، وتؤثر في معدل (السيروتونين) المعروف باسم “هرمون السعادة“؛ مما يوضح سبب الأعراض النفسية المصاحبة لاضطرابات الغدة الدرقية.

وتختلف الأعراض وحدتها باختلاف درجة اضطراب الهرمونات وأنواعها، إذ تتراوح بين نوبات مزاجية عصبية أو نوبات بكاء مؤقتة وأمراض نفسية تستدعي العلاج والتدخل الطبي. 

وهذا ما يفسر علاقة الغدة الدرقية بـ “الوسواس القهري” و”الاكتئاب” و”القلق والتوتر”.

وتؤثر العوامل الوراثية والظروف الحياتية -مثل الضغوط النفسية اليومية- في تطور هذه الأعراض، وكذلك في سرعة التشخيص وبدء العلاج.

لذا؛ سنوضح في الفقرات التالية أهم أنواع اضطرابات الغدة الدرقية وأعراضها، ومدى تأثيرها في الحالة النفسية.

فرط نشاط الغدة الدرقية (Hyperthyroidism) 

هو زيادة نشاط خلايا الغدة ونسب الهرمونات التي تفرزها، كما في الدراق الجحوظي (داء جريفز) أو العقيدات الدرقية أو العاصفة الدرقية أو التهاب الغدةِ الدرقية أو سرطانات الغدةِ الدرقية.

تتلخص أهم أعراض نشاط الغدةِ الدرقية في:

  • زيادة سرعة ضربات القلب وعدم انتظامها، مع الشعور بالخفقان.
  • التحسس الزائد من الحرارة.
  • ترقق الجلد، وضعف الشعر.
  • الشعور بالتعب، وضعف العضلات.
  • عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • فقدان الوزن على الرغم من زيادة الشهية للطعام.
  • الحساسية المفرطة للأصوات المرتفعة والضوضاء.

الأعراض النفسية المصاحبة لفرط نشاط الغدة الدرقية:

تصاحب أعراض نشاط الغدةِ الدرقية:

  • تقلبات مزاجية مفاجئة.
  • سرعة الغضب والانفعال أو نوبات من العصبية الزائدة التي يتبعها القلق والتوتر.
  • اضطرابات في النوم.
  • قد يصل الأمر إلى الاكتئاب أو نوبات الهلع والذعر.

خمول الغدة الدرقية (Hypothyroidism) 

خمول الغدة الدرقية

هو قصور في وظيفة خلايا الغدة وانخفاض نسب الهرمونات التي تفرزها، كما في التهاب الغدةِ الدرقية المناعي الذاتي (داء هاشيموتو) أو العلاج الإشعاعي لسرطانات الرأس والرقبة أو بعد إجراء جراحات الغدةِ الدرقية.

تتلخص أهم أعراض خمول الغدةِ الدرقية في:

  • الشعور المستمر بالإجهاد.
  • الحساسية الزائدة للبرودة.
  • تباطؤ ضربات القلب.
  • جفاف الجلد، وتساقط الشعر.
  • اضطرابات بالدورة الشهرية.
  • زيادة الوزن على الرغم من ضعف الشهية، مع صعوبة التخلص من الوزن الزائد. 
  • صعوبة التركيز، والشعور بضبابية العقل.
  • ضعف الذاكرة، وعدم القدرة على تذكر الأحداث القريبة.
  • الشعور بآلام في العضلات والمفاصل وضعفها.

الأعراض النفسية المصاحبة لخمول الغدة الدرقية:

يسبب قصور الغدةِ الدرقية: 

  • تقلبات مزاجية، ونوبات من الحزن والبكاء.
  • الشعور بالضغط المستمر، مع عدم القدرة على إجراء المهام اليومية بسبب الخمول والإعياء، وفقدان الشعور بالمتعة والحماس لكل شيء.
  • تؤثر تغييرات الجسم -سواء في الوزن أو الشعر أو الجلد- نفسيًّا في المرأة.
  • صعوبة التركيز والانتباه. 

كل ذلك يؤدي إلى ضعف الثقة بالنفس، ومن هنا تنشأ علاقة الغدةِ الدرقية بـ “الوسواس القهري” والإصابة بـ “الاكتئاب” و”اضطرابات النوم”.

لماذا النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة باضطرابات الغدة الدرقية؟

تعد النساء أكثر عرضة من الرجال لما تمر به المرأة من تغيرات فسيولوجية في مستوى هرموناتها، خلال المراحل المختلفة من حياتها.

بالإضافة إلى حساسية جسمها لهذه التغيرات، وتأثيرها في حالتها النفسية، مثل: الدورة الشهرية، أو متلازمة ما قبل الحيض، أو الحمل والولادة، أو مرحلة سن اليأس.

ما هو علاج اضطرابات الغدة الدرقية؟

يعتمد علاج اضطرابات الغدةِ الدرقية على استعادة التوازن في مستوى الهرمونات بالدم، وبالتالي يختلف العلاج باختلاف الاضطراب.

  • علاج فرط نشاط الغدةِ الدرقية:

يعتمد على تناول أدوية مضادة للغدة الدرقية، أو استخدام اليود المشع، أو إجراء جراحة لاستئصالها أو استئصال جزء منها للحد من نشاطها الزائد.

  • علاج قصور الغدةِ الدرقية:

يعتمد على تناول الهرمون الاصطناعي (ليفوثيروكسين) يوميًّا، وفحص الدم لمتابعة مستوى الهرمونات كل ستة أسابيع؛ حتى يستطيع الطبيب تحديد الجرعة المناسبة لكِ.

ما هو علاج الأعراض النفسية المصاحبة لاضطرابات الغدة الدرقية؟

إذا عالجنا السبب يختفي العرض؛ لذا مع بداية علاج الاضطرابات وعودة مستوى الهرمونات إلى معدلها الطبيعي، تختفي الأعراض النفسية تدريجيًّا. 

ولكن يحتاج العلاج إلى عدة أسابيع حتى يؤتي ثماره وتشعري بالتحسن.

كيف تتغلبين على تأثير الغدة الدرقية على الحالة النفسية؟

إليكِ بعض النصائح للتغلب على التأثيرات السلبية لاضطرابات الغدةِ الدرقية:

  • احرصي على زيارة الطبيب واتباع إرشاداته العلاجية. 
  • واظبي على الفحص الدوري للدم؛ للتأكد أن الهرمونات في معدلها الطبيعي.
  • احرصي على ممارسة الرياضة يوميًّا وخاصة المشي أو الجري؛ لتفريغ الطاقة والانفعال.
  • تناولي غذاءً صحيًّا متوازنًا.
  • ابتعدي عن السكريات المصنعة.
  • تناولي الأطعمة الغنية باليود، مثل: السمك والألبان.
  • تحدثي مع صديقة مقربة عند الشعور بالحزن والاكتئاب.
  • التزمي بنظام يومي؛ حتى لا تستسلمي لنوبات الخمول والإعياء.
  • اعتني ببشرتك وشعرك ومظهرك؛ لتحسين صحتك النفسية.

تعرفنا سويًّا إلى مدى تأثير الغدةِ الدرقية على الحالة النفسية والجسدية، وأعراض فرط نشاط الغدةِ الدرقية وقصورها وكيفية التغلب عليهما.

ويتضح مما سبق أن للهرمونات نظامًا دقيقًا ومترابطًا، وأن المرء خير مرآة لهذا النظام وانضباطه.

بقلم د/ إيمان فريد

المصدر
Thyroid DisordersHypothyroidism (underactive thyroid)Hyperthyroidism (overactive thyroid)What’s the Link Between Thyroid Conditions and Depression?
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق