ترياق الأسرة

كواليس بيت العيلة-سلفتي

دقت ساعة الحرب…

إذا أُسِّس بيت العلية على قواعد سليمة، عمَّ السلام على كل ساكنيه. أما بيت العيلة الذي دُسَّت به السموم، فتصيب لعنته كل مَنْ سكنه، ولكل قاعدة شواذ…

منال وسعاد… أختان تعيشان في بيوت عيلة، إحداهما تستمتع بأيامها، والأخرى تعاني الأمرَّين! 

تحكي سعاد: “أسَّستْ حماتي بيت العيلة على أُسُس الحب والمودة واحترام الآخَر. لذا، نشعر جميعًا بالسكينة ونحترم بعضنا البعض، حتى علاقتي بسلفتي قائمة على المودة والاحترام. أصبحنا صديقتين منذ لحظاتنا الأولى، نحترم خصوصياتنا ونتشارك الأوقات الحلوة والمُرَّة، كما نتبادل خبراتنا في مجالات الحياة المختلفة، ونساعد بعضنا بعضًا في تربية أولادنا”.

معركة السلايف…

تقول منال: “أكره رؤية سلفتي، أكره نظراتها وكلماتها؛ فمنذ دخولي إلى بيت العيلة بدأتْ المقارنات، كيف كان فرحي وفرحها، شكلي ولوني ووزني ومحتويات منزلي، كل هذا يخضع للمقارنة معها. لذا، كرهتني وكرهتُها.

أما هي، فتستمتع دائمًا بانتقاد ملابسي وذهابي للعمل، وتسخر من طبخي، حتى إنها نقلت مشاعر الكراهية إلى أطفالها، فأصبحوا يسخرون من أطفالي ويعاملونهم كنِدٍّ لهم!”.

الأثر الإيجابي لعلاقة السلايف الصحية

سلام نفسي وحب واحترام، فأنتِ إنسان له حقوق وعليه واجبات، لستِ في موضع مقارنة، بل أنتن تكملن بعضكن البعض…

الأثر النفسي لهذه العلاقات:

  • الشعور بالراحة النفسية والأمان.
  • الشعور بالسعادة وتقليل الضغط النفسي.
  • تحسين الثقة بالنفس.
  • زيادة احترام الذات.

الأثر السلبي لعلاقة السلايف السامة

حرب نفسية مستمرة بلا كلل أو ملل، تتجدد معاركها يوميًا، تُفقِدكِ السيطرة على نفسك، وتصبحين شخصًا همه الأول والأخير كيد الآخرين، ظنًا منكِ أنها طريقتك الوحيدة للحصول على حقوقكِ…

الأثر النفسي لهذه العلاقات:

  • استنزاف الطاقة النفسية.
  • الشعور بالإرهاق النفسي.
  • تصبحين أكثر عنفًا.
  • الإصابة بالأمراض النفسية، مثل الاكتئاب واضطراب الشخصية الشكاكة.
  • الإصابة بالتوتر واضطرابات القلق.
  • الشعور الدائم بالغيرة.
  • فقدان الثقة بالنفس.

ماذا تفعلين؟

  • قلِّلي الاحتكاك مع سلفتك قدر الإمكان.
  • ضعي حدودًا لها، وأجبريها على احترامها.
  • لا تدعيها تتدخل في حياتك أو علاقتك مع زوجك.
  • لا تختلقي الأحاديث أو تكذبي لأي سبب.
  • توقفي عن مقارنة نفسك بها.
  • علمي أطفالك عدم إفشاء أسرار المنزل.
  • اطلبي من زوجك التدخل حين تسوء الأمور.
  • تحلي بالصبر ولا تنساقي وراء استفزازاتها.
  • اشغلي نفسك ببعض النشاطات التي تجعلك أفضل نفسيًا وجسديًا.
  • لا تلتفتي لتعليقاتها المسيئة؛ فهي لا تعبر عنك بالأساس.
  • لا تبالغي بالتفاخر أمامها.

كلمة للسلايف:

لا تقارنَّ أنفسكن ببعضكن؛ فلكل منكن ظروف حياتها التي تختلف عن الأُخرى. لذا، تقبَّلي نفسك وبيتك وظروفك، ولا تبدأي بإشعال المشاكل مع غيرك، ذلك لراحتك أنتِ النفسية، لا للآخَرين…

شاركينا في “تِرياقِي” عن تجاربك مع السكن في بيت العيلة، وكيف تتعاملين من سلفتك؟

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق