مفاهيم ومدارك

كيف أتحكم في حياتي | مجابهة أفكار، وعصف ذهني!

يسعى الإنسان دائمًا إلى السمو بنفسه، والرقي بفكره، ومحاولة التحكم في أفكاره وأفعاله؛ حتى يُجسد الشخصية المثالية، ولهذا يتراود إلى ذهن كل إنسان منا سؤال عجيب: كيف أتحكم في حياتي وأفعالي!

ربما لا تستطيع التحكم بتصرفاتك وأنت غضبان، حينئذ لم تصل بعد إلى إجابة سؤال | كيف أتحكم في غضبي وانفعالاتي؟

من منظور آخر، تتخذ القرارات المتهورة غير المبنية على أسس متينة أو خبرات سابقة، وهنا لم يسبق لك معرفة إجابة سؤال آخر | كيف أتحكم في أفكاري؟ 

وإذا تمعنا في أسباب ذلك كله، نجدها نتاج نقص التوعية المجتمعية بأساليب التعامل مع المواقف المختلفة، وطريقة التفكير الإبداعية المبنية على قواعد ومبادئ.

أهلًا بك -عزيزي القارئ- في ترياق جديد، ونتحدث اليوم عن إجابة سؤال مهم | كيف أتحكم في حياتي وذاتي وأفكاري وتصرفاتي!

كيف أتحكم في حياتي > كيف أتحكم بذاتي

يعد التحكم بالنفس من أسمى الصفات التي يمتلكها الشخص، ويمكن أن تكون مفتاحًا في تحقيق أهدافه وطموحه على المدى البعيد.

كيف أتحكم في نفسي وذاتي | هنا تجد نصائح عديدة وإجابات بسيطة حول ذلك:

تطلع إلى النهايات

آمن دائمًا بجمال النهايات، وانظر إلى الجانب المشرق من حياتك، ولا يكن هدفك الوصول فقط، بل استمتع بالرحلة إلى ذلك.

وربما نذكر على سبيل المثال طالبًا في كلية جامعية، إذ يتذوق الصعاب كافة في أثناء رحلته الجامعية من اختبارات ومصاعب مادية وضغوط دراسية، ولكن إذا نظرنا إلى نتيجة ذلك، نجد أنها مشرقة وجميلة وتستحق ذلك العناء.

ويتجلى الفرق هنا بين طالب يشغل تفكيره الصعوبات الحالية ويُحبط بسببها!

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

وبين آخر يتطلع إلى هدفه ويسعى حثيثًا للوصول إليه رغم الصعوبات التي يواجهها.

نم وقتًا كافيًا: 

أثبتت العديد من الدراسات أفضلية نوم الإنسان ما لا يقل عن 6 ساعات يوميًا، ولكن ما علاقة ذلك بموضوعنا؟

يساعد النوم الكافي على زيادة التحكم بالنفس عبر المحافظة على مستويات الجلوكوز طبيعية في الدماغ، وبالتالي حسن اتخاذ القرارات.

وقد ثبت أن الأشخاص الذين ينامون أقل من 6 ساعات يوميًا يتصرفون بشكل عنفواني أكثر مع عدم المقدرة على التحكم بأنفسهم!

مارس التمارين الرياضية، وتناول عصائر طبيعية

تخبر العديد من الدراسات أهمية اتباع برنامج رياضي يومي في تزويد قشرة الفص الجبهي بالأكسجين والدم باستمرار.

إضافة إلى تناول العديد من المشروبات، مثل: الليمونادا، التي تساعد -أيضًا- على تزويد الدم بكمية كبيرة من الجلوكوز -غذاء الدماغ الأول-.

تعد قشرة الفص الجبهي أهم منطقة في الدماغ مسؤولة عن التحكم بالنفس والسلوكات المختلفة وصنع القرارات.

استخدم برامج وتطبيقات إلكترونية

توجد العديد من التطبيقات المجانية تساعد على التحكم بالنفس وزيادة الثقة الشخصية، ولعل تطبيق (toggl) من أفضلها.

يمتاز تطبيق toggl بـــ:

  • القدرة على حساب المدة المستغرقة لإنجاز أي مهام وقتما تفعلها.
  • إعداد الخطط الزمنية الأسبوعية، والتي تبين توزيع الأوقات المنقضية على النشاطات المختلفة بطريقة إبداعية.
  • تنبيه الشخص لأداء مهامه باستمرار.

ربما لا تصدق مدى جدوى هذه الطريقة في تحقيق الثقة بالنفس والتحكم بها، ولكن تخيل أنك دائم الاطلاع على وقتك أين يقضى؟

حتمًا، سيزداد إدراكك لكيفية التحكم في وقتك بالشكل الصحيح، ومن ثَم زيادة التحكم بالنفس بشكل ملحوظ.

فكر قبل أن تتكلم!

ينبغي لك -عزيزي القارئ- التفكير قدر الإمكان قبل اتخاذ القرارات المهمة سواء كانت شخصية أو متعلقة بالغير، لماذا؟

يعد تجنب اتخاذ القرارات المتهورة خطوة مهمة في زيادة التحكم بالنفس، ويحقق الإنسان ذلك عبر التفكير العميق بجدوى هذا القرار على المدى القصير والبعيد، لكن تخيل العكس!

كيف أتحكم في حياتي | كيف أتحكم في أفكاري

تراود الإنسان يوميًا العديد من الأفكار سواء الصالحة أو الطالحة، ولكن هل يستطيع الإنسان منع نفسه من عصف الأفكار السيئة؟

بالطبع لا؛ فالإنسان مفطور على الخير والشر، لكن ما يستطيع فعله هو التحكم بهذه الأفكار، ومحاولة تحويرها إلى أفكار قيّمة.

ونقدم -عزيزي القارئ- بعض التوجيهات حول كيفية التحكم بالأفكار:

  1. وسع مجال معرفتك: لا يتعلق الأمر -حقيقة- حول مراودة الأفكار السيئة؛ فكل إنسان معرض لهذا في أي وقت!

لكن يكمن سر ذلك في القدرة على طردها والتخلص منها، وكلما زادت المعرفة في مجالات شتى، زادت قدرة الإنسان على التخلص من الأفكار السيئة بأسرع وقت واستثمارها إلى أفكار أخرى.

  1. اذكر تلك الأفكار السلبية بصوت عالٍ: إذ يساعدك ذلك على الخروج من مرحلة التفكير في مرحلة اللا وعي!

ويسهم تسمية الأفكار السلبية ونطقها في الحد من آثارها وإيقاف الدائرة الشريرة.

  1. تجنب الخوف غير المنطقي: لا يوجد مبرر واضح بين شجاعة الإنسان في اتخاذ القرارات وبين خوفه غير المنطقي في اتخاذ أخرى.

ومثال ذلك: شجاعة الشخص في اتخاذ قرار بالدراسة المكثفة في الثانوية العامة، وخوفه بعد إكمال الثانوية من الالتحاق بكلية طموحه!

  1. فكر بواقعية: أخرج نفسك من الأفكار التي تراودك في مرحلة اللا وعي، وضعها أمامك على الطاولة أو ارسمها في دماغك!

هنا أنت في الطريق الصحيح للتخلص منها؛ لأنك ستعرف نتائجها السلبية لو طبقت ومن ثَم تطردها بكل سهولة.

  1. اشغل أوقات فراغك دائمًا: املأ أوقات فراغك بتعلم أشياء جديدة ومفيدة، أو الترفيه عن نفسك، أو محادثة أحبائك وأفراد عائلتك.

في نهاية الأمر، اقتران السلبية بأفكارك يعود لك شخصيًا؛ فهو قرارك بإظهار أي شخصية تريد، أي أفكار سلبية تحتوي، وأي طريق سوف تسلك.

كيف أتحكم في حياتي > كيف أتحكم بغضبي

هل انفجرت يومًا غضبًا ولم تستطع السيطرة على نفسك؟

هل سبق لك وأن جرحت أحدًا بأقوالك، أو آذيت آخر بأفعالك وأنت غضبان دون أن تشعر؟

نحن هنا -عزيزي القارئ- للحديث عن أهم النصائح والإرشادات حول كيفية التحكم بالانفعالات والغضب قدر الإمكان:

  • تحلَّ بالصبر: فكر قليلًا قبل أن تتكلم؛ حتى لا تتحدث بشيء جارح في ذروة عصبيتك، ثم تندم عليه وتقول: “ليتني لم أفعل ذلك.” 
  • مارس بعض التمارين الرياضية: من شأن التمارين الرياضية، مثل: المشي والجري أن تخفف حدة التوتر والعصبية لديك.
  • رَوِّح عن نفسك: اخرج من البيت دائمًا وخذ جولة ترفيهية؛ فتراكم ضغوط الحياة ومشاغلها تجعلك شخصًا عصبيًا في أغلب الأحيان.
  • ركز على الحلول بدلًا من الأسباب: لا يفيد الندم على المسببات بشيء، بل ركز على إيجاد طرق وأساليب إبداعية وسريعة لحل تلك المشكلات.
  • التسامح: تساعد مسامحة الشخص الذي يجعلك تغضب على تقوية العلاقة بينكما، والحد من تكرار الفعل مرة أخرى.
  • اطلب المساعدة فورًا: ينبغي للإنسان أن يطلب المساعدة فورًا في حال لم يقدر على التحكم بغضبه وانفعالاته.

وعندما يتيقن أن غضبه يمكن أن يؤذي الآخرين بشكل مباشر سواء بأقواله أو أفعاله.  

للمزيد حول أسباب الغضب الشائعة يمكن قراءة هذا المقال.

يقول أرسطو: “لدينا القوة لنفعل ما نريد، ونتغاضى عمَّا لا نريد”، وتعد هذه المقولة تجسيدًا مهمًا لقوة الإنسان الكامنة وقدرته على التحكم في نفسه.

ها نحن -عزيزي القارئ- وصلنا إلى نهاية مقالنا الذي كان بعنوان كيف أتحكم في حياتي وأفكاري وغضبي.

تحدثنا عن نصائح وتوجيهات جميلة في ذلك الخصوص، تصقل فكر الإنسان وتسمو بشخصه وطريقة تعامله.

إلى اللقاء في ترياق آخر، لا تذهب بعيدًا وابق معنا!

المصدر
8 Easy Ways To Increase Your Self-Control7 Ways to Take Control of Your MindAnger management: 10 tips to tame your temper
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى