ترياق في بيئة العمل
أخر الأخبار

كيف أعرف المهنة المناسبة لي على طريقة أمي؟

الطفل المتمرد! هكذا كان اسمي الذي تناديني به أمي منذ الصغر، فقد كنت دائماً متمردًا على كل قراراتها، أحب اختيار كل شيء بنفسي، ماذا آكل، ماذا أرتدي، من أصادق، ولا أسمح لهم بالتدخل أبداً.

كبرت الآن وصار الاختيار كله بيدي، أتمنى أن أعتذر لأمي الآن وأجعلها تساعدني في الاختيار، وأن تخبرني كيف أعرف المهنة المناسبة لي كما عرفت دائما ما يناسبني.

بما أن أمي لن تختار لي الآن، سأحاول التفكير بنفس طريقتها حتى أصل للحل الأمثل للإجابة على سؤالي: كيف أعرف المهنة المناسبة لي ؟

 ولأسأل نفسي دوماً، ماذا كانت أمي لتفعل لو كانت مكاني؟

كانت أمي تكتب ما لديها من أموال وسلع قبل بداية الشهر، وتبدأ في حساب ما يمكنها شراؤه خلال الشهر وفقًا لهذه الظروف، لذا سأفعل مثلها خطوة بخطوة.

١- حدد ما تملك

لكل منا مميزات تجعله متفردا عن الآخرين، ومهارات يتقنها، لذا قبل أن تسأل: كيف أعرف المهنة المناسبة لي ؟ يجب أن تحدد كل ما تملكه.

أحضر ورقة واكتب فيها مهاراتك، ومواهبك، ونوع شخصيتك وصفاتها، على سبيل المثال:

  • استخدام الكمبيوتر وبرامجه.
  • تحليل البيانات بسهولة.
  • تفكير إبداعي وإيجاد حلول مختلفة.
  • الرسم.
  • العزف.
  • شخصية قيادية.
  • شخصية اجتماعية.

وهكذا، حدد كل ما تملك حتى لو وصل إلى 100 صفة ومهارة تملكها، فبعد تحديد كل ذلك يسهل عليك اختيار الوظيفة التي تتطلب تلك المهارات والصفات، ويساعدك أيضا فيما بعد في أثناء التعامل مع زملاء العمل.

هناك بعض الاختبارات التي تساعد في تحليل الشخصية، وتساعد أيضاً في اختيار مجال العمل المناسب بطرح البدائل المناسبة للشخصية مثل اختبار 16 شخصية.

كما يمكنك الاستعانة باستشاري توظيف (career coach) لمساعدتك في اختيار أفضل الوظائف حسب شخصيتك.

بعد أن عرفتُ كل ما لدي من مواهب وقدرات وخطَوت أول خطوة في الإجابة على سؤال: كيف أعرف المهنة المناسبة لي؟ يجب أن أنتقل للجزء التالي من تحضير أمي للشهر وهو التسوق.

كانت أمي حكيمة جدًا، تذهب مرة للسوق فقط لتشاهد المعروض وتتعرف على الأسعار قبل أن تقرر الشراء، وأنا سأفعل مثلها تمامًا، سأدرس سوق العمل قبل أي قرار، فلنذهب للتسوق!

٢- حدد كل الوظائف المتاحة

مسح السوق من أهم خطوات اختيار مجال العمل المناسب، فيجب أن تجري مسحًا شاملًا للسوق وتكتب كل الوظائف المناسبة لقدراتك.

بعد تلك الزيارة الأولى تكون أمي قد حددت أفضل السلع، وأفضل الأسعار، ولم يبق لها سوى اتخاذ قرار الشراء في اليوم التالي وتحقيق أكبر فائدة.

هذا ما سأفعله الآن سأحذف كل الخيارات غير الملائمة وأحصر تفكيري في وظيفتين أو ثلاث هم الأفضل بالنسبة لي.

٣- تقليل الاختيارات قدر الإمكان

بعد أن حددت أمي ما تريد، واشترته بالفعل، تبدأ في تقسيم كل المشتريات على الأيام لتحقيق التوازن بينهم جميعًا، هذه هي خطوتي التالية التي تأخذني نحو الإجابة على السؤال: كيف أعرف المهنة المناسبة لي؟

٤- اختيار الوظيفة المناسبة

كيف أعرف المهنة المناسبة لي

وصلنا للخطوة الهامة وهي كيف تختار وظيفتك المناسبة؟ 

بعد أن عرفت ما لديك، وحصرت تفكيرك في عدة وظائف متناسبة معك، تصل لمرحلة الاختيار.

وهنا يجب أن تتخطى مرحلة المعرفة السطحية بتلك الوظائف، وتبدأ في معرفة المزيد عن طريق أشخاص يعملون بالفعل في تلك الوظائف، ويفضل أن يكون لديك أسئلة محددة تسألها لهم حتى تحصل على إجابات تساعدك في معرفة ما هي المهنة التي تناسبك تمامًا.

يمكنك التواصل مع الأشخاص بطريقتين:

  • بشكل شخصي: إذا كانوا في محيط معارفك.
  • على الإنترنت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة لينكد إن.

الآن أجبنا على سؤال كيف أعرف المهنة المناسبة لي؟ ووصلت للاختيار الأمثل والذي يقيك من الإحباط الوظيفي فيما بعد، ولكن هناك نقطة هامة لا يمكن أن أنساها.

عندما تشتري أمي ما تريد لهذا الشهر فإنها تأتي في الشهر التالي وتكرر نفس الخطوات، وأحيانًا تغير ما تشتري حسب الظروف والمواسم المختلفة.

هذا يعني أن الجواب على سؤال: كيف أعرف المهنة المناسبة لي، يمكن أن يختلف بعد مدة إذا تغيرت الظروف، وأعني بهذا المهارات والصفات التي أملكها. 

٥- تحديد الأهداف 

تعتقد أننا انتهينا الآن، أليس كذلك؟

لكن لم ننتهي بعد، فبعد اختيارك للوظيفة المناسبة وقبل أن تبدأ في التقدم للأماكن الشاغرة يجب أن تحدد الأهداف، والأهداف هنا تنقسم إلى قسمين:

  • أهداف قصيرة الأمد

وهي الأهداف التي توضع في فترة من ستة أشهر حتى ثلاث سنوات تقريباً.

  • أهداف طويلة الأمد

هي الأهداف التي توضع لتتحقق في خلال 3-5 سنوات.

 نضرب مثالًا للتوضيح 

إذا كنت تريد أن تصبح طبيبًا فهذا هدف كبير 

لتحقيقه تحتاج إلى وضع أهداف طويلة المدى مثل:

  • دخول كلية الطب لعدد من السنوات.
  • التدريب في المستشفى عمليًا.
  • تحضير ماجستير.

وهكذا، لتحقيق هذه الأهداف طويلة الأمد تضع أهدافا قصيرة الأمد بداخل كل خطوة.

مثل اجتياز الاختبارات في كل سنة، والتدريب خلال سنوات الدراسة، والاشتراك في بعض الأنشطة الطلابية لتعلم مهارات اجتماعية أخرى.

على صعيد العمل إذا كنت تعمل في وظيفة ما وتسعى للوصول إلى منصب أكبر، فالأهداف طويلة الأمد هي التدرج الوظيفي اللازم للوصول لهذا المنصب.

أما الأهداف قصيرة الأمد فهي المهارات اللازمة والخبرات التي يجب أن تكتسبها للوصول للمنصب.

اقرأ أيضاً عن أسباب ضغوطات العمل وكيفية التعامل معها من هنا

صفات الأهداف التي يمكن تحقيقها

عند وضع الأهداف قصيرة وطويلة الأمد يجب مراعاة بعض الخصائص التي تجعل الأهداف حقيقية وممكنة التحقيق، وليست أحلامًا خيالية، هذه الصفات هي:

١- أن يكون الهدف محددًا.

نتجنب الكلام العام المرسل عند وضع الأهداف. 

٢- أن يكون قابلًا للقياس.

يجب أن يكون للهدف طريقة لقياس مدى تحقيقه، مثلا بعد عام حققت منه 70%.

٣- أن يكون قابلًا للتحقيق.

الهدف يجب أن يختبر قدراتك لكن في نفس الوقت يمكن تحقيقه. 

٤- أن يكون واقعياً ومتناسبًا مع قدراتك.

واقعي بالنسبة لشركتك وأهدافها. 

٥- له خطة زمنية محددة يتحقق خلالها.

الهدف بدون مدة زمنية محددة يضيع الكثير من الوقت، حدد مدة لكل الأهداف قصيرة كانت أو طويلة الأمد.

٦- وضع خطة عمل

بعد أن حددت الأهداف يجب أن تضع الخطوات اللازمة لتحقيقها، اكتب كل هدف طويل أو قصير الأمد، واكتب لكل هدف الخطوات التي ستسير عليها حتى تصل إليه.

ولا تنسى كتابة المعوقات التي ستقابلك في أثناء سعيك لتحقيق هدفك، وكيف يمكنك التغلب عليها.

تحديد الأهداف وآلية تحقيقها، مع تحديد الخطوات هو السبيل الذي سيأخذك من اختيار العمل المناسب، إلى التعيين والنجاح فيه.

 كما يحميك من مشاكل مختلفة في العمل مثل الاحتراق الوظيفي وترك العمل.

الآن أصبحت الإجابة على سؤال كيف أعرف المهنة المناسبة واضحة تمامًا، أعتقد أن أمي ستكون راضية عن اختياري هذه المرة لأنني اخترت على طريقة أمي.

المصدر
How to Make a Career Choice When You Are UndecidedSMART Goals How to Make Your Goals Achievable
اظهر المزيد

د. رحاب مجدي

رحاب مجدي، صيدلانية، كاتب ومراجع محتوى طبي ومحاضر في أكاديمية بن سينا الكتابة والبحث عن المعلومات الطبية هواية قديمة لذا فإن العمل في المجال يسعدني ولا أشعر أني مجبرة على العمل بل استمتع به

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم
    قرات المقال والصراحه أكثر من رائع وحبيته اكتر لما عرفت أن د الاء صيدلانيه مثلي
    لكن تنقصني نقطه هامه جدااا انا لا اعرف ما يميزني لاسف نهائيا شخصيه عاديه كل ما اوده ف حياتي أن لا تضيع هباء منثورا وان تكون فيها مرضاه لله وان اعمل اي شي يميزني كل حاجه بعملها هي مش كبيره بيض عليها من بعيد ولا حاجه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق