ترياق الأمراض النفسية

كيف تتخلص من إدمان متابعة المشاهير؟ | Celebrity Gossip Addiction

كم من الوقت تمضي أمام شاشة هاتفك المحمول تتابع أخبار لاعب كرة أو نجمٍ سينمائي، وتستهلك طاقتك في معرفة معلومات لن تعود عليك بالنفع؟!

ترى، كيف يمكنك التخلص من إدمان متابعة المشاهير؟

ستجد الإجابة في هذا الترياق…

وأخبرنا، هل ترى أن متابعة المشاهير أمر مهم لصحتك النفسية؟!

عصر السوشيال ميديا

صرنا مطاردين في العصر الحالي بأطنان من المعلومات التافهة على كل شبكات التواصل الاجتماعي! 

معلومات ليس لها أي وزن أو قيمة سوى أنها “فرقعة إعلامية” لجذب انتباه المشاهدين وجعلهم كالدمى، لا تتحرك أعينهم بعيدًا عن شاشات الهواتف… 

أخبار يومية عن طلاق الفنان ذاك من الفنانة تلك، وما لذ وطاب من سفاسف الأمور… وهلم جرًّا!

وهنا تكمن المشكلة…

فبعد فترة من الزمن، تصبح مثل تلك الأخبار أمرًا طبيعيًّا وبديهيًّا، كتناول الطعام وتنفس الهواء! 

وإذ بك تجد نفسك تدخل مسرعًا إلى (الفيسبوك) خوفًا من أن تفوتك آخر أخبار النجم الذي سافر لقضاء إجازته في جزر المالديف، وتهرع إلى (إنستجرام) لرؤية صور الرحلة الجميلة… 

تود الحصول على المزيد من المقالات المجانية على ترياقي؟ اشترك الآن ليصلك كل جديد!

كل هذا تفعله بدافع من العادة والإدمان!

لا تفهمني خطأ -عزيزي القارئ! فأنا مثلك تمامًا غارق في بحر من المعلومات حتى رأسي، لكني أختار بعناية نوعية المعلومات التي أجعل عقلي يتقبلها من أجل سلام صحتي النفسية.

وهنا يأتي سؤال مهم…

هل للتعليم والثقافة دور في اختيار نوعية المعلومات والأخبار التي تتابعها؟

الأمر نسبي، صحيح أن التعليم يجعلك أكثر حرصًا على انتقاء المعلومات التي تحتاجها وتصفيتها بعيدًا عن أي مشتتات أخرى، لكن الوضع أصبح خطرًا للغاية في الوقت الحالي، وصار من السهل استهلاك العقل واستنزافه في متابعة أخبار المشاهير والشائعات المزيفة التافهة، وإقناع نفسك بأن هذا الوضع طبيعي الآن… الجميع يفعل مثلي، أليس كذلك؟!

دوائر الاهتمام… دوائر التحكم

في كتاب د. ستيفان كوفي “العادات السبع للأشخاص الأكثر فعالية”، يلقي “كوفي” الضوء على الاختلافات بين دوائر الاهتمام ودوائر التحكم بشكل مفصل…

دائرة الاهتمام هي الأخبار والأشياء التي تقضي وقتك في متابعتها، وتستنزف طاقتك في القلق بشأنها أو بشأن فقدانها، وليس لديك القدرة الكافية على السيطرة عليها.

دائرة التحكم هي الأشياء التي تقدر على تنفيذها وتؤثر في حياتك العملية بشكل فعال وإيجابي.

لنضرب مثالًا…

أخبار مثل: (طلاق الفنانة فلانة من المغني العالمي الشهير)، و(هروب اللاعب الكبير إلى نادٍ آخر من أجل الشهرة والأموال)… تقع أمامك وتغوص في إدمان متابعتها دون سيطرة منك، الأمر مثل حقل مغناطيسي قوي يجذبك نحوه دون مقاومة منك!

كل تلك الأمثلة السابقة تندرج تحت دائرة الاهتمام، فإذا ما تخلصت منها ومن متابعتها؛ سيصبح وقتها لديك الكثير من الوقت والطاقة لدائرة التحكم ولتعلم أشياء مفيدة واكتساب مهارات وخبرات جديدة تعود عليك بالنفع مستقبلًا.

وهنا يأتي دور «ترياقي»…

نصائح «ترياقي» للتغلب على إدمان متابعة المشاهير

  • قلل من روتين المتابعة اليومي بالتدريج: كما ذكرنا مسبقًا، متابعة المشاهير مثل الإدمان؛ يحتاج منك خطوات بسيطة ومتكررة لتبدأ في التخلص منها. الأمر سيأخذ منك بعض الوقت حتى يصبح عادة صحية يومية في النهاية.
  • ابتعد عن المغريات: حاول استبدال متابعة أخبار المشاهير بمتابعة أخبار أكثر أهمية، مثل الصحة أو التعليم أو البرامج الوثائقية المفيدة. استهلك طاقاتك في تعلم شيء مفيد.
  • قلل من استخدام الهاتف المحمول: الحياة لا تقتصر على شاشة وبضع رسائل وأخبار مشاهير وشائعات، اترك هاتفك قليلًا واستمتع بحياتك بعيدًا عن وسائل التواصل الاجتماعي.

ختامًا…

متابعة نجمك المفضل أمر جميل ولكن يحتاج إلى سيطرة منك؛ حتى لا يدخل في نطاق “الإدمان”.

لذا؛ لا تفرط في المتابعة، لتحافظ على سلامة صحتك النفسية وتوازنها. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى