ترياق في بيئة العمل
أخر الأخبار

كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين | تخلص من السلبية

بيئة العمل ليست دائمًا طريقًا ممهدًا وسهلًا لتحقيق مسيرتك المهنية أو طموحك الوظيفي. للأسف الشديد، لا تخلو بيئة العمل من الزملاء المزعجين الذين يستنزفون طاقتك، ويؤثرون سلبًا على أدائك الوظيفي، ولكن يا صديقي يمكنك جعل بيئة العمل صحية عندما تتعلم كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين.

تابع معنا هذا المقال لتعرف كيف تجعل زملاء العمل يحبونك، بل وكيف تجيد فن التعامل مع زملاء العمل، وكيف تتعامل مع زميل العمل الخبيث.

قبل أن نتطرق إلى كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين، لنتحدث عن:

من هم زملاء العمل المزعجون؟

تذهب إلى عملك وأنت مثقل بالهموم لأنك مضطر للتعامل مع زملائك المزعجين، فهم حولك في العمل طوال اليوم، يستنزفون طاقتك ويثيرون غضبك، وقد يجبرونك على التعامل بشكل سيء كرد فعل لتصرفاتهم؛ مما يؤثر على نجاحك وتعاملك باحترافية في بيئة العمل.

هناك ستة أنواع من زملاء العمل المزعجين وهم:

1- الخبيث الذي يطعنك في ظهرك 

هو من يبدو كصديقك في البداية، وعندما يكسب ثقتك ستراه على حقيقته، لن يواجه مشكلة في سرقة أفكارك، أو أن ينسب النجاح لنفسه في مهمة عمل خاصة بك، كما سينفث سموم الشائعات حولك ويتفنن في الإيقاع بينك وبين زملائك الآخرين أو رؤسائك في العمل. سنتحدث لاحقًا عن كيفية التعامل مع زميل العمل الخبيث.

2- السلبي الذي يستنزف طاقتك

يأخذ هذا الشخص من وقتك وتفكيرك ولا يعطي بالمقابل أبدًا، هو من يحمِّلك أعباء عمله وحياته الخاصة، ولا يتكبَّد مشقة السؤال عن أحوالك.

يُشعِرك الحديث معه بالإرهاق والإحباط، قد يكون صعبًا عليك اكتشاف هذا الزميل، ولكن كن يقظًا لهذه السلبية التي يبثها فيك.

3- المتحاذق مدَّعي الانشغال بالعمل

يحب هذا الشخص أن يشعر أنه يعمل أكثر من الجميع، وهذا أبعد ما يكون عن الحقيقة.

يريد أن يشعر أنه مركز الاهتمام في العمل، ويقضي يومه في الشكوى من زملائه لأنهم كسالى مقارنة به.

4- المماطل أو المتباطئ

من الطبيعي أن تشترك في محادثة لطيفة حول شيء مضحك أو حادث طريف مع زملائك؛ لتقلل من ضغط العمل، ولكن هناك من يحب أن يقضي يومه كله في التواصل مع زملائه، فهو يجيد أي شيء إلا العمل.

يلهيك هذا النوع من الأشخاص عن أداء مهامك، وقبل أن تدرك تأثيره عليك، سيتراكم عليك الكثير من العمل، ولذا ابتعد عنه ولا تعطه فرصة لإلهائك.

5- الفذ الذي يعلم كل شيء

يعد التعامل مع هذا الشخص صعبًا لأنه يبدو وكأنه يعرف كل شيء، يحب أن يُشعِر الآخرين أنهم أقل ذكاء، ويصرخ في زملائه لإنجاز العمل، وهذا ما يزيد ثقته بنفسه، كما يحب إخبارهم بما يعرفونه بالفعل مما يثير غضبهم.

6- الثرثار صاحب القيل والقال

هو الشخص الذي قد يوقعك في مشكلة بسبب شيء تافه قد سمعه عنك.

إذا اقترب منك ثرثار المكتب فاعلم أنك ستكتوي بناره، فهو يتغذى على الشائعات، ولذا ليس من الحكمة الاقتراب منه أو التعامل معه.

تجاهله إذا اقترب منك وحاول جذبك بأحاديثه، أو أخبره أنك لا تريد المشاركة في الحديث.

اعلم أنك لن تستطيع أن تغير سلوك هؤلاء الأشخاص، ولكن يمكن أن تغير سلوكك أنت تجاههم حتى تعرف كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين.

 كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين؟ 

من الصعب أن تتعامل يوميًا مع شخص يقودك إلى الجنون، والأسوأ من ذلك أنك مضطر للتعامل معه لساعات طويلة، احذر حتى لا يسحبك هذا الزميل إلى القاع بتصرفاته، ويؤثر على مسيرتك المهنية.

لذا إليك بعض النصائح التي تعلمك كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين، نذكر منها:

1- قاوم حاجتك إلى الشكوى

لا تعطِ لهذا الشخص مساحة من وقتك أو تفكيرك، ولا تنفِّس عن غضبك بالشكوى منه.
لا تهدر وقتك الثمين في الأفكار السلبية، واشغل تفكيرك بالأفكار الإيجابية فقط. 

2- احتفظ بقوتك الشخصية

لا تجعل أحدهم يفسد يومك أو يعكِّر مزاجك، كن أنت المتحكم. تستطيع أن تتحكم في طريقة تفكيرك ومشاعرك وسلوكك، وتتعلم كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين، ولا تجعل سلوكهم السيء يحبطك ويجذبك للقاع.

3- ركِّز على نفسك وليس الآخرين

لا تهدر طاقتك في التفكير في الآخرين، لا يمكنك تغيير سلوك زملائك في العمل، ولكن يمكنك تغيير سلوكك تجاه أفعالهم حتى تتعلم كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين.

قرِّر ما هو أفضل خيار لك هل هو المواجهة أم السكوت والتجاهل.

4- أجرِ محادثة مباشرة

لا تكن سلبيًا وتعلم كيف تتعامل مع زميل العمل الخبيث.

ضع حدودًا في التعامل معه، وواجهه عما صدر منه في حقك؛ إذ يُخلِّصك إجراء محادثة مباشرة معه من شعورك بالمزيد من الضغط. 

5- تعلم مهارات التأقلم

كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين وتجعلهم يحبونك

جرِّب مهارات التأقلم التي تساعدك في التعامل مع زملاء العمل المزعجين مثل التأمل والامتنان. قم ببعض الأنشطة الاجتماعية والترفيهية، واحصل على قسط كاف من النوم، ومارس التمارين الرياضية بانتظام، واعتن بجسمك وعقلك، كل ذلك من شأنه أن يقلل من التوتر.

اعلم أنك لن تستطيع أن تغير من سلوك زملائك، ولكن يمكنك أن تغير ردة فعلك تجاه سلوكهم، كما يمكنك أن تتعلم كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين.

فن التعامل مع زملاء العمل

احرص على تعلم فن التعامل مع زملاء العمل، فهي مهارة تساعدك على خلق بيئة عمل صحية، ولذا دعنا نسرد في السطور القادمة كيف تجعل زملاء العمل يحبونك:

  • ما أجمل أن تلقَ زملاءك صباحًا بابتسامة وتحية! سوف يدهشك مدى سرعة تأثير هذه الابتسامة على علاقتك مع زملائك.
  • كن ودودًا واسأل زملاءك عن أحوالهم وعن اهتماماتهم وكتبهم المفضلة وهواياتهم، أظهر اهتمامًا حقيقيًا؛ لتشعرهم بالراحة تجاهك، حينها سيتذكرونك كإنسان وليس كزميل عمل فقط.
  • اسألهم عن آرائهم في العمل، واشكرهم على آرائهم حتى لو كانت أقل من توقعاتك. 
  • تجنب الثرثرة والقيل والقال، ولا تستجب للشخص الثرثار حتى تحتفظ بثقة واحترام زملاءك.
  • تخيَّل أن أولادك يراقبونك وأنت تتعامل مع زميلك الخبيث، لتحافظ على رباطة جأشك، ولا يجذبك سلوكه الخبيث لتتعامل معه بنفس الطريقة.
  • عليك الثناء على إنجازات زملائك في العمل سواء كانت شخصية أو مهنية.
  • انشر البهجة في المكان، قم بتصرف لطيف ولو مرة كل أسبوع، مثل ملاحظة شكر أو مجاملة صغيرة.
  • رد على المكالمات والرسائل الإلكترونية على الفور. يشعر الكثيرون بالإحباط عند تجاهل رسائلهم واتصالاتهم.
  • أعطِ كل ذي فضلٍ فضله. إذا أثنى أحدهم عليك وأنت لا تستحق هذا الثناء، فاثنِ على صاحب الإنجاز الحقيقي، هنا أنت الرابح الحقيقي فقد ربحت احترام وحب الآخرين.
  • عبِّر عن أفكارك الجيدة بطريقة لا تثير حنق زملائك، كأن تقول مثلا: إنها الأفكار الوحيدة الجيدة، ولكن استمع لأفكارهم وآرائهم باهتمام.
  • افترض أن كل شخص يعمل بجد ويبذل قصارى جهده ما دمت لا تعرفه ولا تعرف ماذا يعمل.
  • يجب أن تؤمن بالعمل الذي تقوم به، وتشعر بالانتماء للمكان الذي تعمل به، فإذا لم تستطع فقد حان الوقت لتمضي قدمًا.

وفي النهاية، اعلم أنك غير مسؤول عن سلوكيات زملائك المسيئة، ولكنك مسؤول عن سلوكك تجاههم.
والآن وقد عرفت كيف تتعامل مع زملاء العمل المزعجين؛ ضع حدودًا للتعامل معهم، وتعامل باحترافية، ولا تشغل بالك بهم. ركِّز فقط على نفسك وعملك وطموحك.

المصدر
13 Ways to Be a Better Co-Worker5 Ways To Stay Mentally Strong When You're Dealing With A Toxic Coworker6 types of toxic co-workers and how to handle them
اظهر المزيد

د. أمل فوزي

أمل فوزي، صيدلانية، أعمل في الهيئة القومية للرقابة والبحوث الدوائية. أعشق الكتابة، وأجيد البحث، أستمتع بكتابة المقالات الطبية بأسلوب سلس وبسيط، هدفي الارتقاء بمستوى المحتوى الطبي العربي، ونشر العلم من مصادره الموثوقة لينتفع به القارئ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق