ترياق الرجل

شعارهن الاحتواء | فهل تعرف كيف تحتوي زوجتك؟

“إنها لا تحترمني، وتسيء معاملتي!” 

صرخ بتلك الكلمات، مرتجفًا من الغضب الذي تملكه، فانهمرت دموعها من صرخاته وإهانته لها. 

أشار (علاء) إلى زوجته أن ترافق زوجة صديقه (محمد) إلى غرفتها، بينما اقترب من صديقه محاولًا امتصاص غضبه، وسأله بهدوء: “هل سمعت عن معنى الاحتواء ياصديقي؟”.

هز (محمد) رأسه نافيًا، فأكمل (علاء): “لقد كنت مثلك حتى استوقفني ذات مرة مقال عنوانه (هل تعرف كيف تحتوي زوجتك؟)”… 

استمر (علاء) في كلامه بحماس: “لا تعلم كم استفدت منه! دعني أحدثك عن بعض نقاطه المهمة التي رسمتُ بها معالم حياتي الزوجية فيما بعد… ” 

ظهر الاهتمام على وجه (محمد)، فتابع (علاء) حديثه.

الاحتواء… ما معناه؟

الاحتواء: احتوى الشيء: ضمه واشتمل عليه، وأحرزه وملكه.

واصل (علاء) حديثه قائلًا: “إنه طريقك الأول -يا صديقي- إلى حياة زوجية مستقرة، ويشمل احتواء القلب والعقل معا.”

كيف تسيطر على عقل زوجتك؟

  • الاحترام

احترم شخصيتها وعقلها، وافهم كيف تفكر، وكيف تقيم الأمور، ومن أي زاوية تراها. 

تأكد أن احترام الزوجة هو أول إجابة مهمة عن سؤالنا: “كيف تحتوي زوجتك؟”

بادلها الاحترام قبل أن تطلبه منها.

  • فهم الاختلاف

تختلف طريقة نظرتكما للأمور، اعرف وجهة نظرها في المشكلة التي تواجهكما، وأظهر احترامًا لها، وأوجد أرضًا مشتركة بين رأييكما.

  • النقاش

ليس معنى ذلك أن تتجادلا، يفتح الحوار الراقي جسور التواصل بينكما.

  • ساعدها على تحقيق طموحها

أشعرها أن الزواج ليس نهاية طموحها العلمي أو الوظيفي. اعرف ما تصبو إليه، ومد يد العون لها.

  • التعبير عن آرائها

اطلب مشورتها في حياتكما، وفي عملك، وتذكر أنه لا خاب من استشار، واحترم الرأي الذي تقدمه وإن كان مخالفًا لرأيك. 

  • كن لينًا 

تنازل عن رأيك من أجلها في بعض الأحيان؛ لتشعر أنها مهمة عندك.

  • أوفِ بوعودك لها دومًا

لا تستهن بمخالفة وعدك لها مهما كان بسيطًا؛ فالمرأة لا تنسى بسهولة، وقد تبني مخالفتك وعودك لها جبل جليد بينكما وتنهار الثقة.

  • تحدث بحكمة وهدوء عن ما يضايقك منها

قلل من الكلمات القاسية عندما تعبر عن ما يضايقك منها. انتقِ كلماتك؛ فبعض الكلمات قبور!

  • ساعدها في أعمال المنزل

ساعدها ولو بالقليل، فأعمال المنزل عبء يثقل كاهلها. مشاركتك لها تدخل عليها السرور وتعبر عن تقديرك لما تقوم به. 

وضَّح علاء: “يساعدك كل ما سبق على معرفة كيف تسيطر على عقل زوجتك يا محمد، مما يحقق الاحترام المتبادل بينكما.” 

القلب… كيف أسترجع حب زوجتي؟

ننتقل إلى قلبها… كيف تحتوي زوجتك عن طريق قلبها؟ 

تذكر أن النساء تتحدث بلغة المشاعر وأنهن لسن مثلنا نحن العقلانيون؛ لذا اسمع نصيحتي لك… 

اقرأ أيضًا: فن التعامل مع المرأة، من هنا.

  • أحِبَّها كأنك تراها أول مرة
  • تذكر دوافعك للزواج بها، وكيف كانت حياتك بدونها، ولماذا قررت الارتباط بها.
  •  ركز على حسناتها واجعل كفتها تتغلب على مساوئها.
  • اجعل حبكما دافئًا دومًا بتبادل المشاعر والأحاسيس.
  • تحدث لغة الحب الخاصة بها

قد يبدو الأمر غريبًا عليك، ولكن لكل منا لغة الحب التي تملأ خزان مشاعره، ويستشعر بها الحب من شريكه. 

اعرف لغة الحب المناسبة لها وعبر عن مشاعرك بها.

  • امدحها دومًا

يرق القلب بالمدح؛ فامدح شكلها، وما ترتديه. امدحها بعبارات تفيض بمشاعرك تجاهها.

  • أظهر الحب لها

عبر عن حبك لها من آنٍ لآخر بطريقة لا تتوقعها.

  • اكسر روتين العلاقة

حارب الملل الذي يضيفه الزمن على علاقتكما، وأبقِ علاقتكما مستمرة بلمسة حانية أو رسالة حب.

  • لا تصمت عندما تحزن

عندما تحزن المرأة فإنها ترغب بالحديث أكثر -على عكس الرجل-؛ فلا تنسحب عندما تجدها حزينة، وابقَ بجوارها وخفف عنها.

  • تحمل ثوراتها 

تذكر”أنت القوي بصبرك”، فعندما تثور احتوِها بقوة هدوئك ولا تسمح لنيران الغضب بحرقكما.

بينما يدور حديث الصديقين، جلست الزوجتان في الغرفة المجاورة، تجفف إحداهما دموعها، وتربت الأخرى على كتفها مواسية.

زوجة (علاء): “اهدئي، سأحدثك بأسرار أصلحت حياتي”. قالتها زوجة علاء، فارتسمت الدهشة على وجه زوجة (محمد).

“تتعجبين؟! لقد كادت حياتنا الزوجية تنتهي في لحظة ما، لكني أنا وعلاء بذلنا جهداً كبيراً لمنع ذلك، فالزواج علاقة تحتاج دائما إلى صيانة مستمرة.” 

ترسل الزوجات لأزواجهن الكثير من النصائح عن “كيف تحتوي زوجتك؟، كيف تسيطر على عقل زوجتك؟”… 

وعلى الرغم من ذلك يظل شيء ما ناقصًا؛ لأنهن في المقابل لم يسألن أنفسهن “ما كيفية رضا الزوج؟”

السؤال الأصعب… رضا الزوج

تواجه معظم الزوجات صعوبة في فهم أزواجهن وخاصة في بداية الزواج، ويصبح محرك البحث “جوجل” مليء بأسئلة على غرار “ما كيفية رضا الزوج؟”، “كيف تسعدين زوجك”، “النصائح الذهبية للزوجة الذكية”… 

الحق يقال، إنه لسؤال صعب!

اقرئي أيضًا: سنة أولى زواج، من هنا.

أنصحك ببعض الأمور التي تساعدكِ على ذلك:

  • أن يشعر بحبك واحترامك له في كل الأحوال

لا شك أن جميع الأزواج يرغبون في الشعور المستمر بالتقدير والاحترام في عيون زوجاتهم. 

“فانظري ممَّ كانت شكواه الأولى منك”؛ لذلك: 

  • لا تحاولي تغييره؛ فإن ذلك يشعره بعدم الأمان.
  • تجنبي التعليقات السلبية على أفكاره ومعتقداته.
  • لا تظهري القلق من خططه المستقبلية.
  • سانديه في مواقفه الصعبة

عندما تتعقد الأمور، أظهري دعمك له وثقتك في قدراته على حل المشكلات على الرغم من صعوبتها.

  • “أنت حمايتي وسندي”

يرغب الزوج في الشعور أنه البطل في حياة زوجته، وأنها تثق به كمنقذ في الأوقات الصعبة. 

  • “أنا أفهمك دون أن تتحدث”

أظهري له أنك تفهمينه وتلمسين شعوره دون أن يضطر إلى التعبير عنه. 

اقرئي عن الحاجز النفسي في الحوار، من هنا.

  • تقبلي ما بينكما من اختلافات فكرية 

دعي الجدل عندما يحتدم النقاش، واختاري الوقت المناسب للنقاش بعيدًا عن التوتر.

  • لا تتحدثي كثيرًا!

نعم، التواصل مهم فيما بينكما في أوقات الهدوء، ولكن اختاري الصمت عندما لا يرغب بالحديث بسبب رغبته في الراحة أو انشغاله بالعمل. انسحبي، واشغلي نفسك بما يفيدك.

اقرئي عن كثرة الكلام عند النساء، من هنا.

  • امنحيه وقته الخاص

وافقي بابتسامة رقيقة أن يسهر مع أصدقائه مثلًا، وفي المقابل اشغلي نفسك وقللي من اتصالاتك به في ذلك الوقت.

  • الثقة

عززي شعور الثقة بداخله، وأنك لن تدعي الشك يشرخ علاقتكما.

ربما ثقلت نصائحي على نفسك، ولكن تذكري دومًا أن الرجل والمرأة مختلفان في أسباب الرضا.

القلب يهفو إلى الود

يأتي الاحتواء بالقلب والعقل مشتركين، واحتواء زوجك سيجعله راضيًا. 

دعيني أوجه لك بعض النصح عن (كيف تحتوين زوجك؟)… 

  • المودة والرحمة

تبادلا العطف والود بينكما، وتحدثي بلغة الحب التي يفهمها، سواء برسالة حب صوتية أو بلمسة حانية على يده. اعرفي لغته في الحب وعبري عن مشاعرك من خلالها.

  • كل يوم كأول يوم

أظهري أنك مهتمة به كأول مرة التقيتما فيها، وأن علاقتكما ستظل دافئة ولن تتغير.

  • أحسني التصرف مع غضبه

عبري عن تعاطفك معه في غضبه وأوقاته الصعبة؛ فلن ينساها لك.

  • تصرفي في الحب بطريقة غير متوقعة

عبري عن حبك له بطريقة غير اعتيادية من آنٍ لآخر، ولا تنسي لغة الحب المناسبة.

  • تحدثي معه عن يومه

لا تنسي اختيار الوقت المناسب لتتحدثي معه حول تفاصيل يومكما. توطد مناقشة التفاصيل اليومية من أواصر الود بينكما.

شكر (محمد) وزوجته (علاء) وزوجته على ما قدماه لهما من دعم، ووعداهما بالعمل على إصلاح حياتهما بما قدماه لهما من نصائح.

والآن، السؤال لك قارئنا العزيز: 

هل عرفت كيف تحتوي زوجتك؟ 

وما الطرق الأخرى التي تستخدمها؟

شاركنا الرأي في التعليقات.

المصدر
10 Things Men Want From Their WivesHow to Make Your Partner Feel SpecialDefy the Odds: Here's How to Keep Your Relationship Happy
اظهر المزيد

Shaymaa Ali

شيماء علي صيدلانية كاتبة محتوى طبي. لا يزال العلم يبهرني بالجديد يوما بعد يوم، أغوص في بحره باحثة عن كنوزه، لأعود بما ينير العقول. أسعى لترسيخ الثقافة العلمية والطبية في مجتمعنا العربي بلغتنا الأم. أمزج في مطبخي "مقالاتي😁" العلم بالأدب في خليط بطعم مميز جاهز لأجلك، فاستمتع به.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق